سرطان المبيض عند العذراوات

      سرطان المبيض عند العذراوات من أهم السرطانات التي يجب التعرف إليها والوقاية منها فكما نعلم يشمل الجهاز التناسلي للمرأة المبيضان و البوقان (قناتا فالوب)، الرحم و المهبل، يمكن أن يصاب أي عضو من الجهاز التناسلي عند السيدات والفتيات بالسرطان، وسوف نتكلم اليوم عن سرطان المبيض عند العذراء ( غير المتزوجة) من حيث الأسباب و الأعراض و سبل الوقاية.

يعد سرطان المبيض في الترتيب الخامس من حيث الشيوع ، كما أنه أكثر السرطانات التي تصيب المرأة فتكًا.

وقبل التطرق إلى هذه الأمور سوف نتحدث عن وظيفة هذا العضو التناسلي الهام لخصوبة المرأة،  لعب المبيض عند المرأة دوران:

  •  الأول: في إنتاج البويضات حيث يقوم المبيض كل شهر بإطلاق بويضة ناضجة و يتوقف عن هذه المهمة عند قدوم سن اليأس.
  • و أما الدور  الثاني: إفراز الهرمونات الجنسية الأستروجين و البروجسترون المسؤولة عن النمو و النضج الجنسي، وتعد المبايض عند النساء المصدر الرئيسي لهرمون الأستروجين عند الناشطات جنسيا منهن، وهذا الهرمون هو المسؤول عن تطوير الصفات الجنسية الثانوية مثل نمو الثديين الناضجين.

والآن بعد أن تعرفنا إلى المبايض ووظيفتها سوف نتطرق إلى موضوعنا الاساسي وهو سرطان المبيض .

ينشأ سرطان المبيض نتيجة تكاثر خلايا غير طبيعية في أحد المبيضين أو في كليهما، من الممكن الشفاء من سرطان المبيض عندما يكتشف في مرحلة مبكرة من المرض، لكن غالبا لا يكتشف إلا بعد ان يكون قد غزا البطن والحوض، ففي المرحلة الباكرة من المرض غالبا لا يتظاهر بأي أعراض

أسباب سرطان المبيض :

حتى يومنا هذا لم يتم تحديد سبب رئيسي مؤدي للتكاثر المرضي للخلايا في المبيض، و لكن يتطور السرطان عندما تحدث طفرات في خلايا المبيض مسببة نموها و تكاثرها بسرعة، مما يؤدي إلى تشكيل ورم (كتلة من الخلايا غير الطبيعية)، ويستمر تكاثر الخلايا الورمية إلى أن يقضي على الخلايا السليمة في المبيض، ولا يتوقف الامر عند هذا الحد، وإنما بإمكان الخلايا الورمية أن تنتقل و تغزو أعضاء أخرى في جسم الانثى في الحوض و البطن مسببة مجموعة من الأعراض.

أعراض سرطان المبيض عند العذراء :

كما ذكرنا في أغلب الأحيان لا يسبب سرطان المبيض أية أعراض في المرحلة الباكرة، و إنما تتأخر الأعراض لتظهر في المراحل المتقدمة من المرض على شكل :

  • الشعور بعدم راحة و ثقل في منطقة الحوض.
  • غازات مزعجة في البطن.
  • تغيرات في عادات الخروج عند المصابة والأكثر شيوعا أن يحدث إمساك لدى المصابات بسرطان المبيض، إذ يعد سرطان المبيض واحد من الأمورالمسببة للإمساك في الجسم كالكولون العصبي (تشنج الكولون)، و غيرها من الأسباب المسببة للإمساك، ويعد الإمساك من الأعراض المبكرة الحدوث في سرطان المبيض، ويجب الانتباه إلى هذه العلامة و تحري السبب المؤدي لحدوثها، وقد يتظاهر سرطان المبيض أحيانا على صورة إسهال.
  • فقدان الشهية : يعد عدم الرغبة في تناول الطعام و الشبع من كميات صغيرة جدا من الطعام من الأمور الباكرة الظهور في سرطان المبيض، الأمر الذي يؤدي لخسارة في الوزن .
  • تغيرات تحدث في الجهاز البولي: وهنا السبب سرطان المبيض دون وجود مشكلة في المسالك البولية، تتظاهر الأعراض كما يلي: ألم ضاغط في المثانة، رغبة ملحة و حاجة متكررة للتبول، كذلك قد يترافق مع ألم في الخاصرة.
  • انتفاخ و تورم في منطقة البطن: ناجم عن احتباس السوائل و الاستسقاء الحاصل في منطقة البطن.
  • اضطراب في حركة المعدة والأمعاء حيث يحدث تهيج في المعدة و الكولون (حدوث الكولون المتهيج العصبي و المعدة المتهيجة).
  • الإصابة بالغثيان و الإقياء .
  • اضطرابات في الدورة الشهية على هيئة غزارة طمث أو قلة و تباعد في الطموث.
  • وهن عام ، وتهب و إرهاق مستمرين.
  • آلام في الظهر و مختلف أنحاء الجسم و الساقين.

وهناك أعراض أخرى ناجمة عن انتقال سرطان المبيض كحدوث نزيف مهبلي خارج أوقات الدورة الشهرية إذا امتد السرطان إلى الرحم، وحدوث انسداد في الأمعاء إذا انتقل السرطان إليها في المراحل المتقدمة، حدوث استسقاء في البطن، وظهور أعراض صدرية عند انتشار الورم إلى الصدر، حيث ينتشر إلى الجوف المحيط بالرئتين ( جوف الجنبة )، مسببا ضيق في التنفس، وسعال وألم صدري نتيجة تراكم السوائل في الصدر، كذلك يمكن أن ينتشر سرطان المبيض إلى أعضاء عديدة كالمثانة والمستقيم والكبد والأمعاء وإلى العقد اللمفاوية مسببة تورم مؤلم فيها، كذلك في مراحل متقدمة قد يغزو الدماغ. تلك هي أبرز الأعراض التي تشاهد عند العذراوات، وهناك أعراض مشتركة وغير مشتركة معها لسرطان المبيض عند المتزوجات .

عوامل الخطورة للإصابة بسرطان المبيض :

هناك أمور معينة من شأنها أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان المبيض ، كما يلي :

  • العمر : يمكن ان يصيب سرطان المبيض أية فئة عمرية، لكنه أشيع حدوثا مع التقدم في السن، إذ يكثر حدوثه بعد سن ال 50 عاما .
  • التأخر في الحمل و الإنجاب: يرفع احتمال الإصابة بسرطان المبيض .
  • وجود تاريخ عائلي لحدوث سرطان المبيض في العائلة .
  • تلقي العلاج الهرموني المعيض بالأستروجين دون البروجسترون لسنوات عديدة.
  • التدخين : ترتفع نسبة حدوث سرطان المبيض عند المدخنين عنها عند غير المدخنين .
  • الإصابة بسرطان الثدي .
  • وجود الطفرات الجينية الوراثية (brca1 ) ، (brca2 ) و هذه الجينات الطافرة تزيد احتمال الإصابة بسرطان الثدي أيضا، مما يفسر حدوث السرطانين في وقت واحد
  • بعض الامراض : كمتلازمة المبيض عديد الكيسات و داء البطانة الرحمية الهاجرة ( الإندومتريوز )
  • حدوث الطمث الباكر قبل سن ال 13 عام ، أو حدوث انقطاع متأخر بعد سن ال 53 عام يرفع احتمالية الإصابة بسرطان المبيض .
  • استعمال اللولب الرحمي .

تلك هي أبرز الأسباب و أبرز العوامل التي ترفع احتمالية الإصابة بسرطان المبيض لديك ، الآن يمكنك مناقشة طبيبك إذا كنت تملكين أيا من عوامل الخطورة هذه ، كذلك عليك الانتباه إلى أية أعراض غريبة تشعرين بها لتدارك المرض قبل انتشاره .

 

 

انتقل إلى أعلى