أمراض المفاصل والعظام

تمزق الرباط الصليبي الأمامي : أسباب , أعراض , تشخيص وعلاج

ماهو الرباط الصليبي الأمامي ؟

يمتد الرباط الصليبى الأمامي (Anterior Cruciate Ligament)  بين عظمة الفخذ و القصبة حيث يحد هذا الرباط من حركة عظمة القصبة إلى الأمام و على الجانبين. و عادة ما يحدث تمزق بهذا الرباط فى الرياضيين مثل لاعبى كرة القدم و إثر الحوادث الميكانيكية. و تعتبر الإصابات الميكانيكية الرياضيةأهم أسباب تمزق الرباط الصليبى الأمامى و بخاصة فى رياضات كرة القدم و التزحلق على الجليد و الجمباز و الهوكى و البيسبول و كرة السلة و التنس.

ما هي عوامل الخطورة لحدوث تمزق الرباط الصليبي الأمامي ؟

تعد الإناث أكثر عرضه للإصابة ب تمزق الرباط الصليبي الأمامي من الذكور و قد يرجع ذلك للإختلاف التشريحى و كذلك ضعف العضلات الخلفية للركبة (Hamstring muscles)  و ليونة الأربطة مقارنة بالذكور و أيضا الإختلاف الهرمونى بين الجنسين.
و قد تشترك العوامل الجينية و ضعف العضلات الوترية الخلفية للفخذ و ليونة الأربطة و السمنة و  تصميم الحذاء الرياضى و نوعية أرض الملعب فى زيادة العرضة لإصابة هذا الرباط.

ماهي أسباب تمزق الرباط الصليبي الأمامي ؟

يمثل التوقف المفاجئ لللاعب أثناء الجرى (Deceleration)  و كذلك إنحراف الساق للخارج (Valgus Stress) و إلتفاف قصبة (Tibial Torsion/ Pivoting) أثناء اللعب أو الرضوض الميكانيكية أهم أسباب إصابة هذا الرباط.
و قد يصحب هذه الإصابة إصابة غيرها من الأربطة الجانبية (Collateral Ligaments) و الغضاريف الهلالية (Menesci)  و وغضروف المفصل (Articular Cartilage)  و كبسولة المفصل (Joint Capsule)  و العظام.

ماهي أعراض تمزق الرباط الصليبي الأمامي ؟

عادة ما يصحب حدوث هذه الإصابة إحساس المريض بحدوث فرقعة داخل المفصل المصاب ثم يتبع ذلك حدوث إرتشاح و نزيف بالمفصل و الذى قد يتحسن مخلفا ورائه عدم ثبات بالركبة و الذى غالبا ما يشعر به المريض عند إستخدام الدرج.

و يقوم الطبيب أثناء الفحص السريري بتحسس إرتشاح المفصل و إختبار كفاءة الرباط الصليبى الأمامى و الخلفى و الغضاريف الهلالية و الأربطة الجانبية للركبة لإستثناء وجود أى تمزق بغير الرباط الصليبى الأمامى.

و يجب على الطبيب مقارنة الركبة المصابة بالأخرى لإستثناء وجود ليونة عامة بأربطة الجسم.

كيف يتم تشخيص تمزق الرباط الصليبي الأمامي

 يعتمد تشخيص تمزق الرباط الصليبي الأمامي على الأعراض السريرية و التاريخ المرضى و كذلك إرتباط الأعراض بحادث أو ممارسة رياضة معينة بالإضافة إلى الفحص الإكلينيكى الذى يتضمن إختبارات تقييم كفاءة الرباط الصليبى الأمامى.

و قد يستعين الطبيب بأشعة الرنين المغناطيسى(MRI/Magnetic Resonance Imaging)  لإثبات التشخيص.

و فى الحالات التى  يحذر فيها إستخدام الرنين المغناطيسى كما فى المرضى أصحاب الصمامات و الأشرحة المعدنية يمكن الإستعانة بالموجات فوق الصوتية  (Ultrasonography) أو منظار المفصل(Arthroscopy)  للوصول إلى التشخيص.

أما عن الأشعة السينية  (X-ray)فإنها لا يمكنها توضيح هذا الرباط.

ماهي المضاعفات المحتملة ل تمزق الرباط الصليبي الأمامي ؟

قد يتسبب تمزق الرباط الصليبي الأمامي فى حدوث:

  • آلام مزمنة بالركبة.
  • خشونة بالركبة (Knee Osteoarthritis) .
  • تمزق الغضاريف الهلالية.

كيف يتم علاج تمزق الرباط الصليبي الأمامي

 علاج تمزق الرباط الصليبي الأمامي الحاد:

يشمل علاج تمزق الرباط الصليبي الأمامي الراحة و إستخدام كمادات الثلج و الضغط على المفصل المصاب بإستخدام رباط ضاغط بالإضافة إلى إستخدام المسكنات مثل مضادات الإلتهاب الغير إستيرويدية.(Non Steroidal Anti-inflammatory Drugs) و يهدف هذا النوع من العلاج إلى تسكين الألم و تقليل الإرتشاح.

علاج تمزق الرباط الصليبي الأمامي الجراحي

قد يحتاج المريض إلى العلاج الجراحى لإعادة تكوين الرباط و لاسيما فى الحالات الآتيه:

  • وجود قطع كامل بالرباط الصليبى الأمامى.
  • وجود عدم ثبات بالركبة ملحوظ أثناء ممارسة الأنشطة الحيايتة اليومية.
  • صغار السن و الشباب.
  • ممارسة المريض للأنشطة الرياضية التى تتضمن الجرى و القفز.
  • وجود تمزق بغير ذلك من أربطة و غضاريف الركبة.

و يهدف العلاج الجراحى إلى إعادة إنشاء الرباط الصليبى الأمامى(Surgical Reconstruction Of Anterior Cruciate Ligament) بإستخدام وتر الرضفة (Patellar Tendon)  أو أحد اوتار العضلات الوترية الخلفية للفخذ أو وتر العضلة الرباعية للفخذ(Quadriceps Tendon) .

و يعتبر إستخدام وتر الرضفة أكثرهم شيوعا وأسرعهم إلتئاما  لكنه قد يؤدى إلى ألم بالجزء الأمامى من الركبة و الذى عادة ما يتلاشى بعد عام من العملية الجراحية.
و يعتبر أنسب الأوقات لأداء العملية الجراحية هو الوقت الذى يتلاشى فيه الإرتشاح و يستعيد فيه المريض مدى حركة الركبة الطبيعى و قوة العضلات المحيطة بالركبة و يمكن الوصول لهذه المرحلة بالعلاج الطبيعى و الدوائى.
و يجب على المريض الإلتزام بالعلاج الطبيعى للحفاظ على مدى حركة الركبة المصابة و تقوية العضلات المحيطة و تحسين الإحساس بوضع المفصل و العضلات المحيطة (Proprioception) بعد العملية الجراحية.

و عادة ما يستعيد المريض حركة و ثبات الركبة كما كان الحال قبل التمزق بعد 6-12 شهر من العلاج الطبيعى و التأهيل.

علاج تمزق الرباط الصليبي الأمامي المحافظ

عادة ما يستخدم هذا النوع من العلاج فى الحالات التى لا تحتاج للعلاج الجراحى و يهدف هذا العلاج إلى:

  • تجنب الحركات التى قد تؤذى الركبة المصابة مثل جلوس القرفصاء و صعود الدرج المتكرر و كذلك الجرى و القفز و الحركات التى تتضمن إلتواء الساق.
  •  العلاج الطبيعى للحفاظ على مدى حركة الركبة المصابة و تقوية العضلات المحيطة و تحسين الإحساس بوضع المفصل و العضلات المحيطة.
  • قد يساعد المريض إستخدام عصا للسير لتخفيف الحمل على المفصل المصاب.
  • على المريض أثناء صعود الدرج البدء بتحريك الطرف السليم عند الصعود و الطرف المصاب عند الهبوط.
  • أما فى حالات القطع الجزئى للرباط فيمكن للمريض العودة لنشاطه الحركى العادى بالعلاج الطبيعى و إستخدام دعامة الساق ذات الركبة المتحركة (Hinged Knee Brace) .

يمكن للرياضيين إتباع برنامج تدريبى لتقوية عضلات الأطراف السفلى و زيادة مرونتها و كذلك لتعليمهم الأوضاع الصحيحة للهبوط من القفز و للتوقف المفاجئ أثناء الجرى و ذلك لفترة قبل الإنضمام لأحد الرياضات التى يمثل فيها الجرى و القفز عاملين أساسيين

السابق
التهاب المفاصل غير متمايز : أسباب , أعراض , تشخيص وعلاج
التالي
تمزق الغضاريف الهلالية للركبة : أسباب , أعراض , تشخيص وعلاج