لماذا تعاني الأمهات الأكبر سنا من تعقيدات أثناء الولادة ؟؟

img

 

نظرا لأن العديد من النساء يقررن أن يصبحن أمهات في وقت متأخر من الحياة ، فإن خطر التعرض لتعقيدات أثناء الحمل يزداد أيضا .

دراسة جديدة تكشف لما قد تكون هذه الحالة المقترحة قد تلعب دورا بحدوث مخاض طويل ومؤجل .

أعداد متزايدة من النساء يخترن أن يحظين بطفلهن الأول في عمر متأخر.

أبلغت مراكز السيطرة على الأمراض و الوقاية منها أنه في العقود الأربعة الأخيرة كان عدد النساء اللواتي أنجبن طفلا و هن بعمر ال 35 أو أكثر ارتفع دراماتيكيا من 1.7 من كل 1000 ولادة عام 1973 إلى 11من كل 1000 ولادة عام 2012.

بعض الدراسات اقترحت أن تزايد عدد الولادات الأولى لنساء أكبر في السن يترافق مع زيادة في تعقيدات الحمل .

إن عمر الأم المتقدم يعتبر عامل مسبب للحمل عالي الخطورة ، و الأمهات الأكبر سنا أكثر عرضة للحاجة إلى ولادة قيصرية لتساعد على الإنجاب .

بعض الحالات التي تتطلب مساعدة في الولادة تقترح وجود مشكلة تتعلق بكيفية تقلص الرحم أثناء الولادة .

درس باحثون من الجامعة الملكية بلندن KCL في المملكة المتحدة تغيرات فيزيولوجية في جسم الأم قد تكون المسؤولة عن تعقيدات التقلص المتعلقة بالحمل .

نشرت الدراسة في صحيفة Physiology ، مستخدمة عينات من الفئران لفحص الرابط بين عمر الأمهات و بين بنية الرحم . 101738_1939_1 لماذا تعاني الأمهات الأكبر سنا من تعقيدات أثناء الولادة ؟؟

* تحليل وظائف الرحم لدى الفئران الحامل .

الباحثون بقيادة الدكتورة ريتشل ترايب ؛ وهي باحثة في قسم صحة المرأة لدى KCL ، استخدموا نماذج من الفئران ليحاكوا التقدم بالعمر لدى الأمهات من البشر .

نموذجيا؛ خصوبة الفأر الأنثى تبلغ قمتها في عمر 3-5 أشهر ، لذلك فالفئران بعمر 8 أشهر اعتبرت مماثلة لأم بشرية بعمر 35 سنة .

د. ترايب و فريقها حللوا الوظائف الفيزيولوجية لعنق الرحم و عضلات الرحم لدى الفئران الحامل .

عاينوا كيف يحدث التقلص و كيف يستجيب الرحم للأكسيتوسين ، عدد المتقدرات الموجودة و مستويات البروجسيترون .

*الأكسيتوسين : هرمون ينتج طبيعيا من أجسامنا ، إضافة لوظائفه العديدة ،فهو يفرز أيضا أثناء الولادة ليسهل تقلص الرحم .

يمكن استخدامه كدواء لتحريض المخاض .

* المتقدرات : أو ما يدعى بمخازن الطاقة في الخلية ، أجزاء صغيرة داخل الخلية مسؤولة عن إنتاج الطاقة .

في هذه الدراسة تم فحص المتقدرات بهدف الكشف عن كمية الطاقة التي تقدمها لعضلات الرحم في أثناء التقلص .

* البروجيسترون : معروف بأنه يلعب دورا أساسيا في الحمل ، حيث يساعد على زيادة ثخانة جدران الرحم و الاستعداد لانغراس المضغة ،بالإضافة لذلك فهو يقوي جدار الحوض استعدادا للتقلص ، و مسؤول أيضا عن تخفيض نشاط الرحم محافظا بذلك على الرحم هادئا حتى موعد الولادة.

* عمر الأمهات يؤثر على وظائف الرحم :

وجد الباحثون تبدلات في مستويات الهرمونات و بنية العضلات من الممكن أن تفسر تأخر المخاض لدى الفئران الأكبر سنا

قدرة العضلات على التقلص كانت محدودة ، والعضلات أقل استجابة للتقلص المحرض بالأكسيتوسين و تحوي أعداد أقل من المتقدرات.

وجدوا أيضا تبدلات في مستويات البروجيسترون و الذي اعتقد بأنها السبب في تأخير المخاض .

د. ريما باتيل ؛ باحثة مساعدة في قسم صحة المرأة في KCL و مساعدة في كتابة الدراسة ،أضافت قائلة :

“دراستنا استخدمت نماذج من الفئران لذلك يجب القيام بدراسات إضافية تتضمن قياس الهرمونات و تحليل بنية الرحم لدى نساء حوامل أكبر سنا.

إن دراسات كهذه عن تقدم عمر الأمهات ضرورية في تكوين استراتيجية تهدف لمراقبة وعناية النساء الأكبر سنا وذلك لضمان المزيد من الولادات الناجحة الخالية من المخاطر.

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً