فوائد التين: تعرف عليها

التين FIGS

(ملين طبيعي) 

بالرغم من أن التين يعتبر من أقدم الفواكه التي عرفها الإنسان, وهو أكثر فواكه الطبيعة كمالاً من حيث القيمة الغذائية.

وتعدّ شجرة التين إحدَى أشجار الفواكه الموسميَّة القديمة في التاريخ، وتنتمي شجرة التين إلى عائلة التُّوت، وهناك العديدُ من أنواع التين في العالم.

موطن التين

تشير المراجع المختصة إلى أن منطقة شبه الجزيرة العربية هي الموطن الأصلي لشجرة التين, ومنها انتقلت إلى مناطق أخرى في حوض البحر المتوسط كإيطاليا وتركيا واليونان وغيرها, وتؤكد بعض المراجع أن شجرة التين قد عرفت من قبل القدماء المصريين  منذ ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد.

 

 صفات ثمرة التين

  • الثمرة من الناحية النباتية عبارة عن تخت منفرد يوجد في إبط الورقة
  • ثمرة التين ثمرة حساسة صعبة القطف من أشجارها
  • تحتوي على سائل أنزيمي لزج أبيض, يستخدم في تطرية اللب حتى يسهل هضمه
  • تختلف صفات الثمار من حيث الشكل, والوزن, ولون الجلد, وصفات اللب حسب الأصناف.
  • نبات التين كباقي نباتات الفصيلة يحتوي على عصير لبني لاذع في جميع أجزائه وهو ذو رائحة مميزة.

 

أهم أصناف التين المنتشرة في القطر

  • الصنف Adriatic
  • الصنف Mission
  • الصنف Kadota
  • الصنف Vartifa
  • الصنف janwa
  • الصنفPyrgos
  • الصنفCeulla de Dema

 

الخواص الغذائية للتين

  •  يحتوي التين على نسبة عالية من الألياف الغذائية (تحتوي ثمرتان متوسطا الحجم من التين الطازج بوزن حوالي 100 غ على 10% من احتياجات الجسم اليومية من الألياف الغذائية.
  •  يحتوي التين على نسبة عالية من الكالسيوم, بالإضافة إلى الحديد, والزنك, كما يحتوي على الكاروتينات, وفيتامين C بالإضافة إلى مادة الفولات.
محتوى العناصر الغذائية الموجودة في 100غ تين
ماء 78 غ
بروتين 1,4 غ
دهون 0,4 غ
ألياف 1,7 غ
مواد نشوية 17,9 غ
طاقة حرارية 88  كيلو كالوري
كالسيوم 54 ملغ
فوسفور 32 ملغ
حديد 0,6 ملغ
فيتامين A 7 مكغ
ثيامين 0,06 ملغ
ريبوفلافين 0,05 ملغ
نياسين 0,5 ملغ
فيتامين C 2 ملغ
بوتاسيوم ملغ
صوديوم ملغ
زنك 50 ملغ

 

مقارنة الخواص الغذائية / 100 غ / من التين الطازج والمجفف

  • يحتوي التين المجفف على حوالي خمسة أضعاف (السعرات الحرارية – الألياف –  الكالسيوم – الحديد) التي يحتوي عليها التين الطازج.
  •  يحتوي التين المجفف على حوالي ضعف (الزنك) الذي يحتوي عليه التين الطازج.
  •  يحتوي التين المجفف على مادة (الفولات), وتكاد تنعدم هذه المادة المهمة في التين الطازج.
  •  يحتوي التين الطازج على حوالي أربعة أضعاف (الكاروتينات) التي يحتوي عليها التين المجفف.
  •  يحتوي التين الطازج على حوالي ضعف (فيتامين C) الذي يحتوي عليه التين المجفف.

ملاحظة 

  • تحتوي ثلاث ثمرات من التين المجفف, على حوالي 20 % من احتياجات جسم المرأة يومياً من عنصر الكالسيوم.
  • عنصر الحديد الذي يحتوي عليه التين, أقل امتصاصاً من الحديد الموجود باللحوم, لذلك ينصح بتناول التين مع عصير البرتقال كمصدر غني بفيتامين C, للمساعدة على امتصاص الحديد من الأمعاء.

 

الخواص العلاجية Healing Properties :

  • الطب القديم (Traditional Medicine)

استخدم التين منذ القدم لتنظيف الجسم من السموم ومعادلة حموضة الدم, الناتجة عن الإكثار من تناول اللحوم الحمراء والشحوم, لأنه يعتبر من أكثر الفواكه قلوية Alkaline Fruits) ).

استخدم القدامى العصارة اللبنية البيضاء المستخرجة من التين الطازج, كعلاج موضعي للسعات, الحشرات, والقروح, والبثور الجلدية, والتقرن (خشونة الجلد بالكعبين وجوانب أصابع القدم).

 

  • الإمساك (Constipation)

يحتوي التين على مادة ميوسين (Mcin), التي تساعد على زيادة حركة الأمعاء والإفراغ المعوي, لذلك يعتبر التين مليناً طبيعياً وعلاجاً للإمساك, وينصح المرضى المصابين بالإمساك بتناول ثمار التين الطازجة, أو المجففة, أو منقوع التين.

 

  • الأنيميا (Anaemia)

يحتوي التين خاصة التين المجفف على نسبة عالية من عنصر الحديد المهم لتكوين هيموغلوبين كريات الدم الحمراء, كما يختزن جزءاً من الحديد بالجسم لاستخدامه عند زيادة الاحتياج للحديد أثناء النمو وفترة المراهقة والحمل والإرضاع.

 

  • هشاشة العظام (Osteoporosis)

يعتبر التين الجاف والطازج مصدراً هاماً بديلاً عن الألبان ومنتجاتها, للحصول على عنصر الكالسيوم الهام لتكوين العظام والوقاية من حدوث مرض ترقق العظام.

فالتين يجعل العظام أكثر كثافة وأقوى, بالإضافة إلى ذلك يحتوي  التين المُجفَّف على كمِّيات كافية من فيتامين K و المغنيزيوم، وهما من العناصر المهمَّة لصحَّة العظام.

ينصح بتناول التين بصفة منتظمة للأطفال, والبالغين قبل سن العشرين أثناء فترة تكون الكتلة العظمية؛ للوقاية من حدوث هشاشة العظام.

 

  • إنقاص الوزن

إنَّ الألياف الموجودة في التين تُساعد على تقليل الوزن, حيث يُوصى بتناول التين لدى الأشخاص الذين يُعانون من السِّمنة المفرطة. ولكن ينبغي الحذرُ من تناول الكثير من التين، لاسيَّما مع الحليب، لأنَّه يُؤدي إلى زيادة الوزن.

 

  • خفض الكولسترول

يحتوي التين على البِكتين، وهي ألياف قابلة للذوبان, عندما تمر هذه الألياف عبر الجهاز الهضمي فإنَّها تمتص الكولسترول وتُخرجه من الجسم.

  • الوقاية من أمراض القلب التاجية

يحتوي التين المُجفَّف على الأحماض الدهنية (البولي فينول-أوميغا3- أوميغا6) وهذه الأحماضُ تُقلِّل من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية.

والتين غنيٌّ بالفلافونويدات، وهي من المواد المُضادَّة للأكسدة، التي تمنع الضَّرر الذي تُسبِّبه الجذورُ الحُرَّة, كما يعالج  التين أمراض تسرّع القلب, ويمنع تجمع الماء في القلب والرئتين والجسم  فينتج عن ذلك خفض الضغط، ومنع النزيف.

 

  • الوقاية من سرطان القولون

إنَّ وجود الألياف في التين, يُساعد على تطهير القولون من المواد التي تُسبِّب السَّرطان.

 

  • علاج مرض السكري

تُوصي الجمعية الأمريكية لمرض السُّكري بتناول التين, لاحتوائه على الألياف التي تقلل امتصاص السكر من الأمعاء.

 

  • الوقاية من ارتفاع ضغط الدم

لا يحتوي التين على أملاح الصوديوم, لذا فهو يساعد على الوقايةِ من ارتفاعِ ضغط الدم.

 

  • الوقاية من الضمور البقعي

يفقد كبار السن القدرة على الرؤية, بسبب الضمور البقعي في الشبكية, ويعد التين خياراً جيداً لتجنُّب حدوث هذه المشكلة.

 

  • تخفيف الانزعاج أو ألم الحلق

إنَّ وجود كمِّية كبيرة من الصمغ في التين, يُساعد على شفاء التهاب الحلق أو الوقاية منه. إذا كان الشخصُ يُعاني من الزكام، فمن الأفضل له تناول التين لأنَّه يحتوي على هلام أو صمغ نباتي يُساعد على تخفيف التهاب الحلق, كما يُساعد على التخلُّص من البلغم, وتوسيع القصبات الهوائية.

 

  • التخفيف من الاضطرابات الهضمية

يمكن تناول التين الطازج بعد الوجبات الخفيفة، أو قبل الوجبات الثقيلة، للتخفيف من اضطرابات الجهاز الهضمي, وهو مفيد في مكافحة القرحة والطفيليات والجراثيم.

 

  •  التخفيف من اضطرابات التنفس

يحتوي التين على عناصر شافية  تخفف من تهيجات الأغشية المخاطية,  وخاصة في الجهاز التنفسي، لذلك فإن تناول التين الطازج يمكن أن يساعد على التخفيف من الاضطرابات التنفسية، بما في ذلك السُّعالُ الديكي, والربو، فهو يلعب دوراً مشابها لدور مضادات الالتهابات.

 

  • إزالة مسامير القدمين

يوجد في التين أنزيمات تساعد على التخلص من النتوءات الجلدية الزائدة، لذلك يمكن استخدامه لإزالة المسامير, التي تظهر على القدمين بوضع لُب الثمرة على المسامير, ويغطى برباط طوال الليل.

 

  • علاج الشعر والجلد

يدخل التين كما هو معروف في تركيب العديد من مستحضرات العناية بالبشرة والشعر, وذلك لما يتمتع به من خصائص وقائيّة وملطّفة ومرطبة, وهو يغذي الجلد, والشعر, ويقيهما من تغيرات الطقس القاسية ومن التلوث.

 

نصائح تغذوية:

  • إنّ تناول الكثير من التين يُمكن أن يُسبِّب الإسهال, كما يحتوي التينُ المُجفَّف على نسبة عالية من السكريات، وقد يُسبِّب تسوُّس الأسنان.
  • بما أنَّ التين يمكن أن يرفع سكر الدم، يُفضَّل عدم الإكثار من تناوله قبلَ الجراحة، لأنَّه قد يؤثِّر في ضبط مستويات السكر خلال الجراحة وفيما بعدها.
  • يُفضَّل عدمُ التعرُّض للشمس بعدَ استعمال أوراق التين، لأنَّها قد تزيد حساسيةَ الجلد لأشعَّة الشمس.
  • ينصح المصابون بالتهاب الأمعاء بعدم الإكثار من تناول التين, لأن كثرة البذور فيه قد تسبب اضطرابات في الهضم، كما يمنع التين عند المصابين بالسكري والسمنة وعسر الهضم.
  • يحتوي التين الطازج على مادة لبنية بيضاء قد تسبب الحساسية, وحدوث طفح جلدي لدى بعض الأشخاص, لذا ينصح هؤلاء الأشخاص بتجنب تناول التين الطازج والحرص على تناول التين المجفف.
  • من الممكن أكل أوراق التين فهي غنية بالمعادن وخاصة الحديد، كما أنها تحوي نسبة جيدة من البروتين.

 

 

اترك تعليقًا

انتقل إلى أعلى