الأمراض المنتقلة جنسيا و الحمل

الأمراض المنتقلة جنسيًا و الحمل

تعني كلمة الأمراض الجنسية الأمراض التي تنتقل عن طريق الممارسة الجنسية و الاتصال الجنسي، كما أن الأمراض التي تنتقل عبر الممارسة الجنسية يمكنها أن تنتقل عبر نقل الدم ، أو الاستخدام الخاطئ للإبر كمشاركة أكثر من مريض فيها، كما يمكن أن تنتقل من الأم إلى جنينها خلال الحمل أو عند الولادة .

هناك عدد كبير من الأمراض المنقولة جنسيًا مثل الإنتانات و الكلاميديا، الانتانات غير النوعية للجهاز التناسلي على سبيل المثال الثآليل التناسلية، والسيلان ،العقبولة التناسلية الزهري، الكارسينوئيد الورم الجيبي الاربي و الورم الجيبي اللمفي الزهري.

ومن الحالات التي تنتقل عبر الطريق الجنسي مثل الإنتانات بالمشعرة المهبلية  المسببة لداء المشعرات، كما يمكن أن تشمل الكائنات الحية الدقيقة التي تغزو المهبل الفطريات وتعتبر المبيضات البيض أشيع أنواع الفطريات تواجدًا في المهبل، ومن الفيروسات الشائعة الانتقال بالطريق الجنسي فيروس الإيدز المسبب لمتلازمة عوز المناعة المكتسب البشري، و التهاب الكبد الإنتاني الوبائي(b , c).

ما هي أهم الأمراض المنتقلة بالجنس والحمل؟

سنأتي بالتفصيل على أهم الكائنات المسببة للأمراض الجنسية التي تصيب الجهاز التناسلي والأعراض التي تسببها و طريقة العلاج الوقاية منها .

أولا – الثآليل التناسلية :

تعد الثآليل التناسلية من أكثر أنواع العدوى التي تنمو على الفرج شيوعا ، وتحدث عادة نتيجة الإصابة بالحمات الراشحة البشرية من نوع الأورام الحليمية HPVو التي يوجد منها 30 نوع و الأنواع التي تحدث الثاليل التناسلية عادة هي HPv 6,11,16,18 .

تظهر الثآليل التناسلية على شكل نتوءات مدورة من لون الجلد تشبه بمظهرها شكل القرنبيط.

يعتقد بان الإصابة في عنق الرحم تحدث ب HP 18 ,16 و جميع النساء المصابات بالثآليل التناسلية يجب إجراء فحص خلوي لعنق الرحم عندهن و بشكل دوري

الأعراض و العلامات:

فترة الحضانة تبلغ 3 شهور، و تعتبر الحكة و الانزعاج أهم العلامات التي يمكن أن تحدثها الثآليل، و تكون الثآليل في المناطق الجافة من الجلد مسطحة و صغيرة حتى إنه لا يمكن أن نراها بالعين المجردة، بينما في المناطق الرطبة تكون أكبر حجما، في حالات قليلة الحدوث كما في نقص المناعة يمكن أن تنمو الثآليل التناسلية إلى أحجام كبيرة، وعادة تصيب الثآليل الشعر والمنطقة الشرجية وقد تمتد أحيانا إلى المنطقة العجانية وقد تكون الإصابة في عنق الرحم دون أي أعراض حيث تكشف صدفة عند إجراء فحص عنق الرحم بالمنظار وفي اصابات الأطفال بالثآليل التناسلية يجب التفكير بحدوث اتصال جنسي معهن.

المعالجة:

المعالجة النوعية موضعية يوضع PODOPHYLLIN  10- 25%

تغسل المنطقة من الدواء بعد 4-6 ساعات من وضعه منعًا لتشكل قرحات جلدية موضعية وعند فشل هذه المعالجة يجري استئصال لهذه الثآليل بالكي الحراري أو الليزر وقد تختفي هذه الثآليل لوحدها دون علاج. يمكن الوقاية من حدوث الثآليل عن طريق التطعيم باللقاح، و الحد من عدد الشركاء الجنسيين، كما أن استخدام الواقيات الذكرية و الأنثوية تخفف بشكل كبير من نسبة انتقال هذه الأمراض الجنسية التي يمكن أن تعبر عن طريق السائل المنوي .

القريح التناسلي

يطلق على القريح التناسلي أيضا اسم القرحة اللينة

تحدث الإصابة بالقريح التناسلي عبر عصية سلبية الغرام تسمى المستدمية دوكري  HAEMOPHILUS DUCREYII ، و تبدو بشكل قرحة صغيرة على المهبل و الفرج متعددة و مؤلمة و تحاط بمنطقة حمراء و تغطى قاعدة القرحة بقشرة مخضرة مع حواف غير منتظمة تحدث ضخامة عقدية و التهاب غدد لمفاوية إربية وحيدة الجانب  في العجان و تكون لينة حمضية كما أن إصابتها بخمج ثانوي شائعة الحدوث ، إذ تعتبر عاملا مساعدا لانتقال الإيدز ، و قد يحدث تقيح فيها ، تميل القرحة للشفاء العفوي إذا بقيت نظيفة ، أما في حال حدوث خمج ثانوي فإنها قد تترك ندبة . يفرق المرض في المرحلة المبكرة عن التهاب الاجربة الشعرية القيحي الذي يبدو بشكل تقيح جرابي مع اشعار في المركز ، كما يفرق عن السفلس البدئي بقصر فترة الحضانة إذ تبلغ مدة حضانة القريح التناسلي 3-10 أيام ، كما يفرق عن  الإصابات المتعددة و الضخامات العقدية الإربية اللينة و المؤلمة و المائلة للتقيح .

المعالجة:

العلاج الموصى به هو الآزيترمايسن فمويا و السفترياكسون عضليا ، كما يعطى CO-TRIMAXAZOLE  960 مغ مرتين يوميا عن طريق الفم أما في الحالات المستمرة فتستجيب للمعاجلة بالتتراسكلين

الورم الجيبي اللمفي الزهري

تحدث الإصابة ببعض سلالات بكتريا المتدثرة الحثرية  CHLAMYDIA TRACHOMATICS

و التي تنتقل جنسيًا وتبدو الإصابة على شكل قرحة غير مؤلمة تتعمق وتتوصع تدريجيًا وقد تتضخم العقد الاربية حيث تحدث جيوبا متعددة وقد تشفى القرحة تلقائيًا تاركة ندبة غير منتظمة تعطي شكل الشبابيك على الشفرين الصغيرين مع تخرب الأنسجة. كذلك قد يصب الإحليل وقد يصاب المستقيم بالتضيق وقد يحدث أحيانا ناسور مهبلي مستقيمي يتم التشخيص بإجراء فحص تثبيت المتممة و يستجيب المرضى للعلاج بالتتراسكلين و الدوكسي سيكلين،  تستطب المعالجة الجراحية عند إصابة الاحليل أو عن حدوث تضيق مستقيمي.

يمكن الوقاية عنة طريق حد عدد الشركاء الجنسيين بشريك واحد و استخدام الواقيات الذكرية و الأنثوية للحد من الإصابة .

الورم الحبيبي الإربي ( داء الدونوفانيات )

ينتقل المرض جنسيا و تشاد فيه خلايا وحيدة النوى مع اجسام دونوفان في السيتوبلاسما  ، تتراوح مدة الحضانة من 8- 80 يوما ، تشكل الحطاطة قرحة مؤلمة تمتد إلى الفرج و العجان وقد يصاب ابتليوم المهبل و مخاطية  المستقيم

يحدث الشفاء بعد حدوث التليف و هنا يحدث انتفاخ شديد في الفرج أو ورم إبتليومي على الجلد المتخرب يكون التشخيص برؤية اجسام دونوفان عن طريق اخذ خزعة تشفى القرحة بإعطاء  ستريتومايسين أو تتراسكلين أو دوكسي سكلين و لكن التليف المترقي قد يحتاج إلى عمل جراحي ، كما يجب التقيد بتناول الجرعة الكاملة من العلاج لمنع حدوث النكس ، كما أن استخدام الواقيات الذكرية يلعب دورا كبيرا في الوقاية و تخفيف نسبة الإصابة بالمرض كما حال الأمراض المنقولة بالجنس .

انتقل إلى أعلى