المحرشفة القزمة ( اسباب , أعراض , تشخيص وعلاج )

0

المحرشفة القزمة بالإنجليزية HYMENOLEPIS NANA ويعرف هذا الطفيلي باسم الشريطية القزمة، وتأتي  التسمية الإغريقية  من الغشاء الرفيع الذي يغطي البيوض،(Hymeno= Membrane, Lepis=Rind or Covering,Nanos=dwarf) وتعرف أيضاً ب  .Vampirolepis nana

الوبائية والانتشار للمحرشفة القزمة

تعتبر المحرشفة القزمة من الشريطبات الآكثر شيوعاً وانتشاراًً  في كل المناطق المأهولة بالإنسان في العالم وتقدر نسبة انتشارها العالمي ب 4 %  وقد تصل نسبة الانتشار إلى 97% في بعض البلدان كروسيا (موسكو)، ا لكنها عموماً أكثر انتشاراً لدى الأطفال من البالغين . هذه الدودة باسم دودة الفئران والجرذان.

  • الثوي النهائي:

الفئران والجرذان ويضاف لها الإنسان.

  • الثوي المتوسط:

لا تحتاج إلى ثوي متوسط لكن حشرات الطحين وبراغيث الفئران والجرذان  Xenopsylla cheopis قد تلعبب دور ثوي متوسط،  والإنسان أيضاً وذلك عبر العدوى الذاتية.

  • مكان التوضع:

الأمعاء الدقيقة وخاصة الدقاق.

الصفات الشكلية للمحرشفة القزمة

  • الأبعاد:

الطول  7-50 ملم،  الثخانة  0.5 ملم .

  • الرأس:

كروي الشكل مزود بأربعة محاجم Suckers، يحتوي حيزوم (فم صغير) مزود بصف واحد من الكلاليب.

  • العنق:

يتبع الرأس ويتميز بأنه طويل.

  • الجسم:

يتألف من 200 أسلة (قطعة) أو أكثر، القطع عرضها أكبر من طولها .

  • الأسلات (القطع) الناضجة:

عرضها أكبر بـ 4 مرات من طولها وتحتوي على ثلاث خصى في منتصف القطع، ومبيض واحد يتوضع خلف الخصي، وعلى رحم كبير ومتوضع بشكل معترض ويحتوي على  أكثر من 200 بيضة. الفتحات التناسلية تقع على جانب واحد من

القطع على الجانب الأيسر.

  • الأكياس شبه المذنبة:

ذات شكل كمثري، والنهاية الأمامية حويصلية تحتوي على رأس غير مغمد، والنهاية الخلفية قصيرة مخروطية الشكل.

 

  • البيوض:

مكورة الشكل عديمة اللون، يقدر قطرها بحوالي 30-45 ميكرون، محاطة بغلافين، الغلاف الخارجي هيالوريني أملس عديم اللون، والداخلي محي شفاف يحيط بالجنين سداسي الأشواك. يحوي الغلاف الداخلي على نتوأين قطبيين (عكد) يخرج عن كل منهما 4-8 لواحق أو أهداب خيطية تمتد في مطرق Matrix هلامي، تملأ الفراغ بين الغلافين الأهداب بالإضافة إلى حبيبات محية.

دورة حياة المحرشفة القزمة

تخرج البيوض الحاوية على الجنين سداسي الأشواك  من عائلها النهائي، وتكون خامجة مجرد خروجها من الفتحة التناسلية دون أن تحتاج إلى تطور ولا إلى ثوي متوسط. تتواجد البيوض بصورة رئيسة في الطحين المخزن في المستودعات التي تكثر فيها الفئران والجرذان.

عندما يتناول الإنسان الطعام المخموج ببيوض هذه الديدان تنمو وتنتش داخل

الزغابات المعوية للعفج والصائم، وتتحول إلى يرقات معدية تدعى الأكياس المذنبة Cysticercoids، وبعد أربعة أيام تترك هذه اليرقات (الأكياس شبه المذنبة) الزغابات لتنتقل إلى مكان آخر في لمعة الأمعاء الدقيقة حيث تتثبت من جديد بمخاطية الأمعاء وتتحول إلى دودة كهلة واضعة للبيوض خلال ثلاثين يوماً .

 

يلعب الإنسان في هذه الدودة دور ثوي نهائي لأنه يحوي الطفيلي الكامل، وذو ثوي متوسط بسبب العدوى الذاتية حيث تتحول البيوض إلى الأكياس شبه المذنبة داخل الزغابات المعوية بعد أن تنغمس في الزغابات وتتطور فيها ثم تخرج إلى لمعة الأمعاء لتتحول إلى طفيلي كامل، وهي الوحيدة من بين الشريطيات التي تسلك هذا السلوك. تعيش هذه الدودة حوالي 4-6 أسابيع، لكن الخمج الذاتي يضمن بقاء الخمج لسنوات عديدة. والجدير ذكره أن بعض العلماء صنف المحرشفة القزمة H.Nana بالاعتماد على التنوع الفيزيولوجي  إلى نوعين: نوع يصيب الإنسان H.Nana Nana

ونوع يصيب القوارض .Nana  Fraterna H..

العدوى ب المحرشفة القزمة

تتم عبر تناول الطعام الملوث ببراز الفئران أو القوارض أو تلوث الأيدي بها، وخصوصاً لدى الأطفال أو ابتلاع حشرات الطحين أو براغيث الفئران والجرذان مع الطعام بشكل عارض، أو حتى من إنسان لأخر، وفي الإنسان نفسه عبر الخمج الذاتي.

الأعراض السريرية للإصابة ب المحرشفة القزمة

تعرف الإصابة بهذا الطفيلي بداء المحرشفات، الإصابات عادة غير عرضية، في الحالات الخفيفة وفي المرضى البالغين حيث ينتهي الخمج بالشفاء، لكنه في الإصابات الشديدة(الإصابة بعدة آلاف من الديدان) وعند مثبطي المناعة يصبح الخمج عرضياً، حيث يتظاهر بإرتكاس تحسسي وحكة بالإضافة إلى الأعراض الهضمية العائدة إلى وجود الطفيلي داخل الزغابات وإحداثه نوعاً من التقرحات داخل الغشاء المخاطي للامعاء الأمر الذي يؤدي إلى التظاهر بفقدان شهيةوإسهالات وعدم ارتياح بطني  ودوار ونقص وزن، أما عند الأطفال فيتظاهر الخمج بفقدان شهية وإسهال وألم بطني وتغيرات عصبية ونفسية.

تشخيص المحرشفة القزمة 

بفحص البراز ورؤية البيوض المميزة، ومشاهدة القطع في البراز (وهو أمر نادر)،  وأحياناً يمكن أن نجد الطفيلي الكامل مع رأسه .

علاج الإصابة بالمحرشفة القزمة

  يستطب في حال وجود الخمج وظهور الأعراض.

Praziquantel يعطى بجرعة 25ملغ/كغ على عكس بقية الإصابات، فإن الجرعة 2.5-10ملغ/كغ للأطفال والبالغين ونكرر هذه الجرعة بعد أسبوع.

أو Niclosamide  الذي يجب أن يمضغ لأنه سيء الامتصاص.

الوقاية من المحرشفة القزمة

: تتم بـ

  • إتباع قواعد النظافة الشخصية والعامة وخصوصاً عند الأطفال .
  • القضاء على القوارض بما فيها الجرذان والفئران لأنها مصدر العدوى.
  • الاهتمام بنظافة الحبوب وحفظها الجيد.

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافقأقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز