أمراض الأطفال

علاج شفة الأرنب و العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية

شفة الأرنب أو الشفة الأرنبية و الحنك المشقوق بالإنجليزية Cleft Lip  أو الشق ( الشفوي – الفكي – قبة الحنك)أكثر تشوهات الوجه الخلقية حيث تشاهد بنسبة 500 \1 ولادة حية وتشاهد عند الإناث أكثر من الذكور وغالبا 500 / 1 أكثر تشوهات الوجه الخلقية شيوعا حيث تشاهد بنسبة ما تحدث في الثلث الأول من الحمل.

ما الذي يسبب الحنك المشقوق و الشفة الأرنبية ؟

السبب مجهول في معظم الحالات حيث لا يمكن الوقاية منه , يعتقد معظم العلماء أن التشوه ناجم عن اجتماع عوامل وراثية و بيئية حيث احتمال الاصابة عند الوليد يكون أكبر في حال إصابة أحد الوالدين أو الأخوة أو أحد الأقارب .

من الأسباب المحتملة تناول الأم لأحد الأدوية أثناء الحمل مثل ( مضادات الصرع , أدوية العد الحاوية على Accutane , الميتوتريكسات…)  , يمكن أن يحدث التشوه بسبب تعرض الجنين للفيروسات أو المواد الكيميائية أثناء تطوره داخل رحم الأم .

من يعالج الأطفال المصابين بشفة الأرنب و الحنك المشقوق ؟

نظراُ للعدد الكبير من المشاكل الفموية و الطبية المرافقة للتشوه , فإن العلاج يتطلب فريقاً من الأطباء و الأخصائيين و يشمل هذا الفريق عادة :

  • جراح تجميل لتقييم وإجراء الجراحات الضرورية على الشفة و / أو الحنك .
  • أخصائي أذن أنف حنجرة لتقييم مشاكل السمع و علاجها .
  • أخصائي جراحة فموية لإعادة ترتيب قطع الفك العلوي عند الحاجة و إصلاح الشق في اللثة و تحسن الوظيفة و المظهر .
  • طبيب تقويم الأسنان لإصلاح توضع الأسنان .
  • طبيب أسنان لتطبيق الرعاية السنية .
  • أخصائي بدائل سنية بتصنيع أسنان تعويضية تحسن المظهر و تؤمن متطلبات وظائف الإطعام و النطق.
  • أخصائي النطق لتقييم الكلام ومشكال الإطعام .
  • معالج كلامي لإصلاح مشاكل النطق .
  • أخصائي سمع لتقييم مشاكل السمع .
  • منسق تمريضي لضمان رعاية صحية مستمرة للطفل .
  • عامل اجتماعي/ طبيب نفسي لدعم العائلة و تقييم مشاكل التأقلم .
  • أخصائي في علم الوراثة لمساعدة الأهل على فهم احتمال اصابة الأبناء المستقبليين بالتشوه .

يعمل الفريق الطبي مجتمعاً لتطوير خطة رعاية تقابل الاحتياجات الشخصية الفردية لكل مريض , يبدأ العلاج خلال مرحلة الرضاعة و يستمر حتى الطفولة المبكرة .

العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية

قد يتطلب انشقاق الشفة جراحة واحدة أو جراحتين حسب امتداد التشوه الذي يحتاج إلى إصلاح , و تجرى الجراحة الأولية عادة عندما يبلغ الطفل عمر 3 أشهر .

يتطلب إصلاح انشقاق الحنك عادة جراحات متعددة على امتداد 18 سنة , الجراحة الأولى تجرى غالباً بمر 6 -12 شهراً حيث تؤمن حنكاً وظيفياً و تقلل من تجمع السوائل في الأذن الوسطى وتساعد على التطور الطبيعي لعظام الوجه و الأسنان .

قد يحتاج الأطفال المصابون بالحنك المشقوق إلى طعوم عظمية بعمر 8 سنوات و ذلك لملء الفراغ في اللثة العليا حتى تتمكن من دعم  الأسنان الدائمة و تؤمن استقرار الفك العلوي . يتطلب 20% من الأطفال المصابين بانشقاق الحنك جراحات أخرى لتساعد في حل المشاكل الكلامية .

مع ظهور الأسنان الدائمة يحتاج الأطفال لمقومات الأسنان للمساعدة في دعم و تقويم الأسنان الدائمة.

قد تجرى جراحات إضافية لتحسين مظهر الشفة و الأنف و إغلاق الفتحة بين الأنف و الفم والمساعدة على التنفس و تأمين استقرار الفك ,الجراحات النهائية لإصلاح الندبة المتبقية من الجراحة الأولية تؤجل غالباً حتى سن البلوغ  حيث تكون بنية الوجه قد تطورت بشكل كامل .

  • ما هو المنتظر من الأطفال المصابين بانشقاق الحنك و الشفة؟

على الرغم من أن العلاج قد يمتد لسنوات عديدة و يتطلب جراحات متعددة حسب امتداد التشوه , إلا أن الأطفال المصابين يمكن أن يصلو إلى مظهر طبيعي و إلى  نطق و إطعام طبيعيين .

  • الرعاية السنية للأطفال المصابين بشفة الأرنب أو / و الحنك المشقوق :

بشكل عام الرعاية السنية هي نفسها للأطفال الطبيعيين إلا أن وجود التشوه قد يسبب مشاكل إضافية ناجمة عن فقدان , تشوه  أو سوء توضع الأسنان و بالتالي يحتاج الأطفال إلى مراقبة مستمرة .

مراحل علاج شفة الأرنب

من الممكن أن يقوم بعملية شفة الأرنب جراح التجميل، جراح الأطفال، الأذنية، أخصائي التقويم أو فريق من هؤلاء وتتم على مراحل:

  •  تقويم الأسنان، ومعالجة تشوه الفكين ( لإزالة عدم تناظر القوس السنخية )
  • إزالة التشوه ووصل العضلات بشكل جيد بخيوط Dixon قابلة للامتصاص ويخاط الجلد بخيوط نایلون أو كروميه 5zero والنشاء المخاطي بخيوط حرير
  • الخياطة على ثلاث طبقات: عضلات. مخاطية.

إذا فالعمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية حاليا من الأسبوع الأول 6 أشهر كحد أقصى | بسبب تقدم التكنيك الجراحي (أما سابقا فكان يفضل إجراء الجراحة بين 3- 6 أشهر).

الشفة الأرنبية بعد العملية

بعد الجراحة يمنع الطفل من المص ل 8 أيام وتتم التغذية بالقطارة أو رضاعات خاصة فوهاتها واسعة ويكون الطفل بوضعية نصف جلوس حتى لا يعود الطعام للطرق التنفسية ومع ذلك يكون نحو هؤلاء الأطفال طبيعي تقريبا في معظم الحالات.

في حال تمزق القطب تجرى خياطة ثانوية.

 

تكنيك عملية تجميل شفة الأرنب

إن كل الطرق تهدف إلى إعادة الوضعية التشريحية الصحيحة للوجه والفم

هناك عدة طرق جراحية مختلفة تعتمد على أخذ شريحة مثلثيه من  القسم الوحشي للشفة (يشمل كامل سماكتها ) لتحسين القسم الأنسي من الشفة وإجراء خياطة عضلية جيدة، وأفضلها وأسهلها طريقة ميلارد (تشبه Z plasty).

من ميزاتها كونها تعطي استدارة جيدة لفتحة الأنف المصابة، وتساعد في زيادة طول المسافة بين فوهة الأنف وحافة الشفة العليا المصابة (حتى لا يحدث شتر في الشفة المصابة).

في العمل الجراحي الأول يجري إصلاح الشفة مع القوس الأمامية (السنخية)، ويمكن استخدام طعم عظمي لملء الفراغ بين حافتي ا لقوس السنخية أو تأجيل الطعم العظمي حتى سن (12) سنة في بعض المدارس. ( لكن غالبا لا تحتاج طعم عظمي )

بالنسبة لقبة الحنك تتألف من قسمين، القسم الأمامي العظمي يعالج في المرحلة الأولى من العمل الجراحي أما بالنسبة للقسم الرخو مع شراع الحنك واللهاة يمكن أن يعالج بعمر (2-4) سنة وتتم المعالجة بنقل شرائح” قرب الحافة السنخية إلى الخط المتوسط وتخاط على طبقتين لتشكيل الحنك الرخو أما مكان الشريحة المأخوذة فيتندب بالمقصد الثاني.

يجب أن تكمل هذه المعالجة بمعالجة الإضطراب في الكلام والصوت لدي أخصائي في هذا المجال، وفي الدول المتقدمة يوجد أخصائيين لهذه الحالات.

يمكن أن نلجأ إلى عمل جراحي متمم بتطويل اللهاة بشريحة وذلك ليكون التصويت جيد والكلام طبيعي.

في الحالات ثنائية الجانب يمكن معالجة الجهتين على مرحلة واحدة أو مرحلتين بفارق (3) أشهر.

نادرا ما تنجح العملية من المرة الأولى إلا في الحالات البسيطة.

مضاعفات شفة الأرنب

وهي مجموعة من الشذوذات المشاهدة عند المريض المصاب بشفة الأرنب بعد المعالجة البدئية وهي تصيب مجمل العناصر المشاركة في الشق والأنف. الفك العلوي و الشفة أو جزء منها

و لا تستمر المعالجة عادة حتى سن (12)، وفي سن (14) يمكن أن نبدأ المعالجة التقويمية الجراحية البدئية، إن لزم لمحاولة إيجاد تمفصل جيد للفكين، وبعد الحصول على هيكل عظمي سليم يمكن محاولة إصلاح التشوه في الشفة والأنف.

بالنسبة للهاة القصيرة: فهناك بعض أهالي القرى التي تقوم بقص اللهاة عند القابلة لاعتقادهم بأنها تسبب التهاب بلعوم، ولكن هي مهمة كثيرا للتصويت، ولتطويلها نستعمل شريحة من البلعوم ويفضل إجراء الجراحة بشكل باكر حتى لا تؤثر على التصويت.

 

 

 

السابق
 التهاب كبيبات الكلية الغشائي البدئي
التالي
الشوك المشقوق (السنسنة المشقوقة) و القيلة السحائية النخاعية