أمراض الأطفال

التهاب الجهاز التنفسي العلوي عند الأطفال والرضع

يفضل تقدم علم الحمات الراشحة في أيامنا هذه, أصبح معروفاً أن للحمات  الراشحة الدور الرئيسي في أسباب نزلة الطرق التنفسية العلوية و التهاب الجهاز التنفسي العلوي عند الأطفال والرضع , وقد سميت مثيراتها بالفيروسات التنفسية لطرحها من هذه الطرق التنفسية.

وهذه الإنتانات غالباً ما تصيب الأطفال في الأعمار المبكرة, وهي من جملة الأمراض التي لها الصدارة بين الإنتانات الممرضة للأطفال بسبب انتشار فيروساتها الواسع وكثرة الإصابات  بها, والاختلاطات التي تسببها, فهي تسبب 5-8 % من الأمراض التنفسية الحادة عند الرضع, بالإضافة إلى مجموعة من المتلازمات تشمل الحمى البلعومية الملتحمية, التهاب الملتحمة الجريبي, التهاب الملتحمة والقرنية, التهاب المثانة الترفي, التهاب دماغ ونخاع.

وتبدو حمة الإنتان الغدي بالحمات الراشحة (Adeno virus) أحد أكثر العوامل المسببة لنزلة الطرق التنفسية العلوية عند الأطفال, وهي من حمات DNA وقد ارتبط بها أكثر من (40) نمطاً مميزاً بالمرض البشري.


الوبائيات في التهاب الجهاز التنفسي العلوي عند الأطفال

ينتشر الإنتان الغدي بالحمات  الراشحة  من المريض أو الحامل إلى السليم بطريق القطيرات الهوائية, وأكثر الأطفال قابلية للتأثر به هم الذين تتراوح أعمارهم بين الشهر السادس والسنة الثالثة, ويصادف هذا الإنتان إما عرضياً أو بشكل جائحات وبائية في مجتمعات الأطفال, وتحدث هذه الأوبئة على مدار السنة, ولكنها تكثر في الربيع وبداية الصيف أو في منتصف الشتاء المناخات المعتدلة.


الأعراض فيالتهاب الجهاز التنفسي العلوي عند الأطفال

يدوم دور الحضانة من (2-14) يوماً, ويكون بدء المرض حاداً مصحوباً بترفع حروري (38- 39) درجة مئوية وبنزلة في الطرق التنفسية العلوية, ويكون النز الأنفي في البداية مائياً (التهاب الأنف) ثم يصبح بسرعة مخاطياً قيحياً, وفي الوقت نفسه يلاحظ احمرار جميع الطبقات المخاطية في البلعوم الأنفي, مع انجذاب في الحادثة الالتهابية نحو اللوزتين (التهاب البلعوم النزلي).

ومن صفات هذا الإنتان بالخاصة أانه يصيب الملتحمة العينية ولاسيما في الأعمار الصغيرة للأطفال, والتهاب الملتحمة هذا يصادف في العادة مرافقاً لنزلة الطرق التنفسية العلوية, إلا أنه في بعض الحوادث قد نصادفه منعزلاً.

وفي العادة تبدأ الإصابة في ملتحمة عين واحدة, ثم تنتقل بعد عدة أيام إلى ملتحمة العين الثانية.

ويمكن أن تكون الحادثة الالتهابية في الملتحمة متفاوته في الشدة تفاوت التغيرات المرضية في مخاطية العين.

ولهذا نميز الأشكال التالية: التهاب الملتحمة النزلي, والجرابي (Follicular) وذو الأغشية  9Membranouus) أو (Fibrinous), ويرافق هذا الأخير توذم في الأجفان طري الملمس, في حين يكون متصلباً كثيفاً في التهاب الدفتريائي.

وعند انتقال الالتهاب إلى البلعوم والحنجرة, يظهر الخناق الحنجري الكاذب سريرياً (السعال النباحي الخشن, والصعوبة في الشهيق, والاضطراب العام, والازرقاق), ولا بندر أن تصاب به مخاطية الرغامى والقصبات أيضاً Bronchitis Tracheitis.

وإذا اقتصر الإنتان الغدي بالحمات الراشحة على نزلة الطرق التنفسية العلوية, وكان خالياً من المظاهر الانسمامية, والحالة العامة حسنة, فإنه ينتهي بالشفاء خلال (4-7) أيام, ويشتد سيره عند اختلاطه بالالتهاب الرئوي, أو بتطور التهاب قصبيات ساد Bronchiolitis Obliternns, الذي قد يظهر مشتركاً معه في اليوم الـ (3-4) من بدء المرض, أو في يومه الأول عند الأطفال الرضع بصورة خاصة, وعندها يكون سيره مديداً, ويتواصل المريض للنقاهة ببطء.

كما يمكن أن نصادف أشكالاً خفية أو مطموسة لهذا الإنتان. وقد سميت كذلك لأن إعراضها السريرية يعسر ملاحظتها: ففيها نشاهد على أرضيته حالة عادة حسنة, ومع حرارة طبيعية, نزلة خفيفة للطرق التنفسية العلوية, يرافقها أحياناً التهاب الملتحمة, وينقص الإنتان الغدي بالحمات الراشحة مقاومة العضوية, فيزيد بالتالي من تأثرها بالجراثيم المختلفة, ولاسيما الأشكال المكورة (Cocal).

ويمكن للمرض أن يتظاهر أحياناً على شكل التهاب مثانة نزفي Cystitis, كما يمكن للحمات الغدية أن تترافق بنسب ضئيلة مع أوبئة اسهالات عند الرضع.

وتبدو الاختلاطات على شكل التهابات أذنية أو التهابات في الجيوب أو ذوات الرئة أو ذوات الجنب.


تشخيص التهاب الجهاز التنفسي العلوي عند الأطفال

يمكن التعرف على هذا الإنتان في الحالات الفردية التي تشترك فيها نزلة الطرق التنفسية العلوية مع التهاب الملتحمة وخاصة ذي الأغشية.

ويسهل التعرف على طبيعة الحمات الراشحة لهذا الإنتان عند حدوثه بشكل جائحات وبائية في مجتمعات الأطفال, ومن المظاهر السريرية المختلفة التي تلاحظ عند مختلف أطفال المجتمع الواحد, فنلاحظ عند بعضهم مثلاً إصابة بالنزلة في الطرق التنفسية العلوية مع التهاب أنفي, بينما نلاحظ عند بعضهم الآخر التهاب في الرغامى أو القصبات منعزل أو مشترك مع التهاب الملتحمة.

وإن هذه المظاهر السريرية المختلفة بين مجتمع أطفال واحد, هي ما يفرق بين الإنتان الغدي بالحمات الراشحة والكريب.

ويمكن أن نفرق بين التهاب الملتحمة المستقل, وخاصة ذي الأغشية, وبين التهاب الملتحمة الدفتريائي, بتحري عصيات لوفلر في المفرزات الملتحمية, أو في مفرزات البلعوم والأنف فغياب هذه العصيات وهو دليل على الإنتان الغدي بالحمات الراشحة.

وفي الفحوص المخبرية نلاحظ زيادة الكريات البيض المفصصة (العدلات) أحياناً, ويكون التعرف على هذه الحمات بواسطة الفحص بالمجهر الإلكتروني والزرع في المستنبيتات النسيجية أو تحري المستضدات الخاصة بها.


المعالجة والوقاية من التهاب الجهاز التنفسي العلوي عند الأطفال

المعالجة هي عرضية غالباً, وتوجد أدوية خاصة للعلاج أو للوقاية من الإنتان بالحمات الغدية, وينصح بالتلقيح Vaccination في الأوبئة.

السابق
البيلة البروتينية عند الاطفال
التالي
الكريب عند الأطفال , الأنفلونزا عند الأطفال ( كل مايجب أن تعرفه )