تقلصات الرحم في فترة الحمل ( تقلصات براكستون هيكس )

تقلصات براكستون هيكس هي عبارة عن [ ألم مخاض كاذب ] تحدث خلال فترة الحمل وأحياناً قبل بدء المخاض الحقيقي .

سببها: وجود فترات متناوبة مابين التقلص والارتخاء في عضلة الرحم .

– أطلق عليها هذا الاسم لكون الفيزيائي الانكليزي ” جون براكستون هيكس ” هو أول من قام بوصف هذه التقلصات وذلك عام 1872 .

– على الرغم من أنه ليست جميع النساء الحوامل يتعرضن لهذه التقلصات المخاضية الكاذبة خلال فترة الحمل ، إلا أن حدوثها يعتبر شيء طبيعي تماماً ولا يدعو للقلق .

 

-متى تحصل تقلصات براكستون هيكس ؟

بشكل عام ، يبدأ حدوث هذه التقلصات قبل الثلث الثالث للحمل ( الموافق للأسبوع 28 وحتى الأسبوع ال40 من بدء الحمل ) .

ولكن من الممكن أن تشعر الحامل بتقلصات معتدلة كاذبة في وقت أبكر من ذلك ، أي في الثلث الثاني من الحمل ( والموافق للأسبوع ال13 وحتى ال27 من الحمل ).

 

– ما هي الأعراض والعلامات الموافقة لتقلصات براكستون هيكس؟

عادة هذه التقلصات لا تكون مؤلمة ولكنها تسبب شعوراً بعدم الراحة .

معظم النساء يعانون من الشعور بتضيقات أسفل البطن وقد تسبب هذه التضيقات ضيق تنفس لديهن .

قد تكون هذه الأعراض مشابهة لتشنجات فترة الحيض الطبيعية عند بعض النساء .

أيضاً بعض النساء قد يجدن صعوبة في تحديد إن كان ما يشعرن به هو تقلصات براكستون هيكس ، أم أن الجنين يتحرك (تشعر بأنه يركل ) ضمن رحمها .

وهنا الفرق الأساسي لهذين العرضين هو :

=حركات الجنين ضمن الرحم تكون بمناطق محددة وبفترات منفصلة عن بعضها .

=أما تقلصات براكستون هيكس تكون مستمرة لعدة دقائق متوالية .

 

-والسؤال هنا ، لم تحدث تقلصات براكستون هيكس ؟

السبب هو إبقاء عضلات الرحم مهيأة بشكل دائم لحين قدوم وقت الولادة وحدوث التمدد الفعلي لعنق الرحم .

وبعض الخبراء يؤكدون دور هذه التقلصات في تحضير عنق الرحم لمرحلة الولادة ( يصبح عنق الرحم أقصر وأكثر قدرة على التمدد قبل موعد الولادة ) .

على كل حال ، بالنسبة للأخريات قد لا تتمكن هذه التقلصات من التأثير على عنق الرحم لتهيئته -لا تحدث التغييرات التي ذكرت على عنق الرحم- وفي هكذا حالة يتم حدوث التغيرات عند قدوم وقت المخاض ؛ وعندها تبدأ المرأة بالشعور بتقلصات تكون حقيقية .

 

– العوامل المحرضة لحدوث تقلصات براكستون:

1- الأنشطة الفيزيائية بما فيها التمارين الرياضية ، المشي ، الركض .

2- حمل شيء ثقيل .

3- الحمل بجنين كثير الحركة .

4- الجماع .

5- امتلاء المثانة .

6- الإجهاد بشكل مفرط .

 

– مقارنة بين تقلصات براكستون هيكس والتقلصات الحقيقية :

قد يكون من الصعب المقارنة بينهما خاصة إن حدثت تقلصات براكستون هيكس في الأسابيع الأخيرة وتوافقت مع تضيق عنق المهبل .

سنعتمد في التفريق بينهما على كل من: المدة الزمنية ، حدة التقلصات ، شكل الألم .

=تقلصات براكستون هيكس:

1- لا تكون متواترة بشكل منتظم ( تحدث كل 5 إلى 10 دقائق مرات قليلة في اليوم ) .

2- غير متواصلة ، لا تستمر أكثر من بضع دقائق .

3- تعتمد حدتها على درجة النشاط الفيزيائي للمرأة وتتوقف عند تغيير طريقة المشي أو وضعية الجلوس .

4- تكون ضعيفة الشدة عادة ، أو قد تكون قوية لحد ما بدايةً ثم تصبح أقل شدة مع الوقت .

5- يكون شعور التقلص بدايةً أسفل البطن .

=تقلصات المخاض (التقلصات الحقيقة) :

1- تحدث بشكل منتظم كل 2 إلى 3 دقائق بشكل منفصل .

2- تستمر كل تقلصة حوالي ال20 إلى 30 دقيقة .

3- التقلصات تبقى مستمرة بغض النظر عن درجة النشاط الفيزيائي أو وضعية المرأة الحامل .

4- تسبب ألم حاد .

5- تبدأ بالبطن ثم تتحرك باتجاه أسفل الظهر ، وبالعكس.

 

-والأهم هنا ،كيف أخفف من حدة تقلصات براكستون هيكس؟

1) تغيير الوضعية قد يكون مفيداً ، كالمشي ببطء .

2) البقاء هادئة عند محاولة التحكم بأخذ النفس ( لأنه في حالة هذه التقلصات قد يحدث تضيق نفس كما أسلفنا ) .

3) أخذ حمام دافئ مع التأكيد على عدم ارتفاع حرارة المياه .

4) بضع رشفات من الماء قد تكون مفيدة لتخفيف التجفاف .

5) تناول كوب من الشاي أو الأعشاب ، أو الحليب الدافئ .

6) تجربة إحدى طرق التحكم بالألم والتي يتم تعليمها في صفوف التهيئة للولادة .

7) التبول قد يكون فعالاً .

8) تناول وجبة خفيفة .

9) القيام ببعض تمارين الاسترخاء كالتنفس بعمق .

10) الحصول على مساجات من قبل معالج مختص .

 

– متى يجب عليك الاتصال بالطبيب ؟

بدايةً التقلصات المرافقة للفترة الأولى للحمل غالباً لا نعتبرها تقلصات براكستون هيكس ، وتكون بهذه الفترة أكثر شدة .

الثلث الأول للحمل يتطلب اهتمام طبي مكثف ومباشر ، من ناحية أخرى: التقلصات بهذه الفترة قد تؤدي لمخاطر عديدة على الحمل وتزيد تعقيدات الولادة لذا يجب الانتباه والاتصال بالطبيب .

من العلامات المساعدة فيما إذا كان علينا الاتصال بالطبيب أم لا ما يلي :

1. ألم بطن معتدل إلى شديد .

2. تشنجات شبيهة بالتي تحدث بفترة الحيض ، أو تشنجات تحدث أكثر من 4 مرات في الساعة (قد تكون مضرة أو قد لا تكون) .

3. أي نوع من أنواع النزف المهبلي أو بقع الدم على ملابسك الداخلية .

4. زيادة الإفرازات المهبلية أو تغير طبيعتها (كأن تصبح مخاطية أو مائية أو دموية).

5. زيادة الشعور بضغط ضمن الحوض وكأن الطفل يدفع للأسفل .

6. الشعور بثقل مميز وكليل أسفل الظهر ، أو حتى الشعور بألم متكرر ضمن هذه المنطقة .

7. الشعور بأعراض تشبه الإصابة بالأنفلونزا ، مثل: الغثيان ، الإقياء ، الإسهال .

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً