علاج تشققات الجلد بعد خسارة الوزن والحمل

0 262

يعد الجلد من أكبر أجهزة الجسم ولديه قدرة ملحوظة على التمدد والتقلص حسب الحاجة.

كما أنه قوي ومرن، ولكن يمكن أن يتخرب دعمه للأنسجة بمجرد أن امتد بشكل كبير جدا أو بسرعة كبيرة جدا.

يمكن أن يؤدي هذا التوسع السريع في الجلد إلى ظهور التشققات.

مواضيع متعلقة

والتي تعد مشكلة شائعة تؤثر على الرجال والنساء على حد سواء بجميع الأعمار مهما كان نوع البشرة.

تحدث التشققات عند ما يقارب الـ 90 في المئة من النساء أثناء الحمل، إلا أن هذه العلامات تظهر أيضا عند الرجال والنساء والمراهقين.

وغالبا ما تحدث خلال فترات النمو والتغيرات الجسمية مثل زيادة الوزن الكبيرة أو في سن البلوغ أو عند بناء العضلات المفرط.

محتويات هذه المقالة:

ما هي التشققات؟

العلاجات المتاحة

العلاجات البديلة والمنزلية

ما هي علامات التمدد (تشققات الجلد)؟

التشققات عبارة عن خطوط أو عصابات (أشرطة) ناتجة عن تمدد النسيج الضام للبشرة.

072838_1511_1 علاج تشققات الجلد بعد خسارة الوزن والحمل

تتحول التشققات إلى اللون الأبيض أو الفضي مع مرور الوقت. على الرغم من أنها ليست مؤلمة جسديا، إلا أنها قد تكون مشوهة في الحالات الشديدة.

عندما يتم امتداد الطبقة الوسطى من الجلد بسرعة كبيرة جدا، يمكن لبعض ألياف الكولاجين أن تتكسر.

وهذا يسمح بظهور الأوعية الدموية الكامنة من خلاله، تاركة وراءها علامات دقيقة حمراء أو أرجوانية.

و مع مرور الوقت، فإنها تتحول إلى اللون الأبيض أو الفضي وتشفى الأوعية الدموية .

عادة، فإن العلامات لا تزول تماما.

على الرغم من أنها ليست مؤلمة جسديا، إلا أنها يمكن أن تؤثر على ثقة الشخص وتقديره الذاتي. كما يمكن أن تكون مشوهة في الحالات الشديدة.

وبسبب آثارها النفسية، حاول الخبراء منذ سنوات العثور على علاج فعال لهذه العلامات. ولسوء الحظ ، لم يجدوا أي علاج لمحوها بالكامل. على أية حال فقد ظهرت طرق جديدة لعلاجها وبعضها يبشر بالخير.

عوامل الخطورة ل تشققات الجلد

تظهر التشققات عند بعض الناس بينما لا تبقى عند الآخرين ولا يزال السبب غير واضح.

و ببساطة قد يكون السبب له علاقة بعلم الوراثة أو مستويات هرمون معينة.

وتشير دراسة أجريت في المجلة الأمريكية لأمراض النساء والتوليد إلى أن النساء الحوامل صغيرات السن يميلن إلى الحصول عليها بشكل أكثر تواترا، وكذلك النساء اللواتي يكتسبن وزنا أكبر أثناء الحمل. ومع ذلك، فهذه العوامل وحدها لا تكفل امرأة ستتعرض للتشققات أم لا.

يبدو أن المستويات العالية من الهرمونات الستيروئيدية في الجسم تلعب دورا في بعض الحالات. حيث يميل الناس الذين لديهم مرض كوشينغ للحصول عليها أكثر من أولئك الذين ليس لديهم هذا الشرط.

وبالمثل، فإن الأشخاص الذين يتناولون الأدوية الستيروئيدية أو يستخدمون الكريمات الموضعية الستيروئيدية قد يكونون أكثر عرضة للحصول على التسققات. ويعتقد الخبراء هذا لأن هرمون الستيروئيد قد يضعف الكولاجين في الجلد، مما يجعلها أكثر عرضة للتلف.

العلاجات المتاحة ل تشققات الجلد

تقدم العلاجات المتاحة من قبل أطباء الجلد وجراحي التجميل بعض الأمل للحد من ظهور التشققات. بالرغم من عدم ظهور أي حل يعمل مع الجميع، يجد العديد من المرضى النجاح مع بعض من العلاجات التالية.

الريتين-A

وظهر منتج تريتينوين 0.1٪ (حمض الريتينويك) ككريم للمساعدة في تقليلها في وقت مبكر في دراسة واحدة، ولكن أظهرت نتائجه لاحقا اختلاطات.

وغالبا ما يسمى تريتينوين باسمه التجاري ريتين-A. يمكن أن يسبب آثار جانبية مثل احمرار وتقشر. لا ينبغي أن يستخدم هذا الدواء من قبل النساء الحوامل أو المرضعات.

ويمكن أن تعبر من خلال الطبقة العليا من الجلد وتعيد بناء الكولاجين، مما يفسر كيفية تحسن العلامات عند بعض الأشخاص.

إن التريتينوين متاح عن طريق وصفة طبية فقط. ويبدو أن أقوى نتائجه تظهر عند استخدمه على العلامات الحديثة، لذلك ينصح بالعلاج المبكر. وبمجرد أن تحولها إلى اللون الأبيض أو الفضي، قد لا يكون تريتينوين مفيدا.

العلاج بالليزر أو العلاج الضوئي [قرب عن التشققات]

العلاج بالليزر هو واحد من أحدث العلاجات للتشققات التي تبدو فعالة في الحد من مظهرها. يمكن لليزر الصبغة النابض أو الضوء النابض المكثف أن يحسن مظهرها وزيادة إنتاج الكولاجين مع مرور الوقت. يتم إجراء هذه العلاجات من قبل جراح جلد أو تجميل أو بلاستيك.

توصي الجمعية الأمريكية لجراحة الجلد (ASDS) بالليزر أو العلاج بالضوء باعتبارها الطرق الوحيدة المؤكدة لتحسين ظهورالتشققات. وتقدر ASDS تكاليف العلاج بـ200 $ إلى 400 $. قد تكون هناك حاجة إلى ما يصل إلى 20 معالجة للحصول على نتائج كاملة.

072838_1511_2 علاج تشققات الجلد بعد خسارة الوزن والحمل

وقد ثبت أن العلاج بالليزر والعلاج بالضوئي أدى إلى تحسن ملحوظ في ظهور التشققات، مع أنها مكلفة للغاية.

البلازما الغنية بالصفائح الدموية مع الموجات فوق الصوتية

وقد اكتسب العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) شعبية واسعة كوسيلة لتنشيط الجلد وزيادة إنتاج الكولاجين. يستعمل علاج PRP البلازما المأخوذة من دم المريض نفسه مباشرة قبل الإجراء.

وتشير دراسة في مجلة التجميل والعلاج بالليزر إلى أن علاج PRP إلى جانب جهاز الموجات فوق الصوتية قد يكون علاج جيد للحد من التشققات. وأفاد أكثر من 70 في المائة من المشاركين بتحسن “جيد” أو “جيد جدا” في مظهرهم.

الجراحة التجميلية

إن عمليات شد البطن ورفع الفخذ، وغيرها من هذه الإجراءات تعمل عن طريق إزالة الجلد الزائد شد الجلد والأنسجة المتبقية. وغالبا ما يتم اقتراحها للأشخاص الذين لديهم ترهل الجلد بسبب فقدان الوزن أو الحمل. ووفقا للجمعية الأمريكية للجراحين التجميل فإن المرشح المثالي لهذه الجراحة:

  • شخص ذو وزن مستقر وصحة جيدة
  • شخص لا يدخن
  • شخص لديه خلفية حقيقية عن هذا الإجراء

هذه الإجراءات ليست مصممة خصيصا لإزالة التشقققات. ومع ذلك، فقد تكون ميزة إضافية عند إزالة الجلد المصاب بها من الجسم.

وهذا النوع من الجراحة التجميلية قد لا يكون خيارا جيدا في حال كان الجلد غير فضاض (رخو) بشكل كاف. لذلك يجب على المرضى مناقشة المخاطر والفوائد المحتملة مع الجراح الخاص بهم قبل إجراء أي عمل جراحي.

العلاجات البديلة والمنزلية للتشققات الجلدية

بعض الكريمات والزيوت وغيرها من المنتجات الجلدية الموضعية على رفوف المتاجر تدعي منع أو تقليل التشققات. وتشمل المكونات الشعبية زبدة الكاكاو وزيت الزيتون وزيت اللوز.

على الرغم من الميزات المكتوبة على الزجاجة، لم يتم إثبات أي فائدة من أي كريم أو زيت بدون وصفة طبية للمساعدة في منع ظهور التشققات. لأنها تحدث في الطبقة العميقة من الجلد، ولا يمكن لهذه المرطبات والكريمات أن تصل هناك.

وبعد ست تجارب سريرية وجدوا أن منتجات العناية بالبشرة الموضعية ليست ناجحة في منع ظهور التشققات. إضافة إلى ذلك، لا يوجد تأثير ملموس على مظهرها عند تطبيق هذه المرطبات و الكريمات بعد حدوثها أيضا.

072838_1511_3 علاج تشققات الجلد بعد خسارة الوزن والحمل

تحدث التشققات في الطبقة العميقة من الجلد. لذلك فإن المرطبات لا تساعد على منع ظهورها.

على الرغم من عدم الفعالية المثبتة لكريمات التشققات ، لكن يمكن للعناية المناسبة بالبشرة أن تساعد الشخص على الظهور والشعور بشكل أفضل.

وتقترح الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية:

  • حماية مناسبة من الشمس. لا يمكن للوقاية من الشمس وحدها أن تمنع ظهور التشققات، ولكنه يحسن صحة الجلد الكلية والمظهر بشكل عام. قد يؤدي التعرض لأشعة الشمس إلى جعل الندوب والعلامات أكثر وضوحا. كما أنه يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطان الجلد. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تحطم أشعة الشمس ألياف الكولاجين في الجلد، مما يجعل الشخص أكثر عرضة لخطر التشققات.
  • المحافظة على ترطيب البشرة. باستخدام مرطب مناسب بعد الاستحمام، حيث يساعد الجلد الرطب على امتصاص المنتجات بشكل أفضل ويحافظ على البشرة ناعمة ونضرة. وربما تجد النساء الحوامل أن التوسع السريع لجلد البطن قد يكون حاكا، وتوفر المرطبات في كثير من الأحيان بعض الراحة.
  • لا يمكن منع التشققات تماما، ولكن يمكن لأسلوب الحياة الصحي أن يقلل من خطر حصولها. حيث أن شرب الكثير من الماء، وتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة المغذية، وممارسة الرياضة بانتظام تحافظ على الوزن مستقرا وتعزز الصحة بشكل عام.
  • تجنب تغيير الوزن المفاجئ والعمل على زيادة الوزن الصحي بشكل تدريجي أثناء الحمل أيضا مفيد. حيث توصي الكلية الأمريكية لأطباء النسائية والتوليد بـ 25 إلى 35 رطل من الكسب الكلي للوزن الطبيعي عند النساء قبل الولادة.

إن خيارات العلاج متاحة في حال كانت التشققات شديدة أو تتداخل مع سلامة الشخص العقلية .

فيمكن للناس أن يذهبوا لطبيب متخصص في علاجهم للتعرف على الحلول الممكنة والطرق المناسبة لتحسين مظهرهم.

كتبه جنيفر بيري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.