الحمى أو الترفع الحروري ( أعراض ، أسباب ، تشخيص و علاج )

0 174

الحمى أو الترفع الحروري بالانكليزية  fever  هو كل ارتفاع مستمر في درجة حرارة الجسم من قيمتها الطبيعية، وتكاد تجمع جميع المراجع على أنه كل زيادة مستمرة لدرجة الحرارة عن 38.

التنظيم الحراري في الجسم

  •  تتراوح درجة الحرارة الطبيعية بين 37 – 37.5 ° ووسطياً  37.2.
  •   ويخضع تنظيمها لعدة آليات، بيشرف عليها مركز الحرارة الموجود في تحت المهاد (الوطاء hypothalamus).
  •   وتختلف درجة الحرارة في الحالة الطبيعية حسب ساعات النهار، فهي أقل صباحا منها مساء بنصف درجة، كما تختلف باختلاف الطريقة التي تم قياس درجة الحرارة بها.
مواضيع متعلقة
1 من 5
  •  بما أنها ترتفع من عدد من الحالات الفيزيولوجية كما :
  •  الجهود
  •  أثناء فترة الإباضة.
  •  ثلث الحمل الأولي
  •  الأطفال.

 الآلية الإمراضية للحمى

يلعب العامل الممرض (وبشكل أدق المستضد Ag) دوراً مولداً للحرارة pyrogen حيث أن البالعات عندما تتعرف عليه تقوم بإفراز جملة من الوسائط أهمها السيتوكيتات TNFa والإنترلوكينات .

والتي تقوم بالتأثير على مركز الحرارة في الوطاء ليتحرض إفراز البروستاغلاندينات وخاصة PGE2 وهذا يؤدي إلى رفع درجة الحرارة من خلال آليات عدة (مثل قلة التعرق ورفع مستويات الإستقلاب…الخ).

 كما أن لارتفاع الحرارة عدة تأثيرات :

  • يزيد انجذاب الكريات البيض ونشاطها فتسهل حركتها وتتجندب نحو الـ AG وتفرق السيتوكيتات بشكل اسهل
  •  يرفع استهلاك السوائل (12% لكل درجة).
  •  يرفع استهلاك الإنسولين ومستويات الإستقلاب.
  •  يرفع معدل النبض القلبي، ويستثني من هذا الإنتان بالجراثيم المعوية (السالمونيلا التيفية) وبعض الريكتسيات والتي تفرز ذيفاناًساماً للقلب يؤدي إلى بطء القلب (افتراق نبضي حروري).
  •  تأذي الخلايا الدماغية (وهو عادة لا عكوس) عند درجات حرارة 41-42 شرجية.

 انماط الترفع الحروري

الحمى المستمرة Continuted

  • وهي ترفع حروري لا تزيد فيه الفروقات الصباحية المسائية من درجة واحدة.
  •  يشاهد في أغلب أخماج كذات الرئة والأخماج الحوضية

الحمى المترددة Rensttent

  •  وهي ترفع حروري تزيد فيه الفروقات الصباحية المسائية عن درجة واحدة ولكنها لا تتجاوز درجتين.
  •   وتشاهده في السل، التهاب الحويضة والمالية، والإصابة بالكلاميديا الببغائية (الحالات، غير المعالجة).

الحمى المتقطعة Intermittent

  • وهي ترفع حروري تزيد فيه الفروقات الصباحية المسائية (نفس اليوم ) عن درجتين.
  •  وتشاهد في خراجات الدماغ، وداء كاوازاكي، والسل المزمن، وأخماج الركتسيات، والتهاب الكولون، والتهاب الشغاف، والإنتانيمية، والحمى الراجعة (سواء الناجمة عن عدوى من قمل، الجسم أو من القراد).
  •   الحمى الدورية Periodic : وهي نوع خاص من الحمى المتقطعة تحدث مرة كل 2-3 أيام، وتشاهد في الملاريا، ويرتبط، تواترها بتوع المصورات المسبية.

الحمى المتموجة:

  •   وتحدث فيها موجة من الترفع الحروري كل أسبوع إلى أسبوعين.
  • وتشاهد في البروسيلا (المرحلة المزمنة) حيث ترتفع كل أسبوع أو نقص العدلات (نقص المحببات) حيث ترتفع كل أسبوعين.
  •  أو داء هودجكن (وتدعى عندها بحمی بل إبشتاین Pei – pstein ) والتي تستمر فيها الحمى لفترة أيام أو أسابيع، ثم تليها فترة لا حموية ثم تنكس، وهكذا.

 الحمى المصطنعة Factitiou

وهي ليست حمى في الحقيقة ، بل هي حرارة مرتفعة لميزان الحرارة قد تكون من فصل المريض أو من حوله نتيجة وضعه قرب مع حراري لغرض ما .

لا تعتبر أي من الأشكال السابقة مشخصة ولا تلعب سوی دور الموجه

الأسباب العامة للترفع الحروري

  •   الأخماج
  •  أمراض الغراء.
  •  أمراض الجملة العصبية: MS، رضوض، أورام (اللمفوما خصوصا).
  •   الأورام الخبيثة : وخاصة الكبد والكلية والورم السرطاوي
  •  أمراض الدم: كالإبيضاضات، واللمفومات، والفاقات الانحلالية وفقر الدم المنجلي.
  •  الأمراض القلبية الوعائية : الاحتشاء ، الصمة الرئوية PE.
  •  أمراض هضمية: تشمع وخراجات الكبد ، وحالات استئصال الطحال.
  •  أمراض شدية : فرط نشاط الدرق، ورم القواتم
  •  عوامل خارجية: أشعة الشمس ، عمال الأفران.
  •  أدوية : صادات، مضادات هيستامين، مواد تخدير ( كالهالوثان..)، المرخيات العضلية المركزية.
  •    الحماض الاستقلابي
  •    الحمى المصطنعة.
  •   الحمی مجهولة السبب.

 أسباب الحمى غير الإنتانية

  •  ضربة الحرارة
  •  الأدوية مثل: الكوكائين، أمفيتامين، مثبطات MAO.
  •   الحرارة الخبيثة : عند استخدام بعض المخدرات كالهالوثان والسكسونيل كولين

يزيد استهلاك الأوكسجين 13% لكل ارتفاع درجة حرارة واحدة.

تزيد ضربات القلب 10-15 (وسطياً 12) ضربة \دقيقة لكل ارتفاع درجة واحدة في الحرارة.

قد تسبب الحرارة حدوث التجفاف عند كبار السن مما يؤدي إلى ضعف المناعة.

الاستجابة الحموية المضعفة

وهو إنتان بدون حمى: كما في…

  •  عند حديثي الولادة.
  • كبار السن
  •  قصور كلوي
  •  تناول الستيروئيدات.
  •  الأشخاص سيئي التغذية .

مقاربة المريض : يعتبر الترفع الحروري عرضا مهماً ولكنه ليس كافيا وحده لوضع التشخيص، ولا بد من أخذ قصة مفصلة إضافة إلى فحص حكمي دقيق وشامل من الرأس إلى القدم مع التركيز على ما يلي:

  •  فحص العيون: ونبحث فيه عن: اليرقان، الجحوظ الدرقي، النزف تحت الملتحمة في التهاب الشفاف.
  •  الجلد: ونبحث فيه عن أي طفح مميز لمرض ما كالطفح الحصيوي وطفح الفراشة في SLE.
  •  العقد اللمفاوية: وخاصة الرقبية والإبطية وحتي المغبنية.
  •  فحص الصدر والبطن بحثاً من أي علامات على آفات فيهما.
  •  فحص المفاصل: وهو مفيد و عدة أمراض وخاصة أمراض الغراء والخباثات.
  •  عموما يمكن القول بأن مرض الترفع السروري عرض معذب، يتطلب كثيراً من الاستقصاءات قد تكون  مكلفة أو غير متوفرة حتى

علاج الحمى

 ويختلف هذا العلاج حسب المسبب:

  • الحرارة الناجمة من مسبب داخلي: الإنتانات وأمراض الغراء أو آفات الوطاء، تعالج بالأدوية الخافضة للحرارة وأهمها الأسيتامينوفين (باراسيتامول) ومضادات التهاب اللاستيروئيدية التي تعاكس تأثير  البروستاغلاندينات، كما قد نلجأ للستيروئيدات أحيانا.
  • الحرارة الناجمة عن مؤثر خارجي: وهنا يتم التعامل مع الحرارة بأسلوب مغاير، حيث تقوم بنزع ألبسة المريض الزائدة وتطبيق الكمادات الباردة (المبللة بالماء أو المكحول أو بسائل فيزيولوجي) مما نقوم بإعطاء حقن شرجية بالماء البارد. ، أما خافضات الحرارة السابقة فلا داعي لاستخدامها بل على العكس قد

تسبه به لنا بعض المشاكل وفي هذه الحالات

 دور الستيروئيدات : و يتم استخدام الستيروئيدات أحيانا في النوع الأول من ارتفاع الحرارة طبعا) وخاصة الديكساميثازون، حيث أن لها دورة خافض للحرارة، ولكنها تستخدم في الحالات الشديدة فقط خشية حدوث انخفاض فجائي في درجة الحرارة وحدوث قشعريرة Chill.

ويتلخص دور الستيروئيدات عدة آليات أهمها على الإطلاق تثبيط الانجذاب الكيميائي للبالعات، مما يخفض من المميتونيقات المنتجة.

استطباب قبول المريض في المشفى :

  •  تدهور الحالة السريرية.
  •   أطراف العمر (أطفال، كبار السن).
  •  التثبيط المناعي
  •  الحاجة إلى مضادات حيوية عبر الوريد التحفظ عليه بين المدارس الطبية .
قد يعجبك ايضا

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافق أقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز