البلاجرا واعراضها وعلاجها

فيتامين B1

البلاجرا واعراضها وعلاجها من المواضيع المهمة التي يجب تسليط الضوء عليها فالبلاجرا مرض ينجم بشكل أساسي عن نقص النياسين فيتامين b3 (حمض النيكوتينيك) وهو يؤثر على جميع أنسجة الجسم. حيث يشكل النياسين جزء من أنظيمين هامين في نقل الإلكترون وفي تحلل السكر وهما نيكوتين أميد أدنين ثنائي النيكلوتيد NAD والنيكوتين أميد أدنين ثنائي النيكوتيد فوسفات NADP وعلى الرغم من أن تربتوفان الغذاء يمكنه أن ينوب جزئيا عن النياسين إلا أن المصادر الأخرى للنياسين تبقى ضرورية.

ويعد لحم الكبد, ولحم الخنزير الخالي من الدهن, والسلمون, والدجاج واللحم الأحمر مصدر جيد له. أما معظم الحبوب فلا تحتوي إلا على كميات ضئيلة منه.

أكثر ما تحدث البلاجرا في الدول التي تعد فيها الذرة –وهي مصدر فقير بالتربيوفان –الطبق الرئيسي. ويعد الحليب والبيض رغم محتواها الضئيل من النياسين من الأطعمة الجيدة الواقية من حدوث البلاجرا لمحتواها الكبير من التريبتوفان. وعلى اعتبار أن النياسين مركب ثابت فان الخسارة منه بالطهي ضئيلة.

البلاجرا واعراضها وعلاجها

  • نسيجيا تحدث وذمة وتنكس في الغراء السطحي للأدمة وتكون الأوعية الحليمية محتقنة مع وجود ارتشاح بالخلايا اللمفاوية حول الأوعية في الأدمة أما البشرة فتكون مفرطة التقرن وتصبح ضامرة لاحقا.
  • وتكون التغيرات الحاصلة في اللسان والأغشية المخاطية للخدين والمهبل شبيهة بتلك الحاصلة في الجلد وقد تترافق هذه التغيرات مع حدوث خمج ثانوي و تقرح
  • تثخن جدر الكولون و تلتهب بلطخات من الأغشية الكاذبة وأخيرا تصاب المخاطية بالضمور
  • تغيرات الجهاز العصبي في هذا المرض تحدث متأخرة نسبيا وتتكون من مناطق لطخية من زوال النخاعين و تنكس الخلايا العقدية و قد يصيب زوال النخاعين في النخاع الشوكي الحبال الخلفية و الجانبية

اعراض البلاجرا

تكون الأعراض الباكرة للبلاجرا مبهمة، ومن الأعراض البادرية

1)القهم      2)التوعك     3)الضعف    4)حس الحرق والخدر     5)الخدر

وبعد فترة طويلة من عوز النياسين تظهر الأعراض الوصفية ويتألف الثالوث التقليدي من:

  • التهاب الجلد
  • الإسهال
  • العته

وقد تكون التظاهرات عند الأطفال المصابين بطفيليات أو أمراض مزمنة شديدة بشكل خاص.

*إن أكثر التظاهرات وصفية هي المظاهر الجلدية التي قد تتطور فجأة أو بشكل خلسي وقد تثار بمهيجات خاصة ضوء الشمس الشديد وتظهر أولا كحمامى متناظرة في المناطق المكشوفة بشكل مشابه لحروق الشمس وفد تلاحظ في الحالات الخفيفة. تكون الأفات عادة متميزة الحدود بشكل دقيق عن الجلد الصحيح المحيط بها وقد يتغير توزعها بشكل متكرر وقد يكون للآفات المتوضعة على اليدين مظهر القفاز (القفاز البلاغري pellagerous glove ) (الحذاء البلاغري casal nacklace)  أو حول العنق.

وقد تتطور في بعض الحالات حويصلات وفقاعات (النمط الرطب) وقد يكون هناك تقيح تحت البشرة المحرشفة المتقشرة وفي حالات أخرى يختفي التورم بعد وقت قصير ويبدأ التقشير .وقد تبقى المناطق التي شفيت من الجلد مصطبغة.

*قد تسبق الأفات الجلدية أحيانا بالتهاب الفم أو التهاب اللسان أو التقيؤ أو الإسهال.

يحدث في البدء تورم و احمرار في ذروة اللسان وحوافه الجانبية وقد يتلوه حدوث احمرار شديد لكامل اللسان و الحليمات وحتى تقرحه.

*تشمل الأعراض العصبية : الإكتئاب, عدم التوجه, الأرق الهذيان.

ملاحظة:

لا تتطور الأعراض التقليدية للبلاغرا بشكل واضح عند الرضع والأطفال عادة. ويكون القهم و الهيوجه والقلق والخمول شائعة في (عائلات البلاغرا)وقد يكون لديهم قرحات لسانية و شفوية ,ويكون الجلد جافا و متقشرا وقد يتناوب الإسهال و الإمساك وقد يحدث فقر دم ثانوي متوسط الشدة .يكون لدى الأطفال المصابين بالبلاجرا عادة دلائل على أمراض عوز غذائي أخر.

تشخيص البلاجرا:

البلاجرا واعراضها وعلاجها
البلاجرا واعراضها وعلاجها
  • العلامات الفيزيائية لالتهاب اللسان و الأعراض الهضمية والتهاب الجلد المتناظر.
  • الإستجابه السريريه السريعة للنياسين اختبارا مؤكدا.
  • لا يمكن كشف أل N-methy lnicotinamide (وهو مستقلب طبيعي للنياسين) في البول في معظم الحالات خلال فترة عوز النياسين.

علاج البلاجرا

يستجيب الأطفال سريعا للمعالجة المضادة للبلاغرا.يجب دعم المصابين بحمية غنية وجيدة التوازن تحوي 50-300 ملغ / يوميا من النياسين ويمكن إعطاء 100 ملغ منه وريديا في الحالات الشديدة أو حالات سوء الامتصاص المعوي. ويتلو إعطاء كميات كبيرة من النياسين بنصف ساعة عادة إحساس بزيادة الحرارة الموضعية وتوهج وحس حرق على الجلد, وهذه التأثيرات غير المرغوب بها لا تنجم عن النياسين أميد.

قد ينجم عن إعطاء كميات كبيرة من النياسين يرقانا ركوديا أو سمية كبدية.

يجب دعم الحميه الغذائية بباقي الفيتامينات خاصة باقي مجموعة vit B المركب.

ويجب تجنب التعرض للشمس خلال الطور الفعال للمرض. ويمكن دهن الأفات الجلدية بتطبيق مراهم ملطفة. يجب علاج فقر الدم ناقص Fe  ناقص الصباغ. ويجب الإشراف على الوارد الغذائي للمريض الذي شفي من البلاجرا لمنع النكس.

 

الوقاية من البلاجرا

تؤمن الحمية الغذائية المتوازنة الحاوية على اللحم والخضار والبيض والحليب الحصص اليومية الموصى بها لذلك تعد الكميات الداعمة من النياسين ضرورية فقط عند الأطفال الرضع اللذين يتلقون إرضاعا من الثدي وأمهاتهم مصابات بالبلاجرا. أو عند الأطفال الموضوعين على حمية صارمة.