داء بيروني Peyronie’s disease

46

داء بيروني أو مرض بيروني بالإنجليزية Peyronie’s disease هو عبارة عن تليف موضع يصيب اللحاف الأبيض (tunica albujinia ) الذي يحيط بالجسمين الكهفيين .


لمحة تاريخية عن داء بيروني

أول من وصف هذا الدواء هو الطبيب البيروني  1743م

مواضيع متعلقة
1 من 6

حيث كان بيروني طبيب الملك الفرنسي لويس السابع عشر الذي كان مصاباً بهذا الداء .


إحصائيات داء بيروني

نسبة شيوع داء بيروني 1/200  (أي انه مرض شائع )

علماً أن هذا الداء يعتبر الأمراض ( under reported  ) ، حيث يعمد مرضى داء بيروني الى إخفاء اصابتهم .


أسباب داء بيروني

لازال داء بيروني مجهول السبب ، وما وضع حتى الآن هو نظريات عير مثبتة .

ومن هذه النظريات ” نظرية المرض المتكرر ” التي تعتبر قاسرة بسبب :

  • ظهور داء بيروني عند مرضى لم يعترضوا لمرض متكرر
  • توجد نسبة كبيرة من الذكور الذين يتعرضون لمرض متكرر على القضيب ( خاصة أثناء الجماع ) ومع ذلك لم يظهر لديهم داء بيروني .

تكثر الإصابة عند :

  • مرض السكري
  • Poor lmmunological response ds ( مثل داء كرون )
  • في حال استعمال حاصرات بيتا

سن الإصابة في داء بيروني

غالباً في سن الخمسين .

علماً أن الدكتور شاهد بعض الحالات بعمر 18 سنة وفي هذه الحالة يكون تطور الداء سيء عموماً .


الآلية المرضية في داء بيروني

كما تعلم فإن اللحاف الأبيض يتصف ببعض الصلابة ولكنه قابل للتمدد حيث يتمدد مع الجسمين الكهفيين أثناء حدوث الانتصاب .

عند وجود تليف ( fibrous plate  ) في أحد أجزاء اللحاف الأبيض –> فإن هذا الجزء لن يتمدد أثناء حدوث الانتصاب ، بينما بقية أجزاء اللحاف الأبيض تتمدد بشكل طبيعي –>مما يؤدي الى ظهور اعراض مثل الألم و عسرة الانتصاب والعنانة ……

 ملاحظة :

يمكن ( fibrous plate  ) أن تتوضع في :

  • القسم الظهري في 90 %  من الحالات مؤدية الى انعطاف ظهري
  • القسم البطني 10 %  من الحالات مؤدية الى انعطاف بطني
  • في حالات نادرة يمكن أن تتوضع بشكل حلقي حول القضيب .

أعراض داء بيروني

ألم أثناء الانتصاب  :

والذي يخف تدريجياً حتى يزول بشكل نهائي لذلك ليس الامر هو ما يدفع المريض لمراجعة الطبيب

تتظاهر الـ (fibrous plate ) بقساوة موصفة ( على ظهر القضيب غالباً ) :

وهذه القساوة هي قد تخفف تدريجياً ولكنها لا تزول نهائياً ، لذلك تدفع المريض لمراجعة الطبيب اعتقاداً منه ان هذه القساوة هي ورم .

انعطاف القضيب أثناء الانتصاب :

مما يؤدي الى عسرة الجماع وكذلك سوء انتصاب مع الزمن .

الأعراض المرافقة :

تليف في أوتار اليد في   10%   من الحالات .


تطور داء بيروني

  • 40 %  من حالات داء بيروني تبقى على حالها دونما تتطور .
  • 40 %  من حالات داء بيروني تتطور وتتفاقم .
  • توجد نسبة قليلة من الحالات ممكن ان تخف او تتراجع عفوياً spontaneous regeration  ( و لكنها قليلة حسب تعبير الدكتور )

اختلاطات داء بيروني

عسرة الانتصاب و عسر الجماع .

في مرحلة متقدمة يحدث لدينا عنانة .

وفق الآلية التالية :

في الحالة الطبيعية يزداد الضخ الدموي الى الجسمين الكهفيين أثناء الانتصاب مما يؤدي الى زيادة حجمها وارتفاع الضغط بداخلهما فيقومان بالضغط على الاوردة الموجودة بين ورقتي اللحاف الأبيض مما يؤدي الى انسداد هذه الأوردة ومنع العود الوريدي للدم الموجود في الجسميين الكهفيين الحفاظ على الانتصاب .

أما في داء بيروني تضطرب الآلية السابقة ، حيث يؤدي وجود الـ fibrous plate بين وريقتي اللحاف الأبيض الى منع انسداد الاوردة هروب الدم من الجسميين الكهفيين الى الأوردة  وبالتالي حدوث العنانة .


معالجة داء بيروني

خلال السنة الأولى من ظهوره :

  • لا تقوم بأي مداخلة جراحية و ذلك لإتاحة الفرصة أمام التراجع العفوي ، حتى ولو كانت فرصته قليلة .
  • لذلك نعتمد على المعالجة الدوائية بـ vit.e  بمقدار  اليوم / iu  400اليوم مع مراقبة كل 3 شهور .
  • أما بالنسبة لباقي العلاجات الدوائية مثل ( الكولشين – حاصرات أقنية الكالسيوم ) ففائدتها محدودة جداً والدكتور لا ينصح بها.

بعد مرور السنة الأولى :

يمكن أن نلجأ الى الخيارات العلاجية ومنها :

عملية plaication :

والتي تعتمد على تقصير القضيب في الجهة المقابلة لـ  fibrous plate تجصل على قضيب مستقيم وبدون أي انعطاف اثناء الانتصاب .. ولكنه اقصر ما كان .

عملية كورسون :

في منتصف السبعينات قام الجراح التجميلي كورسون بالتعاون مع جراحيين بولين في جامعة فيرجينيا بتطوير عمل جراحي لداء بيروني وفق التكنيك التالي :

  • نقوم بتسليخ جلد القضيب و النسيج تحت الجلد أيضاً .
  • نقوم بتسليخ وريد ظهر القضيب و الذي يتوضع في الـ box fascia ، و يعتبر نقطة علام لها ……
  • ثم نقوم بتسليخ الـ box fascia بحذر شديد لأنها تحوي الحزمة الوعائية العصبية .
  • بعدها نصبح أمام الـ fibrous plate المتوضعة في اللحاف الأبيض ، فنقوم باستئصالها و وضع طعم بدلاً منها
  • هذا الطعم نأخذه من الـ dermal layer في الجلد ( وحالياً يتم استئصاله من الوريد الصافن ) .
  • طريقة وضع الطعم : لانضع الطعم بشكل دائري . بل نضعه بشكل مفلطح . ويجب أن تزيد مساحة الطعم عن مساحة fibrous plate  بـ 25% علينا أن نسأل المريض قبل ( اجراء العملية ) عن وظيفته الجنسية وعن صلابة القضيب أثناء الانتصاب .
  • فإذا كان لدينا صلابة rigidity أثناء حدوث الانتصاب عملية كورسون كافية .
  • أما إذا كان القضيب لين flaccid أثناء حدوث الانتصاب سنضطر لوضع جبائر داعمة في الجسميين الكهفيين .
  • هذه الجبائر هي عبارة عن جسميين لدنين قابلين للانتفاخ ، وموصولين لخزان مياه صغير موضوع في أسفل البطن .
  • يتم التحكم بتدفق المياه من الخزان الى الجسميين عن طريق زر يوضع في كيس الصفن .
  • آلية العمل : يقوم المريض بالضغط على الزر فيتدفق الماء من الخزان الى الجسميين –>اللدنين للانتفاخ فيحدث الانتصاب …
قد يعجبك ايضا

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافق أقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز