الداء الانسدادي الرئوي المزمن COPD ( أعراض ، أسباب ، تشخيص و علاج )

الداء الانسدادي الرئوي المزمن بالانكليزية Chronic Obstructive Pulmonary Disease  هو مرض مترق يحدث فيه انسداد تدريجي للطرق الهوائية وهذا الانسداد غير قابل للعكس بشكل تام. 

يعرف تحدد الجريان الهوائي عندما :

  • FEV1
  • FEV1/FVC

 وهذا الانسداد يكون نتيجة تخريب في برانشيم الرئة إضافة للطرق الهوائية، وهذه الأذية تنتج عن التهاب مزمن ينتج غالبا عن التدخين وذو طبيعة مختلفة عن الاتهاب المشاهد في حالة الربو (سيشرح هذا الأمر لاحقا) .

قد يصبح هذا الانسداد متقدمة دون أن يعي المريض ذلك. – عوامل أخرى، وبالذات التعرض المهني، قد تساهم في تطور ال COPD


 انماط الداء الانسدادي الرئوي المزمن

  • التهاب القصبات المزمن
  • النفاخ الرئوي

 التهاب القصبات المزمن Chronic bronchitis

يعرف : على أنه سعال منتج للقشع لمدة 3 أشهر على الأقل في السنة خلال سنتين متتاليتين على الأقل ، وهذا الإنتاج اللقشع يكون بشكل يومي وعادة مخاطي 

ولكن تسوء الأعراض عادة خلال فصل الشتاء أثناء تعرض المريض ل السورات بسبب الانتانات الصدرية ، إذ يصبح القشع في هذه الظروف أخضر أو بني

ماذا نستنتج من التعريف؟

يبنى هذا التعريف على أساس سريري 

القشع عادة مخاطي ولكن أثناء السورات يصبح قيحي (أخضر) .

 هذا التعريف مفيد من الناحية الوبائية خاصة أثناء إجراء بحوث المسح والتجارب السريرية فهو يستبعد على سبيل المثال مرضى ذوات الرئة الذين قد ينتجون القشع لمدة سنة واحدة بعد هجمة ذات رئة

ملاحظة :

يعزى السعال إلى زيادة إلى إنتاج المخاط بكميات كبيرة وليس من الضروري أن يترافق – السعال – مع تضيق المجاري التنفسية .

 النفاخ الرئوي Emphysema 

يعرف على أنه تضخم وتوسع دائم للأحياز الهوائية البعيدة بعد القصيبات الانتهائية مع تخرب في هذه الأحياز بالإضافة إلى تخرب النسيج الرئوي الخلالي بين الأسناخ . 

ماذا نستنتج من هذا التعريف ؟

يبنى هذا التعريف على أساس باثولوجي.

  • هناك أنماط عديدة النفاخ الرئوي يتم التمييز بينها حسب المنطقة الرئوية المتخربة . •
  • يتصف النفاخ بمظهر مميز على الصورة الشعاعية
  • ففي حال فقدان الشخص المصاب بالنفاخ ل > ٪40 من نسيجه الرئوي ستبدو رئتاه شفافتين بشدة (فرط شفافية على الصورة الشعاعية ، بالإضافة إلى ازدياد المساحات الرئوية وتوسعها بسبب احتباس الهواء .
  • إن تخرب النسيج الرئوي يؤدي إلى فقدان الارتداد المرن وانخماص الطرق الهوائية أثناء الزفير، وهذا بدوره يؤدي إلى احتباس الهواء ، وبالتالي زيادة الحجم المتبقي (Risidual volume) .

الوبائية والانتشار للداء الانسدادي الرئوي المزمن

يقدر وجود 14 مليون شخص مصاب با COPD في الولايات المتحدة الأمريكية التي يبلغ عدد سكانها ۲۰۰ مليون أي بنسبة انتشار 14٪. 

يعتبر COPD ثالث أكبر مسبب تنفسي للوفاة بعد ذات ذات الرئة وسرطان الجهاز التنفسي 

حاليا وفي الولايات المتحدة الأمريكية يعتبر COPD السبب الرابع للوفاة (بعد أمراض القلب ، السرطان ، الحوادث الوعائية الدماغية) وهو السبب الأكثر شيوعا في ترافقه مع معدلات وفيات أكبر.

 وفي المملكة المتحدة تبين وجود COPD عند ۱۸٪ من الذكور المدخنين و14% من الإناث وعند 6-۷٪ من الأشخاص غير المدخنين ، مع العلم أنه تم تشخيص COPD على أساس انخفاض معدل FEV1 بمقدار انحرافين معياريين تحت الحد المتوقع . –

وفي دراسة أجريت بمدينة حلب تبين وجود COPD عند ۱۱٪ من الأشخاص 

إن COPD لا يتعلق بالتدخين فقط، بل أيضا بعدد السجائر المدخنة كل يوم، وكذلك بالعمر الذي بدأ فيه الشخص بالتدخين.

الوراثة و COPD

 تنخفض FEV1 بشكل طبيعي مع تقدم العمر بسبب ضعف الوظيفة الرئوية ، إذ تتناقص FEV1 ( الزفير الأقصى في الثانية الأولى) بمعدل ۱۰-۳۰ م كل عام .

ولكن عند (نسبة قليلة المدخنين فإن FEV1 تنخفض بمعدل 3 – 5 أضعاف الطبيعي . 

عند البيض تنخفص FEV1 (بشكل طبيعي) بمعدل 15 مل كل عام وعند الآسيوين 5 مل كل عام . 

هذا يقترح وبقوة وجود عوامل وراثية تؤدي إلى تطور انسداد الطرق الهوائية عند المدخنين . 

عند المرضى المصابين با عوز ألفا – 1- أنتي تربسين وفي حال النمط الوراثي PIZZ ) ZZ ) سيتطور لديهم نفاخ باكر ولكن المفاجأة أن التدخين سيفاقم من حالة النفاخ ، مما يؤكد وجود استعداد وراثي ل COPD.

أقل من 1% من مرضى COPD لديهم عوز ألفا -1- أنتي تربسين .

إذا : هناك استعداد وراثي ل COPD عند المدخنين .


 عوامل خطورة داء الانسداد الرئوي المزمن

في الدول الصناعية : يعتبر التدخين المسؤول الرئيسي عن معظم حالات COPD ولكن في الدول النامية فإن التلوث البيئي (مثل تلوث الهواء داخل المباني الناجم عن استخدام الوقود الصلب لأغراض التدفئة والطهي) يعتبر المسؤول الأكبر عن حالات COPD 

في الحقيقة هناك تداخل هام بين العوامل البيئية والاستعداد الوراثي ل COPD.

 من عوامل الخطورة أيضا :

  •  تلوث الهواء ب ثاني أكسيد الكبريت SO2 . 
  • التعرض المهني لمواد كيماوية مثل الكادميوم .
  • التدخين السلبي 
  • نقص الوزن الولادي: إذ أن نقص التغذية في المرحلة الجنينية ، صغر الرئتين ، الانخفاض الطبيعي لوظائف الرئة مع تقدم العمر تبدأ من قيمة منخفضة أكثر. 

أما اعتبار المؤرجات كعوامل خطورة ل COPD فهو غير مؤكد وكذلك التأتب (التأهب للأرجية) وكثرة حمضات الدم، ارتفاع مستويات IGE في الدم، كلها لا تعتبر عوامل خطورة.


الفيزيولوجية المرضية لداء الانسداد الرئوي المزمن

 التهاب القصبات المزمن

نلاحظ زيادة في إفراز المخاط بسبب تضخم الغدد المخاطية من جهة وكذلك زيادة عدد الخلايا المخاطية المفرزة من جهة أخرى (Goblet cells) هذ التغير يحصل على مستوى الطرق الهوائية كلها ويرى بشكل واضح في الطرق الكبيرة .

هذا الإنتاج &