الشاهوق أو ( السعال الديكي ) Pertussis

63

الشاهوق بالانكليزية Pertussis ( السعال الديكي ) يعني السعال الشديد والعامل المسبب هو البورديتيلا الشاهوقية.

ولكن هناك عوامل أخرى تسبب أعراضا مشابهة، منها البورديتيلا نظيرة الشاهوقية، والبورديتيلا الخمجة للقصبات والحمات الغدية.

و البورديتيلا الشاهوقية عصورات صغيرة غير متحركة سلبية الغرام متعددة الأشكال تحتاج إلى وسط خاص لنموها هو وسط بودرة – جينكو (غليسرين، بطاطا، آغار الدم).

مواضيع متعلقة
1 من 19

التركيب والفعالية الحيوية لعصية السعال الديكي

  •  الخمل : لها نمطان مصليان ، نمط 2 أو نمط 3 أو كلا النمطين الأضداد النوعية لها تسبب اضطرابا في العضوية، قد يحوي الجسم أضدادا من النمط 2 أو أضدادا من النمط 3 أو أضدادا من كلا النمطين … وهذه الأضداد لها دور في الالتصاق.
  •  الراصة الدموية الخيطية: بروتين سطح الخلية يعمل كلاصقة.
  •  الذيفان الديبكي (العامل المنشط لكثرة اللمفاويات): هو ذیفان جرثومي وصفي يتألف من تحت الوحدة التي لها فعالية خمائرية وبروتين قليل القسيمات ، ويسبب الذيفان التاثيرات التالية:
  •  زيادة اصطناع الهيستامين.
  • الحث على كثرة اللمفاويات.
  • الحث على إفراز الأنسولين.
  •  بروتين الغلاف: وهو يعمل كلاصقة.
  •  ذيفان حلقة الأدنبل سیکلاز: خميرة تؤثر على الخلايا المناعية للمضيف، ويؤدي إلى أذية موضعية في جهاز التنفس، وهو حال للدم.
  • الذيفان المتبدل بالحرارة: وهو بروتين الهيولى الخلوية، يؤدي إلى تنخر عند حيوان التجربة، ويمكن أن يؤدي إلى أذية نسيجية موضعية في الجهاز التنفسي.
  • شحوم قليلة السكريات: ذيفان محفظي له فعالية مشابهة لفعالية الذيفانات الداخلية عند الجراثيم سلبية الغرام، وهو عامل هام في التأثيرات الجانبية للقاح كامل الخلية.
  • سم الخلايا الرغامية: وهو عبارة عن ثنائي سکرید رباعي ببتيد يؤدي إلى أذية نسيجية موضعية في الجهاز التنفسي.
  • البرتاكتين أو البروتين 69 : بروتين وزنه الجزيئي 69 كيلو دالتون، بروتين خارج الغشاء، له دور في الالتصاق، والأضداد المضادة له تؤدي إلى الالتصاق في العضوية.

و بعد أن تعرفنا على مكونات الجرثوم، لننتقل إلى دراسة اللقاحات :

اللقاح القديم:

  • كما يحوي الجرثوم الكامل، مقتولا أو معطلا
  • وبالتالي يحوي كل المستضدات المذكورة سابقا، فهو لقاح فعال.
  •  لكنه قد يؤدي إلى بعض الأعراض الجانبية الخطيرة عند بعض الأطفال.

 اللقاح الحديث:

  • هو اللقاح اللاخلوي
  • يحوي مفرزات أو خمائر أو مكونات من الجرثوم، يثير مناعة تؤمن الحماية للطفل،
  • ولا يؤدي إلى الأعراض الجانبية الموجودة في اللقاح القديم.

وبائيات الشاهوق

الشاهوق مرض شديد السراية، يمكنه أن يحدث معدلات هجمات تصل حتى 90% في الأشخاص المؤهيين.

الإنسان هو الثوي الوحيد

تحدث العدوى عن طريق القطيرات التنفسية أثناء السعال.

دور الحضانة وسطية 6 أيام ويتراوح من 6- 14 يوم.

العدوى على أشدها في المرحلة ما قبل الطور الاشتدادي.

الإصابة أشد خطورة دون 5 سنوات وخاصة عند صغار الرضع (تحت عمر السنة) حيث أن الأضداد الوالدية التي تعبر المشيمة لا تقي الوليد بشكل كاف.

ففي البلدان المتقدمة تحدث 30% من الحالات عند الرضع بعمر أقل من 6 أشهر، ويكون معدل الوفيات أكبر عند الرضع دون السينة من العمر.

هناك بعض الاختلافات الفصلية، ونادرا ما تعزل اليورديتيلا الشاهوقية من الأشخاص اللاعرضيين

التمنيع ينقص من حدوث الإصابة ومن معدل الوفيات لكن المناعة الناجمة عنه لا تكون تامة ولا دائمة.

فقد كانت چائحات الشاهوق شائعة في المناطق المدنية حتى عند الأطفال الذين أتموا جرعات التمنيع

يعد الكثير من المراهقين والكهول رغم التلقيح السابق أو الإصابة السابقة عرضة للإصابة من جديد ويعتبر هؤلاء المستودع الرئيسي للخمج، حيث تتظاهر الإصابة لديهم بالسعال الجديد دون أن يكون وصفيا، حيث تتظاهر بسعال مديد دون حدوث ذلك الشهيق المفاجئ الوصفي تلو السعال، لذلك من الشائع الإصابة ضمن أفراط العائلة.

بالمثل (كما عند الكهول) كلما صغرعمر الطفل كانت أعراض المرض وعلاماته أقل وصفية.

وخاصة عند الرضع دون 6 أشهر حيث تكون الأعراض أقل وصفية ويشاهد نوب توقف التنفس والزرقة مع السعال دون الشاهوق.

من المفيد ملاحظة أن تواترجدوث السعال يزداد بشكل كبير في المناطق التي يقل شيوع التمنيع فيها.


التظاهرات السريرية للشاهوق

و يستمر المرض 6- 8 أسابيع ويمر عموما بثلاث أطوار:

  • تزلي (بادري أوقبل اشتدادي .
  • اشتدادي (سعال تشنجي).
  • النقاهة.

التظاهرات السيريرية تعتمد على السيبي النوعي للمرض وعلى عمر المريض وحالته المناعية.

المرض الناجم عن اليورديتلا نظيرة الشاهوقية أو البورديتلا الخامجة للقصبات أقل شدة وأقصر مدة من ذلك الناجم عن البورديتلا الشاهوقية.

السبب في ذلك يكمن في أن المتعضيات الأخيرة تلتصق بالبطانة التنفسية من البلعوم الأنفي وحتى نهاية القصبات مدثة تخریا نسيجيا وتؤدي لالتهاب قصيات وانخماص وذات قصيدة ورئة.

إن الارتشاحات حول السيرة تؤدي لتغي. حافة القلب على الصورة الشعاعية، ويلاحظ ف يكل طورالموجودات التالية: 

الطورالنزلي

  •  يستمر هذا الطورمن 1- 2 أسبوع
  • تظهر فيه أعراض لا نوعية تشبه أعراض الزكام الشائع.
  • سريرياً : يتميز بوجود: سيلان أنف، احتقان ملتحمة، دماع، سعال خفيف، حرارة خفيفة.
  • لسوء الحظ لا يؤخذ تشخيص السعال الديكي بالحسبان في هذه المرحلة، رغم أن المتعضيات تكون موجودة بتركيزها الأعظمي، لأن تظاهرات هذا الطور مشابهة لمعظم الأخماج الأخرى غير النوعية للسبيل التنفسي العلوي.

الطور الاشتدادي

يستمر هذا الطور من 2- 4 أسابيع.

سريرياً: تزداد نوب السعال، يصبح وصفية، فيحدث 5- 10 نوب سعال خلال زفير واحد،

يتلوه الشهيق الوضعي (شهيق كبير ومفاجئ يؤدي لصدور صوت يشبه صياح الديك يعرف بالشاهوق سببه استنشاق الهواء بقوة بعكس المزمار المتضيق)، وقد يحدث إثياء مع احمرار الوجه أو زرقة.

تعد النوي منهكة للمريض الذي يبدو خاملا وقد يفقد من وزنه، وقد تثار الهجمات بالتثاؤب أوالعطاس أو الأكل أوالسيرب أوالجهد الفيزيائي أو حتى بالإيحاء

قد تؤدي الاشتدادات لإحداث أذية دماغية بنقص الأكسجة، إضافة إلى أن السعال الديكي يجد ذاته إعتلالا دماغيا.

طور النقاهة (1-2 أسبوع):

تتناقص نوب السعال وتواتره ويخف الإقياء

لكن قد يدوم السعال المزمن خلال هذا الطور لعدة أشهر.

نادرا ما يترافق السعال الاشتدادي مع الأخماج اللاحقة للسيبيل التنفسي العلوي خلال الأشهر التالية.


تشخيص الشاهوق

سهل خلال الطور الاشتدادي خاصة مع وجود قصة عائلية أو عند الجوار، مع ملاحظة وجود قصة تمنيع ناقصة:

يرتفع تعداد البيض أكثر من 10000 مع زيادة اللمفاويات (ذكر الكتاب أن ارتفاع تعداد الكريات من 20000 – 100000كرية ميكروليتر، يعد علامة وصفية في نهاية الطور النزلي وأثناء الطور الاشتدادي للمرض، لكن لا تكون زيادة اللمفاويات واضحة في الرضع الصغار جدا أو الممنعين جزيئا، وقد تبدي صورة الصير الشعاعية إرتشاحا حول السيرة أو انخماصا أو انتفاخا رئويا).

يعتمد التشخيص النوعي على زرع الجرثوم من البلعوم الأنفي على وسط بوردة جينيو الذي أضيف إليه البنسلين لتثبيط نمو المتعضيات الأخرى

أما اليورتديلات الأخرى نظيرة الشاهوقية واليورتديتيلات الخامجة للقصبات الشبيهة بمظاهرها الشكلية مع البورتديلات الشاهوقية.. ، فيمكن تفريقها عنها يتفاعلات التراص النوعية.

وإن التكوين المباشر بالأضداد المتألقة للعينات البلعومية قد يسمح بتشخيص نوعي سريع )


التشخيص التفريقي للشاهوق

  •  التهاب القصبات
  • ذات الرئة (الكلاميديا والاندخال الخلوي العرطل).
  • الداء الليفي الكيسي.
  •  التدرن، الربو القصبي.
  • انضغاط الرغامى والقصبات.
  • استنشاق الأجسام الأجنبية وهنا يمكننا التفريق من خلال قصة البدء المفاجئ. التصوير الشعاعي والتنظير.

اختلاطات الشاهوق

تشمل بشكل رئيسي الجهازين المركزي والتنفسي وتصنف على الشكل الآتي:

 تنفسية ذات الرئة الثانوية بالجراثيم (اليورديتلا الشاهوقية نفسها، المكورات الرئوية العنقوديات المذهبة، المستدميات النزلية)، انخماص فصي تال لتطور سدادات مخاطية، التهاب أذن وسطى، التهاب جيوب، انتفاخ رئة خلالي تال لتمزق الأسناخ الرئوية بسييي قوة الاشتدادات وأجياريتها، ريح صدرية أو منصفية، توسع قصبي، رعاف.

عصبية: وإن زيادة الضغط ضمن الصدر والاحتقان الوريدي قد يؤدي إلى الرعاف، نزوف شبكية، أونزف تحت الملتحمة كما يمكن أن يسبب نزف ضمن البطينات، اختلاجات تكززية ناجمة عن القلاء الذي سبية الإقياء المستمر وتحديث الاختلاجات واعتلال الدماغ عند الرضع پنبية 2 . 5 % و 0 . 5 % على الترتيب.

هضمية: فتوق إربية، هبوط شرج.


معالجة الشاهوق

تعتمد المعالجة بشكل أساسي على مركبات الماكرولايدات:

  • يفيد الأريترومايسين فيما إذا أعطي في الطور النزلي في إجهاض المرض أو القضاء عليه لكنه لا يؤثر في مدة الطور الاشتدادي، وإنما يفيد في القضاء على جراثيم الشاهوق في البلعوم الأنفي خلال 3-4 أيام، وبالتالي يقصر فترة العدوى.
  • قد يكون للكلاريثروميسين أو الأزيثروميسيين فعالية مماثلة.
  • وقد يفيد ارذاذ السالبوتامول والستيروئيدات القشرية في الحالات الشديدة.
  • من المعالجات الداعمة إعطاء الأوكسجين الرطب الدافئ، ومص المفرزات البلعومية الأنفية يشكل لطيف، والسوائل الوريدية. )

الوقاية من الشاهوق

مركبات الماكرولايدات للمخالطين.

نظرا لقلة المناعة اتجاه الشاهوق لدي الكهول ونقص الأضداد الواليدة التي تمر عبر المشيمة يعد الرضع والكهول عرضة للخمج بشكل كبير.

يمكن إحداث المناعة الفعالة بإعطاء اللقاح سواء التقليدي (الخلوي التام) أو اللقاح الحديث

الخلوي ويعطى لقاح السعال الديكي يجرعاته النظامية فعالية تعادل 70- 90% لكن تلك الفعالية تقل بإعطاء جرعات أقل.

يبدأ بإعطائه بعمر 3 أشهر حيث يعطى ضمن اللقاح الثلاثي أو الرباعي أوالخماسي.


 التأثيرات الجانبية للقاح الشاهوق

البكاء المييتير (أكثر من 3 ساعات أو الحمى العالية (أكثر من 39م). ونسيبة حدوثها (1\100- 1000) جرعة. * الاختلاج أو الوهط الشبيه بالصدمة بنسية 1\1750 جرعة.

من التأثيرات الجانبية (الشديدة نذكر السيات أو الاختلاجات الجديدة أو كليهما وتحدث ينسية (1\110000 – 310000).

لكن ما تزال هذه التأثيرات المعاكسة للقاح أقل أهمية لوقورنت بالمراضة الناجمة عن المرض، علما بأن التأثيرات التالية لاستخدام اللقاح الإخلوي أقل حدوثا وبشكل ملحوظ من التأثيرات الجانبية التالية لاستخدام لقاح السعال الديكي الخلوي الكامل، ولقد ثبتت فعالية اللقاح اللاخلوي للسعال الديكي عام 1996.

لا يعتقد بأن الخداج يساهم في زيادة خطورة الاختلاجات التالية للقاح السعال الديكي.

يفيد الأريتروميسين في الوقاية من المرض عند الرضع حديثي الولادة أو الكهول عند التعرض للسعال الديكي

بالنسبة للأطفال المماسين بعمر أقل من 7 سنوات والذين أتموا أريع جرعات من اللقاح فيجب أن يعطوا جرعة داعمة من DTP ما لم يكونوا قد تلقوا جرعة داعمة خلال السنوات الثلاث الماضية وذلك إضافة إلى إعطاء الإريتروميسين.

أما بالنسبة للمماسين بأعمار أكبر من 7 سنوات، فيجب أن يعطوا الأريثروميسين وقائيا لمدة . 10- 14 يوم ولا يعطوا اللقاح.

في مناطق توطن المرض. أو وجود چائحات، وعندما يكون التعرض محتملا قد نبدأ بإعطاء اللقاح باكرا في فترة الوليد بعمر الأسبوعين.

أما بالنسبة للإصابة بالسعال الديكي فهي تعطي مناعة دائمة، ولا ضرورة لإعطاء جرعات تلقيحية أخرى.


إنذار الشاهوق

بشكل عام يبلغ معدل الوفيات 1٪ لكنه قد يصل إلى 40% عند الرضيع الصغار بيمير يقل عن خمسة أشهر، وتنچم معظم الوفيات عن ذات الرئة، أو المضاعفات الرئوية الأخرى أو اعتلال الدماغ.

 

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافق أقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز