الشفة الأرنبية و الحنك المشقوق أسباب وأعراض وعلاج

0 131

 الشفة الأرنبية و الحنك المشقوق تعد من التشوهات الفموية و الوجهية التي تظهر باكرا خلال الحمل عند تطور الجنين داخل الرحم , يحدث الانشقاق عندما لا تتوفر كمية كافية من النسج في منطقة الفم أو الشفة والنسيج المتوفر لا يلتحم مع بعضه بشكل مناسب .

شفة الأرنب هي انفصال فيزيائي بين جانبي الشفة العليا , هذا الانفصال غالبا ما يمتد بعد قاعدة الأنف و يصل عظام الفك العلوي و/ أو الشفة العليا  .

الحنك المشقوق هو انفصال أو انقطاع في  سقف الفم قد يشمل كلاً من الحنك الصلب و ارخو أو أحدهما , و بما انا كلاً من الحنك و الشفة العليا يتطور بشكل منفصل فيمكن أن نجد أحد التشوهين دون الآخر أو قد نجدهما معا .

  • من يصاب بتشوه شفة الأرنب و الحنك المشقوق ؟

شفة الأرنب مع أو بدون الحنك المشقوق تصيب طفلاُ من أصل 700 سنوياً وهي التشوه الولادي الرابع الأكثر شيوعاً في الولايات المتحدة , يظهر الانشقاق بشكل أكبر عند الأطفال من أصول آسيوية , لاتينية و عند سكان أمريكا  الأصليين .

يصاب الذكور ضعف الإناث  بالشفة المشقوقة مع او بدون الحنك المشقوق , لكن إصابة الإناث بالحنك المشقوق دون الشفة المشقوقة تعادل ضعف إصابة الذكور .

  • ما الذي يسبب الحنك المشقوق و الشفة الأرنبية ؟

السبب مجهول في معظم الحالات حيث لا يمكن الوقاية منه , يعتقد معظم العلماء أن التشوه ناجم عن اجتماع عوامل وراثية و بيئية حيث احتمال الاصابة عند الوليد يكون أكبر في حال إصابة أحد الوالدين أو الأخوة أو أحد الأقارب .

من الأسباب المحتملة تناول الأم لأحد الأدوية أثناء الحمل مثل ( مضادات الصرع , أدوية العد الحاوية على Accutane , الميتوتريكسات…)  , يمكن أن يحدث التشوه بسبب تعرض الجنين للفيروسات أو المواد الكيميائية أثناء تطوره داخل رحم الأم .

  • كيف يتم تشخيص شفة الأرنب و الحنك المشقوق ؟

لأن الانشقاق يسبب تغيرات فيزيائية واضحة جداً فإن التشوهان سهلا التشخيص , يمكن للإيكو قبل الولادة اكتشاف التشوه في بعض الأحيان و في حال عدم اكتشافه قبل الولادة فإن الفحص الفيزيائي للأنف و الفم بعد الولادة كاف للتشخيص .

  • ما المشاكل التي ترافق الحنك المشقوق و الشفة الأرنبية ؟

يترافق التشوهان مع عدد من المشاكل أهمها :

  • مشاكل تناول الطعام : مع وجود شق أو فتحة في سقف الفم فإن الطعام و السوائل قد نمر من الفم إلى الأنف , تساعد زجاجات الحليب المعدة بشكل خاص على مرور السوائل باتجاه المعدة نحو الأسفل مباشرة , كما قد يحتاج الأطفال لوضع حنك صناعي يساعد على التغذية الجيدة و يمنع مرور الطعام للأنف ريثما يتم اجراء الجراحة  .
  • عدوى الأذن/ فقدان السمع : الأطفال المصابون بالحنك المشقوق عرضة أكثر للإصابة بأخماج الأذن لأنهم معرضون بشكل أكبر لتجمع السوائل في الأذن الوسطى , أخماج الأذن غير المعالجة قد تسبب فقدان السمع و لمنع ذلك يحتاج الأطفال عادة لأنابيب خاصة توضع عبر غشاء الطبل لتساعد على نزخ السوائل من الأذن الوسطى مع متابعة مراقبة السمع سنوياً .
  • مشكل النطق و الكلام : الأطفال المصابون بشفة الأرنب أو انشقاق الحنك قد يعانون من صعوبات كلامية , حيث يكون الصوت لديهم أنفياً صعب الفهم , لا يعاني جميع الأطفال المصابون من هذه المشاكل و بعضها يتم علاجه بشكل كامل عبر الجراحة , البعض الآخر يحتاج إلى معالج كلامي ليساعد على حل هذه الصعوبات .
  • مشاكل سنية : يتعرض الأطفال المصابون بالانشقاق لالتهاب الجيوب بشكل أكبر من المعدل الطبيعي و لديهم غالباً سمن مشوه , مفقود أو إضافي مما يتطلب معالجة فموية و سنية , الأطفال المصابون بالحنك المشقوق غالباً ما يعانون من عيب في الحافة السنخية ( اللثة العليا العظمية الحاوية على الأسنان ) و العيب في الحافة السنخية يمكن أن : 1- يغير مكان , يميل أو يدير الاسنان الدائمة  2- يمنع ظهور الأسنان الدائمة  3- يمنع تشكل الحافة السنخية بشكل طبيعي …..يمكن إصلاح هذه المشاكل عادة بالجراحة الفموية .

 

  • من يعالج الأطفال المصابين بشفة الأرنب و الحنك المشقوق ؟

نظراُ للعدد الكبير من المشاكل الفموية و الطبية المرافقة للتشوه , فإن العلاج يتطلب فريقاً من الأطباء و الأخصائيين و يشمل هذا الفريق عادة :

  • جراح تجميل لتقييم وإجراء الجراحات الضرورية على الشفة و / أو الحنك .
  • أخصائي أذن أنف حنجرة لتقييم مشاكل السمع و علاجها .
  • أخصائي جراحة فموية لإعادة ترتيب قطع الفك العلوي عند الحاجة و إصلاح الشق في اللثة و تحسن الوظيفة و المظهر .
  • طبيب تقويم الأسنان لإصلاح توضع الأسنان .
  • طبيب أسنان لتطبيق الرعاية السنية .
  • أخصائي بدائل سنية بتصنيع أسنان تعويضية تحسن المظهر و تؤمن متطلبات وظائف الإطعام و النطق.
  • أخصائي النطق لتقييم الكلام ومشكال الإطعام .
  • معالج كلامي لإصلاح مشاكل النطق .
  • أخصائي سمع لتقييم مشاكل السمع .
  • منسق تمريضي لضمان رعاية صحية مستمرة للطفل .
  • عامل اجتماعي/ طبيب نفسي لدعم العائلة و تقييم مشاكل التأقلم .
  • أخصائي في علم الوراثة لمساعدة الأهل على فهم احتمال اصابة الأبناء المستقبليين بالتشوه .

يعمل الفريق الطبي مجتمعاً لتطوير خطة رعاية تقابل الاحتياجات الشخصية الفردية لكل مريض , يبدأ العلاج خلال مرحلة الرضاعة و يستمر حتى الطفولة المبكرة .

  • ما هو علاج الشفة الأرنبية و الحنك المشقوق ؟

قد يتطلب انشقاق الشفة جراحة واحدة أو جراحتين حسب امتداد التشوه الذي يحتاج إلى إصلاح , تجرى الجراحة الأولية عادة عندما يبلغ الطفل عمر 3 أشهر .

يتطلب إصلاح انشقاق الحنك عادة جراحات متعددة على امتداد 18 سنة , الجراحة الأولى تجرى غالباً بمر 6 -12 شهراً حيث تؤمن حنكاً وظيفياً و تقلل من تجمع السوائل في الأذن الوسطى وتساعد على التطور الطبيعي لعظام الوجه و الأسنان .

قد يحتاج الأطفال المصابون بالحنك المشقوق إلى طعوم عظمية بعمر 8 سنوات و ذلك لملء الفراغ في اللثة العليا حتى تتمكن من دعم  الأسنان الدائمة و تؤمن استقرار الفك العلوي . يتطلب 20% من الأطفال المصابين بانشقاق الحنك جراحات أخرى لتساعد في حل المشاكل الكلامية .

مع ظهور الأسنان الدائمة يحتاج الأطفال لمقومات الأسنان للمساعدة في دعم و تقويم الأسنان الدائمة.

قد تجرى جراحات إضافية لتحسين مظهر الشفة و الأنف و إغلاق الفتحة بين الأنف و الفم والمساعدة على التنفس و تأمين استقرار الفك ,الجراحات النهائية لإصلاح الندبة المتبقية من الجراحة الأولية تؤجل غالباً حتى سن البلوغ  حيث تكون بنية الوجه قد تطورت بشكل كامل .

  • ما هو المنتظر من الأطفال المصابين بانشقاق الحنك و الشفة؟

على الرغم من أن العلاج قد يمتد لسنوات عديدة و يتطلب جراحات متعددة حسب امتداد التشوه , إلا أن الأطفال المصابين يمكن أن يصلو إلى مظهر طبيعي و إلى  نطق و إطعام طبيعيين .

  • الرعاية السنية للأطفال المصابين بشفة الأرنب أو / و الحنك المشقوق :

بشكل عام الرعاية السنية هي نفسها للأطفال الطبيعيين إلا أن وجود التشوه قد يسبب مشاكل إضافية ناجمة عن فقدان , تشوه  أو سوء توضع الأسنان و بالتالي يحتاج الأطفال إلى مراقبة مستمرة .

 

 

[toggle title=”المصدر” state=”close”]http://www.webmd.com/oral-health/guide/cleft-lip-cleft-palate#1[/toggle]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.