هل أعراض الحمل مستمرة أم متقطعة

هل أعراض الحمل مستمرة أم متقطعة ؟

يعد الحمل من أسعد اللحظات في حياة المرأة، وهو يحمل الكثير من الأعراض، تختلف من امرأة إلى أخرى ومن مرحلة إلى أخرى. فقسم من السيدات يكون حملها غير صعب ولا يشتكين الكثير من الأعراض، أو قد يشكين أعراض خفيفة تزول مع تقدم عمر الحمل، وأخريات يشكين أعراض شديدة قد تكون أحيانًا غير محمولة تصل بهن للامتناع عن القيام بأي عمل، قسم من هذه الأعراض نفسي والقسم الآخر جسدي، وعند التنبه لأي عرض من أعراض الحمل ينبغي التوجه للطبيب لأخذ العلم بوجود الحمل والاحتياطات والتدابير الواجب اتخاذها لئلا يحصل شيء مضر بمحصول الحمل، أو لأخذ التدابير اللازمة و القيام بفحص الزوجين في حالة الحاجة إذا تأخر حدوث الحمل .

تظهر في الحمل العديد من الأشياء الغريبة غير المألوفة التي يجب التنبه لها، وقد تكون أعراض الحمل متقطعة تظهر في بداية الحمل ثم تغيب في ثلثه الثاني أو تخف وتعود للظهور في الثلث الأخير، أو قد تكون مستمرة لدى البعض ومتزايدة في بعض الأحيان .

أهم أعراض وعلامات الحمل

من أبرز علامات الحمل تأخر الدورة الشهرية، وهي أولى العلامات المؤكدة لحدوث الحمل، والأعراض الأخرى المرافقة للحمل كثيرة وتتنوع بين :

  • انسداد الأنف واحتقانه: بسبب زيادة مستوى الأستروجين في الحمل وزيادة ضخ الدم إلى الأوعية الدموية الموجودة في الأنف يسبب تورم وانتفاخ بسيط فيه والشعور بانسداده، كما أن ضعف المناعة عند المرأة الحامل يجعلها معرضة أكثر للإصابة بنزلات البرد وارتفاع الحرارة، كما تكثر الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية وما يرافقها من أعراض كانسداد الأنف وصداع يزداد بالانحناء للأمام، مع ارتفاع حرارة الجسم، فقدان حاسة الشم، كما يمكن أن تصاب المرأة الحامل بشيء من الحساسية التي لم يسبق لها أن تعاني منها، وتشكو من عطاس وغيرها من أعراض الحساسية. يمكن للسيدة التي تعاني من احتقان الأنف أن تستنشق بخار الماء بشكل جيد، وتكثرمن السوائل الدافئة، كما يمكن استعمال قطرات مياه مالحة ستشعرها بالتحسن بشكل جيد، ويجب التنويه إلى أنها حالة بسيطة وغير شائعة جدًا في الحمل، وتتحسن بمرور شهور الحمل وتختفي تماما بعد الولادة .
  • آلام الثديين عند الحامل : تعتبر آلام الثدي من الأعراض الشائعة في الحمل، معظم الحوامل تعانين من آلام الثدي مع بداية الشهر الأول من الحمل وتستمر لنهاية الثلث الأول منه (نهاية الشهر الثالث)، ويلاحظ انتفاخ وزيادة حجم الثديين عن المعتاد بسبب زيادة هرمونات الأستروجين والبروجسترون في الجسم مما يسبب زيادة ضخ الدم إلى الثديين واحتقانهما استعدادا لتلبية متطلبات الغذاء التي يحتاجها الطفل من حليب الثدي. ولا بد من لفت النظر إلى الألم الواخز الشديد المرافق للمس الثدي، وغير المحمول أحيانًا، كما تتبارز الحلمة، ويزداد اغمقاق لون الحلقة المحيطة بالحلمة. وهي حالة طبيعية شائعة جدا .
  • حكة الحمل (الحكاك الحملي ): أو التهاب الجلد في الحمل وهو حالة غير شائعة تحدث لدى قلة من السيدات، عادة لا تظهر قبل الثلث الثاني من الحمل، وقد تستمر في الثلثين الثاني والثالث، وتزول عند الولادة . ففي الحمل يزداد تدفق الدم للجلد نتيجة زيادة مستويات الأستروجين والبروجسترون مما يسبب حكة الجلد، وهي حالة غير خطيرة على الجنين، والعامل المسبب غيرمعروف حتى الآن، وقد يكون للأدوية المتناولة في الحمل دور في ظهورها.
  • المغص وألم اسفل البطن: من الأعراض الشائعة جدا والباكرة الظهور في الحمل. حيث تبدأ تقلصات البطن بالظهور منذ لحظة تلقيح البويضة وتكون الآلام معتدلة في شدتها، ومتقطعة في فترات ظهورها، فقد تستمر يوم وتغيب يومين أو ثلاثة، وعادة تكون غير شديدة، اما حال كونها شديدة أو مستمرة فهذا يستدعي التفكير بوجود حمل هاجر أو تهديد بالإجهاض، والتوجه فورًا إلى العيادة النسائية للالتزام بالتدابير والتعليمات التي يدليها الطبيب لمريضته .
  • حرقة المعدة (حموضة في المعدة): من الأعراض الشائعة عند الحامل وتبرز بوضوح في الثلث الأول والثلث الثالث من الحمل، تظهر في الثلث الأول نتيجة ارتفاع مستويات البروجسترون لدى الحامل والتي تؤدي إلى ارتخاء عضلات المعصرة المريئية المعدية. وفي الثلث الأخير حيث يزداد حجم الجنين بسرعة وبشكل كبير مما يؤدي لظهور حس الحرقة بشكل كبير .

من أهم النصائح التي ينبغي تقديمها للمرأة التي تعاني من حرقة في الحمل :

  • زيادة عدد الوجبات التي تتناولها والتخفيف من كمية الطعام المقدمة في الوجبة .
  • تجنب النوم بعد الوجبة ورفع الرأس حوال 15سم -20 سم عن مستوى البطن لتجنب حدوث الارتجاع .
  • التخفيف من التوابل والبهارات والأطعمة التي تزيد من هيوجية المعدة .

د. رؤى معد النجار

 

انتقل إلى أعلى