شفة الأرنب Cleft Lip:

عبارة عن انفصال في الشفة العلوية يظهر كفتحات أو فجوات على السطح الخارجي للشفة ذاتها يمتد غالبا هذا الانفصال ليصل الى اللثة العلوية أو الأنف شاملا معه عظام الفك العلوي.

الشيوع :

  • تحدث بنسبة 1/1000 من الولادات ,تصيب الذكور أكثر من الاناث ,المجتمعات الشرقية أكثر من الغربية والبيض بشكل أكبر .

  • تحدث الاصابة في الجهة اليسرى من الشفة بشكل أكثر شيوعا وتترافق عادة مع شق في شراع الحنك.

  • يجب البحث عن تشوهات أخرى مرافقة (تشوهات الأنف لدى نصف المصابين)

سريريا:

تتشكل القوس البدئية في الأسبوع 7-4 من الحياة الجنينية وتشمل هذه القوس :الشفة والقوس السنخية وفتحة الأنف .

  • يمكن أن يكون عدم التشكل غير كامل للقوس البدئية حيث تكون الاصابة في الشفة فقط دون أن تمتد للأنف (اصابة جزئية أو ناقصة)

word-image-5 ماهي الشفة الأرنبية ؟

  • أو أن تكون الاصابة شاملة لكامل القوس البدئية فتكون الاصابة في الشفة والقوس السنخية معا وتمتد للأنف (اصابة كاملة)

word-image-6 ماهي الشفة الأرنبية ؟

  • يمكن أن تكون أحادية أو ثنائية الجانب .

word-image-7 ماهي الشفة الأرنبية ؟

الأسباب :

ان السبب الحقيقي لحدوث شفة الأرنب أو انشقاق الشفة والحنك غير معروف تماما على الرغم من وجود عدة عوامل تلعب دور هام في تشوهات الوجه التي تحدث خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل :

  • العوامل الوراثية : تتكرر حالات الشفة المشقوقة في بعض العائلات أكثر من غيرها حتى وان لم تترافق مع متلازمات وأعراض أخرى حيث تبلغ نسبة التكرار عند الأشقاء 4-3% أما الخطر عند الطفل من أم مصابة بشفة الأرنب هو 14%.

  • مترافقة مع متلازمات: قد يكون العيب الولادي جزء من متلازمات أو شذوذات صبغية أخرى مثل : متلازمة بيير روبن – ثلاثية الصبغي 13 – ثلاثية الصبغي 18 .

  • العوامل البيئية : قد تكون الشفة المشقوقة مرتبطة بمشاكل نقص الأوكسجين لدى الأمهات والناجم عن مؤثرات مختلفة ( التدخين –الكحول – بعض أشكال ارتفاع الضغط لدى الأمهات )- التعرض للمبيدات – اصابة الحامل بفيروسات الحصبة الألمانية و الانفلونزا وغيرها من الأمراض .

  • الأدوية: بتناول الأم لبعض أنواع الأدوية خلال فترة الحمل والتي قد يكون لها آثار جانبية على الجنين مثل : أدوية الصرع ( فينتوئين – فينوباربيتال – فالبروات الصوديوم )- الستيروئيدات- الريتينوئيدات –مركبات النترات – المذيبات العضوية – الميتوتريكسات.

  • نقص التغذية : خاصة نقص فيتامينات B وحمض الفوليك الذي يعتبر من الفيتامينات الضرورية لبناء والتحام الشفة في الأسابيع الأولى من الحمل .

تأثير التشوه على وظائف الوليد:

  • الارضاع : توجد صعوبة تغذية لكن لا توقف الرضاعة مهما كانت الاصابة انما تستخدم زجاجات ذات تصميم خاص للرضاعة ريثما يتم التدخل الجراحي المطلوب .

  • المشاكل التنفسية والتهابات الأذن الوسطى المتكررة : في الحالات الشديدة والمترافقة مع شق شراع الحنك.

  • التصويت : عند اصابة الحنك الرخو يتأثر لفظ الأحرف الحنكية (ك-ق) وعند اصابة الشفة يتأثر لفظ الأحرف الشفوية .

  • المشاكل الجمالية و النفسية في حال تأخر الاصلاح الجراحي .

وقت التشخيص: في الأسبوع 18 من الحياة الجنينية .

العلاج:

معالجة تقويمية ثم جراحية بعمر 6-3 أشهر حيث يتم توصيل طرفي عضلة الشفة وتعديل فتحة الأنف هذا التعديل سوف يؤثر على نمو اللثة لتنمو بالشكل السليم في حالة الشفة أحادية الجانب والى تعديل مقدمة الفك العلوي في حالة الشفة ثنائية الجانب .

أفضل الطرق المستخدمة هي طريقة ميلارد ويتم فيها اعادة بناء القسم العلوي من العضلة المدورة الشفوية مع تقديم القسم الوحشي للشفة من الجانب المشقوق وقد أبدت هذه الطريقة نتائج جيدة من حيث تصحيح عرض فوهة الأنف وتسطح جناح الأنف .

word-image-8 ماهي الشفة الأرنبية ؟ word-image-9 ماهي الشفة الأرنبية ؟

صورة قبل وبعد لعملية إصلاح شفة الأرنب
(الصورة مأخوذة من عمليات الدكتور فهد شريباتي في مشفى الأمين )

في فترة لاحقة من العمر ( 7-1 سنة )تتم مراجعة طبيب الأسنان لمتابعة صحة الفم وبزوغ الأسنان اللبنية وسلامتها ومن ثم بداية بزوغ الأسنان الدائمة ,في معظم الأحيان يصاحب الشفة الأرنبية نقص عدد الأسنان وخاصة الأمامية منها والواقعة في منطقة الشق بالاضافة لعدم وجود عظم في تلك المنطقة يتم تعويضه برقعة عظمية تؤخذ من حوض الطفل أو ساقه بعملية بسيطة لا تؤثر على نمو الطفل .

يحتاج بعض الأطفال المصابين الى تعديل علاقة الفكين ببعضهما والذي يحتاج الى علاج وظيفي أو جراحي مصاحب لعلاج التقويم وبعد اتمام علاج التقويم تتم استعاضة الأسنان المفقودة بجسور ثابتة و أحيانا بزراعة الأسنان.

وأخيرا يقوم طبيب التجميل بوضع اللمسات التجميلية الأخيرة و ذلك بهدف اعادة تجميل الشفة وتعديل الأنف وازالة الندب الناتجة عن العمليات السابقة ولكن لا يمكن ان تجرى الا بعد البلوغ (18-16 سنة) حتى يكتمل النمو.

word-image-10 ماهي الشفة الأرنبية ؟

التوقيت الملائم للجراحة :

  • شق شفة معزول : الأفضل اتباع قاعدة العشرات

عمر < 10 أسابيع – خضاب < 10 ملغ/ دل – وزن< 5 كغ .

  • شق شفة ثنائي الجانب : الأفضل جراحة بمرحلة واحدة بعمر 6 أشهر .

  • شق شفة ثنائي الجانب + شق شراع حنك رخو : اصلاح شق الشفة بمرحلتين (3 و 6 أشهر) ثم شق الحنك بعمر (9 أشهر).

وأخيرا فمن أهم سبل الوقاية للتقليل من حدوث هذا التشوه تثقيف الآباء و الأمهات بواجباتهم تجاه الحمل وأهمية متابعة الطبيب والعناية بالتغذية وتناول الأم لحمض الفوليك قبل الحمل وخلال الأشهر الثلاثة الأولى مع أهمية الابتعاد عن زواج الأقارب ورفع مستوى الوعي تجاه هذه العيوب ومسبباتها واجراء الفحوصات والاختبارات اللازمة للتأكد من صحة و سلامة الجنين.