لمفوما المعدة ( سرطان المعدة اللمفاوي ) gastric lymphoma

58

اللمفوما البدئية المعدية بالإنجليزية gastric lymphoma أو سرطان المعدة اللمفاوي هي عبارة عن ورم في العقد اللمفاوية في المعدة وهي  غير شائعة نسبياً، تشمل تقريباً أقل من 15% من خباثات المعدة و2% من كافة اللمفومات.

ومع ذلك فالمعدة بأي حال هي الموقع الأكثر شيوعاً للمفومات خارج العقد، ولمفوما المعدة زادت بشكل متكرر خلال 30 سنة الماضية.

مواضيع متعلقة
1 من 11

هذا المرض يصعب تمييزه سريرياً عن سرطان المعدة الغدي، وكلا الورمين يتم اكتشافهما غالباً في العقد السادس من العمر، ويترافقان مع ألم شرسوفي، الشبع الباكر، التعب المعمم، وكلاهما يتميزان بالقرحات خشنة المظهر، ووجود ثخانة في المخاطية يمكن إظهارها بالصور الشعاعية المتباينة.

تشخيص اللمفوما المعدية:

قد يتم عن طريق إجراء مسحة خلوية لمخاطية المعدة، ولكن في أغلب الأحيان يتم بإجراء خزعة بالتنظير الداخلي للمعدة أو بإجراء فتح بطن، وفشل الخزعات التنظيرية في كشف وجود اللمفوما لدى المرضى لا يجب أن تؤخذ كنتيجة نهائية جازمة، لأن الخزعات السطحية قد تعجز عن الوصول إلى الارتشاحات السطحية الأكثر عمقاً.

التشريح المرضي:

علم الأمراض العياني يُظهر تشابه كبير بين اللمفوما المعدية وسرطان المعدة الغدي، حيث يظهر أن اللمفوما تتألف إما من آفة كتلية متقرحة تتوضع في الجسم أو الغار، أو أنها عملية ارتشاحية تنتشر لكافة الطبقة تحت المخاطية للمعدة وقد تنتقل للإثني عشري أيضاً.

مجهرياً: فإن الغالبية العظمى من الحالات هي لمفوما لا هودجكن من نمط الخلايا البائية، فمرض هودجكن من النادر جداً أن يضم المعدة أو يصيبها.

تشريحياً: هذه الأورام تختلف بشدتها من تغيّر بسيط وعملية سطحية (نسيج لمفاوي ضمن المخاطية) (MALT)، إلى درجات عالية ولمفومات كبيرة الخلايا.

وكما هو الحال بالنسبة لسرطان المعدة الغدي فإنّ العدوى بالملوية البوابية هنا أيضاً يزيد خطر الإصابة باللمفوما، وخاصة اللمفوما التي تتواجد بالطبقة المخاطية.

اللمفوما المعدية تنتشر أولاً إلى العقد القريبة (غالباً إلى حلقة فالدير) ومن ثم تنتشر إلى الباقي.
وقد قُسمت إلى مراحل كباقي اللمفومات.

علاج اللمفوما المعدية البدئية :

اللمفوما المعدية البدئية أكثر قابلية للعلاج من سرطان المعدة الغدي، لذلك لابد من وجوب وضع التشخيص الصحيح بوقت باكر لزيادة إمكانية العلاج.

إعطاء المضادات الحيوية للقضاء على الملوية البوابية كان قد أدى إلى تراجع 75% من اللمفومات المتوضعة في الطبقة المخاطية، لذا يجب مراعاة هذه الخطوة الهامة قبل إجراء الجراحة، أما العلاج الكيماوي والشعاعي ممكن تطبيقهما لمرضى الأورام اللمفاوية المعدية، ونقص الاستجابة لتلك المضادات الجرثومية يُعزى إلى وجود شذوذات صبغية نوعية مثل (t(11,18، في حال حدوث الاستجابة يجب أن تراقب بشكل دوري بالتنظير لكي يتم التعرف فيما إذا تم القضاء على النسيلة الورمية أو أنها تعرضت لكبت مؤقت وستنكس من جديد، على الرغم من أن الاستجابة لهذه المضادات الجرثومية عادة يكون قوي ودائم.

إن إجراء استئصال معدة تحت التام لمرضى اللمفوما الموضعة عالية الدرجة ثم إتباعه بالعلاج الكيماوي، أدى إلى نسبة بقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات لدى 40-60% من المرضى.

لقد تم دراسة استطبابات العملية الجراحية الواسعة لهذه الحالات فكانت بشكل خاص لمن تثبت الصور الشعاعية لديه وجود احتواء الآفة على العقد، والعلاج الفعال يكون بمرافقة الجراحة مع العلاج الكيماوي (سيكلوفوسفاميد، دوكسوروبيسين، فينكريستين، بريدنيزون) بالإضافة إلى ريتوكسيماب.

ولم يتم التعرف على دور المعالجة الشعاعية في هذه الأورام لأن معظم حالات النكس تكون في مناطق بعيدة عن المنطقة الأولى التي حصل فيها الورم.


الساركومة المعدية (غير اللمفاوية)

الليوميوساركوما وأورام اللحمة الهضمية الخبيثة تشكل 1-3% من أورام المعدة الخبيثة، غالباً تصيب الجدران الأمامية أو الخلفية لقاع المعدة، وتكون عادة متقرحة ونازفة، وقد نرى منها بعض الآفات التي تظهر حميدة بالفحص النسيجي لكنها تتصرف كخلايا خبيثة.

هذه الأورام نادراً ما تنتقل إلى الأحشاء المجاورة وتتميز بعدم وجود انتقالات إلى العقد اللمفاوية، لكنها قد تنتقل إلى الكبد أو الرئة.

خيارات المعالجة هي الاستئصال الجراحي، أما مشاركة العلاج الجراحي بالعلاج الكيماوي فهو فقط للمرضى الذين لديهم انتقالات.

ويجب إجراء تحليل لمثل هذه الأورام لمعرفة الطفرات الحاصلة في مستقبلات التيروزين كيناز، وأورام اللحمة الهضمية الخبيثة لا تستجيب للعلاج الكيماوي.

حيث 50% من المرضى حصل لديهم استجابة وتحسن معدل البقاء على قيد الحياة عندما عولجوا بإيماتينيب ميسيلات(كليفك) imatinib mesylate)( Gleevec)) بجرعة 400 مغ في اليوم، وهو مثبط انتقائي للتيروزين كيناز، والعديد من مرضى أورام اللحمة الهضمية الخبيثة أصبحت أورامهم مقاومة للإيماتينيب، ولكنها لاحقاً أصبحت تستجيب للسونيتينيب (sunitinib (Sutent)، وهو مثبط آخر للتيروزين كيناز.

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافق أقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز