المنظار الرحمي

التداخلات الجراحية عديدة، تقسم لأغراض عديدة تشخيصية وعلاجية، ومن الأدوات الشائعة الاستخدام المنظار ،ويستخدم في العديد من الأعضاء أهمها: المنظار الرحمي.

ماهو المنظار الرحمي

المنظار عبارة عن كاميرا متصلة بأنبوب رفيع وطويل يتم إدخاله في العضو لرؤية ما بداخله وتشخيص مرض معين، كما يمكن إدخاله في أوقات أخرى لعلاج حالات معينة كاستئصال الأورام، هناك أنواع عديدة من المناظير، كمنظار القصبات و منظار البطن، والمنظار الرحمي، ومنظار المفاصل، وحديثنا في هذا المقال عن المنظار الرحمي وفقًا للأسئلة التي وردتنا عنه.

حيث يعد المنظار الرحمي من الأدوات الشائعة الاستعمال بشكل كبير نظرًا لأهميته في تشخيص وعلاج أمراض نسائية كثيرة. يتألف منظار الرحم من كاميرا متصلة بأنبوب يتم إدخاله عن طريق المهبل، يستطيع أن يكشف لنا كل ما هو في الرحم وعنق الرحم والمبايض والأبواق.

نصائح قبل إجراء المنظار الرحمي

على المريضة أن تمتنع عن الطعام حوالي 7-8 ساعات قبل القيام بتنظير الرحم، و تزيل الشعر بشكل جيد من منطقة العانة، ثم تجلس مباعة ساقيها، ويتم إدخال منظار الرحم عبر المهبل بعد تعقيم المنطقة بشكل جيد، ويمكن القيام بالتنظير في عيادة الطبيب أو في المشفى وغالبا لا تحتاج المريضة بعده للمبيت في المشفى، و يمكن الذهاب إلى المنزل بعد ساعتين من القيام بالتنظير .

سؤال وردنا : ما هو الوقت الأفضل لعملية التنظير الرحمي ؟

تكون أفضل رؤية للقيام بتنظير الرحم في الأسبوع الاول بعد الدورة الشهرية. يقوم الطبيب بإعطاء مهدئ للمريضة يساعدها على الراحة ويهدئ من روعها، ويجب إخبار الطبيب إذا كانت المريضة تتناول أدوية مميعة للدم، لأنه قد يحدث عندها نزيف حاد عقب إدخال المنظار، وهو من الاختلاطات الشائعة بعد إدخال المنظار، لذا يجب ان تبقى المريضة تحت المراقبة ساعتين بعد التنظير لمراقبة حدوث أي اختلاطات لديها. وبعدها يمكنها أن تعود إلى المنزل .

السؤال الثاني: هل منظار الرحم يحتاج إلى تخدير؟

يعد تنظير الرحم عبر المنظار الرحمي من الإجراءات البسيطة غير المعقدة، غالبًا يجريها الطبيب في عيادته الخاصة لأغراض تشخيصية أو علاجية، وفي معظم الأحيان تجرى بدون الحاجة لوجود تخدير، و في أوقات أخرى تحتاج إلى كمية قليلة من التخدير الموضعي في معظم الحالات، أو إلى التخدير العام في اوقات أخرى  وفقا لحالة المريضة، وحسب المكان الذي سوف يتم فيه القيام بالتخدير، فإنها قد تخضع إلى تخدير عام.

وكذلك يعتمد نوع المخدر المستعمل على حجم الألم المرافق. فقبل القيام بعملية التخدير يعطيك الطبيب مهدئ يساعد في التخفيف من القلق و التوتر المرافق لعملية التخدير. يتم التخدير الموضعي بحقن المادة المخدرة حول عنق الرحم، فهو سريع الاستجابة و سهل التخدير، و كما قلنا غالبا يترافق بجرعة مهدئة للمريضة تخفف من قلقها .

أما التخدير العام فهو عبارة عن غازات يتم استنشاقها عبر قناع يوضع على الأنف و الفم، وهو يحتاج وقتا أطول للاستيقاظ منه. بعد القيام بتخدير المريضة نوسع فتحة عنق الرحم عبر موسعة لنتمكن من إدخال المنظار إلى عنق الرحم، وبعد إدخال أنبوب التنظير يتم الكشف عن منطقة الرحم وعنقه عبر كاميرا متصلة بالأنبوب.

عندها يقوم الطبيب بالغرض الذي أدخل المنظار من أجله، غرض تشخيصي أو علاجي، و إذا كان المخدر موضعيًا يمكن العودة إلى المنزل خلال ساعة او ساعتين من إتمام عملية التنظير، اما إذا كان المخدر عامًا فغالبًا تحتاج قبول في المشفى يوم او يومين إذا لم يؤدي التنظير إلى اختلاطات، أما إذا أدى إلى اختلاط ما فإنها سوف تحتاج إلى أيام اكثر في القبول المشفوي ريثما تتحسن حالتها و يزول الاختلاط الذي حصل.

السؤال التالث: متى يتوقف الدم بعد إتمام عملية التنظير الرحمي؟

تنظير الرحم من الإجراءات البسيطة غير المعقدة، وعادة لا تؤدي إلى اختلاطات، وتتم بسهولة وتعود السيدة خلال ساعتين من إتمام التنظير غلى منزلها، يستمر نزول الدم الخفيف شبيه بكمية الدم النازل خلال فترة الدورة الشهرية، يبدأ من لحظة الانتهاء من التنظير الرحمي، و يستمر حوالي يوم إلى يومين بعد انتهاء التنظير، يترافق نزول الدم من المهبل مع آلام ظهرية قد تمتد إلى الاكتاف، مع القليل من الأوجاع في البطن، تستجيب هذه الآلام للراحة والمسكنات بشكل جيد،و تأخذها مع المضادات الحيوية التي سيصفها لها الطبيب بعد العملية.

ومن الضروري الالتزام بالأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، و الالتزام بالراحة قدر الإمكان، كما يفضل الإكثار من المياه والسوائل الدافئة، وتناول قدر كاف من الفيتامينات الموجودة في الخضار والفواكه، وشرب العصائر الطبيعية، وتناول الأغذية الغنية بالحديد وحمض الفوليك و التي من شأنها أن تعوض ما فقد من الدم، كالعدس والكبد واللحوم وغيرها، وإذا كنت ممن يتناولون الأسبرين، فتمهلي يوم أو يومين بعد  إنهاء التنظير الرحمي قبل أن تعودي إليه، أي انتظري حتى يتوقف الدم النازل من المهبل، ثم بإمكانك أن تعودي لتناوله .

سؤال : هل يعقب المنظار الرحمي نزول إفرازات ؟

كما سبق الذكر أن تداخل المنظار الرحمي هو تداخل بسيط لا يعقبه تعطيل عن العمل، ويمكن للسيدة أن تعود إلى المنزل خلال ساعتين أو ثلاثة من تطبيق التنظير، قد يعقبه نزيف خفيف لا يلبث أن يتوقف و يكون النزيف المهبلي الحاصل على هيئة دم ذو لون وردي فاتح وليس أحمرا قانئا، ويمكن أن يختلط الدم النازل من المهبل ببعض الإفرازات الصفراء أو بنية اللون، قد تكون كريهة الرئحة في بعض الأحيان، و في أحيان أخرى قد تترافق مع حكة مزعجة، كما يمكن أن يحدث هبوط في الضغط مع شعور بالدوخة و الإغماء عقب إنهاء التنظير.

بشكل عام : يفضل الإكثار من السوائل و إذا كان لهذه الإفرازات المهبلية دلالة التهابية فإن الصادات الموصوفة عقب التنظير كفيلة بالقضاء على الالتهاب الحاصل لذا لا داعي للخوف و القلق حول الدم النازل و الإفرازات المهبلية الحاصلة بعد التنظير ، كما ذكرنا هو تداخل آمن و لن يقدم الطبيب على القيام به إلا إذا كانت فوائده أكبر من مخاطره.

وعمومًا فقد خفف التنظير من الجراحات التي كانت تجرى  للمريضة لحل مشاكلها النسائية. و لن نغفل عن ذكر العدوى التي تحصل عند القيام بالتنظير إذا لم يكن جهاز التنظير معقمًا بشكل كاف، وعندها سوف يرافق الإفرازات المهبلية حدوث حمى و قشعريرة توجب عليها التوجه إلى الطبيب فورا لتلقي العلاج الكامل من صادات مثبطة للالتهابات الحاصلة إضافة إلى خوافض الحرارة و المسكنات و مرخيات العضلة الرحمية، إضافة إلى الالتزام بالراحة و النوم قدر الإمكان، كما يجب تجنب ممارسة الجماع لمدة أسبوع إلى عشرة أيام بعد القيام بتنظير الرحم، كذلك تجنب المغاطس المهبلية لمدة اسبوع أيضًا، والحرص على الحفاظ على المنطقة المهبلية جافة ونظيفة .

الحمل بعد المنظار الرحمي :

يعتبر المنظار الرحمي من التقنيات الحديثة وتطور كبير على مستوى الجراحة، وهو يستخدم لأغراض تشخيصية وعلاجية كما ذكرنا، فقد أحدث نتائج جيدة في حالات تأخر الحمل، كما في حال انسداد الأبواق، وفي الالتصاقات الناتجة عن العمليات الجراحية و القيصريات السابقة، كما يستخدم في علاج بطانة الرحم الهاجرة ( الإندومتريوز)، وهذا من شأنه أن يسرع من حدوث الحمل كما يستخدم في حالات المبيض المتعدد الكيسات لتثقيب المبايض، ويلعب دورا هاما في استئصال أورام المبيض ولهذا فإن عملية المنظار الرحمي تلعب دورًا كبيرًا في تحسين فرص الحمل .

الدورة بعد منظار الرحم :

كما ذكرنا أن منظار الرحم تداخل بسيط يستخدم لأغراض تشخيصية وعلاجية، وشاع استخدامه في حال تأخر الدورة الشهرية لكشف أهم المعيقات لنزولها عندما تعجز الوسائل الاخرى عن كشف السبب، فيستعمله الطبيب لرؤية ما في داخل الرحم و الجهاز التناسلي للمرأة، ويرى ما يعيق نزول الدورة من المهبل. و بعد الانتهاء من تنظير الرحم يوصي الطبيب بمجموعة من التعليمات ولا بد أن نشير إلى أن الدم النازل عقب تنظير الرحم ليس دم الدورة الشهرية و إنما هو ناتج عن جرح المنطقة بمنظار الرحم، ويكون لونه وردي فاتح، على عكس الدم المرافق للدورة الشهرية الذي يكون أحمرًا قانئ اللون. كما أن الدم الذي يعقب التنظير ليس غزيرًا  مثلما يكون غزيرا في وقت الدورة أحيانًا.

وبعد القيام بالتنظير تلتزم السيدة بالتعليمات المقدمة لها من قبل الطبيب، كما عليها الالتزام بالأدوية المقدمة لها من مضادات التهاب للوقاية من التهاب الجرح الناتج عن التنظير،ويجب أن تتناول الأدوية الهضمية الواقية للمعدة والمطهرة للأمعاء، هناك نوع آخر من الادوية الموصوفة للسيدة يعتبر منظمًا للدورة الشهرية وهو نوع من حبوب منع الحمل الفموية الهرمونية، تستمر السيدة بتناولها لمدة أسبوعين بعد إنهاء التنظير ويليها فترة أسبوع  إلى أسبوعين لترى السيدة نزول دم الدورة بعد اسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من إيقاف تناول الحبوب المنظمة للدورة الشهرية، أي يستغرق نزول دم الدورة الشهرية وقتًا حوالي شهر إلى شهرين من بعد إجراء التنظير الرحمي .

هل هناك مخاطر لتنظير الرحم ؟

  • كما ذكرنا منظار الرحم أنبوب رفيع مضاء في نهايته، مزود بكاميرا، وهو تداخل بسيط يدخل في المهبل ليكشف لنا ما في داخله، وهو عملية بسيطة قد يصحبه ألم مغصي في اسفل البطن، لا يلبث أن يزول بالراحة والمسكنات، ويمكن أن يمتد الألم إلى ذروة الكتف إضافة غلى النزيف الخفيف الذي يحصل عقب القيام بالتنظير الرحمي، والذي يتوقف خلال ثلاثة إلى اربعة ايام عقب التنظير وفي بعض الحالات تشعر السيدة بغثيان خفيف بعد التنظير ودوخة وتعب وعدم القدرة على القيام بأي عمل يتطلب قوة و جهد، وهو تداخل آمن جدًا، والمضاعفات التالية لحدوثه لا تتجاوز حقيقة نسبة 1% في الحدوث، وهي عبارة عن التهابات في مكان دخول أنبوب التنظير لا تلبث أن تزول باستعمال الصادات الحيوية.

أما إذا تم اللجوء إلى التخدير العام خلال التنظير فقد تتعرضين لبعض اختلاطات التخدير العام ولكنه أمر نادر الحدوث. فقط عليك الالتزام بالراحة و المسكنات و الأدوية الموصوفة لك من قبل الطبيب و سوف تحظين بأفضل النتائج التشخيصية و العلاجية خلال وقت قصير إن شاء الله

ما هي أهم الفوائد و الميزات التي تعزى للتنظير الرحمي

كما ذكرنا لتنظير الرحم أغراض تشخيصية و علاجية عديدة، فوائده كثيرة واختلاطاته قليلة فهو عبارة عن تداخل بسيط يدخل فيه الكاميرا إلى داخل المهبل و تتم رؤية ما بداخله بدون الحاجة إلى التخدير، وإن احتاجت فيتم القيام بالتخدير الموضعي وهي من أهم الميزات التي تخصه، و يتبعها أنه يمكن القيام به في العيادة وأنه لا تستغرق وقتًا طويلًا للعودة إلى المنزل.

وكمية الدم التي تعقب هذا التداخل بسيطة، ويقوم بتحقيق النتائج من فك للالتصاقات التي توجد في الجهاز التناسلي لدى السيدة، كذلك لا تحتاج للكثير من الأدوية المسكنة والمهدئة، وتتعافى خلال اقصر وقت عند الالتزام بالراحة والتعليمات المقدمة لها من قبل الطبيب .

انتقل إلى أعلى