داء العطائف أو الكامبيلوباكتر Campylobacter

0 115

داء العطائف بالإنجليزية campylobacterosis هو حالة مرضية تسببها باكتريا الكامبيلوباكتر بالانكليزية Campylobacter أو العطفية الكولونية ( الحلزونية الكولونية ) وهي جراثيم سلبية الغرام، شكلها لولبي متحركة (لها أهداب)، هوائية ضعيفة.

ينتشر الخمج بالكامبيلوباكتر بین معظم أجزاء العالم (كالسالمونيلا)، ويتظاهر بشكل خاص بحدوث التهاب المعدة والأمعاء في الأطفال خصوصا فين المجتمعات ذات الخطورة.

مواضيع متعلقة
1 من 15

تعتبر الكامبيلوباكتر من أهم مسببات التسمم الغذائي والمترافق بشكل خاص مع لحوم الطيورالملوثة، كما أن بعض الحالات الفردية أتت من تلوث الحليب من الطيور وتحدث الجانحات من استهلاك الحليب غير المبستر أو المياه غير المعالجة، ففي دراسة وجد أن معظم الطيور المتقدمة بالسن مصابة بال Campylobacter Jejuni، وكذلك فإن معظم العاملين في تماس مع هذه الدواجن عندهم العدوی.

تحدث معظم الحالات لالتهاب الأمعاء بالكامبيلوباكتر في أشهر الصيف مع حدوث أعظمي في الرضع والشباب، كما تحدث في المناطق الريفية أكثر من المدن.

هناك حوالي مليوني إصابة سنويا بها في الولايات المتحدة.

الآلية الإمراضية الكامبيلوباكتر

  •  عرفت عدة أنواع الكامبيلوباكتر ممرضة للحيوانات قبل معرفة دورها الممرض للإنسان، والسبب يعود للصعوبة في عزلها من براز الإنسان.
  •  تنتمي الكامبيلوباكتر إلى عائلة spienllacea على أساس محتوى ال DNA
  •  هناك 4 أنواع تترافق مع التهاب الأمعاء في الإنسان C . jejuni ، C . coli ، C . fetus ، C . lari..
  •  و تقتل ال C . jejuni بسهولة وسرعة في PH المعدة ويزداد احتمالية الخمج في حالة استهلاك الحليب الذي يحميها من حموضة وأقل جرعة جرثومية خامجة هي 500 جرثومة.
  •  بشكل عام هي جراثيم غازية أو في بعض الحالات تكون سامة للخلايا الظهارية المعوية.
  • تحتوي السكامبيلوباكتر على LPS من وزن جزيئي منخفض مشابه لما هو موجود في المستدمية النزلية والنيسيريا ، وهناك اختلافات مستضدية مع العديد من الأنواع المصلية.
  •  و الكامبيلوباكتر متحركة لامتلاكها سوط Flagella وتلعب دورا هاما في الخمج D، ومصل الشفاء يحتوي على الأجسام المضادة لهذا السوط.
  • تنتج C , jejuni ذيفانا داخليا حيث تسبب تراكم السوائل في العروة الدقاقية ويشبه في المفعول سم الكوليرا | والسم غير الثابت في الحرارة لل E . E . C .
  •  كذلك وجود ذيفانات سامة خلوية cytotoxic متورطة في الآلية الإمراضية لالتهاب الأمعاء بالكامبيلوباكتر.

العوامل التي تلعب دورا في الآلية الإمراضية :

  •  ليبيد A و LPS
  •  مستضد سوطي.
  •  ذيفانات داخلية وسامة.
  •  التصاق عبر مستقبلات

الملامح السريرية للكامبيلوباكتر

فترة الحضانة من 2-5 أيام (والتي قد تطول ل 8-9 أيام) يتبع ذلك ب 24 ساعة من الأعراض البدئية من حمى وصداع وتعرق، والعرض الأساسي يتضمن الإسهال الذي هو مائي، وقد يصبح دمويا.

الإقياء قد يحدث في البداية، والألم البطني مستمر أكثر من كونه قولنجي. .

يظهر فحص البطن وجود مضض راجع والذي قد يكون شديدة.

قد يترافق الخمج أحيانا مع ألم بطني شديد مع إسهال خفيف، كما قد تختلط تشخيص الحالة مع حالات جراحية كالتهاب الزائدة الدودية أو الملحقات أو الحمل الهاجر. .

تستمر الأعراض لمدة 7-10 أيام، وهذه الفترة الطويلة هي التي تدفع أغلب المرضى إلى مراجعة الطبيب للمعالجة بينما في السلمونيلا أو الشيغلا فإن العديد من الحالات محددة لنفسها ولا يراجع مرضاها الطبيب).

صورة البطن البسيطة تظهر مستویات سائلية متعددة في الأمعاء ولكنها غير مساعدة أو مشخصة أو غاز في البريتوان أو انغلاف معوي في الأطفال، وقد يساعدنا الفحص بالإيكو في التشخيص

قد يحدث خمج جهازي على الكامبيلوباكتر بشكل نادر وغالبا لدى الأطفال، والمريض هنا في حالة حمى ويكون زرع الدم إيجابية.

الخمج المطول أو المديد يشابه مرض التهاب الأمعاء مع إسهال دموي، ولكن زرع البراز قد يكشف السبب.

هناك علاقة بهذا الإنتان مع الإصابة بمرض غيلان بارية، حيث وجد أن 40-50% من مرضى غيلان باريه لديهم Ab  أو دليل على إصابة حديثة بالكامبيلوباكتر.

التشخيص المخبري للكامبيلوباكتر

  • لعزل الكامبيلوباكتر نحتاج إلى أدوات مخبرية خاصة بسبب شدة تلوث العينات من البراز.
  • الكامبيلوباكتر يستطيع المرور عبر فلتر ذي ثقوب دقيقة، بينما بقية الجراثيم المعوية لا تمر.
  • هناك وسط انتقائي يسمح بعزل الكامبيلوباكتر من البراز يحتوي العديد من الصادات مثل الفانكوميسين، البولي مكسين، ترايميثوبريم، أمفوتريسين B، سيفالوسبورين، ولنجاح الزرع نحتاج لدرجة حرارة 43° م (وهي تماثل بذلك الليجونيلا)
  • إن الكامبيلوباكتر هوائية ضعيفة تنمو أفضل على وسط ذي ضغط أوكسجين منخفض مع زيادة تركيز CO2 التظلمات الدلالات(Carbon dioxide).

في معظم المخابر يتم تحديد المسبب بصبغة غرام والتي تمتاز بجناح النورس Gull wing وتفاعل إيجابي للأوكسيداز والحساسية للصادات.

حديثاً هناك بعض التقنيات المناعية التي تستطيع كشف الأضداد من المصل، وهي أسرع وأسهل من الزرع.

صفات الكامبيلوباكتر

  •  تمر عبر ثقوب الفلترة.
  •  النمو في درجة حرارة 43°.
  •  الشكل اللولبي.
  •  هوائية ضعيفة microaerophilic.
  •  إيجابي الأوكسيداز.
  •  الحساسية للإريثروميسين والسيبروفلوكساسين
  •  جناح النورس بصبغة غرام.
  •  مقاومة للفانكوميسين – البولي ميكسين B – سيفالوتین – ترايميثوبريم

المعالجة و الوقاية من الكامبيلوباكتر

إن الحالات الخفيفة تستجيب بسهولة للمعالجة العرضية قبل إثبات التشخيص.

المعالجة النوعية تستطب في الحالات الشديدة والمرض المطول، والأساس هو العلاج بالماكروليدات الأزيثرومايسين ومن بعده الإريثروميسين) مدة 3-4 أيام (لمنع نشوء مقاومة) وكذلك بعد السيبروفلوكساسين فعاة أيضا مع الانتباه لسرعة تشكل السلالات المقاومة، ويعطى عبر الطريق غير الفموي في الأخماج الشديدة أو الجهازية ، كما يعد الدوكسي سكلين فعالا في العلاج،

أسس الوقاية تشبه الوقاية من السالمونيلا وإجراءات النظافة الجيدة وطبخ الدواجن بشكل جيد وبسترة الحليب والتحكم بخمج الطيور وبقية المصادر.

التمييز بين الكامبيلوباكتر والسالمونيلا

  الكامبيلوباكتر السالمونيلا
الأنواع عديدة عديدة
الجرعة الخامجة 800  
المصدر لحوم الدواجن البيوض
الكريات البيض موجودة موجودة ليس دائما
الكريات الحمر موجودة نادرة
الحمى موجودة موجودة
الصادات +/- لا
الاختلاطات غيلان والتهاب المفاصل الارتكاسي انتان داخلي وعائي

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافق أقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز