أمراض المفاصل والعظام

تمزق الرباط الصليبي الجانبي

يعتبر تمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة (بالإنجليزية : tear of the medial collateral ligament of the knee ) من أشيع أصابات الركبة التي تحدث عند الرياضين وخصوصاً لاعبي كرة القدم ونظراً لأهمية الإصابة وشيوعها سنقوم في هذا المقال بالإجابة على أهم الأسئلة المتعلقة بالموضوع .

ما هو الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة ؟

قد يتعرض الرباط الجانبى الداخلى للركبة (Medial Collateral Ligament)   للتمزق خصوصاً عند لاعبي الرياضة التى تتضمن التغير المفاجئ فى السرعة و أيضا يحدث تمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة بسبب الإصابات المباشرة في الركبة و التى تؤدى إلى الإنحراف الخارجى للساق (Valgus Stress).

يمتد الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة بين عظمة الفخذ و الظنبوب من الناحية الداخلية.

و يعمل الرباط الصليبي الجانبي في الركبة على منع الإنحراف الخارجى للساق و كذلك إلتفاف عظم الظنبوب  للخارج .
و تعتبر الرضوض الميكانيكية الرياضية من أهم أسباب تمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة و خاصة فى عند لاعبي الجمباز وكرة القدم و كرة السلة و التنس و لكن الإصابات الميكانيكية المباشرة تحدث رضوضاً أكثر ضررا.
و يعتبر الرباط الصليبي الجانبي أكثر أربطة الركبة عرضة للتمزق و عادة ما يصحب تمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبةتمزق أربط غيره وخصوصا تمزق الغضروف الهلالى الداخلى  و ذلك لإرتباط كل منهما ببعض.

من هم المعرضون للإصابة ب تمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة ؟

تعد الإناث أكثر عرضه للإصابة بتمزق هذا الرباط من الذكور و قد يرجع ذلك للإختلاف التشريحى و كذلك ضعف العضلات و ليونة الأربطة فى الإناث مقارنة بالذكور و أيضا الإختلاف الهرمونى بين الجنسين.
و قد تشترك السمنة و  تصميم الحذاء الرياضى و نوعية أرض الملعب فى زيادة العرضة لإصابة هذا الرباط.

كيف يتم تشخيص تمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة ؟

يعتمد تشخيص تمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة على الفحص السريري والتشخيص الشعاعي .

الفحص السريري :

يشمل الفحص السريري ل تمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة  مايلي :

  • اختبار عدم ثبات الركبة مع الحركة .
  • عدم تحمل الركبة لوزن الجسم .
  • الربط بين هذه الأعراض و ممارسة احد الألعاب الرياضية أو التعرض لحادث
  • حساسية منطقة الركبة الداخلية للألم مع الضغط
  • إختبار كفاءة هذا الرباط بعدة من الإختبارات و التى تعتمد على إختبار ثبات المفصل مع إنحراف عظم الظنبوب للخارج و لفها للخارج يتبين للطبيب عدم كفاءة هذا الرباط.

نادرا ما يترافق تمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي بإنصباب بالمفصل و الذى يحدث بالأخص فى الحالات التى تصاحب بتمزق الرباط الصليبي الأمامي أو تمزق الغضروف الهلالى.
أيضا سيقوم المعالج ب إستثناء وجود إصابة أربطة و غضاريف أخرى في الركبة وخصوصاً  الرباط الصليبى الأمامى و الغضروف الهلالي .

  • التشخيص الشعاعي 
    لاتفيد الأشعة البسيطة ( أشعة الإكس ري ) في تشخيصتمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة و سيستعين الطبيب بأشعة الرنين المغناطيسى وخصوصا ً لمعرفة درجة تمزقالرباط و أيضاً فى حالة الشك بتمزق غيره من الأربطة و الغضاريف.

من الممكن أن تفيد الموجات فوق الصوتية على الركبة خاصةً  فى حالات وجود شرائح معدنية في الساق أو اعضاء أخرى من الجسم والتي يحظر فيه أستعمال أشعة الرنين المغنطيسي .

ماهي مضاعفات تمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة ؟

قد تشمل مضاعفات تمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة عدم ثبات الركبة. أيضاً حدوث آلام مزمنة بالركبة من المضاعفات الشائعة لتمزق الرباط الجانبي .

يعتبر حدوث تمزق متكرر في الرباط الجانبى الداخلي في الركبة من الإختلاطات الشائعة و أيضاُ قد تحدث إلتصاقات مفصلية داخلية و تقييد حركة المفصل بسبب عدم تحريك المفصل المصاب لفتره طويلة.

كيف يتم علاج تمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة ؟

ينقسم علاج تمزق الرباط الصليبي الجانبي الداخلي في الركبة إلى مرحلتين هم العلاج العلاج المحافظ والعلاج الجراحي .

العلاج المحافظ

يشمل العلاج المحافظ على

  • إراحة المفصل المصاب.
  • وضع كمادات الثلج على المفصل المصاب بمعدل  10دقائق كل ساعتين إلى ثلاث.
  • الضغط على المفصل المصاب برباط ضاغط.
  • التقليل من الحمل على المفصل المصاب بإستخدام دعامة بمفصل ركبة متحرك  (Hinged Knee Joint) أو عكاز حسب درجة تحمل المريض.
  • تجنب الحركات التى قد تؤذى الركبة المصابة مثل جلوس الرقفصاء و صعود الدرج المتكرر و كذلك الجرى و القفز و الحركات التى تتضمن إلتواء الساق.
  • إستخدام مثبطات الألم مثل البانادول(Panadol)  و مضادات الإلتهاب الغير إستيرويدية مثل الكاتافلام (Cataflam) .
  •  و على المريض الإلتزام ببرنامج العلاج الطبيعى و الذى يهدف إلى إستعادة مدى حركة المفصل الطبيعى ثم تقوية العضلات المحيطة بالمفصل و تحسين الإحساس بالعضلات و وضع المفصل (Proprioception)  .
  • و مع تحسن المريض يبدأ المريض السير ثم الجرى ثم الجرى مع تغيير الإتجاهات و ينتهى بالتدريب على المهارات الرياضية التى يمارسها.
    و غالبا ما يستجيب المريض للعلاج التحفظى مع إستعادة حالة الركبة قبل الإصابة فى ما يقرب من أربعة إلى ستة اسابيع.

 العلاج الجراحى:

يجب على المريض إستشارة جراح العظام فى اى من الحالات الآتيه:

  • وجود كسور بالعظام.
  • وجود إصابة بالجزء النامى من العظام (Physis)  .
  • وجود قطع كامل بهذا الرباط.
  • وجود تمزق بغير ذلك من أربطة و غضاريف الركبة.
  • وجود قطع بالجزء السفلى من هذا الرباط نظرا لقدرته الضعيفة على الإلتئام.
  • وجود عدم ثبات ملحوظ بالركبة المصابة.

و يهدف العلاج الجراحى فى هذه الحالات إلى إصلاح الرباط المتمزق بالإضافة إلى ما يصاحبه من إصابات بأماكن أخرى.

السابق
متلازمة ألم رضفة الفخذ Patellofemoral pain syndrome
التالي
الم الكتف : اسباب , أعراض , تشخيص وعلاج