الأعراض

اسباب الم الركبة

أقرأ في هذا المقال

اسباب الم الركبة عديدة و نذكر فى هذا المقال أهمها ألا و هى أمراض مفصل الركبة ذاته و لكن لابد فى حالات ألم الركبة من استثناء وجود مرض بمفصل الفخذ أو الفقرات القطنية أو الضغط على العصب الصافى (Saphenous nerve entrapment) أو وجود انسداد شرايين الطرف السفلي.
و من أخطر اسباب الم الركبة التى تتطلب التدخل السريع العدوى البكتيرية لمفصل الركبة.
و تعتبر الركبة من أكثر مفاصل الجسم عرضه للإصابات الميكانيكية و الألم الناتج عن تقدم العمر و إلتهاب المفاصل نظراً لكونه أحد المفاصل الحاملة لوزن الجسم و المحورية فى التحكم بحركة الأطراف السفلى.

مقدمة عن التركيب التشريحى لمفصل الركبة:

يتركب مفصل الركبة من إلتقاء نهايتى عظمة الفخذ مع عظمة الظنبوب.
و تترابط كلتا العظمتين معاً بكبسول المفصل و الرباطين الجانبيين الداخلى و الخارجى بالإضافة إلى أوتار العضلة الرباعية و العضلات الوترية الخلفية للركبة.
و تقع عظمة الردفة او صابونة الركبة أمام المفصل و ترتبط بالمفصل بمجموعة من الأربطة.
و يغطى الغضروف المفصلى الأسطح المفصلية لكلتا العظمتين.
و نظراً لأن هذا المفصل حامل لوزن الجسم و مفصل محورى أثناء السير فكان لابد من وجود عوامل مدعمة للمفصل تتمثل فى الغضاريف الهلالية و التى ترقد بين عظمتى المفصل و تعمل على إمتصاص الصدمات الواقعة على المفصل و تساعد على حركة عظمة الفخذ فوق عظمة الساق بطريقة إنسيابية بالإضافة إلى الرباط الصليبى الأمامى و الخلفى و الذى يحد من حركة المفصل زيادة عن المدى الطبيعى لحركته و يساعد على ثبات المفصل أثناء حملة لوزن الجسم (انظر الصورتين الموضحتين للمنظر الأمامى و الخلفى للركبة).
و تبطن كبسولة المفصل بغشاء زليلى رقيق يفرز السائل الزليلى و الذى يعمل على تغذية غضاريف المفصل و تليين حركة المفصل.

اسباب الم الركبة

متلازمة ألم المفصل الواقع بين الرضفة (صابونة الركبة) و عظمة الفخذ (Patellofemoral pain syndrome):

يعد هذا السبب أكثر اسباب الم الركبة شيوعاً فى صغار السن.
و يصيب هذا المرض النساء أكثر من الرجال.
ينتج المرض عن عدم ثبات عظمة الردفة فى مكانها كما فى حالة ليونة الأربطة أو ضعف عضلة الرباعية و كذلك عدم إستقامة وضع عظمة الردفة أو وجودها فى مكان غير مكانها الطبيعى أو وجود خلل بشكلها أو وجود إلتصاقات محيطة بها بالإضافة إلى الإصابات الميكانيكية للركبة أو وجود تشوه بعظام الطرف السفلى مما يؤدى إلى تآكل و إلتهاب الغضروف المبطن للسطح الخلفى لعظمة الردفة.
و غالباً ما يساعد حدوث هذا المرض كثرة إستعمال الركبة كما فى حالات إعتياد جلوس القرفصاء و الجلوس لفترات طويلة و صعود و هبوط الدرج بصورة متكررة و كذلك الرياضات التى تتضمن الإستخدام العنيف للمفصل كما فى رياضة العدو و القفز.
و يتسبب هذا المرض فى حدوث ألم بالجزء الأمامى من الركبة لاسيما مع جلوس القرفصاء و الجلوس لفترة طويلة و صعود و هبوط الدرج و الجرى بالإضافة إلى الشعور بطرقعة أو فرقعة بالركبة عند حركتها.
و من الممكن الإستعانة بالأشعة السينية على الركبة لتشخيص المرض و التى عادةً ما توضح ضيق حيز المفصل الواقع بين عظمة الردفة و الفخذ و كذلك تعرج الأسطح المفصلية لهذا المفصل (انظر الفرق بين الصورة التى تقع على اليمين التى و توضح الشكل الطبيعى للمفصل الواقع بين الردفة و عظمة الفخذ و الصورة التى تقع على اليسار و التى توضح شكل المفصل فى حالة إصابتها بهذا المرض).
و بالإضافة إلى علاج السبب, يساعد تجنب الإستخدام السيئ للركبة و أداء تمارين تقوية العضلة الرباعية و كذلك إستخدام الدعامات التى تساعد على تثبيت عظمة الردفة أثناء حركة الركبة على علاج المرض و يمكن إستخدام المسكنات فى حالة الشعور بالألم.
عظمة الردفة

إلتهاب الاكياس الزلالية المحيطة بالركبة (Bursitis) :

تعمل هذه الأكياس الزلالية على تليين حركة الأوتار المحيطة بالركبة و قد تلتهب هذه الأكياس نتيجة للرضوض و الإحتكاك و الضغط المفرط و العدوى البكتيرية و كذلك فى بعض أمراض النسيج الضام.
و يتسبب إلتهاب الأكياس الزلالية فى حدوث ألم بمكان محدد بالركبة و قد يسبب أيضاً حدوث تورم فى مكان محدد حول الركبة (انظر الصورة) و فى حالة العدوى البكتيرية يحدث إحمرار و دفء بالجلد موضع الإلتهاب.
و عادةً ما تعالج هذه الحالة بعلاج السبب و إستخدام العقاقير المضادة للالتهاب الغير ستيرويدية و الحقن الموضعى للكرتيزون فى حالات الإلتهاب الغير مصاحب للعدوى و فى حالة العدوى البكتيرية يتم سحب السائل المتجمع بالكيس الزلالى مع إعطاء المضاد الحيوى المناسب.

خشونة مفصل الركبة (Osteoarthritis) :

ينتج هذا المرض عن تآكل الغضاريف التى تغطى نهايات عظمتى الفخذ و الساق و كذلك السطح الخلفى لصابونة الركبة.
و قد يحدث هذا التآكل نتيجة لثقل وزن الجسم و الإصابات الميكانيكية للركبة و كذلك نتيجة لبلى المفصل مع تقدم العمر

تمزق الغضاريف الهلالية (Mensical tears) و الأربطة الصليبية للركبة (Cruciate ligament tear or sprain) :

تقع هذه الغضاريف هلالية الشكل بين عظمة الفخذ و عظمة الساق و تعمل هذه الغضاريف على إمتصاص الصدمات التى تقع على الركبة.
و تعمل هذه الأربطة الجانبية للركبة و الاربطة الصليبية على ربط نهايتى عظمتى الفخذ و الساق بعضهما ببعض بإحكام و منع الحركة الجانبية لمفصل الركبة.
و قد تتسبب الإصابات الميكابيكية, كما يحدث فى الرياضيين لاسيما لاعبى كرة القدم, فى حدوث تمزق بهذه الغضاريف أو إلتواء أو تمزق بهذه الأربطة مما قد يؤدى إلى حدوث ألم حاد و مفاجئ بالركبة مع الشعور بصوت طرقعة بالركبة مع الحركة و كذلك عدم ثبات مفصل الركبة أو وجود إعاقة ميكانيكية عند الحركة و حدوث إرتشاح بالمفصل فى بعض الحالات.
و قد يستعان بأشعة الرنين المغناطيسى على المفصل للتشخيص.
و عادةً ما يتم علاج المريض جراحياً أما فى الحالات البسيطة فقد يستعان بتجنب الحركات العنيفة للمفصل مع أداء تمارين تقوية العضلة الرباعية و إستخدام دعامات الركبة الحركة.

إرهاق و تقلص العضلات المحيطة بالركبة:

تحيط بالركبة كل من العضلة الرباعية من الأمام و العضلات الوترية من الخلف و تعمل هذه العضلات على الحفاظ على ثبات الركبة أثناء الحركة هذا طبعاً بالإضافة إلى حركة المفصل ذاته.
و قد يتسبب كل من إجهاد هذه العضلات نتيجة الإصابات الميكانيكية , كما يحدث فى العدائيين و ممارسى رياضة القفز, فى ضعف هذه العضلات مما يضعف من ثبات الركبة و يعرض المريض للسقوط و الإصابات المتكررة للركبة.
و عادةً ما يتم علاج هذه الحالة بتجنب إرهاق العضلات مع تقويتها بأداء التمارين التقوية بالصورة المثلى.

الإصابات الميكانيكية للركبة (Knee injuries) :

قد تتسبب الإصابات الميكانيكية للركبة فى إحداث كسور بالعظام أو إلتواء بالأربطة أو تمزق الغضاريف الهلالية أو الأوتار و العضلات المحيطة بالركبة و إلتهاب الأكياس الزلالية المحيطة بالركبة. و عادةً ما تتسبب هذه الإصابات فى حدوث ألم حاد و تورم بالركبة مع إرتشاح داخلى للركبة أما فى الحالات الأقل حدة فإن المريض غالباً ما يعانى من ألم بسيط مع صعوبة بالسير و عدم ثبات المفصل أثناء الحركة. و قد تتسبب هذه الإصابات فى حدوث خشونة بمفصل الركبة على الأمد الطويل.

تنخر العظم اللاوعائى (Avascularnecrosis)

اقرأ عن تنخر العظم اللاوعائي 

أورام الركبة (Tumors of the knee joint):

و منها ما هو حميد و ما هو خبيث. و من الممكن أن ينبع الورم من أى من الأنسجة المكونة للمفصل أو من العظم أو العضلات المحيطة به.
و عادةً ما تتسبب هذه الاورام بحدوث ألم و إرتشاح بالركبة و غالباً ما يستعان بأشعة الرنين المغناطيسى لتشخيص الورم و نوعه و مقدار إمتداده.
و يعتمد العلاج فى الأساس على الإستئصال الجراحى.

إلتهاب وتر العضلة المأبضية (Popliteal tendinitis) :

عادة ما يحدث هذا الإلتهاب نتيجة ممارسة بعض الرياضات لاسيما الجرى على المنحدرات و يتسبب هذا الإلتهاب فى حدوث ألم خلف الركبة.
و تساعد الموجات الصوتية و أشعة الرنين المغناطيسى على تشخيص الحالة.
و تعالج هذه الحالة بتجنب إرهاق المفصل و إعطاء العقاقير المضادة للإلتهاب الغير إستيرويدية و الحقن الموضعى للكورتيزون.

التهاب وتر العضلة الرباعية (Quadriceps tendinitis):

قد تتسبب بعض الرياضات مثل الجرى و القفز فى إلتهاب وتر العضلة الرباعية و الذى قد يتسببب فى حدوث ألم بمقدمة الركبة.
و تساعد الموجات فوق الصوتية و أشعة الرنين المغناطيسى على تشخيص الحالة.
و تعالج هذه الحالة بتجنب إرهاق المفصل و أداء تمارين تقوية العضلة الرباعية و إستخدام الدعامات بالإضافة إلى تناول العقاقير المضادة للإلتهاب الغير إستيرويدية و يجب تجنب الحقن الموضعى للكورتيزون حيت أنه قد يتسبب فى تمزق الوتر.

تمزق وتر العضلة الرباعية Quadriceps tendon rupture)) و رباط صابونة الركبة (Patellar tendon rupture):

قد يتسبب الإنقباض المفاجئ للعضلة الرباعية فى تمزق وتر العضلة الرباعية أو رباط صابونة الركبة كما قد يتمزق رباط صابونة الركبة فى حالات الذئبة الحمراء التى تعالج بالكورتيزون و حالات الفشل الكلوى المزمن.
و فى هذه الحالة يعانى المريض من ألم حاد و مفاجئ بالركبة و عدم القدرة على فرد مفصل الركبة مع إحتمالية حدوث نزيف داخل المفصل.
و تساعد الاشعة السينية و الموجات الصوتية و أشعة الرنين المغناطيسى على تشخيص المرض و يتم علاج هذه الحالة جراحياً.

تكلس الرباط الجانبى الداخلى أو متلازمة بيليجريني ستيدا (Pellegrini-Stieda syndrome):

عادة ما يحدث هذا التكلس فى الرجال نتيجة لتعرض الركبة للرضوض و ينشأ عن ذلك حدوث ألم بالركبة مع تقييد حركة المفصل. و تساعد الأشعة السينية على تشخيص المرض. و يتم علاج الحالة بالمسكنات لحين تلاشى التكلس مع الوقت.

إلتهاب طيات الغشاء الزليلى للمفصل (Plica syndrome):

يحتوى الغشاء الزليلى المبطن للمفصل على عدة طيات و قد تلتهب هذه الطيات نتيجة للإصابات الميكانيكية للركبة أو فى حالات إلتهاب المفصل. و يتسببب إلتهاب هذه الطيات الشعور بألم بالركبة و صوت طرقعة أو فرقعة بالركبة. و تعالج هذه الحالة بتجنب الأسباب لاسيما جلوس القرفصاء و صعود و هبوط الدرج المتكرر و الجرى و القفز مع أداء تمارين تقوية العضلة الرباعية و فى الحالات التى تفشل معها الإجراءات السابقة يتم إزالة هذه الطيات جراحياً.

الإلتهاب الناتئ (Apophysitis) :

يصيب هذا المرض الغضاريف النامية فى الأطفال و المراهقيين. و يحدث هذا المرض نتيجة لإنقطاع التغذية الدموية عن الغضروف النامى مما يؤدى إلى تنخره. و يصيب هذا المرض عديد من الأماكن بالجسم من شهرها الغضروف النامى الواقع أعلى الجزء الامامى من عظمة القصبة (انظر الصورة أقصى اليسار). و فى هذه الحالة يعانى المريض من ألم و تورم موضعى و تساعد الأشعة السينية على التشخيص (انظر الفرق بين الشكل الطبيعى لمفصل الركبة فى الأطفال فى الأشعة السينية إلى اليمين و شكل المفصل عند إصابته بهذا المرض فى الأشعة السينية إلى اليسار) . و يتم علاج هذه الحالة بتجنب المجهود العنيف للركبة و إستخدام المسكنات.

التهاب العظام السالخ (Osteochondritis dissecans) :

 و هو يعنى إنفصال جزء من عظام المفصل مكونة جسم متحرك داخل المفصل و يحدث هذا المرض فى الغالب فى عظام الركبة ولكنها يمكن أن تحدث ايضا فى الكعب والكوع والرضفة (Patella) وهو اكثر 3 مرات انتشارا فى الذكور عنه فى الاناث، ولا يوجد سبب محدد لهذه الحالة ولكن قد يرجع السبب إلى اسباب جينية أو إصابة أو صعوبة فى وصول الدم إلى الجزء المصاب.

إرتشاح مفصل الركبة:

قد ينتج إرتشاح مفصل الركبة (حدوث ماء على الركبة) عن العديد من الأسباب منها إلتهاب المفصل الناتج عن الأمراض المناعية و ترسيب بللورات الأملاح داخل المفصل و الإصابات الميكانيكية للركبة و خشونة المفصل و النزيف الداخلى للركبة و غيره من الأسباب.
و يتسبب هذا الإرتشاح فى تورم المفصل.
و قد يتجمع السائل داخل الركبة مكوناً كيس خلف الركبة .
و عادةً ما لا يتسبب هذا الكيس فى حدوث أية أعراض بإستثناء أعراض المرض المسبب لإرتشاح الركبة و لكن قد ينفجر هذا الكيس مسرباً ما يحويه من سائل بين عضلات الساق و الذى ينتج عنه ألم شديد و تورم بالساق و الذى قد يتشابه مع أعراض الجلطات الوريدية العميقة بالساق و فى هذه الحالة لابد من عمل موجات صوتية على أوعية الساق لإستثناء وجود أية جلطات.
و يمكن تشخيص هذه الحالة بإستخدام الموجات الصوتية أو الأشعة السينية على المفصل بالصبغة (انظر الصورة) و الرنين المغناطيسى.
و تعالج هذه الحالة بالإضافة إلى علاج السبب بسحب السائل المترشح داخل المفصل و الحقن الموضعى للكورتيزون فى بعض الحالات كما فى حالة إلتهاب المفصل الناتج عن الأمراض المناعية و ترسيب بللورات الأملاح داخل المفصل و خشونة المفصل.

الوقاية من الم الركبة

تعليمات عامة:

قم بعمل تمرينات تقوية لعضلات الفخذ الأمامية والخلفية
حاول دائماً أن تكون جالساً أو ماشياً ولكن لا تقف لفترات طويلة

الجلوس:

تجنب الجلوس على الأرض وإجلس على كرسي له مسندين وإجعل الركبة في وضع وسط بين الثني والإمداد

المشـي:

إمشي مشياً منتظماً في حدود ما يسمح به الألم مع ارتـداء حـذاء رياضـي أو كاوتش
إذا كنت تعرج بسبب ألم شديد بالركبة فمن الأفضل أن تستخدم عصـا أثناء المشي ولو مؤقتاً حتى تقل أو تزول الآلام الشديدة

الدرج (السلالم):

تجنب الدرج قدر المستطاع. إذا كان لابد من استخدام الدرج ، فاصعد بالركبة السليمة أولاً وانزل بالركبة المتألمة أولاً

إذا كنت تعاني من ألم بالركبة لأي سبب:

إستخدم كمادات الثلج لمدة ربع ساعة مرتين إلى ثلاثة مرات يومياً ويكون الوقت المناسب بعد الانتهاء من المشي أو بعد العودة إلى المنزل وفي بداية فترة الراحة ولكن لا تستخدم الثلج قبيل البدء في نشاط أو مجهود كالمشي أو الرياضة
تجنب الثني الحاد لمفصل الركبة
تجنب ركوب الدراجة أو على الأقل ارفع الكرسي بحيث يكون ثني الركبة أثناء ركوب الدراجة أقل ما يمكن
استخدم الأجهزة المساعدة إذا شعرت أنها تعطيك ثقة وثبات أكثر. مثال ذلك أن ترتدي الركبة (القماش المطاطي) و التي تباع بالصيدليات

 

السابق
الم الكتف : اسباب , أعراض , تشخيص وعلاج
التالي
التهاب الكبد C والم المفاصل : هل من علاقة ؟