النسائية

ما هو ما الفرق بين مغص الدورة الشهرية ومغص الحمل ؟

ما هو ما الفرق بين مغص الدورة الشهرية ومغص الحمل ؟

جسد المرأة في حالة تقلب دائم نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث فيه بشكل مستمر ، تتركز التغيرات الهرمونية التي تصيب السيدة في فترات الدورة الشهرية وفترة التبويض ، وفي فترة الحمل أيضا على مدار التسعة أشهر التي يستمر فيها الحمل ، تحدث هذه التغيرات الهرمونية العديد من الأعراض والمشاكل المزعجة للسيدة ، تختلف الأعراض التي تحدث بين سيدة و أخرى ، ولكن هناك أعراض عامة مميزة لكل فترة في حياة الأنثى .

فمثلا متلازمة ما قبل الطمث (عسر الطمث التي تسبق الدورة الشهرية تتراوح أعراضها بين :

  • مفصلية ( أوجاع معممة في مفاصل الجسم خاصة آلام الظهر )
  • صداع في الراس
  • تغيرات هضمية كوجع في المعدة
  • مع غثيان واستفراغ
  • تقلبات في المزاج كالحزن والكآبة والوحدة وغلبة المشاعر السلبية على شعور المرأة

كما تتعرض لاحتقان وتورم مؤلم في الثديين على صورة ألم واخز و يصبح الثديان حساسين جدا حتى للمس الخفيف تراها تتوجع ، كما تصبح في هذه الفترة أكثر عرضة للمشاكل البولية و التناسلية ، من التهابات وفطور حاكة مؤلمة ، كما تحدث آلام ماغصة مزعجة في أسفل بطنها و تقلصات وتشنجات شديدة في أسفل ظهرها تزيد بالانزعاج والتعب و الإرهاق ، وتخف بالراحة والمرخيات للعضلة الرحمية ، والمغص المؤلم سيكون محور حديثنا في هذا المقال ، وسنركز على كيفية التفريق بينه وبين المغص المرافق لفترة الحمل .

بشكل عام تحدث آلام ماغصة وعلى حد سواء عند الرجل والمرأة نتيجة أسباب مختلفة ، على سبيل المثال مرض الكولون العصبي يؤدي لمغص شديد ، قد ينتشر إلى أماكن مختلفة من الجسم ، فعند انتشاره إلى الخاصرة يكون مشابها لألم الحصاة في الجهاز البولي ، وقد ينتشر إلى الناحية الصدرية ، على صورة ألم ضاغط مشابها لألم الاحتشاء القلبي ، كما يتميز بشكور غازات عديدة تخرج، وتناوب بين إسهال و إمساك ، وقد يغلب أحد العرضين على الآخر ، و على العموم يستجيت لمضادات تشنج الكولون والمسكنات المركزية إذا كان شديدا ، ولا علاج له أفضل من تجنب المحرضات من بصل وثوم وزهرة وملفوف ، و البقوليات ، والمشروبات الغازية والكحول ، والتدخين والشدة النفسية ، وغيرها من المحرضات الأخرى التي تزيد من شدة حدوثه . وفي حالات اخرى تحدث تشنجات وآلام ماغصة في البطن تكون ناجمة عن التهاب المعدة و الأمعاء .

الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل

تتميز بأعراض أخرى مرافقة للمغص البطني ، كالإقياء والإسهال ، وارتفاع في درجة حرارة الجسم ، بالإضافة إلى آلام في المعدة ، وفي مراحل متقدمة قد يصل إلى مرحلة التجفاف التي تتطلب قبولي في المشفى عندها ، وتعويض السوائل المفقودة في الإسهال و الإستفراغ .

كذلك هناك آلام ماغصة تحدث نتيجة التبدلات الهرمونية مع قرب موعد الدورة الشهرية ضمن متلازمة عسرة الطمث التي تسبق الدورة الشهرية ، وتحدث هذه المتلازمة لدى حولي 90% من السيدات

وما يميز الآلام الماغصة التي تحدث في فترة الدورة الشهرية ترافقها مع أعراض اخرى :

  • كالغثيان ووجع المعدة
  • والقيئ
  • صداع في الرأس
  • تغيرات جلدية واضحة في وجهها الذي يميل إلى الشحوب
  • مع نفور حب الشباب في الوجه لدى بعض الإناث
  • تترافق أيضا الآلام الماغصة في فترة الدورة الشهرية مع تغيرات في المذاق
  • تتبدل شهيتها إلى الإقبال على المأكولات الحلوة الطعم
  • تعاني من تبدل في المزاج مع ميل إلى العصبية و الاكتئاب والحزن وتفضيل العزلة عن العالم الخارجي
  • تحدث وذمة معممة في كامل جسمها
  • انتفاخ مؤلم في بطنها

وعلى العموم تشبه هذه الآلام الماغصة في وقت الدورة الشهرية إلى حد كبير الألم البطني الذي يحدث في فترة الحمل ، إذ تبدأ الآلام الماغصة في أسفل بطنها مترافقة مع تشنج أسفل بطنها وظهرها ، منذ لحظة التعشيش التي يحدث فيها انغراس البيضة الملقحة في رحم الأنثى ، وتستمر على مدار التسعة أشهر أي تمتد طوال فترة الحمل ، مع أعراض كثيرة تكون مرافقة لهذه الآلام الماغصة ، يعد مغص البطن أول أعراض الحمل المبكرة ، يرافقه أحيانا حدوث نزيف بسيط (قطرات قليلة من الدم ) لا تلبث أن تنتهي فورا ، وهو ما يميز للمغص المرافق للدورة الشهرية الذي يستمر حتى يومين إلى ثلاثة من نزول دم الطمث ، كما تترافق الآلام البطنية مع وجع في الناحية الشرسوفية من البطن أي في منطقة المعدة ، مع غثيان غالبا صباحي ، وهو أيضا مميز عن الغثيان المرافق للدورة الشهرية الذي يمكن أن يحدث في أي وقت من اليوم

الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل

كما قد يحدث قيئ في الحمل تالي لمأكولات معينة لا تستطيع أن تتقبلها وهو ما يسمى وحام الحامل ، الناجم عن التغيرات الهرمونية التي تمر بها السيدة في فترة الحمل ، ولا تتوقف الآلام عند المغص فقط ، وإنما تمتد الآلام لتكون معممة في كامل مفاصل جسمها ، و قد تحدث آلام في الجهاز البولي ، ناجمة عن الإنتانات البولية التي يكثر حدوثها في فترة الحمل ، حيث تضعف مناعة جسم السيدة في فترة الحمل كنوع من حماية لجنينها لئلا يرفضه الجهاز المناعي في الجسم ، وقد تحدث آلام مع حكة في المنطقة التناسلية لديها ناجمة عن فطور عديدة قد تغزو المنطقة البولية التناسلية لديها ، ويمكنها بسهولة أن تحمي المنطقة الحساسة من هذه الفطور من خلال الحفاظ عليها جافة بلبس الملابس القطنية المريحة الفضفاضة لتجنب حدوث تعرق في هذه المنطقة ، حيث أن الوسط الرطب والحرارة هو الوسط المناسب لنمو هذه الفطور ، وتقليل الماكولات المصنوعة من السكاكر المصنعة و تخفيف الشدة والتوتر النفسي ، وكذلك تخفيف تناول البهارات الحارة يخفف من نسبة هذه الفطور ، ويمكن تطبيق مضادات الفطور الموضعية ( مركبات الآزول ) و تناول المركبات نفسها جهازيا على شكل أقراص عن طريق الفم ، و هناك نوع من الآلام الماغصة يمكن أن يحدث في أي وقت وبنفس النسبة لدى الذكور و الإناث ، ويكون ناجما عن البرد ، او النوم والجلوس تحت المكيفات لفترة طويلة ، وأيضا يترافق مع قيئ وألم في المعدة ، يزيد عند تناول مأكولات معينة ويخف باتباع نظام صحي يركز على مأكولات صحية دون غيرها .

ماهي الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج مغص الدورة الشهرية أو الحمل؟

بالنسبة للفتيات اللاتي يعانين من مغص الدورة الشهرية يمكنهن تناول بعض المرخيات العضلية أو المسكنات الآمنة كالبندول وغيرها لكن يجب عدم الإكثار منها فلكل دواء آثار جانبية إذا ماتم استخدامه بشكل خاطئ..

أما بالنسبة للنساء اللاتي لديهن شكوك بأنهن حوامل يجب التأكد أولًا من وجود الحمل واستشارة الطبيب قبل تناول أي دواء حتى لا يؤثر ذلك على صحة الأم أو الجنين

تبقى الحمية عن المحرضات من عناصر غذائية أو برد أو تعب هو الحل الأمثل للآلام الماغصة ، مع التركيز على ما يوفر الراحة بشكل جيد لعلاج هذه الآلام .

 

السابق
سيفرادين :الاستخدام , الجرعة , الأعراض الجانبية ,تحذيرات الحمل و الارضاع
التالي
أعراض الحمل في الشهر الرابع