الإقياء والغثيان ( أسباب , أعراض , تشخيص وعلاج )

0

الغثيان والقي بالانجليزية nausea and vomiting  ويسمى بالعامية التطريش أو الإستفراغ .

الغثيان، التهوع والقيء في تحدث بشكل منفصل أو معا.

عند حدوثها معا فإنها غالبا ما تكون في التسلسل السابق، وتبدو كمظاهر فيزيولوجية لمنعكس القيء .

الغثيان هو احساس شخصي غير مستحب وغير مؤلم بالحاجة إلى التقيؤ.

وفي المقابل، التقيؤ هو تفريغ قوي وسريع لمحتويات القناة الهضمية العلوية عن طريق الفم .

الغثيان عادة لا يتبع بإقياء أما الإقياء فيسبقه غالبا غثيان.

التهوع عادة يشير إلى التقلص المتكرر للعضلات البطنية والتنفسية التي تسبق القيء، ولكن قد يحدث التهوع دون الوصول لمرحلة التقيؤ (التقيؤ الجاف).

و يجب التفريق بين التقيؤ من جهة والقلم والاجترار من جهة أخرى، والتي لا تسبق عادة بالغثيان أو التهوع.

تعتبر تفاصيل القصة السريرية التي تتضمن الترتيب الزماني للغثيان والإقياء، الأعراض المرافقة وسمات القيء، بالإضافة إلى فحص سريري دقيق هي عناصر حاسمة في تحديد سبب وعواقب الغثيان والقيء.

تحديد ما إذا كانت الأعراض حادة (أقل من ۱ في الأسبوع أو مزمنة هي الخطوة الأولى.

معظم نوبات الغثيان والتقيؤ الحاد لها سبب أولي واضح ويزول عفويا أو يمكن إزالته بسهولة.

وفي المقابل، الغثيان والتقيؤ المزمن، الذي يعرف بأنه استمرار الغثيان والتقيؤ لأكثر من شهر، وهو يشكل تحد سريري للأطباء، بسبب عدم القدرة على تحديد المسبب الكامن والعجز عن السيطرة على الأعراض.

أسباب الإقياء أو الغثيان

لا يعتبر الغثيان والإقياء مرضا، بل عرض للعديد من الحالات مثل:

  • دوار الحركة أو دوار البحر.
  • المراحل المبكر من الحمل (يحدث الغثيان لدى 50%-90% من الحوامل; بينما يحدث الإقياء  لدى 55%-25% من الحوامل).
  • الأدوية المحرضة للإقياء.
  • الألم الحاد.
  • الضغط العاطفي (كالخوف).
  • أمراض المرارة.
  • التسمم الغذائي.
  • العدوى (كـ انفلونزا المعدة).
  • الإفراط في الأكل.
  • رد فعل لبعض الروائح.
  • النوبة القلبية.
  • ارتجاج الدماغ أو إصابات المخ.
  • أورام المخ.
  • القرحات.
  • بعض أشكال السرطان.
  • الشره المرضي أو الأمراض النفسية.
  • خزل المعدة أو إفراغ المعدة البطيء (حالة تشاهد عند مرضى السكري).
  • ابتلاع السموم أو الإفراط في شرب الكحول.

تختلف أسباب الإقياء تبعا للعمر. حيث لدى الأطفال، من الشائع حدوث الإقياء نتيجة عدوى فيروسية، تسمم غذائي، حساسية للحليب، دوار حركة، الإفراط في الطعام أو الرضاعة، السعال، أو انسداد الأمعاء والأمراض التي تسبب حمى للطفل.

توقيت الغثيان أو الإقياء قد يشير إلى السبب. فعندما يحدث بعد فترة قصيرة من تناول الوجبة قد يكون السبب تسمم غذائي، التهاب المعدة، قرحة، أو شره مرضي. بينما عندما يحدث الإقياء أو الغثيان بعد ساعة إلى ثمان ساعات من تناول الوجبة فذلك قد يشير أيضا إلى تسمم غذائي. ومع ذلك بعض البكتيريا التي تنقلها الأغذية كالسالمونيلا قد تستغرق وقتا أطول لظهور الأعراض.

 الأسباب الحادة والمزمنة الغثيان والإقياء

 الأدوية:مضاد اضطراب الظم ،المضادات الحيوية ومضادات الاختلاج، أدوية داء باركنسون، العلاج الكيميائي ، الديجوكسين، فرط الفيتامين A ، الميتفورمين، المخدرات، لصاقة النيكوتين، أدوية مضادة للالتهاب غير السيروئيدية والأدوية ، sulfasalzine ، الثيوفيلين.
 أدوية مسببة للإدمان:الكحول، الماريجوانا (كانابينويد – متلازمة القيء المفرط).
 السموم:التسمم بالزرنيخ، والتسمم الغذائي، التسمم المعادن الثقيلة.
المعالجة الشعاعية:الأخماج الهضمية وغير الهضمية.
أسباب متعلقة بالجهاز الهضميالداء الزلاقي، التهاب المرارة ، تحصي صفراوي، داء كرون ، والتهاب المعدة والأمعاء بالحمضات، حساسية الطعام، القلب المعدي المريئي، التهاب الكبد، وفشل الكبد ، وانسداد الأمعاء الميكانيكي، الأقفار المساريقي، سرطان البنكرياس، التهاب البنكرياس، القرحة الهضمية، بعد العملية الجراحية.
أسباب متعلقة بالوظائف الهضميةانسداد معوي كاذب مزمن، | ومتلازمة التقيؤ الدوري، عسر الهضم الوظيفي، الغثيان المجهول السبب المزمنة، والقيء الوظيفي، غسيتروبراساس .
أسباب غيرهضميةمرض أديسون ، وذمة وعائية، البورفيريا الحادة المتقطعة، وورم في المخ ، قصور القلب الاحتقاني، الحماض الكيتوني السكري، فرط الكالسيوم في الدم، فرط أو قصور الدرقية ، زيادة الضغط داخل القحف ومرض مينير، الصداع النصفي، الأمراض الحركية، واحتشاء عضلة القلب، تحصي الكلية ، خباثة غامض، والحمل، وآلام شديدة ، يوريمية.
الحالات النفسيةالقلق، اضطراب التحويل، الاكتئاب، اضطرابات الأكل، اضطرابات الهلع.

أمراض قد تسبب الغثيان والإقياء

يمكن لطائفة واسعة من الاضطرابات أن تسبب الغثيان الحاد أو المزمن مع أو بدون تقيؤ.

و في معظم حالات الغثيان والتقيؤ تكون محددة ذاتيا مع الالتهابات المعوية الإنتانية والتسمم الغذائي بالنسبة للغالبية.

يجب أخذ الحمل دائما بعين الاعتبار عند النساء في سن الانجاب.

المظاهر السريريةأمثلة
الاعراض المرافقةالتهاب البنكرياس،

انسداد معوي

تغيرت الحمضالحمل
ألم الصدراحتشاء عضلة القلب
الاكتئاب ،القلقالحالة النفسية
اسهال ، حمىالتهاب معدة و أمعاء
الصداع ، تصلب الرقبة ، تغير الحالة العقلية ، علامات بؤرية عصبيةاستئصال ورم من الدماغ ، التهاب السحايا
طنين ، دوارداء منيير
فقدان الوزنورم
خصائص القيء
قيء دموي ، طحل القهوةقرحة ، تمزق مالوري وايس .
صفراويانسداد  بعيد للحليمة الكبيرة
متواصلاضطراب التحويل
نوبيمتلازمة التقيؤ الدورية
مثفلانسداد الامعاء
الغذاء المأكولالشره المرضي / اجترار
القيء الصباحيالحمل
مقذوفانسداد مخرج المعدة

 

الألية المرضية لل الغثيان والإقياء

الآليات المطلقة للإقياء :Mechnisms That Trigger Vomiting

ثمة مقران في جذع الدماغ لهما دورا رئيسيا في السبيل الانعكاسي للإقياء . منطقة الزناد للمستقبلة الكيميائية (CTZ) المتوضعة في الباحة خارج الحائل الدموي الدماغي (BBB) ولذلك تستجيب مباشرة للمنبهات الكيميائية الموجودة في الدم والسائل الدماغي الشوكي .

يتوضع المقر الثاني المهم في التشكلات الشبكية الجانبية للبصلة ،والذي ينظم آليات حركية الإقياء  ،يستجيب مركز الإقياء أيضا نحو المدخول الوارد من الجمل الدهليزية والمحيط (البلعوم والسبيل المعدي المعوي ) وجذع الدماغ الأعلى والبنى القشرية . يمتلك الجهاز الدهليزي وظائف رئيسة في داء الحركة (Motion Sickness) 

 

الأفعال المقيئة لعوامل المعالجة الكيميائية Emetic actions of Chemotherapeutic agent :

  • تنشط عوامل المعالجة الكيميائية منطقة الزناد للمستقبلات الكيميائية) CTZ)في البصلة على نحو مباشر أو تفعل مركز القيء . يلعب العديد من المستقبلات العصبونية بما فيها مستقبلة الدوبامين من النمط D2 والسيروتونين (5-HT3 ) دوراً حدياً حاسماً .

 

  • إن لون وروائح أدوية المعالجة الكيميائية قد تنشط أو تفعل المراكز الدماغية الأعلى وتطلق الإقياء

 

  • تؤثر أدوية المعالجة الكيميائية أيضا محيطيا فتسبب ضررا في خلايا السبيل المعدي المعوي وإطلاق السيروتونين من خلايا أليفة الكروم المخاطية المعوية .

 

  • إن إطلاق السيروتونين يفعل مستقبلات 5- HT3 في العصب المبهم و الألياف الحشوية الواردة التي تحمل إشارات حسية للبصلة . فتؤدي إلى استجابة الإقياء .