الأمراض الجلدية

التهاب الثدي (أعراض ، أسباب ، تشخيص وعلاج)

التهاب الثدي هو التهاب أنسجة الثدي الناجم بشكل رئيسي عن العنقوديات المذهبة، كما أن العنقوديات البشروية والرمية عزلت من بعض الحالات. يحدث في معظم الحالات عند المرضعات خلال ستة أسابيع بعد الولادة. الحالة تحدث عادة عند بدء الرضاعة ويسبقها بعض التشققات في الحلمة وانسداد بعض قنوات الثدي مما يمنع إدرار الحلييب بصورة جيدة.

من العوامل التي تساعد على ذلك:

  • الضغط الخارجي على الثدي بسبب النوم على البطن أو ارتداء الحمالات الضيقة.
  • عدم إفراغ الحليب بصورة كاملة عند الرضاعة بسبب الوضع الخاطئ للرضيع أو الرضاعة السريعة.
  • التوقف عن الرضاعة لفترة خلال نوم الطفل مثلاً.
  • الإرهاق.
  • عدم الاهتمام بالتغذية الجيدة.


أعراض التهاب الثدي

  • تورم مؤلم محمر ساخن عادة في جهة واحدة.
  • حكة في جلد الثدي أو الحلمة.
  • نز من الحلمة.
  • حمى أكثر من 38,5 درجة مئوية يرافقها شعور بالإرهاق والتعب العام.
  • عقد لمفية متضخمة أو مؤلمة في الإبط في جهة الثدي المصاب.

علاج التهاب الثدي

  •  الاستمرار في الرضاعة بصورة منتظمة مع التأكد من صحة وضع الطفل إثناء الرضاعة.
  •  العلاج بالمضادات الحيوية.
  •  وضع كمادات دافئة على الثدي قبل الرضاعة.
  •  عمل مساج للثدي إثناء الرضاعة للمساعدة على إدرار الحليب.
  •  محاولة إفراغ الحليب بصورة كاملة.
  •  استخدام الكمادات الباردة بعد الانتهاء من الرضاعة.
  •  استخدام المسكنات كالباراسيتامول أو الأسبرين.

الوقاية من التهاب الثدي

  • تجنب العوامل المساعدة السابقة الذكر وذلك عن طريق:
  • الاهتمام بالتغذية الجيدة والإكثار من السوائل خلال فترة الرضاعة.
  • محاولة إفراغ الثدي عند ملاحظة امتلائه بالحليب أو إيقاظ الطفل إذا كان نائماً.

 

السابق
ماهي متلازمة الصدمة السمية أسبابها وطرق علاجها
التالي
التهاب الجريب الشعري ( أعراض ، أسباب ، تشخيص و علاج )