ما علاقة داء السكري بالصحة الفموية ؟

0 55

17021411_1077142209097755_5150201728501754997_n ما علاقة داء السكري بالصحة الفموية ؟

أثبتت الدارسات البحثية أنّ بعض الأشخاص المصابين بالتهاب النسج حول السنية يجدون صعوبات في الحفاظ على مستويات السكر لديهم في المستوى الطبيعي, في حين أن الأشخاص الآخرين و الذين يعانون من مستويات سكر دم غير مسيطر عليها من الممكن أن يعانوا من مشاكل اللثة.

1- أمراض اللثة

أمراض اللثة تحدث عندما تسبب اللويحة – هي طبقة رقيقة من البكتيريا تتشكل بشكل متواصل على أسنان الجميع – تخريش لهذه النسج و التهابها في المراحل المبكرة تدعى “التهاب اللثة

و عندما تكون مصاباً بالتهاب لثة تصبح اللثة حمراء, متوذمة, و من الممكن أن تنزف عند تفريش الأسنان و تنظيفها.

التهاب النسج حول السنية : هو المرحلة المتقدمة من أمراض اللثة و إذا ترك دون معالجة فسيؤدي إلى فقدان الأسنان.

علامات التهاب النسج حول السنية :

  • لثة حمراء و متوذمة و نازفة بسهولة.
  • ابتعاد اللثة عن الأسنان فتبدو الأسنان أكبر من حجمها الطبيعي.
  • تقيح في اللثة عند الضغط عليها.
  • رائحة فم سيئة أو طعم سيء في الفم.
  • أسنان متخلخلة أو متحركة.
  • تغير في إنطباق الأسنان.
  • تغير في انطباق الجهاز المتحرك.

إن الشخص المصاب بداء السكري معرض لخطر الإصابة بالتهاب النسج حول السنية أكثر من الشخص الطبيعي.

2- القلاع

مريض السكري معرض للإصابة بالقلاع و هو مرض إنتاني فطري فموي مسبب بالمبيضات البيض المخمرة.

يظهر على شكل بقع حمراء و بيضاء على اللسان أو داخل الخد.

من الممكن أن يسبب ألماً أو حس بالحرقة.

و لكن العناية بالنظافة الفموية ممكن أن يجنبك الإصابة.

و على المريض المصاب بالقلاع عليه زيارة طبيب الأسنان لوصف العلاج المناسب.

 

3- جفاف الفم

و هو مشكلة أخرى يعاني منها مريض السكري, حيث يحافظ اللعاب على الفم رطباً و يخفض خطر الإصابة بالنخور السنية

فهو يغسل السن بالفلور و الذي بدوره يساعد على تقوية الميناء.

اللعاب ينظف الفم من فضلات الطعام و يقاوم الحموض المسببة للنخر المفرزة من اللويحة

إن جفاف الفم يشجع نمو فطور المبيضات المسببة للقلاع.

4- شفاء الجروح

عندما يكون مستوى السكر عند مريض السكري غير مسيطر عليه فإنه سيعاني من بطء عملية شفاء الجروح و هذا يعني حاجة المريض لوقت أطول للشفاء بعد أي معالجة كالقلع أو جراحة فموية أخرى.

 

كيف أحافظ على الصحة الفموية ؟

  • إن الحفاظ على مستوى سكر الدم ضمن حدوده الطبيعية و الحفاظ على اللثة و الأسنان و العناية بها بشكل يومي يساعدان في الحفاظ على الصحة الفموية.
  • يجب تنظيف الأسنان مرتين يومياً بفرشاة أسنان طرية الأشعار و معجون أسنان حاوي على الفلور.
  • كما يجب تنظيف المسافات بين السنية مرة يومياً على الأقل بواسطة الخيط السني, الفراشي بين السنية, الأعواد الخشبية, أجهزة الإرواء.
  • إن تنظيف المسافات بين السنية يومياً يساعد على إزالة اللويحة التي لا تستطيع الفرشاة لوحدها إزالتها.
  • إضافة لذلك يجب الزيارة الدورية لطبيب الأسنان و إخباره بالإصابة بمرض السكري أو أي مخاوف صحية أخرى و إخباره عند الأدوية التي تتناولها.
  • و الطبيب بدوره سيخطط للمعالجة مع مراقبة الطعام و الدواء الذي تتناوله للسيطرة على نسبة السكر لديك لتكون معالجتك ناجحة .

[toggle title=”المصادر” state=”close”]http://jada.ada.org/article/S0002-8177(16)30610-9/abstract[/toggle]

إعداد : رانا الباني

تدقيق : محمد غزوان عريم

تصميم : تمام ضو

الفريق الطبي التطوعي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.