الإسهال diarrhoea ( أعراض ، أسباب ، تشخيص و علاج )

0

الإسهال بالانكليزية diarrhoea ﻫو ﺨروج اﻟﻔﻀﻼت ﻤن اﻟﺠﺴم ﺒﺤﺎﻟﺘﻬﺎ اﻟﺴائلة وﻋﻠﻰ ﻓﺘرات ﻗﺼﯿرة ﻓﯿﻤﺎ ﺒﯿﻨﻬﺎ (زﯿﺎدة ﻋدد ﻤرات اﻟﺘﺒرز ).

ﻓﻔﻲ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟطﺒﯿﻌﯿﺔ ﺘﻔرغ اﻟﻤﻌدة ﻤﺤﺘواﻫﺎ ﺒﻌد ﺘﻨﺎول اﻟطﻌﺎم ﺒ 3-2 ﺴﺎﻋﺎت إﻟﻰ اﻷﻤﻌﺎء.

وﺘﺨﺘﻠف ﻫذﻩ اﻟﻔﺘرة ﺘﺒﻌﺎً ﻟﻨوع اﻟﻐذاء- ﻓﺎﻟدﻫون ﺘﺒﻘﻲ اﻟﻐذاء ﻓﺘرة طوﯿﻠﺔ- وﺘﺒﻌﺎً ﻟﻠﺤﺎﻟﺔ اﻟﻔﯿزﯿوﻟوﺠﯿﺔ ﻟﻠﺠﺴم.

ﻛذﻟك وﺒﻌد أن ﯿﻨﺘﻘل اﻟطﻌﺎم إﻟﻰ اﻷﻤﻌﺎء اﻟدﻗﯿﻘﺔ ﯿﺤدث ﻋﻠﯿﻪ اﻤﺘﺼﺎص ﻓﺘﻤﺘص اﻟﻤواد اﻟﻘﺎﺒﻠﺔ ﻟﻼﻤﺘﺼﺎص أﻤﺎ اﻟﺠزء ﻏﯿر اﻟﻘﺎﺒل ﻟﻼﻤﺘﺼﺎص ﻓﯿطرد ﺨﺎرج اﻟﺠﺴم ﺒﻌد أن ﯿﻤﺘص اﻟﻤﺎء ﻤﻨﻪ ﻓﻲ اﻟﻘوﻟون أي ﺒﻌد أن ﺘﺠﻔف اﻟﻔﻀﻼت ﻤن اﻟﻤﺎء وﺒﻌد ذﻟك ﺘطرح ﻋﻠﻰ ﺸﻛل ﺒراز ﻨﺼف ﺴﺎﺌل ﻋﻨد ﺤدوث ﺤرﻛﺔ اﻨﻌﻛﺎﺴﯿﺔ ﺘﺜﯿرﻫﺎ ﺘﻨﺎول وﺠﺒﺔ ﺠدﯿدة.

معظم المرضى يعتبرون زيادة سيولة البراز صفة ضرورية للإسهال .

الباحثون أيضا قد استخدموا تكرار مرات البراز أو وزن البراز كمؤشر بديل للإسهال

التغوط لثلاثة مرات أو أكثر يوميا يعتبر غير طبيعي، وهناك اتفاق عام على أن الحد الأعلى لوزن البراز يصل إلى ۲۰۰ غرام يوميا في البلدان الغربية. و بعض الأشخاص يزداد وزن البراز لديهم نتيجة لتناول الألياف، ولكن لا يشكون من الاسهال لأن قوام البراز لديهم طبيعي.

سلس البراز قد يصفه بعض المرضى بالإسهال السيئ خاصة كبار السن.

وعليه، ينبغي أن نسأل جميع المرضى الذين يشكون من الإسهال عن وجود سلس البراز.

ويمكن تصنيف الاسهال بواحدة من عدة طرق : مدة حدوثه (حاد، مزمن)، حجمه كبير، صغير، الفيزيولوجيا المرضية (إفرازي، تناضحي)، خصائص البراز (مائي، دهني، التهاب)، وبائي.

الاسهال الحاد ( أربعة أسابيع ) وعادة ما ينجم عن وجود أخماج، وهو عموما محدد ذاتية أو يعالج بسهولة.

البراز القليل والمتكرر والمؤلم قد يكون مصدره المرضي متوضعة في الكولون القاصي، في حين البراز الغير المؤلم كبير الحجم يكون مصدره القولون الأيمن أو الأمعاء الدقيقة.

متلازمة الأمعاء الهيوجة (IBS) غالبا ما تؤدي إلى زيادة خفيفة في وزن براز ال24 ساعة، في حين أن الإسهال أو الحالات الأخرى قد تنتج زيادة كبيرة في وزن البراز .

ونظرا لأن سبب الإسهال التناضحي تناول بعض المواد قليلة الامتصاص فإنه يخف مع الصيام.

الإسهال الإفرازي يستمر عادة أثناء الصيام، على الرغم من انخفاض انتاج البراز بسبب قلة الافرازات الداخلية.

ﯿﺤدث اﻹﺴﻬﺎل ﻋﻨد ﺘﺤرك اﻟطﻌﺎم ﺒﺴرﻋﺔ اﻷﻤﻌﺎء دون أن ﯿﺤدث ﻟﻪ ﻫﻀم واﻤﺘﺼﺎص ﺠﯿّد أو دون أن ﯿﺤدث ﻟﻪ اﻤﺘﺼﺎص ﻟﻠﺴواﺌل، أو ﻗد ﯿﻀﺎف إﻟﯿﻪ ﻤﺎء ﻤن ﺨﻼل ﺠدران اﻷﻤﻌﺎء.

ﻓﻲ اﻹﺴﻬﺎﻻت اﻟﺤﺎدة واﻟﻨﺎﺘﺠﺔ ﻋن اﻟﺘﻬﺎﺒﺎت ﻓﻲ ﺠدار اﻷﻤﻌﺎء ﯿﺸﻌر اﻟﻤرﯿض ﺒﻤﻐص ﻤؤﻟم ﻓﻲ اﻟﺒطن أو ﻓﻲ ﻤﻨطﻘﺔ اﻟﺴرة إذا ﻛﺎن اﻻﻟﺘﻬﺎب ﻓﻲ اﻷﻤﻌﺎء اﻟدﻗﯿﻘﺔ، أو ﻓﻲ ﻤﻨطﻘﺔ اﻟﻘوﻟون إذا ﻛﺎن اﻻﻟﺘﻬﺎب ﻓﻲ اﻟﻘوﻟون.

ﻏﺎﻟﺒﺎً ﻤﺎ ﯿؤدي اﻹﺴﻬﺎل اﻟﻤﺴﺘﻤر وﻏﯿر اﻟﻤﻌﺎﻟﺞ ﻟﻔﻘدان ﻤﺎء اﻟﺠﺴم وﻤﺎ ﯿﺼﺎﺤﺒﻪ ﻤن اﻀطراب ﺸوارد.


أنواع الإسهال

ﯿﻘﺴم اﻻﺴﻬﺎل ﺒﺸﻛل ﻋﺎم اﻟﻰ ثلاث أﺼﻨﺎف:

  • ( ﺘﻨﺎﻀﺤﻲ )osmotic ﻤﺜﺎل:

ﺴوء اﻤﺘﺼﺎص اﻟﻛرﺒوﻫﯿدرات

  • ( اﻓرازي ) ﻤﺜﺎل:

ﻋدوى ﺠرﺜوﻤﯿﺔ، اﻟﺘﻬﺎب ﻗوﻟون ﻤﺠﻬري، ﺴوء اﻤﺘﺼﺎﺼﺎ اﻟﺤﻤوض اﻟﺼﻔراوﯿﺔ

  • ( اﻟﺘﻬﺎﺒﻲ ) ﻤﺜﺎل:

اﻟﺘﻬﺎب اﻷﻤﻌﺎء( وذاك اﻟذي ﯿﺴﺒﺒﻪ ﺨﻠل ﺤرﻛﯿﺔ اﻻﻤﻌﺎء )ﻤﺜﺎل: ﻤﺘﻼزﻤﺔ اﻷﻤﻌﺎء اﻟﻤﺘﻬﯿﺠﺔ(


تصنيف الإسهال

  • إﺴﻬﺎل ﺤﺎد

إﺴﻬﺎل ﯿﺤدث ﻟﻔﺘرة ﻗﺼﯿرة ﺘﻘل ﻋن 24 ﺴﺎﻋﺔ وﯿﻠﻌب اﻟﻨظﺎم اﻟﻐذاﺌﻲ اﻟﻤﺘوازن دور ﻫﺎم ﻓﻲ ﺘﺨﻔﯿف ﺸدﺘﻪ وﻨﺎدراً ﻤﺎ ﻨﺴﺘﺨدم اﻟﻌﻼج اﻟدواﺌﻲ.

  • إﺴﻬﺎل ﻤزﻤن

ﺴﺒﺒﻪ ﻋﻀوي ﻓﻬو ﯿﺴﺘﻤر ﻷﻛﺜر ﻤن 48 ﺴﺎﻋﺔ وﻫﻨﺎ ﯿﺤﺘﺎج اﻷﻤر ﻟﺘﻀﺎﻓر اﻟﻌﻼج اﻟدواﺌﻲ الغذائي .

  • إسهال دهني

التشخيص التفريقي للإسهال

 الإسهال الحاد

  • الأخماج (البكتريا والطفيليات والأوالي والفيروسات).
  • الحساسية الغذائية.
  • التسمم الغذائي .
  • بعض الأدوية.
  • مقدمة أولية للإسهال المزمن.

الإسهال المزمنة

  •  الإسهال الدهني (اقفار مساريقي، الداء الزلاقي ، وداء ويبل، ومتلازمة الأمعاء القصيرة، زيادة نمو البكتريا في الأمعاء الدقيقة، وقصور الإفراز الخارجي للبنكرياس).
  • الإسهال التهابي (التهاب الرتوج، الأمراض الانتانية، ومرض التهاب الأمعاء، التهاب القولون الإقفاري، تكون الورم، التهاب القولون الإشعاعي).
  • الإسهال المائي (سوء امتصاص الكربوهيدرات، والاعتلال العصبي السكري، متلازمة الأمعاء الهيوجة، مرض أديسون، المتلازمة السرطاوية ، ورم غاستريني، فرط الدرقية، التهاب القولون المجهري، سوء استعمال الأدوية الملينة ، الأدوية والسموم).

أسباب الاسهالات

الاسهال الحاد :

إﺴﻬﺎﻻت ﺤﺎدة وﻤﺘﻛررة دون ارﺘﻔﺎع درﺠﺔ ﺤرارة اﻟﺠﺴم، ﺘﺘراﻓق ﻤﻊ ألم ﻓﻲ البطن وﻗد ﺘﻛون ﺒدون وﺠﻊ وﻫﻨﺎ ﯿﻛون اﻟﺴﺒب ﻨﻔﺴﻲ.

اﻹﺴﻬﺎل اﻟﺤﺎد ﻏﯿر اﻟﻤﺘراﻓق ﻤﻊ ارﺘﻔﺎع درﺠﺔ ﺤرارة اﻟﺠﺴم وﻏﯿر اﻟﻤﺘراﻓق ﻤﻊ ظﻬور دم وﯿﺴﺘﻤر ﻟﻔﺘرة ﻗﺼﯿرة, ﯿﻛون ﻏﺎﻟﺒﺎً ﺴﺒﺒﻪ ﺘﻨﺎول أﻏذﯿﺔ ﻤﻠﯿﻨﺔ أو أﻏذﯿﺔ ﻤﺨرَﺸﺔ ﻟﻠﺠﻬﺎز اﻟﻬﻀﻤﻲ، ﻫﻨﺎ ﺘﻛون اﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻐذاﺌﯿﺔ دور ﻫﺎم ﻓﻲ اﻟﺤد ﻤن اﻹﺴﻬﺎل.

إﺴﻬﺎﻻت ﺘﺘﺼف ﺒﺎرﺘﻔﺎع درﺠﺔ ﺤرارة اﻟﺠﺴم وظﻬور دم ﻤﻊ اﻟﺒراز واﻟﻤﺨﺎط، ﻏﺎﻟﺒﺎً ﻤﺎ ﯿﻛون اﻟﺴﺒب اﻹﺼﺎﺒﺔ ﺒﺎﻟﺠراﺜﯿم ﻤﺜل: اﻻﺸرﯿﺸﯿﺎ ﻛوﻟﻲ، اﻟﺸﯿﻐﻼ، اﻟﻛوﻟﯿرا، ﻏﺎﻟﺒﺎً ﻤﺎ ﺘﻌﺎﻟﺞ ﺒﺎﻟﻤﻀﺎدات اﻟﺤﯿوﯿﺔ أو ﻤرﻛﺒﺎت اﻟﺴﻠﻔﺎ ﻤﻊ اﻟﺤﻤﯿﺔ اﻟﻐذاﺌﯿﺔ اﻟﻤﻨﺎﺴﺒﺔ.

إﺴﻬﺎﻻت ﺤﺎدة ﺴﺒﺒﻬﺎ ﺘﻨﺎول أﻏذﯿﺔ ﺴﺎﻤﺔ ﺒطﺒﯿﻌﺘﻬﺎ: ﻤﺜل ﺘﻨﺎول ﺒﻌض اﻟﻔطور )اﻤﺎﻨﯿﺘﺎﻓﻼدو ﻨﯿﺎ( وﻏﺎﻟﺒﺎً ﻤﺎ ﯿؤدي إﻟﻰ إﺴﻬﺎل ﺤﺎد.

ﻛذﻟك اﻟﺘﺴﻤم ﺒﺒﻌض اﻟﻌﻨﺎﺼر اﻟﺜﻘﯿﻠﺔ ﻤﺜل اﻟرﺼﺎص، وﯿﺘﺼﺎﺤب اﻹﺴﻬﺎل ﻤﻊ ﻨزف ﻓﻲ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻬﻀﻤﻲ وﺨﻠل ﻓﻲ ﺠﻬﺎز اﻟدوران.

اﻟﺘﺤﺴس ﻟﺒﻌض اﻷدوﯿﺔ وﺨﺎﺼﺔ اﻟﻤﻀﺎدات اﻟﺤﯿوﯿﺔ ﻤﺜل: اﻟﺘﺘراﺴﻛﻠﯿن، اﻻﻤﺒﯿﺴﯿﻠﯿن، اﻟﻔﺎﻨﻛوﻤﺎﯿﺴﯿن، أو اﺴﺘﺨدام ﻤﺴﺘﺤﻀرات اﻟﺴﻠﻔﺎ.

إﺴﻬﺎل اﻟﻤﺴﺎﻓرﯿن واﻟذي ﯿﺼﯿب ﺤواﻟﻲ 50% ﻤن اﻟﻤﺴﺎﻓرﯿن إﻟﻰ اﻟدول اﻟﻨﺎﻤﯿﺔ ﺨﻼل اﻷﺴﺒوﻋﯿن اﻷوﻟﯿﯿن، و20-10% ﯿﺼﺎﺒون ﻋﻨد اﻟﻌودة ﻤن اﻟﺴﻔر.

وﻫو اﻟﺘﺒرز 3 ﻤرات ﺨﻼل 24 ﺴﺎﻋﺔ، وﯿﺘراﻓق ﺒﻐﺜﯿﺎن، إﻗﯿﺎء، أﻟم ﺒطﻨﻲ، زﺤﯿر، وﺠود دم أو ﻤﺨﺎط ﻤﻊ اﻟﺒراز.

 الاسهالات المزمنة:

أسباب معوية تحدث عند :

  • اﻟﻌﻤﻠﯿﺎت اﻟﺠراﺤﯿﺔ ﻟﻠﺠﻬﺎز اﻟﻬﻀﻤﻲ.
  • اﻹﺼﺎﺒﺔ ﺒﺎﻟداء اﻟزﻻﻗﻲ.
  • ﺴوء ﻓﻲ ﻫﻀم واﻤﺘﺼﺎص اﻟدﻫون.
  • اﻹﺼﺎﺒﺔ ﺒداء ﻛرون )ﺴﻨﺄﺘﻲ ﻟذﻛرﻩ ﻻﺤﻘﺎً(.
  • اﻹﺴﻬﺎل الإلتهابي ( اﻻﺴﺘواﺌﻲ ) : ﻨﺘﯿﺠﺔ اﻹﺼﺎﺒﺔ ﺒﺒﻌض اﻟﺠراﺜﯿم ﻤﺜل اﻻﺸرﯿﺸﯿﺎ ﻛوﻟﻲ أو ﺘﻠوث اﻟطﻌﺎم ﺒﺒﻌض اﻟﺠراﺜﯿم واﻟﻔﯿروﺴﺎت )ﺴﺎﻟﻤوﻨﯿﻼ، طﻔﯿﻠﯿﺎت أﺨرى.
  • ﻋدم ﺘﺤﻤل اﻟﻼﻛﺘوز ﺴﻛر اﻟﺤﻠﯿب.
  • اﻹﺼﺎﺒﺔ ﺒﺴرطﺎن اﻟﻘوﻟون أو ﻋﻨد ﺘﻘرح اﻟﻘوﻟون، ﯿﺘﺼف ﺒﺤدوث ﺘﻘﻠﺼﺎت ﻏﯿر ﻤﻨﺘظﻤﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﻀﻼت اﻟﻤوﺠودة ﻓﻲ ﺠدار اﻟﻘوﻟون.
  • إﺼﺎﺒﺔ اﻟﻛﺒد واﻟﺒﻨﻛرﯿﺎس واﻷﻗﻨﯿﺔ اﻟﺼﻔراوﯿﺔ ﺒﺒﻌض اﻷﻤراض ﻤﺜل أﻤراض اﻟﻛﺒد اﻟﻤزﻤﻨﺔ واﻟﺘﻠﯿّف اﻟﻛﺒدي اﻟﻛﺤوﻟﻲ واﻟﺘﻬﺎب اﻟﺒﻨﻛرﯿﺎس اﻟﻤزﻤن وورم اﻟﺒﻨﻛرﯿﺎس اﻟﺨﺒﯿث.
  • اﻹﺼﺎﺒﺔ ﺒﺒﻌض اﻷﻤراض ﻤﺜل ارﺘﻔﺎع ﻨﺴﺒﺔ ﺤﻤض اﻟﺒوﻟﺔ ﻓﻲ اﻟدم أو اﻹﺼﺎﺒﺔ ﺒﺎﻟﺴﻛري أو اﻹﺼﺎﺒﺔ ﺒﺎﻟﻛواﺸﯿرﻛور.
  • ﻨﺘﯿﺠﺔ اﻻﺴﺘﺨدام اﻟطوﯿل ﻟﺒﻌض اﻷدوﯿﺔ وﺨﺼوﺼﺎً اﻟﻤﻠﯿّﻨﺎت وﻤﺴﺘﺤﻀرات اﻟﺤدﯿد وﻏﺎﻟﺒﺎً ﻤﺎ ﺘﺨﺘﻔﻲ اﻷﻋراض ﻋﻨد ﺘوﻗف ﻫذﻩ اﻟﻤواد.

تعالج هذه الأدوية أعراض الإسهال ويجب عدم وصفها إلا بعد التأكد من سبب الإسهال.

تشكل معالجة نفاد السوائل والشوارد والوقاية منها الإجراء الأول في معالجة الإسهال الحاد كما في التهاب المعدة والأمعاء، وتكون هذه المعالجة ضرورية بشكل خاص بالنسبة للرضع والمرضى الموهنين وكبار السن، وتتطلب الحالات الشديدة من نفاد السوائل إدخال المريض إلى المشفى والإعاضة الإسعافية للسوائل والشوارد .


مضادات الإسهال Anti diarrheals

 العوامل الكتلوية bulk-forming drugs والعوامل المدمصة adsorbents agents:

 

  • تمثل زيادة الألياف في الوارد الغذائي المعالجة المثالية لاضطرابات الأمعاء الوظيفية المترافقة بالإسهال، إلا أنه من الممكن استعمال العوامل الكتلوية مثل الميتيل سللوز methylcellulose والألياف ذات المنشأ النباتي كالنخالة كبدائل لألياف الغذاء، ويلاحظ أن هذه العوامل بطيئة التأثير لكنها بالمقابل آمنة ج&