الأكياس البرعمية البشرية ( اسباب , أعراض , تشخيص وعلاج )

0

الأكياس البرعمية البشرية بالإنجليزية Blastocystis Hominis من الأوالي، سجل أولى الإصابات العالم Low GC عام 1916واعتبرت بداية من الفطور.

خلال العديد من السنوات نوقشت أهمية ال Blastocystis Hominis وخضعت أهميتها لعدد كبير من النقاشات الحادة، وازدادت الأهميه خصوصاً بعد انتشار الايدز.

الخمج بهذا الطفيلي منتشر حول العالم وفي المرضى الطبيعين والمثبطي المناعة، وأحدث الدراسات الأمريكية 2006 قد بينت انتشار الطفيلي في 23.%،  وفي كندا عام 2005 اعتبر الطفيلي الأكثر شيوعاً من الأوالي، وفي الباكستان وجد أن 7% من السكان مصابين به، و46% من مرض متلازمة الأمعاء الهيوجة (IBS) مصابين بهذا الطفيلي.

من المحتمل أن يعود اختلاف النتائج السريرية التي شوهدت عبر الدراسات  إلى وجود أنواع من Blastocystis Hominis ممرضة وغيرها غير ممرضة، كما بينت التجارب أن هناك عدد من الأنواع  من ال Blastocystis Hominisوالمختلفة جينياً. وأخر التصانيف قد صنفت الطفيلي إلى 1- 9 تحت نوع.

الصفات الشكلية للأكياس البرعمية البشرية 

الكيسة البيضية ذات شكل بيضوي، يتراوح حجمها من 5- 30 ميكرون، وبشكل وسطي 8- 10 ميكرون،  تتضمن جسماً مركزياً أو فجوة محاطة بحواف رقيقة من الهيولى التي تتضمن عدد من الأنوية تصل لست أنوية، تصطبغ الفجوة  بشكل متنوع من الأحمر إلى الأزرق بصبغة ثلاثية الكروم   Trichrome stain والتي تفضل على الفحص المباشر عبر اللطخة البسيطة والتي يبدو فيها الطفيلي كمخلفات .

الكيسات البرعمية من الأوالي تتواجد بثلاث أشكال الفجوي والحبيبي والمتحولي vacuolar, granular, and ameboid،  أظهت الدراسات الحديثة أشكال إضافية أخرى  الكيسي وبلا فجوي ومتعدد الفجوات (cyst, avacuolar, and multivacuolar).

 

دورة حياة الأكياس البرعمية البشرية

لم تتوضح بشكل نهائي بعد، ومع ذلك فهي عموماً تبدأ بابتلاع الكيسات البرعمية ذات الجدار السميك thick-walled cyst  والحجم المتنوع عبر الطعام والشراب الملوث، تخمج الأكياس الخلايا الظهارية للجهاز الهضمي وتتكاثر بشكل لاجنسياً،  لينتج الشكل الفجوي Vacuolar forms الذي يتطور أما إلى الشكل متعدد الفجوات multi vacuolar  أو الشكل الاميبي (المتحولي)، يتطور الشكل متعدد الفجوات إلى الشكل ماقبل الكيسي pre-cyst   والذي يتطور إلى الشكل الكيسي ذو الجدار الرقيق thin-walled cyst   وهو الشكل المسؤول عن الخمج الذاتي،  أما الشكل الاميبي فيتطور إلى الشكل ماقبل الكيسي الذي يتطور عبر التكاثر الإنشطاري إلى الشكل الكيسي ذي الجدار السميك وهو الشكل المعدي.

طريقة العدوى ب الأكياس البرعمية البشرية

عبر شرب المياه غير المعالجة (SUBTYPE 3 (، أو الطعام ((SUBTYPE 1 الخضار والفواكه المروية بمياه غير المعالجة) والسفر إلى الدول النامية.

الآلية المرضية والأعراض السريرية لل الأكياس البرعمية البشرية

تحدث الكيسات البرعمية الأذيات الخلوية والنسيجية بآليات متعددة،  منها التغير في الاكتين ـ ف F-actin وانتظام خلايا الظهارية المعوية مما يؤثر على ترابط الخلايا كحاجز،  وهذا ما لوحظ بتحت النوع 4، ومقدرة الغزو،  وتحث خلايا القولون على إفراز العديد من المركبات المحرضة على الالتهاب ومنها الإنترلوكين 8 الذي يلعب دور في آلية التهاب المفاصل الرثياني،وprotease الذي يحطم الأجسام المضادة من نوع IgA   ويهيئ لظاهرة apoptosis، والسيرتونين.

إن الأعراض المرافقة للإصابة بالكيسة البرعمية غير نوعية وجدت لدى المرضى ذوي المناعة الطبيعية ومثبطي المناعة، واهم تلك الأعراض التي سجلتها الدراسات  الألم البطني والغثيان والأمساك أو الاسهال ونقص الوزن والتعب والنفخة، وأقل شيوعاً الطفح الجلدي والصداع والإكتئاب والآلام المفصلية والالتهاب المعوي.

لقد وجد زيادة في انتشار الطفيلي لدى مرضى متلازمة الأمعاء الهيوجة ولدى مرضى الإسهال المزمن وخصوصاً المصابين ب (subtypes 2 and 3).

تشخيص الإصابة ب الأكياس البرعمية البشرية

يعتمد التشخيص على:

  • فحص البراز بعد إجراءات التثفيل والتركيز بطريقة الفورمول ـ ايتر Formol-Ether Concentration، يفحص تحت المجهر عبر اللطخة البسيطة أو الصباغة بصبغة ثلاثية الكروم . وقد اقترح أن عدد الأجسام يجب أن يزيد عن خمسة في الحقل الواحد من أجل ظهور أعراض المرض.
  • عبر الاختبارات المصلية لعزل الأجسام المضادة في المصل أو البراز، والتألق المناعي Immuno-Fluorescence (IFA) Stain.
  • زرع البرازStool Culture ويكشف 83% من العينات الإيجابية ب PCR.
  • التحليل الجزيء Genetic Analysis of isolates على عينات البراز باستخدام تقنيةPCR  .

علاج الإصابة الأكياس البرعمية البشرية

لايوجد مستند علمي يؤكد فعالية استئصال الكيسات البرعمية من جسم الإنسان، وكل الأدوية المستخدمة تحسن في الأعراض فقط ، ومنها الميترنيدازول بنسبة مقاومة40% والفورزوليدين Furazolidone بنسبة مقاومة23%و ومركبات السلفا TMP-SMXونيتازوكسانيد والايودوكينول Iodoquinol  والبارومومايسين Paromomycin والميكونازول Miconazole. ويبدو مؤخراً التأثير القوي لمركبات الاميتين Emetine الأقوى عن الميترونيدازول والفورازوليدين.

 

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافقأقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز