الحمل والولادة

بكتيريا GBS والحمل : البكتيريا العقدية للحامل اسبابها , اعراضها وطرق العلاج

ماهي بكتيريا GBS أو البكتيريا العقدية ؟

تعتبر العقديات B والتي تسمى البكتريا العقدية أو المكورات العقدية جزء من الفلورا الطبيعية عند الإنسان ، و هي من البكتريا الشائعة التواجد ، ويعتبر الجذع المعدي المعوي هو المخزن لها كما أنه تتواجد بكثرة في الجزء المهبلي من السبيل التناسلي  .

إضافة إلى أن هذه العضويات قد عزلت من أماكن عدة أخرى على سبيل المثال العنق- البلعوم – الجلد – الاحليل ، و المستقيم وبول الاشخاص الطبيعيين ، دون أن تسبب أية أعراض لديهم

يمكن أن ينتقل GBS إلى الطريق التناسلي  بواسطة التلوث الغائطي أو اتصال جنسي من شريك مخموج ، تتراوح شدة الإنتانات من خفيفة جدا إلى خطيرة و مهددة للحياة ، و تلعب مناعة الأشخاص دورا في شدة المرض الحاصل ، فالمرضى مثبطو المناعة أكثر عرضة للإصابة بالمكورات العقدية .

نسبة حملة الجرثوم في المهبل تتفاوت من 5- 35 % ولكن النسبة نفسها عند الحوامل وعند النساء غير الحوامل في سن النشاط التناسلي .

ولا يبدو أن نسبة الحملة تتأثر بالعمر أو العرق أو الوضع الاجتماعي ، الأغلبية العظمى (حوالي ثلثي) النساء الحوامل اللواتي يحملن GBS يكون الإنتان لديهن بشكل عابر أو متقطع وفقط الثلث من النساء الحوامل يحملن GBS بشكل مزمن .

ماهي أهمية باكتريا GBS عند الحامل ؟

تعتبر جراثيم GBS من الجراثيم الشائعة التي توجد في فلورا القناة الهضمية، وتعاني 30% من النساء من استعمار مهبلي بهذه الجراثيم ولكنه غير عرضي، مع إصابة العدد الأكبر منهن بحالة حمل متقطعة أو مستمرة، وتبدي غالبية الأجنة لأمهات حاملات للمستعمرات زرعاً إيجابياً.

و بدرجة أقل شيوعا يمكن أن تسبب المكورات العقدية التهابات إنتانية في المفاصل و العظام ، إضافة إلى التهابات السحايا و التهابات الجيوب الأنفية و التهابات الرئة .

أهمية بكتيريا GBS في الحمل

كما ذكرنا المكورات العقدية مجموعة بكتريا شائعة التواجد في مهبل و مستقيم المرأة الحامل ، و غالبا هي بكتريا غير مؤذية عند الأشخاص البالغين ، إلا أنه لها مضاعفات عند الحوامل ، و تسبب إصابة الأطفال حديثي الولادة بمضاعفات صحية خطيرة ، يصاب واحد من أصل 500 جنين بعدوى سريرية شديدة أو إنتان دم ،

  • البداية المبكرة للعدوى هي النتيجة الأكثر مشاهدة وتحدث خلال عدة ساعات إلى أيام من الولادة، وتتظاهر بذات رئة منتشرة مع إنتان دم. ويكون هذا الانتقال عادة عمودياً من الأم إلى الجنين مع نسبة وفيات تقدر ب 30% عند أو قبل الأسابيع 33 من الحمل ولكن أقل من 5% في الحمل.
  • البداية المتأخرة للعدوى وتكون أقل شيوعاً وتحدث بعد الأسبوع الأول أو بضعة أشهر من عمر الجنين، وتوصف بالتهاب السحايا ( العرض الأكثر شيوعا )

. تتطلب هذه الحالة عادة إدخالاً للمشفى مع معدل وفيات قدره 5%.

تشخيص بكتيريا GBS للحامل

تنمو العقديات B بسرعة في المستعمرات الجرثومية العادية وهي سهلة  العزل من العينات السريرية .

و عادة ما تشخص الإصابة بأخذ مسحة من مكان الإصابة للقيام بالفحوصات اللازمة ، ثم تضاف صبغة غرام للتأكد من أن الجراثيم الموجودة إيجابية الغرام ، بعد ذلك يتم زرعها على وسط الآغار المدمى ، ثم تتم إضافة الصاد الحيوي بشكل قرصي و إذا كان هو الصاد النوعي للعقديات الحالة للدم بيتا فإنها سوف تظهر على شكل منطقة مثبطة تماما حول قرص الصاد الحيوي الموضوع . وخلال السنوات الاخيرة تطورت طرق اختبار سريعة لكشف GBSوهذه الطرق تتضمن اختبار يعتمد على ELiSA والتراص باللاتكس . وعلى الرغم من ان هذه الاختبارات تعتبر نوعية فإنها عندما تقارن مع الزرع تهبط حساسيتها ال 60- 70 % .

هل البكتيريا تضر الجنين ؟

يمكن ان ينتقل GBS من الام المخموجة الى طفلها بالطريق الصاعد وقت الولادة ونسبة انتقال هي بين 35-70 % مع اعلى نسبة للانتقال شوهدت عند نساء مصابات بإنتان مهبلي شد يد . عوامل الخطورة  لنسب الانتقال المزداد هي :

  • المخاض و حدوث الولادة الباكرة .
  • انبثاق اغشية باكر قبل الأسبوع 37 من الحمل .
  • نقص وزن الولادة و تحدد نمو الجنين .
  • حمل مديد يمتد أكثر من 42 أسبوع .
  • حمى وقت الولادة في أثناء المخاض .

يعتبر خمج GBS اشيع سبب الانتان الوليد بالعقديات ذو مظهرين سريرين مميزين : بدء باكر وبدء متأخر

  • الخمج بالعقديات ذو البدء المتأخر :

يبدو أنه مرتبط بالمشفى او مركز الحضانة يحدث بعد الأسبوع الأول من الحياة وعادة يتظاهر كالتهاب سحايا في 80% من الحالات أو أي مظهر آخر لإنتان موضع .

  •  الخمج بالعقديات ذو البدء الباكر :

يتصف ببدء سريع وخاطف مع بداية نموذجية خلال 48 ساعة الاولى من الحياة . الآلية الإمراضية هنا هي الانتقال المباشر بشكل عمودي من الام إلى طفلها عند الولادة يصاب الطفل بكرب تنفسي وذات الرئة و30% منهم يتطور لديه التهاب سحايا _ انتان دم _ مشاكل في الجهاز الهضمي و البولي _ صدمة و عدم استقرار في نبضات القلب و ضغط الدم ،ويمكن أن تنتهي بالوفاة حتى بعد استخدام الصادات بشكل مناسب . نسبة الوفيات بالخمج الباكر هي 50% ويعتبرGBS ثاني اشيع سبب للحدوث البيلة الجرثومية في الحمل وهو سبب رئيسي للانتان التناسلي ويشكل 20% من حالات التهاب باطن الرحم وهو الوحيد ببدئه الحاد خلال 48 ساعة الاولى من الحياة ومسلكه الخاطف المميز ، ومن الأعراض التي يسببها أيضا لدى الحامل تمزق في الأغشية قبل الأسبوع 37 من الحمل ، و مخاض باكر ، كما يعتبر سبب رئيسي للحمى خلال المخاض .

علاج بكتيريا GBS للحامل

تعتبر العقديات حساسة على البنسلين لكن الأمبسلين يستخدم بشكل اعتيادي بسبب وجود مشاركة جرثومية في اغلب الحالات .

يعتبر الاريترومايسين فعال و آمن ضد الاشخاص المتحسسين للبنسلين وقد تطورت بروتوكولات عديدة في محاولة لإزالة الانتقال الخمجي من الأم لطفلها الكشف المبكر قبل الولادة للتعرف على حملة GBS والمعالجة بالصادات قبل الولادة غير فعالين بسبب طبيعة حملةGBS

تجد أن معالجة الحملة اثناء الولادة تمنع انتقال العدوى الطفل لذلك فإن معظم البروتوكولات والتدبير تركز على المعالجة أثناء الوضع ، من خلال تسريب المضادات الحيوية بشكل وريدي يلعب دورا كبيرا من تقليل احتمال الإصابة بالعدوى المبكرة لدى الطفل . ويعتقد بأن الزرع هو الفحص الذهبي لكشف GBS ولكنه يتطلب 2-3 ايام لكشفه . بعض المراكز قد اختارت زرع عينات عند المرضى ذوي الخطورة العالية لان يكونوا حملة GBS في الاسابيع 26 – 28 _ على سبيل المثال النساء اللواتي لديهن قصة سابقة لولادة باكرة – خداج – انبثاق اغشية باكر – انتان وليد _ إجهاضات متكررة سابقا )

الوقاية من بكتيريا GBS للحامل

إن الهدف هو إنقاص بداية العدوى فقط ، و تتم الوقاية بالفحص الروتيني للبكتريا الموجودة في المهبل لدى جميع الحوامل ، كما يمكن إعطاء البنسلين G كمعالجة وقائية بالصادات الحيوية من الإصابة ب GBS، وإذا كان المريض متحسساً للبنسلين، فيستخدم الكليندامايسين أو الفانكومايسين. يتم اختيار المرشحين للمعالجة الوقائية بالصادات الحيوية كما يلي:

  • بدون مسح-تتلقى كافة النساء بزرع بول إيجابي ل GBS أو إصابة طفل سابق ب GBS وقاية أثناء الحمل، وتُبنى وقاية النساء الأخر على البروتوكولين التاليين ويقي كل منهما من 70% من إنتان الدم الذي يصاب به الجنين.
  • المسح بالزرع المهبلي-يتم الحصول على زروعات للمستقيم والمهبل في الثلث الأخير من الحمل في الأسبوع 35-37 من عمر الحمل، وتقدم الوقاية ضمن الحمل فقط لذوي زرع GBS الإيجابي ولا تعطى معالجة تالية بعد الحمل.
  • المسح بعوامل الخطر ضمن الحمل-يتم الحصول على زروعات مهبلية، وتقدم الوقاية أثناء الحمل بناء على أساس عوامل الخطر الموجودة: الحمل الخديج (أقل من 37 أسبوع( تمزق الأغشية

هل يوجد لقاح للوقاية من بكتريا المكورات العقدية مجموعة ب ؟

لا يوجد حاليا لقاح للوقاية من بكتريا المكورات العقدية مجموعة ب ، و الذي سوف يلعب دورا كبيرا في مساعدة الحامل لوقاية طفلها من عدوى العقديات ب ، حيث يعمل الباحثون على تطوير لقاح ضد هذه البكتريا و سوف يكون متاحا في المستقبل القريب .

السابق
احتشاء عضلة القلب عند الحامل : تعرفي على أعراض الجلطة القلبية عند الحوامل
التالي
تريفلوبيرازين أو ستيلازين: الاستخدام , الجرعة , الأعراض الجانبية ,تحذيرات الحمل و الارضاع