تشريح القلب

0 591

أقرأ في هذا المقال

القلب هو عضو عضلي حجمه تقريباً بحجم قبضة يد مغلقة، والذي يؤدي دور مضخة دورانية للجسم.
يأخذ الدم المنزوع الأوكسجين عبر الأوردة وينقله إلى الرئتين لأكسجته قبل ضخه إلى الشرايين المختلفة (والتي تزود أنسجة الجسم بالأوكسجين والمواد المغذية من خلال نقل الدم إلى كافة أنحاء الجسم).
يتوضع القلب في القفص الصدري وسط الرئتين وخلف القص.
في نهايته العلوية، قاعدة القلب متصلة بالأبهر، الشرايين الرئوية والأوردة، والوريد الأجوف.
القمة السفلية للقلب تعرف بالذروة، وتستند أعلى الحجاب الحاجز.
تتوضع قاعدة القلب على طول الخط الناصف للجسم وذروته تميل نحو الجانب الأيسر.
لأن القلب يميل نحو اليسار، حوالي ثلثي كتلة القلب توجد في الجانب الأيسر من الجسم و الثلث الآخر في الأيمن.

تشريح القلب:
-التأمور:
يتوضع القلب في جوف مملوء بسائل يسمى الجوف التأموري، جدران وحدود الجوف التأموري هي غشاء خاص يعرف بالتأمور.
التأمور هو نوع من غشاء مصلي ينتج سائل مصلي يزلق القلب ويمنع احتكاكه مع الأعضاء المحيطة به خلال الخفقان.
بالإضافة للتزليق، يقوم التأمور بالحفاظ على القلب في موقعه وإبقاء مساحة مجوفة للقلب كي يتمدد عند امتلائه.
يتألف التأمور من طبقتين: طبقة حشوية تغلف القلب من الخارج وطبقة جدارية تشكل كيس يحيط بالجزء الخارجي للجوف التأموري.

بنية جدار القلب:
يتألف جدار القلب من 3 طبقات: النخاب، عضلة القلب، الشغاف.
-النخاب: هو الطبقة الخارجية لجدار القلب، وهو الاسم الآخر للطبقة الحشوية للتأمور.
هو عبارة عن طبقة رقيقة من غشاء مصلي يساعد على تزليق وحماية القلب من الخارج.
أسفل النخاب يوجد طبقة ثانية أثخن لجدار القلب تدعى عضلة القلب.

-عضلة القلب: الطبقة العضلية الوسطى لجدار القلب تتضمن النسيج العضلي القلبي.
تشكل السماكة العظمى لكتلة جدار القلب والجزء من القلب المسؤول عن ضخ الدم.
أسفل عضلة القلب يوجد طبقة الشغاف الرقيقة.
-الشغاف: طبقة من ظهارة حرشفية بسيطة والتي تحدد داخل القلب.
طبقة رقيقة جداً ومسؤولة عن الحفاظ على الدم من الالتصاق بداخل القلب وبالتالي احتمال تشكيل جلطات دموية مميتة.
تختلف سماكة جدار القلب باختلاف أجزاء القلب.
تملك الأذينات عضلة قلبية رقيقة لأنها لا تحتاج أن تضخ الدم بعيداً (فقط إلى البطينات القريبة).
بالمقابل تمتلك البطينات عضلة قلبية ثخينة جداً لضخ الدم إلى الرئتين أو إلى كافة أنحاء الجسم.
يملك الجانب الأيمن للقلب أقل خلايا عضلية قلبية من الجانب الأيسر، لأن الجانب الايسر يجب أن يضخ الدم إلى كل الجسم بينما الأيمن يضخ فقط للرئتين.

حجرات القلب:
يتألف القلب من أربع حجرات: الأذينة اليمنى، الأذينة اليسرى، البطين الأيمن، البطين الأيسر.
الأذينات أصغر وأرق وتملك أقل عضلات في الجدار من البطينات.
تعمل الأذينات كحجرة مستقبلة للدم، لذلك فهي متصلة مع الأوردة التي تحمل الدم للقلب.
البطينات هي الأكبر وحجرة أقوى لضخ الدم الذي تدفعه خارج القلب.
البطينات متصلة مع الشرايين التي تحمل الدم بعيداً عن القلب.
الحجرات في الجانب الأيمن من القلب أصغر وتملك أقل عضلات في جدار القلب لها بالمقارنة مع الجانب الأيسر.
هذا الاختلاف في الحجم بين الجانبين يرتبط بوظيفة وحجم الدورتين الدمويتين.
يبقي الجانب الأيمن الدورة الرئوية قريبة من الرئتين، بينما الجانب الأيسر يضخ الدم بكل الطرق وإلى الحد الأقصى للجسم في دورة جهازية متكررة.

دسامات القلب:
يعمل القلب كمضخة للدم إلى الرئتين وأجهزة الجسم.
نظام الطريق الواحد للدسامات هو ميزة للقلب لمنع عودة الدم إلى الوراء (القلس) إلى القلب.
تنقسم الدسامات إلى نوعين: أذينية بطينية، وهلالية.
-الدسامات الأذينية البطينية (Atrioventricular valves):
تتوضع في منتصف القلب بين الأذينات والبطينات وتسمح للدم بالجريان من الأذينات إلى البطينات فقط.
الدسام الأذيني البطيني (AVV) في الجانب الأيمن من القلب يدعى الدسام ثلاثي الشرف لأنه يتألف من ثلاثة أطراف مستدقة (سدائل) التي تنفصل لتسمح للدم بالمرور من خلالها وتتصل لمنع ارتجاع الدم.
الدسام الأذيني البطيني في الجانب الأيسر من القلب يدعى التاجي أو ثنائي الشرف لأنه يتألف من طرفين مستدقين.
تتصل الدسامات الأذينية البطينية بالجانب البطيني بأوتار متينة تدعى الحبال الوترية.
تسحب الحبال الوترية الدسامات لمنعها من الانطواء للخلف لأنه عند الانطواء تسمح بقلس الدم.
خلال انقباض البطينات تصبح الدسامات الأذينية البطينية مقببة مثل المظلة مع الحبال الوترية التي تمثل حبال تبقي المظلة مشدودة.
-الدسامات الهلالية:
سميت بذلك بسبب شكل هلال القمر لشرفها، تتوضع بين البطينات والشرايين التي تحمل الدم بعيداً عن القلب.
يدعى الدسام الهلالي في الجانب الأيمن بالدسام الرئوي، وسمي بذلك لأنه يمنع عودة الدم من الجذع الرئوي إلى البطين الأيمن.
يدعى الدسام الهلالي بالجانب الأيسر بالدسام الأبهري، لأنه يمنع الأبهر من قلس الدم إلى الوراء إلى البطين الأيسر.
الدسامات الهلالية أصغر من الأذينية البطينية ولا تملك حبال وترية لتثبتها في مكانها، بدلا عن ذلك شرفات الدسامات الهلالية لها شكل الكوب لتحوي الدم المرتجع وتستخدم ضغط الدم لنبضة قذفية.

جهاز التوصيل في القلب:
القلب قادر على تحديد نظمه وقيادة الإشارات الضرورية لإبقاء وتنسيق هذا النظم من خلال تراكيبه.
حوالي 11% من خلايا عضلة القلب هي المسؤولة عن تشكيل جهاز التوصيل والتي تحدد سرعة بقية الخلايا العضلية.
يبدأ جهاز التوصيل بناظمة القلب (عقدة صغيرة من الخلايا تعرف بالعقدة الجيبية الأذينية SA Node)
تتوضع في جدار الأذينة اليمنى أسفل الوريد الأجوف العلوي، ومسؤولة عن تحديد سرعة خلايا القلب ككل وترسل إشارات مباشرة للأذينة للانقباض.
الإشارات من هذه العقدة تُحمل وتُلتقط بكتلة نسيج موصل يعرف بالعقدة الأذينية البطينية AV Node.
تتوضع في الأذينة اليمنى في القسم السفلي من الحاجز بين الأذينتين.
تلتقط الإشارة المرسلة من العقدة الجيبية الأذينية وترسلها عبر الحزمة الأذينية البطينية.
الحزمة الأذينية البطينية هي جزء من النسيج الموصل تسير خلال الحاجز بين الأذينيتين والحاجز بين البطينين.
تقسم الحزمة إلى فرعين أيمن وأيسر في الحاجز بين البطينين، وتستمر بالمسير خلال الحاجز حتى تصل إلى ذروة القلب، تتفرع عن هذه الحزمة ألياف بوركنج التي تحمل الإشارة إلى جدران البطينات محفزة خلايا العضلة القلبية على التقلص بشكل متناسق لضخ الدم بكفء خارج القلب.

فيزيولوجيا القلب:
الانقباض والانبساط التاجي:
في أي وقت حجرات القلب توجد بحالتين:
-انقباض: خلال الانقباض، النسيج العضلي القلبي يتقلص ليدفع الدم خارج الحجرات.
-انبساط: خلال الانبساط، ترتخي الخلايا العضلية القلبية لتسمح للحجرات بالامتلاء بالدم.
يرتفع ضغط الدم في الشرايين الرئيسية خلال الانقباض البطيني وينخفض خلال الانبساط البطيني، وهذا يؤدي إلى حالتين مرتبطتين بضغط الدم:
الضغط الانقباضي للدم أعلى والضغط الانبساطي أخفض، على سبيل المثال: ضغط دم 80/120 يصف الضغط الانقباضي بـ120 والضغط الانبساطي بـ80.

الدورة القلبية:
تتضمن الدورة القلبية كل الأحداث التي تقع خلال ضربة قلبية واحدة.
يوجد 3 أطوار للدورة القلبية : الانقباض الأذيني، الانقباض البطيني والاسترخاء.
-الانقباض الأذيني: خلال هذا الطور تتقلص الأذينات وتدفع الدم إلى البطينات، لتسهيل هذا الملء، الدسامات الأذينية البطينية تبقى مفتوحة والدسامات الهلالية تبقى منغلقة لتحفظ الدم الأذيني من العودة إلى القلب.
الأذينات أصغر من البطينات لذلك تملأ فقط 25% من البطينات خلال هذا الطور.
-الانقباض البطيني: تنقبض البطينات لتدفع الدم إلى الأبهر والجذع الرئوي.
ضغط البطينات يدفع الدسامات الهلالية للانفتاح والأذينية البطينية للانغلاق.
هذا النسق للصمامات يسمح بجريان الدم من البطينات إلى الشرايين.
يعاد استقطاب الخلايا العضلية القلبية للأذينات وتدخل بمرحلة الانبساط خلال هذا الطور.
-طور الاسترخاء: كل حجرات القلب الأربعة تكون منبسطة خلاله، والدم يصب في القلب من الأوردة.
تمتلئ البطينات بحوالي 755% من حجمها خلال هذا الطور وتقريبا تمتلئ تماما فقط بعد انقباض الأذينات.
الخلايا العضلية للبطينات تستعيد الاستقطاب خلال هذا الطور لتحضّر للدورة التالية من نزع الاستقطاب والانقباض.
خلال هذا الطور، تنفتح الدسامات الأذينية البطينية لتسمح للدم بالجريان بحرية إلى البطينات بينما الهلالية تنغلق لمنع عودة الدم من الشرايين الكبرى إلى البطينات.

جريان الدم خلال القلب:
يعود الدم الغير مؤكسج من الجسم ويدخل أولا إلى القلب من الوريدين الأجوفين العلوي والسفلي، يدخل الدم إلى الأذينة اليمنى ويضخ خلال الدسام مثلث الشرف إلى البطين الأيمن.
يضخ الدم خلال الصمام الرئوي إلى الجذع الرئوي.
يحمل الجذع الرئوي الدم إلى الرئتين حيث يتم تخليصه من ثاني أوكسيد الكربون وتزويده بالأوكسجين.
يعود الدم في الرئتين إلى القلب عن طريق الأوردة الرئوية، من الأوردة الرئوية يدخل الدم مرة أخرى إلى القلب إلى الأذينة اليسرى.
تنقبض الأذينة اليسرى لتضخ الدم خلال الصمام التاجي إلى البطين الأيسر، يضخ البطين الأيسر الدم خلال الدسام الهلالي إلى الأبهر.
يدخل الدم من الأبهر إلى الدورة الجهازية إلى أنسجة الجسم حتى يعود إلى القلب عبر الوريد الأجوف وتتكرر الدورة.

مخطط كهربائية القلب:
يعرف أيضا بـ ECG أو EKGG هو جهاز غير غازي يقيس ويراقب النشاط الكهربائي للقلب عبر الجلد، يشكل EKG موجة لها شكل مميز بالاستجابة إلى التغيرات الكهربائية التي تحدث ضمن القلب.
الجزء الأول من الموجة يدعى الموجة P، موجة صغيرة بالفولتاج حوالي 0.1mvv والتي تقابل نزع استقطاب الأذينات خلال الانقباض الأذيني.
الجزء الثاني هو معقد QRS والذي يتميز بنقصان صغير بالفولتاج Q وفولتاج عالي بالذروة R ونقصان آخر صغير S.
يقابل QRS نزع استقطاب البطينات خلال الانقباض البطيني.
تستعيد الأذينات أيضاً استقطابها خلال المعقد QRS، ولكن بالكاد ليس لها تأثير على EKGG لأنها أصغر بكثير من البطينات.
الجزء الأخير من موجة EKG هو موجة T، ذروة صغيرة تتبع معقد QRSS، تقابل إعادة استقطاب البطينات خلال طور الاسترخاء في الدورة القلبية.
الاختلاف في شكل الموجة والمسافة بين الموجات في EKGG يستخدم سريرياً لتشخيص تأثيرات النوبة القلبية، الآفات الخلقية للقلب وفقد توازن الكهارل.

أصوات القلب:
صوت الضربة الطبيعية للقلب يعرف بـ “lubb” and “duppp” ويحدث بسبب دفع الدم على الدسامات، صوت lubb يأتي أولاً في الضربة القلبية وهو الأطول بين صوتي القلب.
Lubb ينتج عن انغلاق الدسامات الأذينية البطينية في بداية الانقباض البطيني.
الصوت الأقصر والأحدّ duppp بنفس الطريقة ينتج بسبب انغلاق الدسامات الهلالية في نهاية الانقباض البطيني.
خلال الضربة الطبيعية، تتكرر هذه الأصوات في نمط منتظم من lubb-dupp-pause.
أي اصوات إضافية مثل اندفاع سائل أو خرخرة يشير إلى مشكلة بنيوية في القلب.
سبب هذه الأصوات الدخيلة بالغالب هو خلل في الأذينات أو الحاجز بين البطينات أو تسريب في الدسامات.

نتاج القلب:
نتاج القلب (CO) هو حجم الدم الذي يضخه القلب في دقيقة واحدة.
المعادلة المستخدمة لحساب نتاج القلب هي:
نتاج القلب= حجم الضربة × معدل ضربات القلب
حجم الضربة هو كمية الدم التي يضخها القلب إلى الأبهر خلال كل انقباض بطيني ويقاس عادةً بالميليلتر.
معدل ضربات القلب هو عدد ضربات القلب في دقيقة.
القلب يضخ بالمتوسط حوالي 5 – 5.55 لتر في الدقيقة خلال الراحة.

المسميات (باتجاه عقارب الساعة):
أبهر: الشريان الرئيسي في الجسم.
شريان رئوي: فروعه تحمل الدم الغير مؤكسج إلى الرئتين.
شغاف: هذه الطبقة الرقيقة تحدد مقدمة القلب.
أوردة رئوية: تحمل الدم المؤكسج إلى القلب من الرئتين.
دسام أبهري: الشرفات الثلاثة تسمح بجريان الدم بطريق واحد من البطين الأيسر إلى الأبهر.
دسام تاجي: يملك شرفتين، يسمج بجريان الدم بطريق واحد من الأذينة اليسرى إلى البطين الأيسر.
بطين أيسر.
عضلة القلب: أثخن بثلاث مرات في الجانب الأيسر، تضخ الدم إلى الجسم.
حاجز: ينقسم جانبي القلب بهذا الجدار العضلي السميك.
أبهر نازل.
بطين أيمن.
وريد أجوف سفلي.
حبال وترية: هذه الألياف تبقي شرف الدسامات متصلة بجدار القلب.
دسام مثلث الشرف: هذه الشرف الثلاثة للدسام تسمح بجريان الدم بطريق واحد من الأذينة اليمنى إلى البطين الأيمن.
التأمور: هذه الغشاء المضاعف الطبقة يفصل القلب عن الرئتين وجدار الصدر.
الدسام الرئوي: يملك ثلاث شرف تسمح للدم بالجريان من البطين الأيمن إلى الشريان الرئوي.
أذينة يمنى.
وريد أجوف علوي.

[toggle title=”المصدر” state=”close”]http://anatomy-medicine.com/cardiovasc…/126-the-heart.html[/toggle]

إعداد: عيسى الزمار

تدقيق: فهمية رختوان

تصميم: سارة شوكة

#الفريق_الطبي_التطوعي

#نسمو_بسمو_ثقاتنا4_5789786764512067705-300x284 تشريح القلب

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.