التهاب الكبد الحاد Acute Hepatitis ( أعراض ، أسباب ، تشخيص و علاج )

0 43

التهاب الكبد الحاد  بالانجليزية  Acute Hepatitis  هي أذية كبدية تتميز بحدوث تفاعل التهابي حاد مع نخر Necrosis في الخلايا الكبدية بشدة متفاوتة ، وتعطي مجمعة من التظاهرات السريرية و النسيجية والمخبرية .

إذا تجاوزت مدة الالتهاب 6 أشهر (استمرار النخر الخلوي أو وجود العامل المسبب) أصبح التهاب الكبد مزمنا بغض النظر عن السبب . وبالمقابل كل حالة التهاب كبد نكشفها ونجد ضمن تقييمنا أنها لم تدم أكثر من 6 أشهرنعتبرها التهاب كبد حاد”.

التهاب الكبد الحاد أذية شائعة جدا ، ومعظم الناس تصاب بها المرة واحدة على الأقل خلال الحياة ، وقد يتم تشخيصها أو أنها تمر لاعرضية دون أن تشخص .

مواضيع متعلقة
1 من 6

و ليس من الضروري أن يترافق كل التهاب كبد مع تفاعل التهابي (ارتشاح خلايا لمفاوية ، وذمة ،…………..) فقد نجد النخر الخلوي فقط دون وجود الارتشاح الالتهابي ، والوذمات كما في بعض التهابات الكبد الدوائية والسمية .

بعض حالات التهاب الكبد الحاد قد تستمر أكثر من 6 أشهر كما في بعض حالات التهاب الكبد A وهي حالات نادرة جدا .

أعراض الإصابة بالتهاب الكبد الحاد

تتظاهر التهابات الكبد الحادة بمظاهر سريرية مختلفة ومتفاوتة الشدة من لاعرضية 95% حتى الصاعقة، إذا فأشيع التهابات الكبد هو الالتهاب اللاعرضي ومعظم الناس يصابون به على الأقل مرة في  الحياة .

وبشكل عام نميز 4 أشكال لالتهاب الكبد الحاد وهي:

 اولا : الشكل الوصفي (المثالي) Classical Pattern :

يسمى أيضا بالشكل اليرقاني (يجب أن يترافق الشكل الوصفي مع اليرقان) ويشكل 2-3 من 1000 حالة

إصابة ، ونميز فيه الدور قبل اليرقاني ومن ثم ظهور اليرقان ومن ثم طور أو مرحلة الشفاء :

الدور قبل اليرقاني Preicteric أو البوادر :

– دور الحضانة : ويختلف حسب العامل الممرض فقد يتراوح بين 2-4 يوم وحتى 30 يوم .

– ويتلوه دور الأعراض العامة : وهنا تتظاهر أعراض تشبه أعراض الكريب”:

  • تعب عام وصداع وترفع حروري (تكسير جسم) .
  •  آلام عضلية ومفصلية .
  • ألم في المراق الأيمن والشرسوف .۔
  • أعراض هضمية لا نوعية : غثيان وإقياء وإسهال كما في بعض الفيروسات المعوية حيث نلاحظ التهاب ونقص شهية.
  • بول غامق: يظهر بعد 2-3 أيام من بدء الأعراض العامة ، أما اليرقان فيظهر في اليوم التالي (حيث أن البيلروبين المقترن الطبيعي 03 ملغ/100 مل ويحتاج إلى أن يرتفع حتى 2 . 5 ملغ/100 مل .

حتى يصبح ظاهرا (یرقان)).

وهذه الفكرة مهمة للغاية فعندما يأتي المريض بأعراض كريب يجب أن نسأله عن لون البول، فالطبيب الماهر يخبر المريض بأعراضه اللاحقة (اليرقان) بمجرد معرفة لون بوله .

إذا لون البول الغامق يظهر أولا ، و من ثم يليه ظهور اليرقان .

قد تستمر هذه المرحلة (البوادر) دون يرقان ومن ثم تشفي دون تشخیص ليكون الشكل لا عرضية ، لكن في الشكل الوصفي كما قلنا يظهر اليرقان .

ملاحظة :

في الشكل اللاعرضي قد يصبح لون البول غامقة ، ولكن المهم هو عدم ظهور اليرقان .

عند ظهور أعراض تشبه الكريب عند الأطفال (خاصة بين 5-15 سنة) مع بول غامق يجب الشك بالتهاب كبد، لذلك تجري التحاليل للتأكد.

فقد يكون البول الغامق هو العلامة الوحيدة دون يرقان على الصلبة.

ظهور اليرقان :

يظهر اليرقان بسبب تخريب الخلايا الكبدية وعدم قدرة الكبد على إدراك الاقتران بالسرعة المطلوبة ووذمة الأقنية الصفراوية بسبب الالتهاب.

فبعد ظهور البول الغامق” (البيلروبين في البول بيوم واحد يظهر اليرقان ويدوم وسطيا أسبوع.

15 يوم وحتى الشهر(يمكن اعتبار الفترة من يوم حتى 6 أشهر) ليتراجع بعدها وتتراجع الحالة بأكملها باتجاه الشفاء.

وعموما فإن الحد الأقصى لانخفاض البيلروبين وتراجع اليرقان في كل أشكال التهاب الكبد الحاد هو ستة أشهر، فإذا استمر أكثر من هذا فيكون الالتهاب قد تحول إلى مزمن.

وكما أن البول الغامق يظهر قبل اليرقان فإنه يستمر بعد زواله عند تحسن الحالة حيث أن البيلروبين يحتاج لفترة حتى ينطرح بشكل كامل.

تختلف شدة اليرقان وارتفاع البيلروبين من شخص لآخر فقد يرتفع لدى مريض ل 3 ملغ/100 مل وعند آخر يبلغ 50 ملغ /100 مل، وليس لذلك التفاوت أي علاقة مع شدة المرض أو الإنذار إذ لا توجد أرقام ثابتة وإنما تختلف حسب إمراضية الفيروس وشدة تفاعل الجسم المناعي ، فالمريض الذي يكون جهازه المناعي أقوى ستكون الأعراض السريرية عنده أشد ، فالإمراضية لا تكمن في الفيروسات وإنما في الجهاز المناعي نفسه حيث أن الفيروسات تسخر الخلايا الكبدية لتكاثرها فتصبح هذه الخلايا غريبة عن الجسم فيهاجمها جهاز المناعة، فتمر الإصابة عند الأطفال غالبا بدون أعراض بينما قد تتحول إلى التهاب كبد صاعق مميت عند الشباب بين 20 -30 سنة مثلاً.

 أما سريريا فنشاهد العلامات التالية :

  •  قد لا نجد أي علامة مفيدة بالفحص الحكمي.
  • و قد نجد يرقان وقد لا نجد فنكون في المرحلة تحت السريرية
  •  و قد يكون هنالك ترفع حروري.
  •  أحيانا قد نشاهد ضخامة كبدية خفيفة وعادة مؤلمة فنجد مضض في المراق الأيمن بسبب الالتهاب وما يسببه من احتقان وضغط على محفظة غليسون وبالتالي حدوث الألم.
  •   سنجد لاحقا في التهاب الكبد الفيروسي من النوع A والذي ينتقل بالطريق الفموي Faeco
  •  oral أنه يسبب التهاب معدة وأمعاء حاد ولذلك يترافق مع آلام شرسوفية وآلام في المراق الأيمن، لكن جميع الأعراض السابقة تتراجع بالتدريج حتى تختفي.

 مرحلة الشفاء :

بعد الشفاء السريري من التهاب الكبد يبقى التعب هو العرض المسيطر والذي قد يترافق مع آلام عضلية مفصلية لفترة تتجاوز الأسابيع (متلازمة ما بعد التهاب الكبد) .

 ملاحظة عملية

  •  و قلنا أن الإصابة الأساسية في الخلايا الكبدية ولكن التفاعل الالتهابي يحدث أيضا في الأقنية الصفراوية وخلايا كويفر وغيرها، ولذلك قد تصاب الأقنية الصفراوية خارج الكبد أي بمعنى آخر يترافق التهاب الكبد  مع التهاب المرارة والأقنية الصفراوية وبالتالي يشك الطبيب الفاحص بالتهاب المرارة الحاد مما يستدعيه لإجراء عملية جراحية للمريض دون الانتباه لوجود التهاب الكبد الحاد. (حيث يترافق التهاب الكبد الحاد مع  التهاب مرارة حاد لا حصوي فتظهر المرارة متوذمة وملتهبة).
  •  إن إجراء العملية الجراحية يتطلب التخدير العام بمواد مثل الهالوشان (الذي يستقلب في الكبد والذي قد يؤدي إلى تطور التهاب كبد صاعق على أرضية التهاب الكبد الحاد وبالتالي وفاة المريض.
  •  وبالتالي لا يشخص التهاب مرارة ولا يستطب استئصالها في حالات التهابات الكبد

ثانيا : الشكل اللاعرضي Asymptomatic Pattern :

  • الشكل الأكثر شيوعا يشمل أغلب حالات التهاب الكبد (> ۹۰٪) خاصة عند الأطفال ، وأكثر ما يشاهد في التهاب الكبد الفيروسي A ، ف 96% من الناس يصابون به في فترة ما من حياتهم خاصة في عمر [14 – 18 سنة في بلادنا، ولكن لا يشعرون بذلك”.
  •  وهنا قد لا يشكو المريض من أي عرض أو يشكو من أعراض تشبه الكريب (صداع – قلة شهية – ألم بطني – ترفع حروري) – مرحلة البوادر فقط- ، وتستمر الأعراض لمدة 2-3 أيام مع بول غامق قليلا ثم  يشفى دون ظهور اليرقان
  •  أما في حال ظهور اليرقان فهو قطعا أصبح الشكل الوصفي (العرضي) .

 ثالثا : الشكل الركودي Cholestatic Pattern (اليرقان الركودي Cholestasis)

  • يصادف بنسبة 1-2% وهنا يكون اليرقان عرض مسيطر لفترة طويلة ولعدة أشهر رغم عودة وظائف

الكبد إلىطبيعتها (بما فيها أنزيمات الترانسأميناز و الفوسفاتاز القلوية) .

  •  عادة في الأشكال الأخرى لالتهابات الكبد الأخرى ( الشكل العرضي) يرتفع البليروبين ل 5-6 ملغ/۱۰۰ مل وحتى10 ملغ/ ۱۰۰مل أما إذا ارتفع لأكثر من ذلك ۳۰ ملغ/۱۰۰مل مثلا فإنه يسير باتجاه الشكل الركودي حيث تتراجعالأعراض و الأنزيمات الكبدية .
  •  تحدث هذه الحالة بسبب الوذمة الشديدة على مستوى الأقنية الصفراوية داخل الكبد على حساب الخلايا  الظهارية المبطنة مما يؤدي إلى سوء تصريف البيلروبين وبالتالي ارتفاع مستواه المصلي الشديد والمزمن
  •  و القاعدة يجب أن يختفي اليرقان قبل 6 أشهر .

هذا ويجب تمييز الشكل الركودي من التهابات الكبد عن اليرقان الانسدادي وذلك حسب الجدول التالي:

الشكل الركودي اليرقان الانسدادي
السبب وذمة الطرق الصفراوية داخل الكبد انسداد طرق صفراوية خارج الكبد
الفحص المميز (الايكو)

 

لا يوجد توسع أقنية صفراوية توسع الأقنية الصفراوية داخل وخارج الكبد
العلاج

 

دوائي

 

جراحي

 

 

رابعا : التهاب الكبد الصاعق Fulminant Hepatitis :

  •  شكل نادر (50 . 000 /1 ) من حالات التهاب الكبد الحاد) و( 100.000/1 من حالاتhav مثلا) مهدد للحياة .
  •  نخر شديد تم تموت معظم خلايا الكبد .
  •  يتظاهر في البدء (اليومين الأوليين) بأعراض الكريب ليظهر في اليوم الثالث اليرقان ، يزداد بشدة في اليوم الخامس مع ظهور أعراض أخرى.
  •  ويفسر ذلك بحدوث رد فعل مناعي شديد ضد العامل المسبب الشديد الفوعة  مما يدمر الخلايا الكبدية المصابة (ويكون أشد عند الشباب ونادرة جدا عند الأطفال)، ونتيجة لذلك يحدث تخريب القسم الأكبر من الكبد،ويتظاهر ذلك بـ :
  • قصور كبدي حاد : نكشف عنه بمعايرة البروثرومبين : إذا وجدنا أن INR أصبح 3 فهذا يعني تطاول زمن البروثرومبين (بمقدار أكثر من 7-8 ثا) وهنا ندق ناقوس الخطر ونعلن خوفنا من حالة قصور كبد حاد”.
  • اعتلال دماغي كبدي وأعراض عصبية : قلق, أرق, هیجان, قلة نوم, المريض عصبي جدار غيبوية.
  • نقص شديد في اصطناع البروثرومبين مما يحدث نزوفا شديدة وكدمات عفوية وفرفريات ورعاف شديد..
  • قد يظهر أحيانا تجمع سائل الحبن في البطن.
  • إذا باختصار ظهور أحد هذه الأعراض عند مريض التهاب كبد حاد يدل على وجود التهاب كبد صاعق مهدد الحياة المريض .

ملاحظة:

قد يحدث لدينا نخر شديد ولكنه لم يترافق مع أي من الأعراض السابقة فنحن أمام حالة التهاب كبد حاد شديد ، ولا يصنف على أنه التهاب كبد صاعق .

غالبا ما تسيطر على الصورة السريرية : الظواهر العصبية ، ولا يشترط ترافق كل الأعراض السابقة مع بعضها .

ولا بد من قبول المريض في المشفى لأن الانذار هنا خطير.

إذا التشخيص يعتمد بصورة أساسية على الناحية السريرية ، وليس على الأرقام المخبرية مهما كان ارتفاعها كبيرة (لا يصنف الالتهاب على أنه صاعق إلا أذا ظهرت بعض الأعراض السابقة ).

۵۰۷ ٪ من حالات التهاب الكبد الصاعق في الولايات المتحدة و بريطانيا ناتجة عن تناول الباراسيتامول بكميات كبيرة من أجل الانتحار

أيضا المرأة الحامل المصابة بالتهاب الكبد B معرضة للإصابة بالتهاب الكبد الصاعق .

تشخيص التهاب الكبد الحاد

لا يفيد التشخيص السريري لالتهاب الكبد الحاد عموما في معرفة سببه”، وكذلك الأمر بالنسبة لاختبارات وظائف الكبد لذلك نلجأ لفحوص خاصة غير سريرية (كما في باقي حالات الكبد) في سبيل معرفة السببية.

 التشخيص شعاعيا :

فقط وفقط US

  • الفحص بالأمواج فوق الصوتية Echography نلاحظ وذمة في المرارة والأقنية الصفراوية دون وجود حصيات (لأنه في حال وجود الحصيات قد تكون مسؤولة عن وذمة والتهاب المرارة الحاد) وتشاهد بشكل خاص في الالتهابات الفيروسية .
  • عدم وجود علامات انسدادية في الأقنية الصفراوية : لأن ظهور العلامات الانسدادية (توسع أقنية صفراوية داخل وخارج الكبد يوجه نحو أسباب أخرى غير التهاب الكبد ونفكر) بالأسباب ميكانيكية كحصوة أو ورم في القناة الجامعة أو سرطان بنكرياس
  • وجود ضخامة كبدية بسسيطة ممضة ومتجانسة (الضخامة الكبدية الكبيرة توجه لسبب آخر غير التهاب الكبد – سبب قلبي مثلا – ).
  • يجب نفي وجود آفات موضعة في الكبد أو اضطراب في كثافة النسيج الكبدي.

الاستقصاءات المخبرية :

معايرة البيلروبين :

  • القيمة الطبيعية لا تنفي التهاب الكبد، وارتفاعه يوجهنا للتشخيص.
  • قد يتظاهر سريريا، وليس له أهمية في تحديد الإنذار أو الشدة حيث أن ارتفاعه لا يتناسب مع أي منهما.
  •  وفي التهابات الكبد الحادة (الشكل العرضي) يحدث ارتفاع في البيلروبين على حساب البيلروبين المقترن وغير . المقترن، بينما في الشكل الركودي يكون الارتفاع على حساب البيلروبين المقترن بشكل أكبر

معايرة الأمينوترانسفيراز :

  • وهي المعايرة الأهم والمشخصة لالتهاب الكبد (دون معرفة السبب طبعا) .
  • ترتفع في الالتهابات الحادة حتى 10 – 50 ضعف وارتفاعها هذا (10-50 ضعف) يكون غالبا مميزا لحالات التهاب كبد حاد وذلك لأنها قد ترتفع أيضا في هجمة التهاب كبد حاد على أرضية التهاب كبد مزمن .

إذا كان الارتفاع أقل من 10 أضعاف فإن ذلك لا ينفي الأذية الكبدية بعد نفي الأسباب الأخرى لارتفاع الترانس أميناز.

دائما يكون: ALT > AST في الالتهابات الفيروسية. ALT < AST في الالتهابات الدوائية والكحولية].

معايرة الفوسفاتاز القلوية Alk Ph و GT:

قد ترتفع ارتفاعا معتدلاً  (2 – 3 أضعاف في الالتهابات الحادة الفيروسية ، وقد لا يحدث ارتفاع فيها.

البروثرومبين Prothrombine:

الأكثر تأثرة والأهم في تحديد الإنذار (خصوصا INR . د) وذلك لعدم وجود مخزون للبروثرومبين في الجسم.

يجب مراقبته عند مريض التهاب الكبد الحاد (حيث نراقب ALT AST البروثرومبين).

ويتم اختبار أداء البروثرومبين بثلاثة مؤشرات:

  •  قياس زمن البروثرومبين PT ) Prothrombin Time ): والطبيعي 12 – 13 ثانية.
  •  نسبة أو معدل فعالية البروثرومبين.
  •  INR : الطبيعي  9,0 – 1,1

هذا الارتفاع (التطاول ) في زمن البروثرومبين غالبا لا يدوم لفترة طويلة .

وعادة في التهاب الكبد الحاد :

  • يتطاول زمن البروثرومبين بين 2-5 ثواني وINR يكون بين  1،5 – 2 (قد يرتفع INR لأكثر من 2 لكن لا يدوم الارتفاع لأكثر من 3 أيام).
  •  إذا ارتفع INR لأكثر من 2 فيدل على حالة التهاب كبد صاعق ( طبعا يشترط ظهور الأعراضالسريرية لنصنف الالتهاب على أنه صاعق كما ذكرنا ) .
  •  إذا INR هو المشعر و المعيار الأساسي في تطور التهاب الكبد و تقدير الإنذار .

الألبومين :

  • لا يتأثر عادة في التهابات الكبد الحادة فلا فائدة حقيقية من المعايرة.
  •  عندما ينخفض الألبومين من أول تحليل مخبري دون 3 . 5 غ/100 مل مع ارتفاع الترانس أميناز لأكثر من 15 ضعف يدل ذلك على هجمة حادة على أرضية إصابة مزمنة وهو التهاب مزمن وليس حاد .
  • إذا شخصنا التهاب كبد حاد ووجدنا الألبومين منخفض بشكل بسيط فنتوجه لالتهاب كبد مناعي وخصوصا مع ارتفاع G ( الأصح أننا أمام هجمة حادة على أرضية التهاب مزمن).

فحوصات مخبرية أخرى:

الصيغة الدموية غالبا ما تكون طبيعية ولكن قد نجد : نقص المعتدلات وزيادة اللمفاويات بشكل طفيف في الإلتهاب الفيروسي.

فحوص لمعرفة السبب : بعد تشخيص التهاب الكبد الحاد نبحث عن العامل المسبب (فيروسي أو مناعي..) ، وغالبا ما تكون الإصابة فيروسية (90% من التهاب الكبد) ، فقد كشفت الإحصائيات لدينا أن 98% من الناس في سن ال 18 قد أصيبوا بالتهاب الكبد A ، أما النسبة الباقية فتعرضت لأسباب مختلفة (التهاب الكبد C – B .. أسباب أخرى…

الخلاصة Summary :

فالأساسي في التهاب الكبد الحاد هو ارتفاع انزيمات الترانسفيراز (المشخص الأساسي) وINR (المعيار الأساسي في الإنذار وتطور المرض ).

عندما يأتي المريض بأنزيمات ترانسفيراز مرتفعة، Alk – Ph و GT -/+ ، فعالية البروثرومبين 50-60% نستطيع أن تشتخص التهاب كبد حاد ثم نبحث عن السبب .

وجميع التهابات الكبد الحادة مهما كان السبب تترافق بنفس الصورة السريرية ونفس الفحوصات المخبرية مع خلافات بسيطة سنصل لها لاحقا .

ولا يفيد بعد تأكيد التشخيص سوى معايرة الإنزيمات الكبدية ( AST ALT ) للدلالة على التحسن والبروثرومبين للدلالة على الخطورة ومعرفة إن كان سيتطور إلى التهاب كبد صاعق أم لا .. مع المراقبة الدورية حسب شدة الحالة .

اختلاطات التهاب الكبد الحاد

القاعدة في التهاب الكبد الحاد هي الشفاء التام دون عقابيل خلال أقل من 6 أشهر (يستثنى من ذلك حالات التهاب الكبد الحاد الصاعق التي قد تودي بحياة المريض)، ومع ذلك هناك نسبة ضئيلة من الاختلاطات ..

النكس :

  • وسببه شفاء سريري غير مخبري (۱-۲ ٪ من الحالات) : حيث يبدأ المريض بالتحسن وتبدأ الإنزيمات والبيليروبين بالانخفاض ولكن تبقى الأنزيمات مرتفعة ولا تعود للحالة الطبيعية ثم ينكس المريض بعد 15 – 20 يوم وتكون الهجمة غالبا بارتفاع البيليروبين والإنزيمات ولكن سريريا يشعر المريض بأنه يتحسن وتخفالأعراض رغم ارتفاع الأرقام المخبرية من جديد وهذه الحالة عابرة تتراجع والشفاء هو القاعدة .
  •  لذلك لا نعتبر الشفاء محققا قبل عودة القيم المخبرية إلى طبيعتها .
  •  دلالة النكس هي ارتفاع الترانس أميناز

و الإزمان :

  •  يتبع لطبيعة العامل المسببة ، فبعض الأشكال تشفى ولا تزمن وبعضها الآخر يتعرض للإزمان بشكل أكبر،
  •  طالما استمر التهاب الكبد الحاد والأذية النخرية أكثر من 6 أشهر أو استمر وجود السبب فإنه يعتبر مزمنة.
  •  نسبة الإزمان 2٪ بشكل عام

متلازمة ما بعد التهاب الكبد Post Hepatitis Syndrome :

  •  شائعة تتظاهر بتعب عام ووهن مع نقص في الشهية وآلام عضلية ومفصلية (فالإصابة لا تكون في الكبد فقط بما أنها إصابة مناعية)، ولكن الشخص سليم مخبريا.
  • تفسر برد الفعل المناعي للجسم الذي سبب التهاب الكبد أصلا) ..
  •  تصادف عادة عند 25-30% من الحالات .
  •  تدوم 15 يوم – 3 أشهر بعد الشفاء
  • يجب طمثنة المريض وأهله إلى سلامة الحالة .

ارتفاع البيلروبين بعد التهاب الكبد : .

ويرتفع بعد 15 – 20 يوم من الشفاء السريري والمخبري (دون ارتفاع في الإنزيمات) ويرتفع بأرقام بسيطة ويدوم من10 – 7 أيام ، وهذا الارتفاع نادر.

وسبب هذا الارتفاع هو :

  •  التعرض لإنتان أثناء فترة النقاهة .
  •  وذمة بسيطة للطرق الصفراوية لم تعالج .

كذلك فإن هذا الارتفاع قد يكشف مرض كامن غير مكتشف (مثل داء جلبرت أو متلازمة روتر) تم تفعيله بعد التهاب الكبد .

ملاحظات :

ويتابع مريض التهاب كبد حاد بشكل رئيسي بمراقبة وإجراء تحليلين: الأمينوترانسفيراز + معايرة البروثرومبين.ويكون تواتر إجراء التحاليل حسب حالة المريض السريرية. ففي الحالات الجيدة تجري التحاليل كل 7 أيام مراقبة أسبوعية) وعند تحسن البروثرومبين (> 70٪) نجري التحاليل كل 10 أيام *

بشكل عام بعد مرور 10 أيام تنخفض احتمالية حدوث التهاب كبد صاعق، وبعد ذلك تجري المعايرة كل 15 – 20 يوم. وأخيرا كل شهر أو اثنين. و تكون المراقبة السريرية للمريض مهمة وأساسية وموجهة لكيفية التعامل مع الحالة، فمثلا:

  •  لا أعراض عصبية.

هذه الموجودات مطمئنة ومريحة وتمكن من استبعاد

  • لا وجود للحبن.

وجود الالتهاب الصاعق

  • لانزوف وكدمات

في التهابات الكبد الفيروسية الحادة هناك قاعدة تقول:

كلما كانت الأعراض السريرية أشد فالشفاء هو القاعدة .

وكلما كانت الأعراض السريرية أخف فالإزمان هو القاعدة .

البيلروبين لا يفيد في المراقبة ولا يحدد الخطورة لأن ارتفاعه لا يتناسب مع إنذار الحالة .

إن سبب التهاب الكبد الحاد ونخر الخلايا الكبدية عادة الرد المناعي المفرط للجسم، حيث يتعرف جهاز المناعة على الخلايا الكبدية المخموجة بالفيروس على أنها خلايا غريبة فيقوم بالقضاء عليها. ولذلك تكون التهابات الكبد عند الأطفال خفيفة وقد تكون لاعرضية مقارنة بها عند البالغين والتي قد تتحول لالتهابات صاعقة بسبب قوة الرد المناعي لديهم.

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافق أقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز