الكودئين codeine ( الإستخدام , الجرعة , الأثار الجانبية وتحذيرات الحمل والإرضاع )

0 209

الكودئين codeine هو مسكن ألم أفيوني. ويسمى أحيانا بالمخدر المسكِّن.

يستخدم الكودئين لعلاج ألم خفيف إلى معتدل.

ويمكن أيضا أن يستخدم الكودئين لأغراض غير مدرجة في هذا الدليل الدوائي.

مواضيع متعلقة
1 من 6

يجب عدم استخدام الكودئين في حال وجود مشاكل تنفسية شديدة، انسداد في المعدة أو الأمعاء، أو نوبات ربو متكررة أو فرط تهوية.

قد يحدث الكودئين بطء أو توقف للتنفس، وممكن أن يحدث تعوّد، إساءة استخدام هذا الدواء يمكن أن يسبب الإدمان، جرعة مفرطة، أو الوفاة، وخاصة عند الأطفال أو أي شخص آخر يستخدم الدواء دون وصفة طبية.

الكودئين لا يستخدم للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 سنة، ولا يعطى لأي شخص دون سن 18 ممن أجريت لهم مؤخرا عملية جراحية لإزالة اللوزتين أو الزوائد الأنفية.

و قد يؤدي تناول الكودئين أثناء الحمل إلى ظهور أعراض انسحاب مهددة للحياة لدى المولود الجديد.

يمكن أن تحدث آثار جانبية قاتلة في حال استخدام الكودئين مع الكحول، أو مع أدوية أخرى ممكن أن تسبب النعاس أو بطء التنفس.

قبل تناول هذا الدواء:

يجب عدم استخدام الكودئين إذا كنت تعاني من حساسية منه، أو إذا كان لديك:

  • مشاكل ربو أو تنفسية شديدة.
  • انسداد في المعدة أو الأمعاء. أو
  • نوبات الربو المتكررة أو فرط التهوية.

عند بعض الأشخاص، الكودئين يتحطم بسرعة في الكبد ويصل إلى أعلى من المستويات الطبيعية في الجسم.

هذا يمكن أن يسبب بطء خطير في التنفس ويمكن أن يسبب الموت، وخاصة عند الأطفال.

لا ينبغي إعطاء هذا الدواء لطفل يقل عمره عن 12 سنة.

و لا يعطى الكودئين لأي شخص يقل عمره عن 18 عاما أوقد أجرى مؤخرا عملية جراحية لإزالة اللوزتين أو الزوائد الأنفية.

في حال كنت تستخدم الكودئين أثناء الحمل، قد يسبب هذا الدواء اعتماد. هذا قد يسبب أعراض انسحابيه مهددة للحياة عند الوليد.

وقد يحتاج الولدان الجدد الذين يعانون من الاعتماد على الأدوية المسببة للإدمان إلى علاج طبي لعدة أسابيع. أخبر طبيبك إذا كنت حاملا أو تخطط للإنجاب.

لا ينبغي الاستمرار بالرضاعة خلال تناول هذا الدواء. لأن الكودئين يستطيع أن يصل إلى حليب الأم ويسبب للرضيع النعاس، مشاكل تنفسية، أو الوفاة.

للتأكد من أن هذا الدواء آمن لك، أخبر طبيبك إذا كنت تعاني في أي وقت مضى من:

  • أمراض كبدية؛
  • الربو، الانسداد الرئوي المزمن، انقطاع النفَس النوميّ، أو اضطرابات تنفسية أخرى.
  • انحناء غير طبيعي في العمود الفقري يؤثر على التنفس.
  • مرض كلوي؛
  • إصابة في الرأس أو ورم دماغي.
  • ضغط دم منخفض؛
  • انسداد في الجهاز الهضمي (المعدة أو الأمعاء).
  • اضطراب في المرارة أو البنكرياس.
  • قصور في نشاط الغدة الدرقية؛
  • مرض أديسون أو اضطرابات أخرى في الغدة الكظرية.
  • تضخم البروستات، ومشاكل تبول.
  • مرض عقلي؛
  • إدمان المخدرات أو الكحول. أو
  • إذا كنت تستخدم مهدئ مثل فاليوم Valium (diazepam، alprazolam clonazepam، Ativan، Klonopin، Restoril، Tranxene، Versed، Xanaxوغيرها.)

بعض الأدوية يمكن أن تتفاعل مع الكودئين وتسبب حالة خطيرة تسمى serotonin syndrome متلازمة السيروتونين.

تأكد من أن طبيبك على علم بأنك تأخذ أيضا أدوية للاكتئاب، والأمراض النفسية، ومرض باركنسون، والصداع الشقيقة النصفي، والالتهابات الخطيرة، أو الوقاية من الغثيان والقيء.

استشر طبيبك قبل إجراء أي تغييرات في كيفية وتوقيت تناول الأدوية الخاصة بك.

كيف يمكنني تناول الكودئين؟

تناول الكودئين تماما كما هو موصوف من قبل الطبيب و اتبع جميع التوجيهات على وصفتك الطبية.

قد يبطئ الكودئين التنفس أو يوقفه. لا تستخدم هذا الدواء بكميات أكبر، أو لفترة أطول مما هو محدد

و. أخبر طبيبك إذا شعرت أن الدواء قد توقف عن إعطاء فعاليته في تخفيف الألم.

قد يسبب الكودئين التعوّد، حتى بالجرعات العادية.

لا تشارك الدواء مع شخص آخر، ولا سيما شخص لديه تاريخ من تعاطي المخدرات أو الإدمان. إساءة استخدام هذا الدواء يمكن أن يسبب الإدمان، جرعة مفرطة، أو الوفاة، وخاصة عند الأطفال أو أي شخص آخر يستخدم الدواء دون وصفة طبية. بيع الدواء أو توزيعه أمر مخالف للقانون.

تناول الكودئين مع الطعام أو الحليب في حال كان يزعج معدتك.

ينصح بشرب 6 إلى 8 أكواب كاملة من الماء يوميا لتجنيب الإصابة بالإمساك أثناء تناول الكودئين. لا تستخدم ملين دون أن تستشر طبيبك أولا.

لا توقف تناول الدواء فجأة بعد الاستخدام على المدى الطويل، وإلا قد تظهر لديك أعراض انسحاب مزعجة. اسأل طبيبك عن كيفية إيقاف هذا الدواء بطريقة آمنة.

يتم التخزين في درجة حرارة الغرفة بعيدا عن الرطوبة والحرارة. يجب الانتباه إلى كمية الدواء المستخدمة من كل عبوة جديدة. لأن الكودئين من أدوية المعاقرة فيجب أن تكون على علم في حال كان أي شخص يستخدم دواءك بشكل غير صحيح أو دون وصفة طبية.

بعد التوقف عن استخدام هذا الدواء، قم بالتخلص من أي حبوب غير مستخدمة في المرحاض.

ماذا يحدث في حال فاتني جرعة؟

بما أن الكودئين يستخدم لتسكين الألم، فإنه ليس من الأرجح أنك ستفوت جرعة. إذا كان وقت الجرعة التالية قد اقترب فتجاوز الجرعة الفائتة. ولا تأخذ دواء إضافي لتعويض تلك الجرعة الفائتة.

ماذا يحدث عند تناول جرعة مفرطة؟

اطلب الإسعاف فورا أو اتصل بخط مساعدة السموم .

الجرعة الزائدة من الكودئين قد تكون مميتة، خاصة عند الطفل أو أي شخص آخر يستخدم الدواء دون وصفة طبية.

أعراض الجرعة الزائدة قد تشمل

  • بطء التنفس ومعدل ضربات القلب،
  • نعاس شديد، ضعف العضلات،
  • برودة الجلد،
  • حدقة ثقب الإبرة/ حدقة نقطية،
  • إغماء.

ما الذي يجب تجنبه أثناء تناول الكودئين؟

لا تتناول الكحول. قد يحدث آثار جانبية خطيرة أو الوفاة.

الكودئين قد يضعف قدرتك على التفكير أو ردود أفعالك. لذلك تجنب القيادة أو تشغيل آلات حتى تتأكد من كيفية تأثير هذا الدواء على قدراتك. قد تسبب الدوخة أو النعاس الشديد السقوط أو حوادث أخرى.

 

الآثار الجانبية للكودئين:

اطلب المساعدة الطبية في حال ظهر لديك علامات حساسية للكودئين والتي تتضمن :

  • شرى.
  • صعوبة في التنفس.
  • تورم في وجهك، الشفاه، اللسان، أو الحلق.

مثل الأدوية المخدرة الأخرى، الكودئين يمكن أن يبطئ تنفسك. قد يحدث الوفاة إذا أصبح التنفس ضعيفا جدا.

يجب على الشخص الذي يعتني بك أن يلتمس العناية الطبية الطارئة إذا كان لديك بطء في التنفس مع توقف طويل أو شفاه ملونة زرقاء أو إذا كان من الصعب أن تستيقظ.

اتصل بطبيبك فورا إذا كان لديك:

  • حركات تنفس صاخبة او تنهد
  • بطء معدل ضربات القلب أو ضعف النبض.
  • شعور بخفة في الرأس
  • الارتباك، والإثارة، والهلوسة، والأفكار أو السلوك غير الاعتيادي
  • الشعور بسعادة شديدة أو حزن شديد.
  • تشنجات.
  • مشاكل في التبول.
  • عقم، وفوات فترات الحيض.
  • العجز الجنسي، المشاكل الجنسية، فقدان الاهتمام بالجنس
  • أعراض انخفاض مستويات الكورتيزول -الغثيان، التقيؤ، فقدان الشهية، الدوار، تفاقم التعب أو الارهاق.

يجب التماس العناية الطبية على الفور في حال ظهر لديك أعراض متلازمة السيروتونين، مثل: تهيج، هلوسة، حمى، تعرق، ارتعاش، تسرع معدل ضربات القلب، تصلب العضلات، رعشة، فقدان اتساق الحركة، غثيان، قيء، أو إسهال.

قد تكون الآثار الجانبية الخطيرة أكثر احتمالا لأن تظهر عند البالغين الأكبر سنا وأولئك الذين يعانون من زيادة في الوزن أو سوء التغذية أو الوهن.

وقد يؤثر الاستخدام الطويل الأمد للأدوية الأفيونية على الخصوبة (القدرة على إنجاب الأطفال) لدى الرجال أو النساء. ومن غير المعروف ما إذا كانت تأثيرات المواد الأفيونية على الخصوبة دائمة.

وفيما يلي أشهر الآثار الجانبية للكودئين:

  • الشعور بالدوار أو النعاس.
  • الغثيان والقيء وآلام في المعدة.
  • الإمساك.
  • التعرق. أو
  • حكة خفيفة أو طفح جلدي.

هذه ليست قائمة كاملة من الآثار الجانبية وقد يظهر غيرها. تواصل مع طبيبك لاستشارته حول الآثار الجانبية.

معلومات عن جرعة الكودائين 

الجرعة المسكنة المعتادة للبالغين:

الجرعة الأولية: تحدد الجرعة (بشكل فردي) بناء على التجربة السابقة للمرضى مع المسكنات.

جرعة المداومة: من 15 إلى 60 ملغ حتى كل 4 ساعات حسب الحاجة.

الجرعة القصوى: 360 ملغ في 24 ساعة.

تعليقات: الجرعات الأعلى من 60 ملغ لم تحسن التأثير المسكن الألم وإنما ارتبطت بزيادة حدوث تأثيرات ضارة.

تحديد الجرعة الفردي ينبغي أن يأخذ بعين الاعتبار ما يلي:

  • الجرعة اليومية الإجمالية، الفاعلية وخصائص محددة من المادة الأفيونية التي تناولها المريض سابقا.
  • جدارة تقدير الفاعلية النسبية المعتمد عليها لحساب جرعة الكودئين المكافئة اللازمة
  • جرعة تحمل المريض للمواد الأفيونية.
  • الحالة العامة والحالة الطبية للمريض
  • الأدوية المتزامنة
  • نوع وشدة الألم
  • العوامل الخطرة المؤهلة لسوء الاستخدام، الإدمان، الانحراف، بما في ذلك تاريخ سابق من سوء المعاملة، والإدمان، أو الانحراف

الاستخدام: تسكين الألم الخفيف إلى المعتدل الشديد حيث يكون هنا استخدام المسكن الأفيوني حل مناسب.

الجرعة المسكنة المعتادة لكبار السن:

يجب اختيار الجرعة بحذر، وعادة ما تبدأ بأقل جرعة من مجال الجرعات الفعالة.

ما هي الأدوية الأخرى التي تتداخل مع  الكودئين؟

يمكن أن تتفاعل الأدوية المخدرة (الأفيونية) مع العديد من الأدوية الأخرى وتسبب آثار جانبية خطيرة أو مميتة. تأكد من أن طبيبك على علم ما إذا كنت تستخدم أيضا:

  • أدوية مخدرة أخرى –أدوية مسكنة أفيونيه أو أدوية سعال موصوفة.
  • الأدوية المسببة للنعاس أو المبطئة لمعدل التنفس -الحبوب المنومة، المرخيات العضلية، المهدئات، المسكنات، أو الأدوية المضادة للذهان. أو
  • العقاقير التي تؤثر علی مستويات السیروتونین في الجسم -أدوية علاج الاكتئاب، مرض باركنسون، الصداع النصفي، الانتانات الخطيرة، أو الوقاية من الغثيان والقيء.

هذه القائمة ليست كاملة. قد تتفاعل أدوية أخرى مع الكودئين، بما في ذلك الأدوية الموصوفة والمصروفة دون وصفة طبية والفيتامينات والمنتجات العشبية. ولم يتم ذكر كافة التداخلات الممكنة في هذا الدليل الدوائي.

أشهر التداخلات:تداخلات دوائية: 

 

تداخلات مرضية:

  • ضعف حركة السبيل الهضمي GI
  • إسهال إنتاني
  • أمراض كبدية
  • الخداج
  • فشل كلوي
  • تسمم كحولي حاد
  • إدمان المخدرات
  • انخفاض ضغط الدم
  • ارتفاع الضغط داخل الجمجمة
  • الاكتئاب
  • عوز الكظرية
  • تشنج الصفراوية
  • قصور الغدة الدرقية
  • Hypothyroidism
  • احتباس البول
  • عدم انتظام ضربات القلب

 

ماهي آلية عمل الكودئين  ؟

الكودين هو مسكن الأفيوني (مسكن ألم)، يشبه المورفين، ولكن مع فعالية أقل في تسكين الألم.

يرتبط الكودين بمستقبلات محددة تعرف باسم المستقبلات الأفيونية التي تمنع تحجب سيالات الألم في طريقها إلى الدماغ.

 

الإيجابيات:

يستخدم لتخفيف الألم الخفيف إلى المعتدل وذلك عندما يعتبر العلاج بالأفيونيات مناسب وليس هناك بديل آخر للتسكين.

 

سلبيات:

إذا كنت بين سن 18 و60، ولا تأخذ أي دواء آخر أو ليس لديك أي حالة مرضية أخرى، فالآثار الجانبية التي ستكون أكثر عرضة لها هي:

  • النعاس الذي قد يضعف مهارات التفاعل وقد يؤثر على مقدرة الشخص على قيادة أو تشغيل الآلات. يجب تجنب الكحول.
  • تشمل الآثار الجانبية الأخرى للكودئين الدوار والغثيان والقيء والإمساك وضيق اتنفس وآلام بطنية.
  • يعتبر الكودئين مسبب للإدمان (الاعتماد) ومن المحتمل أن يساء استخدامه. لذا يجب ألا تفرط في تناول أي دواء يحتوي على الكودئين. ويمكن أيضا أن تتطور المقاومة وتؤثر على فعالية الكودئين المسكنة (وهذا يعني أن نفس الجرعة لن توفر التأثير المسكن التي كانت توفره سابقا).
  • قد توجد اختلافات ملحوظة بين الأفراد في التأثير مسكن الذي يظهره الكودئين وذلك بسبب الاختلافات الجينية في الآلية التي يتم فيها استقلاب الكودئين إلى مورفين.
  • في حالات نادر، يتم الإبلاغ عن مشاكل خطيرة في التنفس مهددة للحياة بسبب الكودئين، وعادة ما تسببها الجرعات العالية.

ملاحظات: بشكل عام يعتبر كبار السن أو الأطفال، والأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات المرضية (مثل الاضطرابات الكبدية أو الكلوية وأمراض القلب والسكري والنوبات) أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية أخرى هم أكثر عرضة لظهور أكبر للآثار الجانبية

 

الخلاصة :

الكودئين دواء فعال في تسكين الألم. لكنه يسبب الادمان، فعاليته المسكنة للألم يمكن أن تختلف بشكل ملحوظ بين الأفراد، والمقاومة يمكن أن تؤثر على فعاليته المسكنة للألم. يستخدم الكودئين لتسكين الألم عندما تكون المسكنات الأبسط الأخرى، مثل اسيتامينوفين أو ايبوبروفين، ليست فعالة.

 

نصائح:

  • يمكن أن يؤخذ مع أو بدون الطعام.•
  • قد يسبب الشعور بالنعاس ويؤثر على قدرتك على قيادة أو تشغيل الآلات.
  • يجب تجنب الكحول.•
  •  يستخدم لفترة قصيرة (ثلاثة أيام أو أقل) فقط.
  • لا ينصح للاستخدام على المدى الطويل.•
  • لا تتجاوز الجرعة الموصى بها.•
  • أخبر طبيبك في حال عانيت من صعوبات في التنفس، أو صفير، أو طفح جلدي، أو حكة، أو تورم في الوجه.•
  •  أخبر طبيبك إذا كنت تشعر أنك أصبحت مدمنا على الكودئين أو أن الجرعة المعتادة لا تبدي فعاليتها.•
  • لا تتناول الأدوية الأخرى التي تحتوي على الكودئين (العديد من علاجات الرشح والإنفلونزا تحتوي أيضا على الكودئين)

الاستجابة والفعالية:يمكن الوصول إلى تراكيز الذروة (القصوى) في غضون ساعتين ويستمر التأثير المسكن للألم بين 4 حتى 6 ساعات

الكودئين و الحمل :

لا ينصح بأخذه خلال الحمل إلا أن تكون الاستفادة منه تفوق مخاطر استخدامه على الجنين ويصنف بفئة A من فئات الحمل حسب تصنيفات منظمة الغذاء والدواء الأمريكية FDA

فالاستخدام المتواصل خلال الحمل يمكن أن يسبب الاعتماد الجسدي للجنين فينبغي تحذير النساء من خطر متلازمة neonatal abstinence وضمان أن العلاج المناسب سيكون متاحا.

وقد تبين أن هذا الدواء قد يكون قاتل أو سام لأجنة الهامستر، والجرذ، والفأر في جرعات تتراوح بين 2 إلى 4 أضعاف الحد الأقصى الموصى به لجرعة الفرد.

كانت الجرعات السمية بالنسبة للأم (7 أضعاف الحد الأقصى الموصى به من الجرعة البشرية) مرتبطة بالارتشافات resorptions والتعظم ossification الناقص، بما في ذلك قيلة رأسية سحائية و قحفية. بالنسبة لنموذج الأرانب، لم يتم ملاحظة سمية الجنينية.

المسكنات الأفيونية تعبر المشيمة واستخدام مثل هذه الأدوية أثناء المخاض قد يسبب تثبيط للجهاز التنفسي عند الطفل حديث الولادة.

الاستخدام المتواصل للأدوية الأفيونية خلال فترة الحمل يمكن أن يؤدي إلى حدوث اعتماد جسدي عند الأطفال حديثي الولادة وقد يسبب متلازمة الانسحاب الأفيوني عند حديثي الولادة بعد فترة وجيزة من الولادة.

يكون بدء ومدة وشدة الاعتماد مختلفا حسب الاستخدام أي (مدة الاستخدام والتوقيت وكمية آخر جرعة تم تناولها من قبل الأم) ومعدل الإطراح عند الوليد. لا توجد معلومات أو دراسات مضبوطة ودقيقة عند الحمل البشري.

استخدام الكودئين أثناء الرضاعة:

استخدام الأم للكودئين خلال الرضاعة الطبيعية يمكن أن يسبب النعاس للرضيع واكتئاب عصبي مركزي وحتى الموت، مع الأخذ بعين الاعتبار أن علم الوراثة الدوائي يلعب دورا في تحديد ذلك. يبدو أن الأطفال حديثي الولادة حساسون بشكل خاص لتأثير الجرعات وحتى الصغيرة من المسكنات الأفيونية. عندما يفرز حليب الأم من الأفضل تسكين الألم بمسكن غير أفيوني والحد من تناول الأم للكودئين فمويا بحيث لا تتجاوز 4 أيام بأخفض جرعة ممكنة مع مراقبة شديدة للرضيع.

يجب زيارة الطبيب فورا إذا كان الطفل يظهر علامات نعاس بشكل أكبر من المعتاد أو يبدي صعوبة في الرضاعة أو صعوبات في التنفس، أو ارتخاء. التسكين المفرط عند الأم غالبا ما يرتبط مع النعاس الزائد عند الرضع. اتباع هذه الاحتياطات يمكن أن يقلل من خطر تخدير حديثي الولادة. وتوصي العديد من المنظمات المهنية والهيئات التنظيمية بأن يتم اختيار أدوية أخرى بدل الكودئين أثناء الرضاعة الطبيعية؛ إلا أن البدائل الأفيونية الأخرى لم تخضع لدراسات كافية وقد لا تكون أكثر أمنا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافق أقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز