atrial-fibrillation-main ماذا تعرف عن الرجفان الأذيني؟

 

الرجفان الأذيني يؤثر على ملايين الناس حول الأرض .
إليكم أصدقائي الأبحاث الأحدث فيما يتعلق بالرجفان الأذيني (Atria fibrillation)
الأبحاث الجديدة وجدت أن النساء الذين مساحة سطح جسدهن أكبر يعانون من تزايد آفات الرجفان الأذيني.
و الرجفان الأذيني هو أحد أنماط اللانظميات القلبية التي لها آثار قلبية وعائية خطرة إذا تركت دون علاج.
يظهر يشكل ضربات قلبية غير منتظمة تؤثر على أكثر من 33 مليون شخص حول العالم و حوالي 2.7 مليون شخص في الولايات المتحدة.
العضلات القلبية في القلب السوي (الطبيعي) تتقلص و ترتخي بشكل منتظم دافعة الدم في البطينين.
في الرجفان الأذيني غالبا الاذينات القلبية تنقبض بشكل غير منتظم و هذا ما يمنع الحركة الفعالة للدم إلى داخل البطينين.
وهذه الحالة غذا تركت دون علاج فإنها ستؤدي إلى جلطات ، سكتات دماغية ، و مضاعفات قلبي وعائية تشمل القصور القلبي.
و قد وجد أنَّ 15% إلى 20% من الذين يصيبهم سكتات دماغية لديهم رجفان أذيني .
حديثاً و وفقاً ل دراسة سويدية واسعة قُدمت في Euro prevent 2017 المؤتمر السنوي للجمعيات الاوربية للوقاية من امراض القلب تم التحقق من وجود علاقة بين مساحة سطح الجسم Body Surface Area و خطر الاصابة بالرجفان الاذيني على أكثر من 1.5 مليون أمرأة .
البروفيسورة Annika Rosengren في الطب الباطني في أكادمية Sanlgrenska في جامعة gothenburg في السويد و باحثة مشاركة في هذه الدراسة .
عبرت أن الدراسات الجديدة مبنية على دراسة سابقة كانت مشاركة بها و مفادها أنَّ مساحة سطح الجسم الكبيرة في عمر العشرين 20 ، و الوزن أيضا من عمر العشرين 20 و حتى منتصف الحياة…
كلاهما و بشكل مستقل يزيدان خطر الإصابة بالرجفان الأذيني عند الرجال.
الدراسة أجريت على 1522358 امرأة الذين حملوا للمرة الأولى و متوسط أعمارهم 28 سنة .
وصلت الدراسات لبيانات مرضية عند هؤلاء النساء متضمنة : العمر ، الطول ، الحمل ، القصة العائلية للسكري ، و ارتفاع التوتر الشرياني ، و التدخين و هذا من سجلات الولادات الطبية السويدية.
المبادئ التي أتبعت طبيا لأكثر من 30 سنة و البيانات حول الرجفان الأذيني المتعلقة بقبولات المشافي التي حُصل عليها من سجلات المرضى السويديين و تبين خلال ذلك انَّ أكثر من 7000 امرأة دخلن المشفلى برجفان أذيني و متوسط أعمارهن 49 سنة .
الفريق قاس مساحة سطوح أجسام النساء بالمتر المربع m2 مستخدمين معادلة قياسية باعتبار الوزن و الطول .
و قد قسم الباحثون النساء لأربع مجموعات حسب BSA .
group 1 : from 0.97 to 1.61
group 2: from 1.61 to 1.71
group 3: from 1.71 to 1.82
group 4: from 1.82 to 3.02
و ببترتيب تصاعدي للنساء في أربع مجموعات وُجد أنَّ المجموعات 2 و 3 و4 لديهم خطر أكبر للإصابة بالرجفان الأذيني بمعدل 1.16 و 1.55 و 2.61 مرة على التوالي بالمقارنة بالمجموعة 1 أو من لديهم BSA أقل من المجموعة 1 .
كما وجدت الدراسات أنَّه و على وجع العموم من الأفضل أن تكون طويلاً لأنَّ ذلك يقلل من خطر السكتات الدماغية و الهجمات القلبية و بقيا أفضل عموماً وفقاً لما قالته PR.Rosengren .
و تابعت قائلةً : الناس الأطوا هم غالباً أكثر ثقافة و ذوي حالة اجتماعية أقتصادية أفضل و غالباً تلقوا الغذاء بشكل أفضل خلال مرحلة الشباب و في الحياة الجنينية و لكن في هذه الحالة أن تكون طويلاً غير مرغوب به لأنَّ ذلك يغير من بنية القلب بشكل قد يوصل للرجفان الأذيني A.fibrillation
و مع ذلك تشير البروفسورة إلى أنَّ الناس طويلي القامة يمكنهم التقليل من خطر A.fibrillation من خلال تجنب تراكم الوزن الزائد.
كما أنَّ العمر يلعب دوراً هاماً .
و الخطر المطلق لل A.fibrillation لدى النساء الشبان ( الأصغر سناً ) بدا تماما و إلى حد كبير أقل.
أي أقل من 0.5 % .
و هذا بشكل مستقل عن وزنهم و مساحة سطح جسمهم .

و عموماً النساء الشابات لا يجب أن يقلقن بشأن خطر الرجفان الأذيني مهما كان مساحة سطح أجسامهم .
و لكن النساء و الرجال الأكبر سناً ربما هم معرضون لخطر الرجفان بشكل أكبر اذا كانت مساحة سطح اجسامهم كبيرة .

 

المصدر : http://www.medicalnewstoday.com/articles/316821.php

 

إعداد : نادر الدوريش.
تدقيق : هبة السعيد.
تصميم : سارة شوكة.