النسائية

نصائح بعد استئصال الرحم

تعد عملية استئصال الرحم من العمليات الخطيرة التي تقوم بها بعض السيدات لذلك سنخبركم بأهم نصائح بعد استئصال الرحم التي  يجب على السيدة اتباعها

حيث يعتبر الرحم جزء مهم من جهازها التناسلي حيث يضم الجهاز التناسلي لدى المرأة المبيضين و البوقين ثم الرحم يليه عنق الرحم و ينتهي أخير بفتحة المهبل ، و هذا الجهاز التناسلي هو المسؤول عن وظيفة  الخصوبة لدى السيدة و بالتالي أي تداخل على جزئ منه يمكن أن يؤدي إلى وقف العملية الإخصابية لدى السيدة و عدم القدرة على الإنجاب بعدها . هناك تداخلات جراحية عديدة يمكن أن تتم على الجهاز  التناسلي لدى السيدة حسب الحالة التي تشكو منها السيدة . كاستئصال الرحم و ربط الأبواق و تصليبها و غيرها من العمليات العديدة التي يمكن أن تخضع لها المرأة حسب المشكلة التي تشكو منها ، لكن تركيزنا في هذا المقال سوف يكون على واحدة من هذه التداخلات و هو استئصال الرحم ، سوف نتحدث بالتفصيل عن دواعي استخدامه ، و ما هي الاختلاطات و العواقب التي يمكن أن تتبع هذه العملية ، و أهم النصائح التي يجب أن تتبعها السيدة التي أجريت لها عملية استئصال الرحم .

ما هي الحالات التي يتم فيها التوجه إلى استئصال الرحم ؟

إن عملية استئصال الرحم تؤدي إلى توقف الوظيفة التناسلية لدى السيدة ، و بالتالي تؤدي إلى العقم مدى الحياة ، لكن لن يقوم الطبيب بهذه العملية إلا إذا كانت الفوائد المرجوة من هذه العملية أكثر من مساوئها ، و غالبا يتم اختيار هذا النوع من التداخلات الجراحية إذا كانت السيدة أنجبت من قبل أو أنهت حياتها الإنجابية ، أما غير ذلك فتكون هناك مشكلة و لا يكون هناك خيار لدى السيدة سوى استئصال الرحم ، أهم الحالات الشائعة للقيام باستئصال الرحم :

  • التهاب بطانة الرحم : يؤدي الالتهاب الذي يصيب بطانة الرحم إلى زيادة في سماكة العضلة الرحمية و نمو أنسجة من الرحم في أماكن أخرى من الجسم ، كما إذا نمت هذه البطانة في المبيضين مسببة تكيسا في المبايض لدى السيدة ، كما يمكن أن تؤدي هذه الزيادة في السماكة إلى نزف مهبلي لا يتوقف إلا باستئصال الرحم .
  • الأورام الليفية : على الرغم من ان هذه الأورام غير السرطانية تخف كثيرا عند دخول السيدة في سن اليأس إلا أنها قد تسبب آلام شديدة و ألم عند الجماع غير محتمل ، و أحيانا تؤدي إلى نزيف إلى السيدة و مضاعفات ناجمة عنه لذا يفضل عندها اللجوء إلى استئصال الرحم لديها .
  • السرطانات الخبيثة : التي يمكن أن تنمو وتمتد إلى أماكن أخرى من الجسم كالمثانة و المبايض و أقسام بعيدة أحيانا ، عندها استئصال الرحم يخفف من إمكانية الامتداد خارج الرحم .
  • النزيف الذي يحصل بعد الولادة لأسباب مختلفة والتي لا يمكن أن يتوقف بأي طريقة غير استئصال الرحم .
  • هبوط الرحم : يقصد بالهبوط تدلي الرحم إلى أسفل المهبل ، مما يؤدي إلى مشاكل عديدة عند السيدة مشاكل تعلق بالجهاز البولي كالشكوى من السلس البولي ، أو مشاكل هضمية أحيانا ، بالإضافة إلى الآلام الشديدة .

هذه هي أبرز الحالات التي يلجأ فيها الطبيب إلى استئصال الرحم حيث يكون هو الخيار الافضل الذي لا بديل له .

نصائح بعد استئصال الرحم

نصائح بعد استئصال الرحم التي يجب على السيدة اتباعها ؟

كما ذكرنا تحتاج بعض السيدات إلى استئصال الرحم لأسباب مختلفة ، تحتاج بعدها إلى الحصول على قسط كاف من الراحة و التشافي بشكل جيد. و تختلف فترة البقاء في المشفى ، و الفترة اللازمة بعدها حتى يتم تعافي المرأة على مجموعة من العوامل أهمها طريقة القيام باستئصال الرحم ، إذ إن استئصاله عن طريق المهبل يستغرق وقتا أقل للشفاء من العملية ، و كذلك وقتا أل للخروج من المشفى ، إذ تتمكن السيدة من العودة إلى منزلها خلال يومين إلى أربعة أيام إذا تم الاستئصال عن طريق المهبل بينما الاستئصال عن طريق البطن قد يستغرق وقتا يطول إلى خمسة ايام أو أسبوع لتتمكن بعدها الذهاب إلى المنزل ، في العملية المجراة عن طريق المهبل يتم الشفاء من العملية خلال شهر عادة بينما يتم استغراق ضعف المدة إذا كانت العملية قد أجريت عن طريق البطن .

من أهم نصائح بعد استئصال الرحم التي يتوجب على السيدة اتباعها للتسريع من تعافيها و شفائها :

  • متابعة الشفاء من العملية عند الطبيب و الالتزام بالتعليمات و الأدوية التي يقدمها لك من أدوية مسكنة للألم الذي يتبع العملية، بالإضافة إلى الادوية المضادة للالتهاب و غيرها من المتممات الغذائية التي يتم وصفها لك .
  • التركيز على نظام غذائي صحي متكامل يتضمن أهم العناصر المفيدة من فيتامينات و معادن كالخضار و الفواكه والإكثار من الأطعمة التي تحتوي على الحديد لتعويض النقص الذي يمكن أن يعقب النزف الحاصل بعد العملية.
  • تجنب حمل أي وزن ثقيل و الحرص على الراحة و عدم إجهاد نفسك في أي عمل يتطلب الجهد حتى يتم التعافي بشكل كامل .
  • الحرص على ممارسة الرياضات المعتدلة كالجري لمسافات غير بعيدة فهو ضروري لتسريع عملية الشفاء .
  • تجنب التدخين و الكحول قدر الإمكان حتى يتم التعافي لأنهما يطيلان مدة الاستشفاء و يؤخران تعافي المريضة .
  • الامتناع عن الجماع مع الشريك لمدة شهر إلى شهر ونصف تقريبا بعد العملية .
  • أحيانا يكون من المفيد بعد التعافي القيام بتمارين لتقوية قاع الحوض ( تمارين كيجل) لاستعادة قوة العضلات الداعمة للحوض و ذلك بعد أخذ التعليمات من الطبيب .

إذا تم الالتزام بهذه النصائح بشكل جيد سوف يتم تعافي المريضة خلال أقصر مدة و لن تشكو بعدها من أي من المضاعفات التي يمكن إن تحدث إن لم يتم الالتزام بهذه النصائح و التعليمات .

السابق
سيفيكسيم :الاستخدام , الجرعة , الأعراض الجانبية ,تحذيرات الحمل و الارضاع
التالي
اسباب الارق عند الحامل