المشوكة عديدة المساكن (أسباب , أعراض , تشخيص وعلاج)

0 97

المشوكة عديدة المساكن (السنخية) بالإنجليزية ECHINOCOCCUS   MULTILOCULARIS

أول حالة إنسانية اكتشفت  بوساطة العالم  Rudolf Virchow 1885 وهي طفيلي  تسبب مرض داء العداري الحويصلي بالإنجليزية Alveolar hydatid disease)وله أسماء عدة منها:

داء العداريالسنخي (AHD)، مرض المشوكات الحويصلي ، السنخية الغروانية.

مواضيع متعلقة
1 من 11

الوبائية والانتشار لل المشوكة عديدة المساكن (السنخية) 

المشوكة عديدة المساكن (السنخية) طفيلي واسع الانتشار في أوربة وروسية وكنده وسيبيرية .

  • الثوي النهائي:

الثعالب والكلاب والقطط.

  • الثوي المتوسط:

القوارض البرية الصغيرة والفأر المنزلي .

  • مكان التوضع:

تتوضع عند الإنسان في الكبد والرئتين والدماغ والعقد اللمفاوية.

الصفات الشكلية لل المشوكة عديدة المساكن (السنخية) 

  • الأبعاد:

يقدر طول هذه الدودة بحوالي2-6 ملم وعموماً هي أصغر من المشوكة الحبيبية.

  • الجسم:

يتألف جسم هذه الدودة من 3-5 قطع، القطع الناضجة تتضمن 16-26 خصية القطعة الرحمية مملوءة بالبيوض والتي لا تختلف في الشكل والحجم عن بيوض المشوكة الحبيبية .

  • الكيسة العذارية:

تتألف من عدد كبير من الأجواف الصغيرة غير المنتظمة التوضع والقليلة أو عديمة السائل الكيسي .

تمتاز الكيسات هنا بسرعة نموها مقارنة مع تلك في المشوكة الحبيبية حيث تشكل الكيسة خلال 2-3 أشهر رؤوساً تملأ أجوافها.

تشبه الكيسات في هذه الحالة الأورام من حيث سلوكها حيث تنتقل إلى أماكن بعيدة عن مكان تشكلها.

هذه الكيسات أصغر من تلك التي في المشوكة الحبيبية ولا تنمو بشكل جيد في الإنسان حيث أنها لا تنمو أكثر من 1 سم وتتكلس بشكل مبكر أكثر من كيسات المشوكة الحبيبية.

جدران هذه الكيسات تكون رقيقة، وبالتالي لا تحدث الضغط الميكانيكي الذي تحدثه كيسات المشوكة الحبيبية على الأنسجة.

عادة لا تتغلف الكيسة بنسيج ضام كما في كيسات المشوكة الحبيبية، وإنما يشاهد هذا النسيج الضام داخل الكيسة بين الحويصلات، مما يعطيها مظهر الأسفنج أي أنها تكون كثيرة الفجوات ومن هنا أتت تسميتها .

دورة حياة المشوكة عديدة المساكن (السنخية) 

تخرج البيوض مع براز الثوي النهائي وتتوضع على النباتات والخضار القربية من الأرض  فيبتلعها الثوي المتوسط ويتحرر منها جنين المشوكة عديدة المساكن في أمعائه ويذهب  إلى الكبد  عن طريق الدوران البابي، ويقوم بتشكيل إستطالات تنفذ داخل أنسجة الكبد على طول الأوعية الدموية، ومع تطور الشكل اليرقي تتشكل حويصلات داخل الكيسة العذارية التي تجوي بداخلها رؤوس الشريطيات، ويشبه مقطع الشكل اليرقي هنا مقطع الورم الخبيث وتشبه انتقالات الكيسة العذارية عبر الأوعية الدموية الانتقالات الورمية الخبيثة .

عندما يفترس الثوي المتوسط المصاب من الحيوانات اللاحمة تتطور الرؤوس  لتعطي الديدان  الكهلة التي تتوضع في الأمعاء الدقيقة.

العدوى المشوكة عديدة المساكن (السنخية) 

تأتي العدوى بهذه الدودة للإنسان من خلال تناول الفواكه والخضار الملوثة ببراز الثوي النهائي .

الأعراض السريرية لللمشوكة عديدة المساكن (السنخية) 

تتعلق الأعراض بمكان الإصابة وتمتاز بسرعة ظهورها وتطورها وذلك بسبب سرعة نمو الكيسات وسرعة انتقالاتها إلى الأعضاء الأخرى، وتشبه بهذا السلوك الأورام الخبيثة،  الكبد أكثر الأماكن إصابة وبالإضافة للتنخر النسيجي،  يرافق  الإصابة فرط توتر بابيواستعداداً لحدوث متلازمة budd-chiari وتشبه الملامح السريرية للإصابة الكبدية سرطان الكبد، الإصابة عادة مميتة في غضون 10 سنوات.

إن الإصابة بهذه الدودة  عموماً أكثر خطورة من المشوكة الحبيبية لأن جدار كيسة المشوكة الحبيبية محاطة بصفيحة خلوية تضغط على الأنسجة، ولا تسمح لها بالانتشار، أما كيسة المشوكة عديدة المساكن فقادرة على الانتشار عبر الأنسجة لعدم وجود المحفظة المؤلفة من النسيج الضام إضافة إلى سرعة نموها مقارنة مع المشوكة الحبيبية لذلك فهي مخربة للأنسجة بشكل أقوى وأسرع.

تشخيص المشوكة عديدة المساكن (السنخية) 

يتم بنفس الإجراءات المتبعة في تشخيص المشوكة الحبيبية

علاج المشوكة عديدة المساكن (السنخية) 

مشابه لما وجدناه في علاج المشوكة الحبيبية .

الوقاية من المشوكة عديدة المساكن (السنخية) 

تتم بـ

  • تجنب الاحتكاك بالحيوانات البرية المخموجة وإبعادها عن المزروعات.
  • القضاء على القوارض البرية والمنزلية وابعادها عن أماكن عيش الإنسان.
  • إتباع قواعد النظافة في غسل الخضار والفواكه قبل تناولها مباشرة .

إضافة للأنواع المذكورة فإن هناك أنواعاً أخرى من المشوكات التي سجلت لدى الإنسان.

  • المشوكة الفوجيلية E.Vogeli تنتشر في المناطق المدارية من جنوب أمريكة وأول حالة  إنسانية اكتشفت في كولومبيا  من قبل  العالمين   Rausch و Bernsteinعام 1972. الثوي النهائي لها النمور والسنورات،  والمتوسط أحد أنواع القوارض.
  • المشوكة قليلة المفاصل E.Oligarthrus:  تنتشر من وسط أمريكة حتى أسفل القطب الجنوبي وأول حالة اكتشفت  كانت لدلى إمرأة فنزويلية عام 1989 من قبل العالم Lopera RD  ورفاقه . الثوي النهائي لها  القطط الوحشية، والثوي المتوسط لها القوارض المتوحشة. وهي أكبر قليلاً من المشوكة عديدة المساكن  طولها حوالي 2.5 ملم والقطعة الناضجة تتضمن عدد أكبر من الخصي  15- 46 خصية والخطاطيف من عديدة المساكن، وقد وصفت بأنها أقل سنخية من عديدة المساكن
قد يعجبك ايضا

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافق أقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز