الحمى المالطية عند الأطفال Brucellosis

77

الحمى المالطية عند الأطفال أو داء البروسيلا  بالانجليزية  Brucellosis    هو مرض منتشر في 100 بلد تقريبا، مع أكثر من نصف مليون إصابة حديثة سنويا في العالم .

 يعرف المرض بتسميات عديدة منها الحمى المالطية Malta fever (وهو أشبعها) ، حمى البحر الأبيض المتوسط و الحمى المتموجة .

وتسببه  جرثومة تسمى البروسيلا وهي جرثومة تؤدي إلى خمج غير محدد ينتشر بسرعة، يصعب تشخيصه وليس له لقاح.

مواضيع متعلقة
1 من 16

كل هذه الصفات جعلته مرشحة للاستخدام في الأسلحة البيولوجية حيث يصنف، من الفئة B


العامل المسبب ل الحمى المالطية عند الأطفال

البروسيلا : عصيات، سلبية الغرام، صغيرة الحجم، هوائية، غير متحركة، عديمة المحفظة، تصيب الحيوانات، وتسبب البريسيلوز عند الإنسان بفعل الأنواع الأربعة التالية التي تخمج الإنسان، مع العلم ان للبروسيلا 6 أنماط مصلية هي:

  • البروسيلا المالطية B . Melitensis : تصيب الماعز والأغنام.
  • البروسيلا المجهضة B . Aborus : تصيب الماشية.
  • بروسيلا سويس B . suis : تصيب الخنازيرو الانسان.
  • الأنماط التي تصيب و بروسيلا كانيس: تصيب الكلاب و الانسان.
  • بروسيلا أوفيس: تصيب الأغنام ، ولا تصيب الإنسان.
  • بروسيلا نيوتوما: تصيب القوارض، ولا تصيب الإنسان.

التظاهرات السريرية عند الأطفال مشابهة للكهول، ويتظاهر المرض بشكل حاد فقط في 50% من الحالات، أما الحالات الباقية فيكون الخمج فيها تحت سيريري أو تحت حاد.


الوبائيات

  •  البروسيلا المالطية: حوض البحر المتوسط، وهذا النمط موجود في بلدنا.
  • البروسيلا المجهضة: افريقيا، آسيا، أمريكا الجنوبية، وهذ النمط موجود أيضا في بلدنا.
  •  بروسيلا سويس: الولايات المتحدة، وسط أوروبا، وغير موجود في بلدنا.

وقد وجد أن الأنواع التي تشكل مستعمرات ناعمة S هي أكثرفوعة من الأنواع التي تشكل مستعمرات خشنة R واختبارات النمو لهذه العضويات معقدة وصعبة.

البروسيلا مقاومة للعوامل الخارجية السيئة، والهواء، والتراب، والحليب حيث تستطيع العيش من 15 يوم إلى حوالي 3 أشهر في الجبن والحليب.


طريقة انتقال الحمى المالطية عند الأطفال

  • تنتقل الحمى المالطية عند الأطفال بواسطة الحليب ومشتقاته (خاصة الجبن، القشدة غير المغلية، الزبدة، البوظة) عدا اللبن (بسبب الوسط الحامضي الناتج عن التخمر والذي يمنع نمو الجراثيم)
  • أيضا قد تنتقل الحمى المالطية عند الأطفال البول.
  • الانتقال من الأم إلى الجنين عبر المشيمة وهو نادر.
  • الجلد، والأغشية الخاطية، الملتحمة بشكل مباشر.
  • الطريق المعتاد لانتقال المرض في الدول الصناعية، حيث المرض متوطن، وهو التعرض المهني، فقد ثبت حدوث الانتقال عند عمال المسالخ والأطباء البيطريين عن طريق التماس المباشر مع الحيوانات المصاب، والتعرض للقطيرات من أنسجة الحيوانات المصابة.

قد تهاجم العضويات مباشرة العين، البلعوم الأنفي، اليسبيل التناسلي وقد تيقي العضويات حتى أكثر من 3 أسابيع في الذبائح، وتبقى حية في الخنازير المحفوظة المملحة، ولقد أنقصت أجراءات مثل البسترة الإلزامية للحليب، وتمنيع الماشية، والإجراءات الوقائية الأخرى بشكل مهم-. المرض المستوطن في الولايات المتحدة.

يستمر المرض المستوطن في الحيوانات عن طريق طرح أعداد كبيرة من العضويات في المفرزات التناسلية والحليب مع انتقال عمودي وأفقي، وان الانتقال من إنسان لآخر هو أمر نادر، لكنه قد ذكر مع نقل الدم، زرع نقي العظام، أو التعرض ما حول الولادة.

وإن الجائحات ما بين عمال المخابر الجرثومية ليست نادرة بخاصة عندما لا يكون هناك وجه نجوى هذه العضويات، أو لا يتم كشفها بواسطة أنظمة الكشف الشائعة المستعملة، وقد سجلت حالات من المرض المحدث بالتلقيح غير المقصود باللقاح الجي المضعف المستعمل التلقيح الخنازير والماشية وذلك عند البالغين

أما عند الأطفال فتحدث معظم الأخماج نتيجة التماس المباشر مع الحيوان، استنشاق القطيرات، تناول الجليب التي من الحيوانات المخموجة.


التشريح المرضي والآلية الإمراضية لداء البروسيلا

تدخل البروسيلا الجسم وتتوضع في العقد اللمفاوية المنطقية، حيث يحدث تكاثر خارج خلوي الفترة تصل بين 7- 21 يوم، وتصل فترة الحضانة إلى بضعة أسابيع أو بضعة أشهر (5 أشهر).

تنتقل بعدها الجراثيم إلى القناة اللمفاوية والدوران الدموي، حيث تتوضع في الخلايا اللمفاوية و الجهاز الشبكي البطاني في الكبد، والطحال، ونقي العظام، والمصليات…. ومن هنا يمكننا فهم سبب صعوبة معالجة الحمى المالطية والحاجة لإعطاء الدواء لفترة طويلة قبل الوصول إلى مرحلة الشفاء التام.

تذكر أن البروسيلا جراثيم سلبية الغرام، يمكن أن تحرر الذيفان الداخلي المسؤول عن العديد من الأعراض.

البروسيلا هي جراثيم داخل خيوية بشكل رئيسي، وهي قادرة على البقاء والتكاثرضمن البالعات وكثير من الأنواع الخلوية الأخرى، ومنها الكريات الجمر.

عند حدوث الخمج تؤدي عوامل دفاع المضيف اللانوعية مثل الراصات اللانوعية، المتممة، الكريات البيض متعددة النوى، إلى عملية الطهي، وبلعمة هذه العضويات ولكن القتل داخل الخلوي لها هو أقل فعالية مما هو للجراثيم الأخرى، وبذلك فإن العضويات الخلوية في الخلايا وجيدة النيوي لأنسجة الجهز الشيكي الباطني لا تقل في المضيف الحي

إن تكاثر العضويات ضمن خلايا المضيف أمر ضروري لتحريض المناعة حيث يستجيب المضيف بتجرير أضداد نوعية، وتتضمن أضداد راصة وطاهية ومرسية ومثبتة للمتممة

تظهر الأضداد النوعية IgM خلال أسبوع، وتتناقص خلال 3 أشهر في حين أن الأضداد النوعية IgG تزداد خلال الأسبوع الثالث وتبقى مستمرة في المريض غير المعالج أو المعالج بشكل جزئي، ويوجد تفاعل متصالب لهذه الأضداد مع اليرسينيا، الفرنسيسيلا، الهيضة، السالمونيلا، وهذا ناجم عن التشابه في السلاسل الجانبية النوعية لعديدات السكاريد المخاطية من الميستضد 0.

لا تحرض البروسيلا عملية نزع التجيب أو الهبة التنفسييية بشكل فعال، والذراري الناعمة الأكثر فوهة هي الأكثر مقاومة للقتل داخل الخلوي، وإن القيل داخل الخلوي للبروسيلا ياليالعات الثابتة النسييجية يحتاج إلى التفعيل بواسطة الخلايا التائية النوعية.

تنتج عن كل أنواع البروسيلا أورام حبيبية في الكبد، الطحال، العقد الليمفاوية، نقي العظام، وقد يحدث التهاب جيييومي في المرارة، التهاب خصية خلالي مع مناطق منتشيرة من ضيمورليفي، التهاب شغاف مع تنيتات على اليسام، آفات جيييية في العضلة القلبية، إصاية الكلية والدماغ والجلد.


أعراض الحمى المالطية عند الأطفال

  •  الحرارة: ليس لها نموذج وصفي، وهي غاليا مسائية.
  • التعرق، والعرواءات.
  • الالام: وخاصة المفصلية لذلك يجب تفريقها عن الحمى الرثوية، ألم أسفل الظهر أي إصابة الفقرات الظهرية السفلية (هااام): تشخيص خطأ على أنها داء رثياني بسبب آلام المفاصل والحمى- بطنيةعضلية صداع….
  • الحالة العامة: حسنة، مع وجود بعض التعي.
  • ضخامة الطحال 50٪.
  • ضخامة الكبد 25%.
  • ضخامة العقد الفاوية.

أشكال أخرى:

  •  الإصابة العظمية المفصلية 35% إلورك، الركية، الرقبة، أسفل الظهر، وهي لا تترك عقابيل أما الإصابة بذات العظم والنقي فهي نادرة.
  • الإصابة العصبية السحائية: التهاب سحايا لمفاوي، التهاب دماغ، مخبريا: زيادة بروتين السائل الدماغي الشوكي وزيادة اللمفاويات.
  • إصابات أخرى: تنفسية، قلبية، غدية، عينية.
  • إن التشخيص السريري لليبروسيلوز عند الأطفال صيعي في حال غياب قصة التعرض للحيوان المخموج أو تناول الحليب غير الميستر.
  • من التظاهرات الشائعة نذكر: الألم العضلي، البعث، الضعف. » التظاهرات العصبية أهمها الإكتئاب.
  • تتراوح فترة الحضانة من أيام قليلة إلى عدة أشهر والفترة الفاصلة ما بين. بدء الأعراض والوصول إلى التشخيص قد تكون طويلة وقد تصل حتى 150 يوم مع متوسط لللفترة ما بين 3-4 أسابيع.
  • وجد أن ضخامة الكبد والطحال وذات العظم والنقي، والتهاب العضلة القلبية والتهاب الشغاف، وأخماج السيبيل البولي غير شائعة.
  • إن ومضان العظام أكثر حساسية من التصوير الشعاعي البسيط في تجديد الإصابة الهيكلية.
  • لا يمكن تمييز البروسيلوز الولادي من الأخماج الولادية الأخرى

تشخيص داء البروسيلا

مخبرياً :

كلها أعراض غير نوعية

  •  ارتفاع سرعة التثفل.
  • نقص تعداد البيض مع زيادة اللمفاويات.
  • ارتفاع بسيط في خمائر الكبد.
  • فقردم.

جرثومياً:

  • زرع الدم تبلغ نسبة إيجابيته حوالي 75٪ ، يجب ترك العينة مدة 4 أسابيع بسبب بطء نمو الجرثوم.
  • زرع النقي وإيجابيته تصل ل 90%.
  • زرع العقد اللمفاوية.
  • زرع الطحال: وهو أهم وأفضل الاختيارات، ايجابيته تصيل ب 100% لكن مع ذلك لا نلجأ إليه، لأنه يحمل في طياته خطرحصول نزف شديد أثناء أخذ الجزعة.
  • تفاعل رابت:

التراص أكثر من 1\160. لا يكون إيجابية خلال 10- 12 يوم، يصبح سلبية خلال 6 أشهر.

حادثة المنطقة: وجود أضداد حاصرة والتي تحدث عند التمديد بدرجات متوسطة.

سلبية كاذبة مع البرسينيا- الكوليرا- التولاريميا.

  • اختبار تثبيت المتممة: أضداد.
  • اختبار الومضان اصطناعي: أضداد IgM ،IgG .

معالجة داء بروسيلا

فوق 10 سنوات: تتراسكلين أودوكسي سيكلين (5 مغاكغايوم) والجرعة القصوى 200 مغ بالفم مرتان يوميا + (ستربتومايسين 30 مغاكغا24سا، أو جنتاميسين 5\7 . 5مغاكغ24سا).

تحت 10 سنوات: تري ميتوبريم + سلفاميتوكسازول (10- 12 مغ كغ تريمتوبريم) + ستربتومايسين أو جنتاميسين أوريفامبيسين 15- 20 مغاكغايوم.

في حال فشل المعالجة 

نلجأ لاستخدام السيفالوسبورين جيل ثالث (سفترياكسون).

إن فشل المعالجة يمركبات البيتالاكتام بما فيها الجيل الثالث من اليسيفالوسبورين مثل السيفترياكييون قد يكون ناجما عن الطبيعة داخل الخليوية للعامل الممرض، وعن عدم وجود خلايا منقسمة في الخمج تحت الجاد أو المستمر.

إن البدء المتأخر للمعالجة بسيبي تأخر التشخيص قد يترافق مع ارتكاس جاریش هيركس هايمرالموصوف في السلفيں، وربما كان ذلك ناجما عين الجمل الكبير من المستيضات ، ويمكن استعمال السيتيرئيدات عندما يحدث هذا التفاعل، وإذا كان ذلك ضروريا.

عدة المعالجة: 3- 6 أسابيع، لأن الجرثوم، كما ذكرنا، داخل الخلايا، ومن الصعب الوصول إليه.

هبوط الحرارة يحتاج أسبوع من بدء المعالجة.

غياب الأضداد من نوع IgM يحتاج 2- 3 أشهر.


إنذار داء بروسيلا

  • نسبة الوفيات للحالات غير المعالجة 30% ومعظمها ينجم عن إصابة الأعضاء النوعية مثل التهاب الشغاف
  • أما الإنذار بعد المعالجة النوعية فهو ممتاز، والسير الجديد عادة هو بيييب تأخر الشخص، والشفاء الكامل قد يحتاج حتى ستة أشهر.
  • تتطور المناعة النوعية TB بعد الخمج، وإعادة تفعيل الخمج غير شائعة.
  • وقد يظهر الأشخاص الممنعون ارتكاسا موضعيا ومرضا جهازيا حقيقيا إذا حقنوا بشكل غير مقصود بذراري اللقاح المستعمل لمنع المرض في الماشية.
قد يعجبك ايضا

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافق أقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز