الأمراض الخمجية والمعدية

ملف كامل عن الفيروسات المعوية – أسبابها وطرق علاجها

الفيروسات المعوية ENTEROVIRUSES

هي مجموعة من فيروسات RNA, والتي تعتبر مسؤولة عن أمراض إنسانية متكررة وهامة, ولها تظاهرات سريرية متنوعة, وتشمل على:

23 مجموعة من حمات كوكساكي A من الأنماط من A1 إلى A24 ما عدا النمط A23 الذي أعيد تصنيفه على أنه إيكو (Echo 9)9.

ست مجموعات من حمات كوكساكي ب (Coxaclie B) من (B1) إلى (B6).

ثلاث حمات سنجابية Polioviruses (من 1-3).

31 حمة إيكو Echoviruses (الأنماط من 1-33  ما عدا الأنماط 28- 10), وحديثاً تم عزل الحمات ذات الأنماط (68- 71) (والتهاب الكبد A كان يصنف سابقاً على أنه النمط 72).

 


الوبائيات في الفيروسات المعوية

المنبع الرئيسي للإنتان هم المرضى وحملة الإنتان, فالإنسان هو الثوي الطبيعي الوحيد للفيروسات المعوي الإنسانية, ويحصل الانتقال بالطريق الفموي البرازي  أو عن طريق القطيرات الهوائية, وأكثر ما يصيب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين (8-10) سنوات, وينتشر على شكل جائحات وبائية في أماكن تجمع الأطفال, وترتفع نسبة الإصابة بها في فصلي الصيف والخريف  مع بعض الفعالية في فصل الشتاء.

الإنتان بالحمات المعوية اللاسنجابية


المظاهر السريرية في الفيروسات المعوية

تتصف هذه الإنتانات المعوية بالحمات الراشحة أن لها بشكل عام مظاهر سريرية كثيرة التنوع, فللإنتان بحمة كوكساكي مظهر سريري مشابه لمظهر الإنتان بحمات الإيكو.

ويدوم دور الحضانة من (2-7) أيام, والتظاهرة الأكثر شيوعاً في جميع أنماط الحمات المعوية اللاسنجابية هي مرض حموي لا نوعي, يتصف ببدء حاد مصحوب بحمى تدوم من (2-5) أيام يترافق بدعث, صداع, التهاب بلعوم, ألم عضلي, ويحدث في الولدان أعراض هضمية.. وبعد فترة قصيرة من هبوط الحرارة وتحسن الحالة العامة لمدة (1-4) أيام تعود الحرارة للارتفاع من جديد (الموجة الثانية).

ويتصف المرض في الغابية العظمى من الحالات بالسير السليم, وتترافق الحمات المعوية اللاسنجابية بأنواع مختلفة من أمراض الطرق التنفسية, وهي تضم التهاب ملتحمة, التهاب بلعوم, خناق بلعومي, التهاب فم, التهاب النكفة, خانوق (Croup), التهاب قصبات, ذات الرئة ألم غشاء الجنب Pleurodynia.

ويعد التهاب العضلة القلبية من الأمراض الحادة ذات الوفيات العالية وخاصة في الولدان والرضع الصغار, كما يمكن للمرضى الأكبر سناً أن يصابوا بقصور القلب الاحتقاني المزمن واعتلال العضلة القلبية التوسعي الناجم عن التهاب العضلة القلبية بحمة كوكساكي (B).

وأهم الأشكال السريرية المفردة للإنتانات المعوية بالحمات الراشحة:

 ذات السحايا المصلية Aseptic Meningitis:

تعزى الإصابة بذات السحايا المصلية إلى الإنتان بحمات كوكساكي (B) والإيكو, وتتصف سريرياً بالبدء الحاد تصل إلى 39 درجة أو أكثر, صداع حاد, وغثيان, وإقياءات متكررة غالباً.

ومن الصفات المميزة لها: العلامات السحائية مثل صلابة النقرة, علامة كيرينغ, علامة يرورونسكي, وتظهر هذه العلامات عادة عند بدء المرض, أو في اليومين الثاني والثالث لظهوره.

يبدو السائل الدماغي الشوكي بالبزل رائقاً شفافاً, ويكون البروتين مرتفعاً بشكل معتدل, السكر الطبيعي, الخلايا لمفاوية عددها من 100- 150 أو عدة آلاف في الملل أحياناً.

وتمتاز ذات السحايا المصلية بأن سيرها سليم, وتنتهي بعد 3 أو 5 أيام.

 التهاب البلعوم واللوزات العقبولي:

تسببه حمة كوكساكي, ومن أعراضه العامة (الشعور بالسخونة) والصداع والإقياء. أما علاماته المميزة فهي ظهور حويصلات شفافة رائقة على الغشاء المخاطي للبلعوم واللوزات وتتطور الحويصلات بعد ذلك إلى قرحات سطحية.

 الداء الصغير Epidemic Pleurodynima: (وجع الجنب, الجناب, خبطة العفريت):

  • تسببه فيروسات كوكساكي وإيكو, وتدوم الحمى فيه من 1-3 أيام.
  • وهو يمتاز بالصداع والإقياء والآلام العضلية غير الشديدة, وبظهور بعض الآلام في البطن.
  • ومن هنا سمي هذا الشكل بالداء الصغير, وسيره سليم.

 الشكل المعدي المعوي:

تسببه حمات إيكو. ويتسم هذا الإنتان فقط باضطرابات معوية, غالباً ما تصادف عند الأطفال في السنتين الأوليتين من أعمارهم. وهو يتصف بالإسهال المتكرر المختلط  أحياناً بالمخاط, وبمظاهر العسر الهضمي الذي يكون مصحوباً بنقص في الشهية والإقياء والغثيان وتطبل البطن المؤلم.

ومن خواصه السريرية غياب المظاهر الانسمامية, وغياب حالة التجفاف الشديد, وقد نلاحظ في هذا الشكل المعدي مظاهر نزلية طفيفة في الطرق التنفسية العلوية, ويستمر اضطراب الوظيفة المعوية لفترة قصيرة بعد هبوط الحرارة.

ويكون سير هذه الإنتانات المعوية بالحمات الراشحة خالياً من الاختلاطات, وهذا ما يميزه عن إنتانات الطرق التنفسية بالحمات الراشحة.


التشخيص في الفيروسات المعوية

يمكننا التعرف بشكل رئيسي على الإنتانات المعوية بالحمات الراشحة بالفحوص الفيروسولوجية (الفحوص الخاصة بالحمات الراشحة) والاختبارات المصلية فقط.

والتشخيص السريري ممكن في الحوادث التي تكون فيها المظاهر السريرية لهذه الإنتانات وصفية, كما تشكل ذات السحايا المصلية, وفي شكل التهاب البلعوم واللوزات العقبولي.


معالجة الفيروسات المعوية

توصف لهذه الإنتانات معالجة عرضية تتعلق بأشكالها السريرية, والمعالجة بالصادات ليست مفضلة لان الفيروسات لا تتأثر بها.


الوقاية من الفيروسات المعوية

لما كانت طرق انتشار هذه الإنتانات تحدث عن طريق القطيرات الهوائية والبراز, فإن الطرق الوقائية في أمكنة انتشار هذه الأوبئة هي نفسها المتبعة في الوقاية من مرض  الكريب (الانفلونزا).

وفي حالة الأوبئة بالحماات المعوية يمكن للغلوبين المناعي البشري أو يوفر بعض الحماية للأطفال الرضع غير المصابين وفي المرضى مثبطي المناعة.


الإنذار في الفيروسات المعوية

يتعلق بعقابيل إصابة العضلة القلبية والجاز العصبي المركزي.

 

السابق
التهاب الجريب الشعري ( أعراض ، أسباب ، تشخيص و علاج )
التالي
كل ماتريد معرفته عن التهاب اللثة