متلازمة النفق الرسغي carpal tunnel syndrome

0

يعد انضغاط العصب الناصف في المعصم والمعروف باسم متلازمة النفق الرسغي carpal tunnel syndrome أشيع آفة انضغاطية عصبية في الطرف العلوي.

أشارت معطيات حديثة إلى أن نسبة حدوث هذه المتلازمة هي حوالي 0.1% من تعداد السكان في الولايات المتحدة  سنوياً.

مواضيع متعلقة
1 من 15

عُرّفت متلازمة النفق الرسغي أولاً من قبل السيد James Paget عام 1854 بأنها انضغاط للعصب الناصف التالي لكسر في النهاية القاصية للكعبرة.

في العام 1880, ذكر طبيب الأعصاب James Putman من بوسطن الأعراض التي عانى منها مجموعة من مرضاه والتي اعتبرت وصفا” لمتلازمة النفق الرسغي الكلاسيكية اليوم.

تم ذكر أول وصف رسمي للتحرير الجراحي للرباط الرسغي المعترض لعلاج هذه الحالة المرضية عام 1933.

تلاها مقالة Phalen الكلاسيكية عام 1950. منذ ذلك الوقت , تم اعتماد تحرير النفق الرسغي بالطريقة المفتوحة كمعيار ذهبي Gold standard للعلاج الجراحي لمتلازمة النفق الرسغي.

في أوائل القرن العشرين وثّقت عدة تقارير نشرها جراحون حالات لتحرير النفق الرسغي في مجموعة صغيرة من المرضى .

تشريح النفق الرسغي :

  • القناة الرسغية هي عبارة عن بنية صلبة متوضعة في القسم الأمامي للمعصم.
  • تتألف أرضية هذه القناة من قوس مقعرة من العظام الرسغية. يشكل شص العظم الكلابي ,العظم المثلثي , والعظم الحمصي الحدود الأنسية للنفق, بينما تتكون الحدود الوحشية  من العظم المنحرفي والزورقي ولفافة مثنية الرسغ الكعبرية .
  • كما يبرز القسم الراحي من العظم الهلالي ضمن النفق الرسغي.
  • أما سقف القناة فيتكون من اللفافة العميقة للساعد والرباط الرسغي المعترض  بالإضافة لسفاق عضلات الألية والضرة .
  • تتراوح ثخانة الرباط المعترض المعصمي بين 1 إلى 2 مم على طول امتداده ويكون أثخن في الثلثين القاصيين من العظم الكبير , حيث يمتد من أحدوبة الزورقي والمنحرفي ليصل للعظم الحمصي وشص العظم الكلابي .

تتألف مكونات القناة الرسغية:

  • العصب الناصف
  • تسع أوتار قابضة هي وتر مثنية الإبهام الطويلة
  • 4 أوتار قابضة عميقة للأصابع (FDP)
  • 4 أوتار قابضة سطحية للأصابع (FDS)
  • حيث تمر من خلال قناة النفق الرسغي مع العصب الموجود وحشياً وسطحياً بالنسبة للنفق
  • تم وصف العديد من أنماط التنوعات التشريحية لمكونات النفق الرسغي وهي تتضمن توضعات العصب الناصف والعضلات الخراطينية وأوتار عضلات مثنية الأصابع السطحية والعميقة الممتدة ضمن النفق.
  • من الشائع أن ينقسم العصب الناصف عند الحافة القاصية للنفق الى 6 فروع: عصبين أصبعيين مشتركين, 3 أعصاب أصبعية بالخاصة والفرع العصبي الحركي الراجع الذي يعصب عضلات ألية اليد.
  • يعطي هذا العصب الفرع الراحي الجلدي الذي يخرج من القسم الداني والوحشي من العصب أقرب بـ 5 سم من ثنية المعصم , يسير هذا الفرع  1.4- 2.6 سم فوق العصب الناصف ويخترق اللفافة الساعدية بين العضلات الراحية الطويلة ومثنية الرسغ الكعبرية, و يبرز عادةً تحت الجلد من الناحية الدانية لثنية المعصم ليعصب راحة اليد .
  • تم وصف التغيرات التشريحية العديدة للعصب الناصف وهي تتضمن الانقسامات المتنوعة للعصب الناصف , الاتصالات مع العصب الزندي وهي غير شائعة , إنما الأكثر مشاهدة هو رؤية التنوعات في فروع وأقسام الفرع الحركي الراجع والفرع الجلدي الراحي للعصب الناصف .
  • يجب على الجراحين الذين يهتمون بال CTS  أن يكونوا على علم بهذه التنوعات التشريحية أثناء معالجة النفق الرسغي .

 

إمراضية النفق الرسغي:

العوامل المؤثرة على الضغط في النفق الرسغي :

يمكن تقسيم أسباب CTS إلى ثلاثة أقسام عامة:

  • أسباب تعود لتشريح النفق الرسغي: إنّ أي اضطراب يقلل مساحة النفق الرسغي أو يزيد حجم مكوناته من الممكن أن يسبب CTS.
  • الاضطرابات الفيزيولوجية الموضعية والجهازية: حيث أن الاضطرابات الجهازية التي تؤثر على الأوعية الدموية أو الخلايا العصبية (الداء السكري أو الإفراط في تعاطي الكحول), الأمراض الجهازية الالتهابية (التهاب المفاصل الروماتيزمي), الحالات المؤثرة على ضغط الدم أو الوذمة التي تصيب نفق الرسغ كلها يمكن أن تسبب CTS .
  • الاستخدام الوظيفي لليد: تبين أيضا” أن الأنشطة التي تتطلب حركات متكررة للمعصم بما فيها العطف, البسط والانحراف الزندي, بالإضافة لثني وبسط الأصابع يمكن أن تسبب CTS. قد بينت النقاشات العلمية الأخيرة الدور الذي تلعبه العضلات الخراطينية كتراكيب شاغلة للحيز ضمن النفق الرسغي عندما يتم عطف الأصابع محدثة بالتالي انضغاط للعصب الناصف.

في حال كان هذا التغير التشريحي (العضلات الخراطينية) سببا لـ CTS عند بعض المرضى , قد لا تكون الجبائر القياسية المثبتة للمعصم مناسبة لهم لأنها تسمح بعطف كامل للأصابع.

حيث أنّ منشأ العضلات الخراطينية يكون بعيدا عن النفق الرسغي عندما تكون الأصابع بوضعية البسط, لكنها تقع ضمن النفق الرسغي عندما يتم عطف الأصابع , خاصةً في حال وجود ضخامة في العضلات المذكورة فإنها قد تساهم بانضغاط العصب الناصف في القناة كما هو الحال بالنسبة للعاملين اليدويين .

قد قام Cobb وآخرون بدراسة مسار العضلات الخراطينية بأربع وضعيات للأصابع: البسط الكامل, عطف 50%, عطف 75%, عطف 100 %.

حيث كانت العضلات الخراطينية بعيدة عن المنطقة القريبة من كلابة &