التهابات المهبل Vaginitis ( أعراض ، أسباب ، تشخيص و علاج )

0 69

التهابات المهبل بالانكليزية Vaginitis تعتبر الضائعات المهبلية عرضا شائعا علما أنها موجودة بشكل دائم إلا أن الكمية والنوعية تختلف حسب الدورة والحالة العامة.


فيزيولوجية المهبل

مواضيع متعلقة
1 من 6

يغطى المهبل ببشرة: رصفية مطبقة غير متقرنة غير مرعاة غنية بالتعصيب.

يحوي عوامل وقاية طبيعية هي :

  • عند حديثات الولادة يستعمر المهبل بمختلف الجراثيم، ولكنهن لا يصبن بالإنتان بسبب مخزون الاستروجين الوالدي الذي يساعد على تخزين الغليكوجين في المهبل، فيساعد على نمو عصيات اللبن التي ترفع حموضة المهبل (PH = 3 . 7 – 3 . 6 تقريبا).
  • في الطفولة تخف حموضة المهبل إلى (PH = 6 – 8) فتشيع الإنتانات المهبلية (وكذلك الأمر بعد سن اليأس بسبب انقطاع الاستروجين).
  • مع البلوغ يأتي الاستروجين فيرفع مخزون الغليكوجين وتعود الحموضة (PH= 3 . 5 – 4 . 5) وتزيد مقاومة النسج المهبلية.

الإفرازات المهبلية الطبيعية

و عديمة الرائحة و تتألف من:

  • مفرزات عنق الرحم وبطانة الرحم وقناتي فالوب
  • مفرزات الغدد الدهنية والعرقية وغدد بارتولان في الدهليز.
  • الخلايا المهبلية المتوسفة.
  • تزداد الإفرازات السابقة أثناء الإباضة والحمل.
  • تنقص بعد سن اليأس وأثناء استخدام موانع الحمل الفموية وخاصة البسيطة ((خاضعة للتأثيرات الهرمونية)).

التهاب المهبل بالدويبات المشعرة التريكوموناس -(Trichomonas vaginitis)

 العامل المسبب: الدويبات المشعرة أو المشعرات المهبلية (Trichomonas vaginalis) وهي وحيد خلية كمثري الشكل له سوط يتحرك بواسطته.

مكان الإصابة: يستعمر المهبل عند الأنثى والاحليل عند الذكر. و طريقة العدوى: ينتقل بالطريق الجنسي فهو من الله (STDs) .

الأعراض والعلامات:(25%) من الحالات لاعرضية و عندما تكون الحالة عرضية نشاهد:

  •  الحكة والحرقة الفرجية.
  • عسرة الجماع
  • قد يسبب التهاب الاحليل —> تعدد البيلات + زحير (أعراض بولية).
  • الضائعات المهبلية : وهي الأهم، وتتميز بكونها خضراء رغوية كريهة الرائحة.
  • الحالات المتقدمة الشديدة و حمامی ووذمة موضعة في الفرج والمهبل وقد يصاب العنق (التهاب عنق رحم) فيبدو بمظهر الفريز (تنقطاش) نتيجة الحمامي والوذمة والنمشات وذللك سي 10% من الحالات.

التشخيص:

  •  القصة والفحص السريري وطريقة العينة الرطبة.
  • العينة الرطبة، أخذ عينة من المفرزات المهبلية من قبة المهبل حيث توضع العينة في قطرة ماء مقطر أو محلول ملحي على شريحة وتفحص مجهريا فنلاحظ الطفيلي وحركته السوطية.

العلاج:

  •  يمكث وحيد الخلية هذا في قبة المهبل (يفضل الوسط القلوي) لذا نستعمل معه الغسولات الحامضة.
  • الميترونيدازول: العلاج لكلا الزوجين ، وذلك وفق إحدى طريقتين:
  • جرعة وحيدة (2) غ دفعة واحدة (4 حبات 500 ملغ).
  • 250 ملغ * 3 مرات يوم لمدة أسبوع لكلا الزوجين كذلك .
  • حاليا يمكن استخدام الميترونيدازول عند الحوامل بعد أن تغير تصنيفه من C الى B
  • الكلوتريمازول : بشكل بيوض مهبلية .

 التهاب الفرج والمهبل بالمبيضات (MonilialVulgovaginitis)

 العامل المسبب: فطور خمائرية تدعى بالمبيضات البيض (Candida albicanus

العوامل المؤهبة:

  •  الحمل.
  •  الأمراض الجهازية المنهكة.
  • استخدام موانع الحمل لفترة طويلة.
  • الداء السكري.
  • مثبطات المناعة.
  •  الاستخدام الجديد للصادات.

الأعراض والعلامات : توجد نسبة لاعرضية من الإصابات، أما الإصابات العرضية فتتميز بوجود:

  • لويحات بيضاء سهلة الإزالة تخلف وراءها سطحا أحمر نازا تنتشر في القسم السفلي للمهبل (تحب الوسط الحامضي).
  • الحكة والحرقة الفرجية + حمامی ووذمة في الفرج.
  • ضائعات مهبلية بيضاء قشدية مميزة قد تكون كبيرة فتشكل لويحة بيضاء .

التشخيص:  بالأعراض بأخذ عينة من المفرزات المهبلية مع قطرة من ماءات البوتاسيوم وتفحص تحت المجهر حيث تعطي مظهر الأغصان والأوراق

العلاج :

  • اللستاتين : جهازيا وهو متروك حاليا للاستطبابات الهضمية .
  • مشتقات الإيميدازول : (كلوتريمازول، ميكونازول.. إلخ) فمويا أو موضعيا كتحاميل مهبلية أوكريمات.
  •  غسولات مهبلية قلوية : تجعل الوسط غير ملائم لنموها.

 الداء المهبلي الجرثومي – اللانوعي – بالغاردنيلا (Bacterial Vaginosis)

العامل المسبب: تتشارك عدة عوامل في إحداثها :

  •  Peptococcus (لاهوائية).
  • Bacteriods (لاهوائية).
  • ۷.Gardenella (هوائية سلبية الغرام) : وكان يعتقد أن الغاردنيلا هي العامل الوحيد المسبب،

لهذا كان يدعمي سابقا بالتهاب المهبل بالغاردنيلا.

طريقة العدوى: يعتبر من الأمراض المنتقلة بالجنس (STDs) .

الأعراض العلامات:

  • الضائعات المهبلية الغزيرة : وهي العرض الأساسي والمميز .
  •  الحكة والحرقة في أقل من (20%) من الحالات.

ومن المهم أن نتذكر أن الضائعات في حالة الداء المهبلي الجرثومي تعطي رائحة كريهة تشبه رائحة السمك العفن في حال معاملتها بماءات البوتاسيوم.

التشخيص: و فحص المفرزات مجهريا: نلاحظ وجود (Clue Cells): وهي خلايا مهبلية بشروية خاصة تتميز عن الخلايا المهبلية البشروية الطبيعية بالتصاق عصيات الغاردنيلا بسطحها، وتعتبر مظهرا نوعياومشخصا للحالة.

العلاج:

  •  الغسولات المهبلية.
  • الصادات الحيوية : للزوجين) ولمدة أسبوعين وهي مترونيدازول (500) ملغ x 2/يوم أوأمبيسلين (500) ملغ x 4/يوم أو تتراسكلين (500) ملغ x 4/يوم.

التهاب المهبل عند الأطفال

تميل هذه الإنتانات للظهور عند الصغيرات بسبب نقص الإستروجين وتزيد عند مهملات النظافة وخاصة بوجود الأجسام الأجنبية (خاصة المناديل) وأشهر العوامل المسببة المرافقة هو ال- ( E.Coli).

العوامل المسببة: ( E . Coli) /نقص الإستروجين /الأجسام الأجنبية.

الأعراض: التخريش + الحكة + ضائعات مهبلية (أحيانا)، وقد تترافق الشكاية مع انزعاج وحرقة بولية.

 العلاج:  استخراج الأجسام الأجنبية، بشد الأشفار للأسفل والوحشي مع الإرواء المهبلي بالماء الدافئ مع التجفيف

بالحرارة الجافة.

غسولات.

الصادات: تطبق حسب المسبب.

الستيروئيدات: تستخدم في حالات نادرة موضعيا لتخفيف التخريش.

ملاحظة هامة جدا: من الخطأ علاج التهاب المهبل عند الأطفال بعلاج الكانديدا فهي لا يمكن أن تكونالمسبب لأنها تحب الوسط الحامضي (وهذا يحتاج إلى عصيات اللبن و إفراز للاستروجين).


التهاب المهبل الشيخي الضموري

تتراجع مقاومة الأنسجة التناسلية بعد سن اليأس بسبب تراجع إفراز الاستروجين، ويترافق هذا مع ضمور في المخاطيات التناسلية.

العامل المسبب:

  • تراجع إفراز الاستروجين (بسبب توقف عمل المبيضين) وبالتالي نقص الحموضة.
  •  ضمور في المخاطيات التناسلية.

الأعراض:

  • الحكة والحرقة الفرجية. و عسرة الجماع.
  •  ضائعات مهبلية قيحية أو قيحية مدماة.
  • قد ينتشر الإنتان المهبلي الموضع إلى عنق وجسم الرحم، ينسد العنق وتتطور الحالة إلى تقيح الرحم.

 التشخيص:

  •  الفحص النسائي
  •  نفي التنشؤات وخاصة في حالة وجود ضائعات مدماة وخاصة عند وجود قصة معالجة هرمونية معيضة.

العلاج 

  • الاستروجين: (موضعيا: كريمات، تحاميل مهبلية اجهازيا :HIRT) لتقوية المناعة وزيادة حموضة المهبل .
  • الغسولات المهبلية.
  •  الصادات المناسبة.
قد يعجبك ايضا

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافق أقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز