اضطرابات المفصل الفكي الصدغي

0 80

المفصل الفكي الصدغي هو المفصل الموجود على جانبي الرأس أمام الأذن , يربط الفك السفلي بجمجمة الرأس ,مسؤول عن حركة الفك السفلي لفتح و إغلاق الفم بالإضافة إلى حركاته البسيطة إلى الأمام والخلف والجانب ليتمكن الإنسان من الكلام والمضغ والتثاؤب .

ماهي أسباب اضطراب المفصل الفكي الصدغي ؟

مازالت هذه الاضطرابات غير معروفة الأسباب
فمن الممكن أن يكون السبب الرئيسي هو ممارسة المريض لعادة الكز أو الصرير فهي عادة غير إرادية يقوم بها المريض دون وعي

أسباب أخرى أيضاً :
1. إصابات أو كدمات لمنطقة المفصل إثر حادث
2. الجهد أو التوتر العصبي
3. سوء الإطباق بين الأسنان العلوية والسفلية
4.التهاب المفاصل


ماهي أعراض اضطرابات المفصل الفكي الصدغي ؟

 


يشعر المريض بالألم وعدم الراحة بجانب واحد او بكلا الجانبين
وقد يستمر هذا الألم لسنوات عديدة ومن الممكن أن يكون مؤقت , وهو شائع أكثر عند النساء اللواتي تترواح أعمرهن بين 20 -40 سنة
من هذه الأعراض ؟

1)   ألم في المفصل عند المضغ أو الكلام أو التثاؤب وقد يمتد الألم ليصل إلى الرقبة والأكتاف .

2)   صعوبة في فتح وإغلاق الفم وصعوبة في مضغ الطعام والبلع .

3)   شد عضلي وتصلب في منطقة المفصل .

4)   صداع مستمر قد يوقظ المريض من النوم.

5)   سماع طقطقات أو أصوات عند فتح الفم وإغلاقه.

6)   تحديد لحركة الفك السفلي

7) تورم على جانبي الوجه

8) قد يكون هناك دوار , مشاكل في الأذن ومشاكل في السمع


كيف يتم تشخيص هذه الاضطرابات ؟


هنالك حالات كثيرة يمكن أن تسبب الأعراض التي ذكرناها مسبقاً مثل ( تسوس الأسنان – مشاكل في الجيوب الأنفية – التهاب مفاصل – التهاب لثة )
فيكمن للطبيب أن يحدد السبب من خلال أخذ القصة المرضية للمريض بالإضافة الى القيام بكثير من الفحوصات الخاصة بالفصل , فيستمع الطبيب الى صوت المفصل كما يقوم بفحص العضة الخاصة بالطبيب ليخفف من وجود مشاكل مع عضلات الوجه

كما يدعم الطبيب فحصه بإجراء العديد من الصور الشعاعية التي توضح توضع المفصل الفكي الصدغي
كالتصوير بالرنين المغناطيسي ( MIR (
والتصوير المقطعي المحوسب CT ))
كما يمكن أن تحتاج إلى استشارة أخصائي جراحة الفم و الفكين و أخصائي التقويم لضمان سلامة أسنانك و عضلاتك و مفصلك.

كيفية التعامل مع اضطرابات المفصل الفكي الصدغي ؟


لا يوجد علاج واحد لهذه الاضطرابات ,فهو غير واضح الأسباب إلى الآن لذلك تتعدد الأساليب العلاجية

1. الأدوية : مضادات الاتهاب اللاستيروئيدية مثل (النابروكسين , الايبوبروفين ) وهي لاتحتاج إلى وصفة طبية وذلك لتخفيف الألم وتورم العضلات .

2.   وضع كمادات ثلج ( تخفف الالتهاب وتسكن الألم ) أو كمادات ماء ساخن (تلين المفصل وتخفف الألم(

3. تناول الأطعمة اللينة (الزبادي –البطاطا المهروسة –الحساء- البيض –الخضار المطبوخ )
والابتعاد عن تناول الغذاء الصلب الذي يزعج المفصل

4. الابتعاد عن الحركات العنيفة للفك كالصراخ والغناء ومضغ العلكة.

5. استخدام راحة اليد كدعامة للفك عند التثاؤب لمنع تعلق الفك خارج المفصل .
6.عدم إراحة الذقن على اليد و عدم حمل الهاتف بين الكتف و الأذن
7.إبقاء الاسنان بعيدة ما نستطيع مما يخفف الضغط على الفك

العلاجات التقليدية :


1 . الأدوية : يصف الطبيب بعض المسكنات أو المهدئات أو مضادات القلق و الاكتئاب ( أدوية تحتاج لوصفة طبية )
لتخفيف ألم وتورم العضلات

2. واقي ليل متحرك :
يمنع إطباق الأسنان العلوية والسفلية وبالتالي يمنع المريض من الكز على أسنانه لا شعورياً .

3. المعالجة السنية : لعمل تعويضات تحل مكان الأسنان المفقودة لتحقيق التوازن .

أما العلاجات الجراحية فيجب تجنبها قدر الإمكان وتبقى فقط خيارا أخيرا وللحالات الصعبة فعلا والتي تكون قد عجزت كل الطرق العلاجية السابقة في علاجها أو التخفيف من آلامها ، وذلك لأن العلاجات الجراحية لمفصل الفك ما زالت غير مضمونة النتائج ولأنها إجراءات غير عكسية أي أن الوضع الذي يمكن الحصول عليه بعد إجراء الجراحة لا يمكن قلبه والعودة إلى الوضع السابق .

وأخيراً علينا أن نتذكر دائما أن اضطراب المفصل الفكي الصدغي يكون في غالب الأحيان حادثا عرضيا أي أنها آلام تأخذ فترة من الوقت ثم تزول وتختفي من تلقاء ذاتها ، لذا يجب ألا تشكل مصدر قلق للمريض لأنها قد لا تحتاج إلى علاج أصلا وإنما تحتاج إلى شيء من التحمل والصبر.   
المرجع : http://www.webmd.com/oral-health/guide/temporomandibular-disorders-tmd#4-9

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.