الإمساك Constipation ( أعراض ، أسباب ، تشخيص و علاج )

0

الإمساك بالانكليزية Constipation هو عبارة عن مرور صعب للبراز أو قلة في عدد مرات التبرز (أقل من 3 مرات في الأسبوع). الإمساك أيضاً يمكن أن يشير إلى صلابة البراز أو شعور بالإخلاء الناقص.

الإمساك هو الضغط والصعوبة لإخراج البراز القاسي أو تواتر عدد مرات التغوط يكون أقل من ثلاث مرات أسبوعيا أو كلا الحالتين

و يعبر عن الإمساك أيضاً بأنه براز قاسي ، مع إجهاد أثناء التغوط و حركة الأمعاء الغليظة غير متكررة .

وقد يتعرض اﻷطﻔﺎل بالإضافة للإمساك أيضاً ﻟﻺﻗﯿﺎء، ألم بطني ، فقدان شهية، الإسهال اﻟﻼإرادي (اﻟﻤرور اﻟﻼإرادي ﻟﻠﺒراز) .

أما لدى المرضى البالغين تكون اﻷﻋراض: براز قاسي ، تغوط غير كامل وصعوبة مرور اﻟﺒراز ويكون مروره أﻛﺜر صعوبة في حركات الأمعاء المتكررة .

اﻹﻤﺴﺎك واﺤد ﻤن أﻛﺜر إﺼﺎﺒﺎت اﻷﻤﻌﺎء ﺸﯿوﻋﺎً ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﻐرﺒﯿﺔ واﻟﺸرﻗﯿﺔ وﻫو ﯿظﻬر ﻓﻲ ﺤواﻟﻲ  25-5% ﻤن اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﺴﻛﺎﻨﻲ، ﯿظﻬر ﻫذا اﻻﻀطراب ﻓﻲ اﻷوﻻد ﻤن ﻋﻤر 12-6 ﺴﻨﺔ ﺒﻤﻌدل أﻛﺜر ﻤن اﻟﺜﻠث ﻓﻲ ﻫذﻩ اﻟﻤرﺤﻠﺔ اﻟﻌﻤرﯿﺔ .

اﻹمساك واحد من أﻛﺜر إصابات اﻷمعاء ﺸﯿوﻋﺎً ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﻐربية واﻟﺸرقية وﻫو يظهر ﻓﻲ حواﻟﻲ  25-5% من اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟسكاني،يظهر هذا الاضطراب ﻓﻲ اﻷوﻻدمن ﻋﻤر 12-6 سنة بمعدل أﻛﺜر من االثلث في هذه المرحلة العمرية

ﻹمساك واحد من أﻛﺜر إصابات اﻷمعاء ﺸﯿوﻋﺎً ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﻐربية واﻟﺸرقية وﻫو يظهر ﻓﻲ حواﻟﻲ  25-5% من اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟسكاني،يظهر هذا الاضطراب ﻓﻲ اﻷوﻻدمن ﻋﻤر 12-6 سنة بمعدل أﻛﺜر من االثلث في هذه المرحلة العمرية

البراز في الحالات الطبيعية :

  • وزن اﻟﺒراز ﻋﻨد اﻟﺒﺎﻟﻐين ﺤواﻟﻲ 200-100غ/اﻟيوم.
  • اﻟﺘﻛرار اﻟطبيعي ﻟﻠﺘﺒرز يكون مرة ﻛل ثلاثة أيام إﻟﻰ ثلاث ﻤرات ﻓﻲ اﻟيوم.
  • زمن اﻻﻨﺘﻘﺎل اﻟﻌﺎدي ﻋﺒر اﻟﻤﻤر اﻟﻬﻀﻤﻲ يمتد ﺘﻘريبا من48-18 ساعة.
  • يتكرر اﻟﺒراز ﻟدى اﻷطﻔﺎل ﻋﺎدة بشكل أﻛﺒر ويمتد ﻓﻲ اﻟﻤتوسط من مرتين إﻟﻰ ثلاث مرات يوميا بعمر ﻋدة أشهر وحتى ﻋﻤر اﻟﺴﻨﺔ واﻟﻨﺼف تكون حرﻛﺎت اﻷﻤﻌﺎء يومية حتى ﻋﻤر 3 ﺴﻨوات. اﻷشخاص اﻟذين ﯿستهلكون اﻟﻤواد اﻟﻐذائية اﻟﻤﺘﻨوﻋﺔ ﻓﻲ نظﺎم اﻟﺤﻤية واﻟﺘﻲ تحتوي اﻟﻛﻤية اﻟﻤطﻠوﺒﺔ ﻤن أﻟياف اﻟﻨظﺎم اﻟﻐذائي ﻋﻠﻰ شكل ﻓواﻛﻪ وخضار وخبز وحبوب، واﻷطﻔﺎل اﻟذين يستهلكون اﻟﺴيريلاك يميلون إﻟﻰ اﻟﺘﻐوط بكمية أﻛﺒر وأﻛﺜر طراوة وﻨﺴبيا يكون اﻟﺘﻐوط سهل اﻟﻤرور.

كيف يحدث الإمساك؟

يوجد عاملين أساسيين يساهمان في حدوث الإمساك:

  • إعاقة مرور البراز بسبب ضعف حركة الأمعاء أو توقف حركتها.
  • نقص الماء في البراز (جفاف) والذي يؤدي إلى زيادة صلابة البراز وبالتالي صعوبة تحركه في الأمعاء.

و يترافق الإمساك عادة اضطرابات هضمية، تبدو بتناقص الشهية للطعام، وانتفاخ في البطن، وكثرة الغازات التي تؤثر على نفسية المصاب وتشعره بالحاجة الدائمة للدخول للمرحاض .


تصنيف الإمساك

  • اﻹمساك اﻻسترخائي:

فيه يحصل خمول ﻓﻲ تقلص اﻟﻌﻀﻼت اﻟﻤﻠﺴﺎء أي خمول ﻓﻲ اﻟﺤرﻛﺔ اﻟﺤيوية ﻟﻠﺠﻬﺎز اﻟﻬﻀﻤﻲ. ﻏﺎﻟﺒﺎً ما تتحسن اﻟﺤﺎﻟﺔ وتختفي ﻋﻨد اﻋﺘﻤﺎد اﻟﻤريض ﻋﻠﻰ وجبة ﻏذائية مرتفعة اﻟﻤﺤﺘوى من اﻷﻟياف.

  • اﻹﻤﺴﺎك اﻟﺘﻘﻠﺼﻲ:

سببه ضيق ﻓﻲ اﻟﻘوﻟون أو انسداد ﻓيه، ﻗد يلعب اﻟﻐذاء دور ﻓﻲ اﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ وﻟﻛن تبقى اﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟطبية ﻫﻲ اﻷﺴﺎس.


 أسباب الإمساك

أسباب الإمساك الشائعة
اﻟﻌوز اﻟﻤﺘﻛرر ﻟﻼستجابة ﻟﺤﺎﻓز اﻟﺘﻐوط.
ﻗﻠﺔ اﻷلياف ﻓﻲ اﻟﻨظﺎم اﻟﻐذاﺌﻲ.
امتصاص أو استهلاك اﻟﺴوائل غير ﻛﺎﻓﻲ.
الاستخدام غير الفعال و المزمن لملينات الأمعاء
اﻟﺘوﺘر اﻟﻌﺼﺒﻲ أو اﻟﻘﻠق ﻗد يفاﻗم اﻟﺤﺎﻟﺔ.

معظم أطﺒﺎء اﻟﺼﺤﺔ ﻗد صادﻓوا أشخاﺼﺎً يعتقدون أنه من اﻟﻀروري أن ﯿكون ﻟديهم ﺤركة أمعاء محددة اﻟﻤواﻋيد  ومتكررة.

حتى أنهم يهملون اﻟﻨظﺎم اﻟﻐذائي واﻟﻨﺼﺎئح اﻷخرى ﻟﻠﻤﺤﺎﻓظﺔ ﻋﻠﻰ اﻟرخاوة )طراوة اﻟﺒراز(.

وﻗد يتسببون بإﺤداث اﻟﻀرر ﻷنفسهم ﻋﻨدﻤﺎ ﻻ ﺘظﻬر اﻟرﻏﺒﺔ باﻟﺘﻐوط باﻟﺘوﻗيت اﻟذي فرضوه لأنفسهم فيحاوﻟون اﻟﺘﻌويض باستخدام اﻷدوية أو اﻟﺤﻘن اﻟﺸرجية.

بصفة عامة يوجد سببين أساسيين للإمساك. سبب عضوي وهو نادر، وسبب وظيفي وهو الشائع.

  • الأسباب العضوية :

انسداد في القولون ،ضيق في الأمعاء ،ورم في القولون ، اعتلال في الشرج أو المستقيم يسبب ألم عند التبرز،بواسير ، تشققات شرجية (شرخ بالخاتم) ،دمامل و التهابات ( خراج ) ،هبوط ( سقوط ) أو فتق الشرج (المستقيم) ،تشنج قولوني منعكس بسبب علة عضوية  ،الزائدة الدودية، المرارة .

  • الأسباب الوظيفية:

الزحار المزمن المتحوصل : التي قلّما يخلو من الإصابة بها أحد والتي هي من أثر التلوث الغذائي وكثرة أكل الدهون ، فيعالج الزحار بين حين وآخر بتعاطي علاجاته المعروفة والتي من أهمها دواء (Metronidazole)

الكسل الكبدي وقِلة إفرازات المرارة ( الصفراء ) و التي تقوم بتنشيط الأمعاء وبالتالي تكون واقياً من حدوث الإمساك.

  • إضافة إلى مجموعة من الأسباب الأخرى :
  • بعض العقاقير و الأدوية و الأغذية تسبب الإمساك:
  • بعض مضادات الحموضة.
  • بعض مخففات (مضادات) السعال التي تحتوي على الكودئين.
  • أملاح الحديد.
  • بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • بعض أنواع المسكنات.
  • بعض أنواع المهدئات.
  • أسباب نفسية:

إن السبب النفسي أو العقلي المنشأ ، في هذا النوع ربما يتناوب الإمساك مع الإسهال كما في حالات القولون العصبي .

  • ضعف عضلات القولون ، (خصوصاً المسنون) .

نفسي أو عقلي ، بعد الإقلاع عن التدخين ،  السفر، خلل استقلابي (تمثيل الغذاء)، بسبب اللاتوازن في وظائف الجسم الطبيعية مثل:

  • نقص أو زيادة إفراز الغدة الدرقية، داء السكري، زيادة مستوى الكالسيوم في الدم،
  • نقص مستوى البوتاسيوم في الدم.
  • أسباب أخرى :
  • الأشهر الأخيرة من الحمل.
  • بعد الإسهال.
  • عند ارتفاع درجات الحرارة (الحمى ، السخونة).

والجدول التالي يلخص اهم الأمراض التي تسبب الإمساك :

ﻨظﺎﻤﯿﺔ/ ﻋواﻤل عصبية / استقلابيةهضمية
اﻟﺘﺄﺜﯿرات اﻟﺠﺎﻨﺒﯿﺔ اﻟدواﺌﯿﺔ ذات اﻟطﺒﯿﻌﺔ اﻟﻤﻬدﺌﺔ وﻤﻀﺎدات اﻟﺤﻤوﻀﺔ.السرطان
اﻟﺸذوذ اﻻﺴﺘﻘﻼﺒﻲ وٕاﻓراز اﻟﻐدد اﻟﺼم ﻤﺜل داء اﻟﺴﻛري، ﻗﺼور اﻟدرﻗﯿﺔ، ﺘﺒول اﻟدم وﻓرط ﻛﺎﻟﺴﯿوم اﻟدم واﻨﺨﻔﺎض اﻟﺒوﺘﺎﺴﯿوم.اﻻﻀطراﺒﺎت اﻟﻤﻌدﯿﺔ اﻟوظﯿﻔﯿﺔ ﻓﻲ اﻟﻤرﯿض اﻟﻤﺘﻘدم ﺒﺎﻟﻌﻤر، وﺴﻠس اﻟﺒراز.
Spina Bifida: ﺘﺸوﻩ وﻻدي ﯿﺘﻤﯿّز ﺒﺎﻨﺸﻘﺎق ﻓﻲ اﻟﻌﻤود اﻟﻔﻘري.أﻤراض اﻷﻤﻌﺎء اﻟﻐﻠﯿظﺔ اﻟﻤﺴﺒﺒﺔ ل:

1- ﻓﺸل ﻓﻲ اﻟﻘوة اﻟداﻓﻌﺔ ﻟﻠﻘوﻟون )اﻟﻛﺴل اﻟﻘوﻟوﻨﻲ(. 2- اﻟﺘﺸﻛﻼت اﻟﺸﺎذة ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺘﻘﯿم واﻟﺸرج أو اﻨﺴداد اﻟﻤﺨرج.

3- ﺘﻨﺎذر اﻷﻤﻌﺎء ﺴرﯿﻌﺔ اﻟﺘﻬﯿﺞ.

ﻤرض ﺒﺎرﻛﻨﺴون.
ﻗﻠﺔ اﻟﺤرﻛﺔ واﻟﺘﻤﺎرﯿن اﻟرﯿﺎﻀﯿﺔ ﯿﺤدث ﻋﻨد اﻟﻤرﻀﻰ اﻟﻤﺴﺘﻠﻘﯿن ﻋﻠﻰ اﻟﻔراش وﻋﻨد ﻛﺒﺎر اﻟﺴن.
إﻫﻤﺎل داﻓﻊ اﻟﺘﻐوط.
اﻟﻤرض اﻟوﻋﺎﺌﻲ ﻟﻸﻤﻌﺎء اﻟﻐﻠﯿظﺔ.اﻟﺸق اﻟﺸرﺠﻲ أو اﻟﺒواﺴﯿر.
اﻟﻤرض اﻟﻌﺼﺒﻲ اﻟﻌﻀﻠﻲ اﻟﻨظﺎﻤﻲ اﻟذي ﯿﻘﻠل داﻓﻊ اﻟﺘﻐوط.إﺴﺎءة اﺴﺘﻌﻤﺎل اﻟﻤﻠﯿﻨﺎت.
ﺨﻠل وظﯿﻔﺔ اﻟﻌﻀﻠﺔ اﻹرادﯿﺔ.ﻤرض Hirschprung. (داء هيرشبرينغ )
اﻟﻨظﺎم اﻟﻐذاﺌﻲ اﻟﻔﻘﯿر، اﻟﻨظﺎم اﻟﻐذاﺌﻲ ﻤﻨﺨﻔ اﻷﻟﯿﺎف.أﻤراض اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻬﻀﻤﻲ اﻟﻌﻠوي.
اﻟﺤﻤل.اﻻﻀطراﺒﺎت اﻟﻬﻀﻤﯿﺔ ﻋﻨد اﻟﻛﻬول.

مضاعفات الإمساك:

لا يعتبر الإمساك مرضاً خطيراً، ولكن امتداد مدة الإمساك لفترة طويلة ربما يؤدي لحدوث بعض المضاعفات ولعدة أسباب:

  • مضاعفات بسبب ارتفاع الضغط الداخلي للجوف (البطن) ، وبالتالي من الممكن أن تسبب :
  • البواسير .
  • دوالي الصفن عند الذكور.
  • فتق سري.
  • صداع.
  • مضاعفات بسبب تخريش الغشاء المخاطي للشرج أو المستقيم بواسطة البراز الصلب
  • بواسير.
  • تشققات شرجية .
  • سقوط أو فتق الشرج (المستقيم).
  • مضاعفات بسبب سوء معالجة الإمساك

الاستخدام طويل الأمد للعقاقير المخرشة أو المحرضة ربما يؤدي إلى نقص مستوى البوتاسيوم في الدم و تلف نهايات الأعصاب في القولون و انحطاط عام وتدني مستوى الفيتامينات و الأملاح في الجسم .


معالجة الإمساك

يجب المحافظة على حركة الأمعاء الطبيعية حتى لو لم يكن هناك رغبة للإخلاء (التبرز) ويجب الاستجابة للرغبة في الإخلاء وعدم كبحها.

يجب أن يحتوي الغذاء على ألياف لضمان زيادة حجم وكتلة البراز. ألياف الخضراوات غير قابلة للهضم بنسبة كبيرة ولا يتم امتصاصها وتساعد على زيادة حجم البرا&#