سرطان المهبل Vaginal Cancer

0

سرطان المهبل Vaginal Cancer إن التصنيف المرحلي لسرطان المهبل حسب FIGO يعتبر أن الورم الممتد إلى المهبل من العنق هو سرطان عنق بينما الورم الممتد إلى الفرج والمهبل هو سرطان فرج.
وحوالي 80% من السرطانات في المهبل هي انتقالية عن عنق الرحم أو بطانة الرحم، وبشكل أقل من الفرج، المبيضين، كوريوكارسينوما، المستقيم والمثانة.
وهذه السرطانات تغزو المهبل مباشرة، بالإَضافة إلى السرطانات التي تنتقل عن طريق الدم أو الجهاز اللمفاوي من أماكن بعيدة كسرطان الكولون أو الكلية أو الثدي أو الميلانوما.


التشريح المرضي والأسباب

إنّ الكارسينوما شائكة الخلايا هي الأشيع بين سرطانات المهبل وتشكل 80% من الحالات، يتلوها الكارسينوما الغدية والميلانوما والساركوما.

مواضيع متعلقة
1 من 8

لم تحدَّد سببيات سرطان المهبل بشكل واضح رغم أن هناك ما يرتبط بعوامل خطورة محددة، كما نلاحظ أن سرطان المهبل غير متجانس نسيجياً، أما السرطانة شائكة الخلايا فلا يزال سببها مجهول.

وإنّ ترافق سرطان العنق مع فيروس الحليمومات البشرية HPV يوحي بأن سرطان المهبل قد يملك ترافقاً مشابهاً.

هناك 3 آليات لحدوث سرطان المهبل بعد تنشّؤ العنق:

  • آفة متبقية في ابتليوم المهبل بعد معالجة تنشؤ العنق.
  • زيادة الحساسية لحدوث التنشؤ بالمعالجة الشعاعية.
  • آفة بدئية عند مريضة لها حساسية لحدوث التنشؤ وهنا يشك بدور HPV بهذه الحالة.

التواتر:

إن نسبة حدوث سرطان المهبل 0,6 كل 100.000 امرأة وذلك يجعل المسح الروتيني غير مناسب.


أعراض وعلامات سرطان المهبل

مدة ظهور الأعراض من 6 – 12 شهر، وبمدة يتراوح بين 0 -11 سنة، وإن التأخر بالتشخيص شائع لأن الأعراض غير نوعية في المهبل، حيث أن النزف المهبلي غير المؤلم والضائعات، أشيع أعراض المهبل، ويتراوح 65 – 80% من الحالات.

والنزف التالي للإياس يتراوح 7% من المرضى، ويمكن حدوث غزارة دم الطمث والنزف التالي للجماع.

وفي 15 -30% يمكن حدوث ألم حوضي، و10% يتظاهرون بكتلة مهبلية أو هبوط مهبلي، و10 – 27% بشكل غير مرضي قد يحدث احتباس بول في الأورام المتقدمة وتشنج مثانة وتعدد بيلات.

قد تحدث الأورام الموجودة على جدار المهبل أعراض مستقيمية مثل الزحير، الإمساك، أو وجود دم في البراز.

التشخيص

يتم إثبات التشخيص بخزعة موجّهة، وإنّ الثلث العلوي للمهبل على الجدار الخلفي هو المكان الأشيع لسرطان المهبل.

قد لا تسمح الخزعة الموجهة المأخوذة بالتنظير المكبّر بوضع التشخيص الأكيد، وقد نحتاج إجراء استئصال مهبل جزئي لتحديد درجة الغزو.


التقييم المرحلي لسرطان المهبل

إن التقييم المرحلي يوضع بالفحص السريري، وإذا كان مستطبّاً يُجرى تنظير مثانة، تنظير مستقيم، صور صدر شعاعية بسيطة، وصور شعاعية بسيطة للعمود الهيكلي، لسوء الحظ إن 75% من المريضات يكنَّ في المرحلة IV – II وهما يشيران إلى التأخير في التشخيص، وبالتالي الصعوبة في المعاجلة والتأثير على معدل الشفاء.

قد يستطب إجراء التقييم المرحلي جراحياً وتجريف العقد اللمفية المتضخمة في بعض المريضات.

إن التقييم المرحلي لـلـ FIGO لا يتضمن مرحلة الآفة ذات الغزو المجهري.

جدول يبين التصنيف المرحلي لسرطان المهبل حسب FIGO:

المرحلة 0كارسينوما موضعة، كارسينوما داخل البشرة.
المرحلة Iالكارسينوما محدودة في جدار المهبل.
المرحلة IIIالكارسينوما أصابت النسيج ما تحت المهبل لكنها لم تمتد إلى جدار الحوض.
المرحلة IVالكارسينوما امتدت إلى ما بعد الحوض الحقيقي أو أنها أصابت مخاطية المثانة أو المستقيم.
المرحلة Ivaنمو السرطان إلى الأعضاء المجاورة.
المرحلة IVbالانتشار إلى الأعضاء المجاورة.

نماذج الانتشار

إن سرطان المهبل ينتشر غالباً بالامتداد المباشر لداخل الأنسجة الضامة الحوضية والأعضاء المجاورة، قد تحدث الانتقالات إلى الحوض ومن ثم العقد اللمفية ما حول الأبهر في الحالات المتقدمة.

إن الآفات الموجودة في الثلث السفلي للمهبل تنتشر مباشرة إلى العقد اللمفية الإربية بالإضافة إلى العقد الحوضية.

إن الانتشار الدموي قد يحدث إلى الرئتين أو الكبد أو العظام كظاهرة متأخرة.


المعالجة والاختلاطات

إن المعالجة تعتمد على الفحص السريري وعلى نتائج التصوير الطبقي المحوري ونتائج الصور الشعاعية البسيطة للصدر وعمر المريضة وحالتها.

تعالج معظمها شعاعياً، بينما تكون الجراحة محصورة ببعض الحالات.

المعالجة الجراحية:

إن النساء المصابات بورم في المرحلة 1 تعالج باستئصال المهبل الجذري، مع تجريف العقد اللمفية الحوضية، وعندما تكون العقد سلبية والحواف سليمة لا تتطلب أي معالجة.

أما المريضات المصابات بورم في المرحلة الرابعة مع ناسور مهبلي &