الصداع التوتري Tension headaches

0 70

الصداع التوتري هو مصطلح يستخدم ليصف متلازمة الم الرأس المزمن الذي يتميز بأنه ثنائي الجانب محكم بشكل حزام او يصفه المريض بأنه ضاغط او الم كليل ويشعر بعدم الراحة وهو اشيع انواع الصداع ..

الالم النموذجي يبنى ببطء مع تقلبات في شدته , ربما يستمر اكثر او لعدة ايام , وقد يكون صداع انتيابي او مزمن ( اذا استمر اكثر من 15 يوم خلال شهر).

مواضيع متعلقة
1 من 14

تصنيف اﻟﺼداع اﻟﺘوﺘري:

  • اﻟﺼداع التوتري النوبي المتواتر.
  • اﻟﺼداع التوتري النوبي الغير متواتر.
  • اﻟﺼداع التوتري المزمن.

 

تشخيص اﻟﺼداع اﻟﺘوﺘري:

تكفي التظاهرات السريرية لتشخيص الصداع التوتري بدى المرضى اذا لم يترافق الصداع مع فوبيا للضوء او الصوت او رهاب الروائح , غثيان , اقياء..وان الصداع لايتفاقم مع حركة.

ولكن يبقى هناك صعوبة بالتمييز بين هذين النمطين السريرين حيث انه وجود واحدة من العلامات السابقة يجعل التشخيص مختلفا في الممارسة السريرية يوصى كثيرا بتقسيم المرضى على قاعدة وجود العلامات المميزة للشقيقة وغياب العلامات المميزة للصداع التوتري.

في الواقع المرضى الذين يناسب النمط الظاهري لديهم الصداع التوتري قد يكون لديهم الشقيقة في اوقات اخرى مع قصة عائلية للشقيقة في الطفولة او الشقيقة الكلاسيكية وبجعلهم اكثر عرضة لهجمات الشقيقة من الذين يعانون الصداع التوتري بمفرده.

بشكل عام قد يكون الصداع التوتري دوريا انتبابيا عند تكراره او مزمنا يستمر لاكثر من شهر.

ويذكر المرضى بان الالم ينتشر من مؤخرة الرأس الى عضلات الرقبة من الخلف وفي اكثر اشكاله يكون شاملا مثل خوذة الراس وقد يشع الالم ليغطي وحشي العضلة المنحرفة وعضلات الحزام الكتفي

اضاقة لذلك لا يظهر التاريخ الذي نحصل عليه من المرضى المصابين اي علامات سريرية لوجود امراض خطيرة.

اي تاريخ للصداع يجب ان تتضمن الاسئلة حول النوع , كمية التأثير , مدة المعالجة الذاتية (بدون وصفة طبية)

الفيزيولوجيا المرضية للصداع اﻟﺘوﺘري:

الفيزيولوجيا المرضية للصداع التوتري هي غير مفهومة تماما, حيث يبدو ان الصداع التوتري يحدث بسبب اضطراب بدئي في تحرير الالم في الجهاز العصبي المركزي لوحده , غير مشابه للشقيقة , الذي يشمل اضطرابا اكثر في التحوير الحسي .

الابحاث تقترح وجود المساهمة الوراثية في الصداع التوتري لكن ذلك قد لا يكون موثوق به لنضعه كمعيار للتشخيص

ان مصطلح التوتر في الصداع التوتري يشير ان محرض الالم هو الاجهاد العصبي والعوامل النفسية ولكن لا يوجد دليل واضح يشير لتورط التوتر في سببيات المرض .

النترات كوسيط في الصداع التوتري حيث وجد ان تسريبه لدى المرضى الذين شخص مسبقا لديهم الصداع التوتري المزمن يحرض الام الرأس وايضا منع انتاج اوكسيد النتريك مع العامل(L-NMMA) يقلل تقلص العضلات ويخفف الالم في الصداع التوتري.

ان تقلص العضلات يعتبر علامة سريرية تميز الصداع التوتري عن الشقيقة لكن يبدو انه لايوجد اختلافات في الانقباض بين هذين النموذجين من الصداع.

تشخيص الصداع التوتري:

تخطيط العضلات الكهربائي EMG:

غالبا لا يستطيع تحري استرخاء العضلة عند اشخاص شخص لديهم الصداع التوتري ولكن دراسات وجدت علاقة معقدة بين الالم والمخطط الذي يسجل تقلص العضلة وتظهر النتائج ايضا ان عمل العضلة متزايد في فترات الصداع او بدونه.

علاج اﻟﺼداع اﻟﺘوﺘري:

  •  من المفيد اطلاع اﻟﻤرﻀﻰ على العادات التي تخفف من حدة اﻟﺼداع.
  • النوم لساعات كافية
  • ان الاجهاد والقلق والاكتئاب , عوامل تساعد على نشوء الالم. لذلك يجب السيطرة عليها.
  • القيام بالتمارين الرياضية يوميا لمدة نصف ساعة على الاقل , فان ذلك : يقلل من التوتر العضلي والعصبي, ويساعد على منع حدوث الالام المزمنة.
  • ينصح بالاقلاع عن التدخين وترك شرب الكحول .
  • الم الصداع التوتري يمكن ان يعالج بمسكنات بسيطة مثل الاسيتامينوفين , الاسبرين , مضادات التهاب لاستيروئيدية.
  • المعالجات السلوكية المتضمنة الاسترخاء ممكن ان تكون فعالة.
  • هناك دراسات اظهرت ان التريبتان غير مفيد في الصداع التوتري على الرغم من انه فعال عند ترافق المرض مع الشقيقة.
  • علاج الصداع المزمن هو اميتريبتلين المثبت فائدته ويمكن استخدام مثبطات اعادة قبط السيروتونين
  • لايوجد دليل لنجاح وخز الابر 
  • التجارب السريرية لحقن ذيفان البوتيلينيوم في حالات الصداع المزمن كانت سلبية.

الاسترخاء العضلي :

نلاحظ عندما تنقبض كل عضلة من الجسم وينتج من الانقباض والانبساط الام من الشحنات الكهربائية وهذه الشحنات تنتقل الى جزء في المخوهو الوطاء.

مسؤول عن تقديم الاستجابات المناسبة للضغوط سواء كانت هذه الاستجابات نفسية او سلوكية, بينما تقوم الاجهزة الفيزيولوجية بنقل الشحنات الكهربائية بنقل الشحنات الكهربائية الى الوطاء ويصبح في توتر شديد.

اي تغير جديد في حياة الانسان تحول الي عامل من عوامل الضغوط والاسترخاء يعمل على تقليل هذه الشحنات المتتالية من الكهرباء يرجع الجسم والوطاء الى حالة الاتزان ولهذا يقوم الفرد بعملية الاسترخاء بعد مواجهة ضغوط الحياة بأنواعها.

 لكي تترك عملية الاسترخاء الاثر الفعال يجب ان تتوفر الشروط التالية:

  •  الوقت : الاسترخاء العضلي يحقق اكبر فائدة اذا تمت ممارسته في اليوم بفارق زمني 8 ساعات , ويجب تحاشي الاسترخاء بعد الطعام مباشرة او قبل النوم مباشرة , ويفضل قبل النوم بثلاثة ساعات.
  • المكان: اخرص على ان يكون المكان الذي ستمارس به التمرين هادئ بعيد عن الضوضاء بأنواعها وبعيد عن الاسرة حتى لا يقاطعك الاطفال او أحد الأفراد أثناء ممارستك الاسترخاء.
  • وضع الجسم: ممكن ممارسة الاسترخاء العميق على شكل وضعين الاول الاستلقاء على سرير مريح او على الارض شرط ان يكون الجسم في وضع استقامة او ونحن في وضع جلوس على كرسي مريح ويفضل لن يحتوي على ذراعين وظهر عالي , في حالة الاستلقاء على الارض ممكن وضع وسادة تحت الرقبة لسند الرأس ويجب تجنب اي شيء يسبب الشد للجسم ويفضل اغلاق العينين والابتداء بالتنفس العميق.

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافق أقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز