فرط نشاط الدرق Hyperthyroidism

0

فرط نشاط الدرق Hyperthyroid هو متلازمة سريرية تحدث عندما تفرز الغدة الدرقية مستويات مرتفعة من الهرمون الدرقي الفعّال ضمن الدوران، ويعتبر أكثر حدوثاً عند النساء، ويزداد مع التقدم بالعمر خاصةً لدى المدخنين.

وبمعنى آخر هي المتلازمة السريرية التي تنجم عن ارتفاع هرمونات الغدة الدرقية الجائلة في الدوران، وتحدث التأثيرات السريرية للانسمام الدرقي عن التأثيرات المباشرة للهرمون الدرقي التي تؤدي لفرط الاستقلاب بشكل عام

مواضيع متعلقة
1 من 7

إضافةً إلى زيادة الحساسية للكاتيكولامين، مما يؤدي إلى تسرع القلب، الرجفان، التحديق، التعرق وبطء حركة الأجفان.


أسباب فرط نشاط الدرق

أسباب شائعة:

  • داء غريف.
  • الورم الغدي السمي.
  • السلعة عديدة العقيدات السمية.

أسباب أقل شيوع:

  • التهاب الدرق تحت الحاد لكويفران.
  • التهاب الدرق الحبيبومي.
  • التهاب الدرق بعد الولادة.
  • التهاب الدرق لهاشيموتو مع طور فرط نشاط درق عابر.
  • الانسمام الدرقي الصنعي.

أسباب نادرة:

  • ورم نخامي مفرز ل TSH.
  • مقاومة الغدة النخامية لتأثير الهرمونات الدرقية.
  • نقائل من السرطان الدرقي الجريبي.
  • كوريومارسينوما.
  • الرحى العدارية بسبب إنتاج HCG.
  • سلعة مبيضية.

أنواع فرط نشاط الغدة الدرقية

قُسّم فرط نشاط الدرق إلى قسمين بناءً على قبط اليود، كالتالي:

فرط نشاط درق مع قبط يود مشع طبيعي أو مرتفع:

وهذا يعني أن الهرمون الدرقي يُصنع ضمن الغدة الدرقية نفسها، متل داء غريفز أو داء بلومر.

فرط نشاط الدرق مع قبط يود مشع منخفض أو معدوم:

وهذا يحدث في حال وجود التهاب في الغدة الدرقية وتخريب لها يؤدي إلى تحرر محتواها من الهرمونات الدرقية.

أو أنه يوجد نسيج درقي هاجر أو يوجد تناول دوائي لهرمونات الغدة الدرقية.

فرط نشاط درق مع قبط يود مشع مرتفع:

داء غريفز (السلعة السمية المنتشرة):

داء غريفز هو الشكل الأكثر شيوعاً للانسمام الدرقي، وهو أكثر شيوعاً عند النساء منه عند الرجال بستة أضعاف على الرغم من إمكانية حدوثه في أي عمر، إلا أن معظم المصابين به بين 20-40 سنة.

يُعتبر داء غريفز مرض مناعي ذاتي ناجم عن وجود أضداد منبهة لمستقبلات TSH على الغدة الدرقية، تنبّه نمو وتحريض اصطناع وتحرر الهرمونات الدرقية.

المظاهر السريرية الخاصة بداء غريفز:

  • يتميز داء غريفز بثلاثي نموذجي هو: سلعة (ضخامة درقية)، سمية (فرط نشاط الدرق) وجحوظ.
  • ويمكن أن تحدث هذه المظاهر بشكل أحادي أو ثنائي الجانب، أو مشترك، ولزيادة الإيضاح فإن المريض المصاب بداء غريفز لديه سلعة منتشرة في مجمل الغدة وناعمة غير عقدية، وإن الدليل على تضخّم الغدة الدرقية بأكملها يمكن إثباته من تضخم الغدة الدرقية وتحديداً الفص الهرمي، الذي يمكن جسه وهو يعبر الغضروف الحلقي للحنجرة.
  • كذلك يمكن أن يُصاب مرضى داء غريفز بتعجّر الأصابع أو اعتلال الناميات الدرقي المنشأ أو فقدان الأشعار أو الوذمة المخاطية أمام الظنبوب في 3-5% من الحالات.
  • ويمكن سماع نفخة فوق الدرق في 50% من الحالات، ناجمة عن زيادة توعية الغدة الدرقية بشكل ملحوظ، وكذلك يمكن ملاحظة وجود ضخامة بالطحال.
  • ويمكن مشاهدة الجحوظ الدرقي بالتزامن مع السمية الدرقية (الاعتلال العيني بداء غريفز) أو كحالة مستقلة دون وجود أية دلائل على السمية الدرقية (الجحوظ بالسواء الدرقي) وتتميز هذه الحالة ب:
  • تشنّج الجفن العلوي وانسحابه، مما يكشف صلبة المقلة فوق التحام القرنية بالصلبة (علامة Dalrympl’s sign) وتلكؤ الجفن بالاستجابة (علامة Von Graffe’s).
  • شلل عضلات العين الخارجية.
  • نتوء العين للخارج مع اندلاقها.
  • تورم فوق الحجاج وتحته.
  • احتقان ووذمة في الملتحمة.
  • يحدث الجحوظ العيني كنتيجة لزيادة الأنسجة الخلفية في الحجاج، ويمكن تقييم ذلك بشكل موضوعي بمقياس الجحوظ (هيرتل) الذي يقيس الجحوظ والمسافة من الحافة العظمية الجانبية للحجاج إلى السطح الأمامي للقرنية.
  • كما أنّ تبارز العين واندفاعها نحو الخارج قد يؤدي إلى شلل العين وعدم القدرة على تحريك كرة العين في حال تفاقم الجحوظ، حيث من الممكن حدوث أذية في العصب البصري تؤدي إلى العمى، ويسبق ذلك عادة نقصان في القدرة البصرية وتضرر في رؤية الألوان، ويشار إلى الحالة عادةً بالجحوظ الخبيث، ولذا يجب الحصول على استشارة عينية إسعافية.
  • يؤدي البروز الشديد لحدوث وذمة واحتقان في الملتحمة، بحيث تصبح الصلبة والملتحمة ملتهبتين مع حكة ودماع وخوف من الضياء وحدوث تقرّح في النهاية، ويشكل السبب المرضي للجحوظ مثاراً للجدل، حيث يُعتبر الارتكاس المتصالب للمستضد الدرقي مع أضداد العضلات العينية من التفسيرات الممكنة.
  • إن استمرار فرط نشاط الدرق أو حدوث نقص نشاط الدرق يفاقم الجحوظ ويجب تجنبه، أما من الناحية النسيجية فيحدث ارتشاح لمفاوي منتشر في الأنسجة الخلفية للحجاج، ويعقب ذلك تفعيل لصانعات الليف مع إنتاج لعديد سكاريد مخاطي (غلكوز أمينو غليكان) مما يؤدي لوذمة وتليف.

العوامل المؤهبة لداء غريفز:

  • الوراثة:

لها دور كبير في حدوث داء غريفز، حيث يكون معدل &