علاج النمش

0 89

10c2276e37035396f1453292f13eee07 علاج النمش
النمش بتعريف بسيط له: هو بقع بنية صغيرة تغطي بشرتك، غالباً في المناطق المعرضة لأشعة الشمس.

أسباب النمش :

زيادة في إنتاج صباغ “الميلانين”;المسؤول عن تلوين البشرة والشعر.
⊙بالتأكيد لا أحد يولد مع النمش على الرغم من أنه قد يكون وراثيا،ولكن التعرض المستمر لأشعة الشمس و الأشعة فوق البنفسجية يحرض الخلايا الصباغية على إنتاج المزيد من الميلانين، ونلاحظ تراكم هذا التزايد في طبقات الجلد الخارجية على شكل “نمش”.

■منظره لا يعجبني ماالحلول المؤدية للتخلص منه؟

•اقترحت الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية عدة طرق للتخفيف منه:
‏1-استخدام واقي شمسي: هذا الحل لا يخلصك من النمش الموجود،، ولكن سيساعدك على منع ظهور بقع جديدة؛ وذلك بوضع واقي مقاوم للماء مع عامل حماية لايقل عن 30، ثم انتظر 15دقيقة قبل الخروج لتوفير الحماية الكاملة.
■هل هذا كل يوم؟
•بالتأكيد…وحتى في فصل الشتاء لمنع المزيد من التصبغات ويجب تجديده كل ساعتين و مباشرة بعد السباحة والتعرق المفرط.
‏2-العلاج بالليزر: وقد حدد نوع من الليزر يستهدف بنبضات مركزة المناطق المتضررة من الجلد حيث خفف هذا العلاج نسبة 50% من النمش.
‏3-استخدام النتروجين السائل لتجميد وتدمير خلايا الجلد غير الطبيعية.
‏4-كريمات موضعية تصرف من دون وصفة طبية تحوي على “هيدروكينون” ويعتقد أنه يحد من إنتاج الميلانين،وله القدرة على تفتيح المناطق الداكنة من الجلد.
‏5-استخدام كريم ريتينويد ‏retinoid‏: وهذا النوع من الكريمات له علاقة ب فيتامينA‏ يستخدم لتخفيف النمش وتخفيف الأضرار الناتجة عن التعرض للشمس؛ يعتقد أن له القدرة على امتصاص الأشعة فوق البنفسجية هذا مايمنع من تشكل النمش.
‏6-التقشير الكيميائي: يستخدم لتقشير المناطق التالفة من الجلد لإزالة النمش، وتحوي هذه المقشرات على “حمض الجليكوليك وحمض ثلاثي كلور الأسيتات” الذي يخترق طبقات الجلد الوسطى،وبمجرد إزالة طبقة الجلد التالفة يتم إنشاء طبقة جديدة.
⊙ولكن مدة هذه العلاجات -العلاج بالليزر والتقشير الكيميائي- قد تتراوح لفترة أسبوعين وقد تحتاج لعدة جلسات حتى يلاحظ الفرق بالإضافة إلى استخدام مضاد فيروسي خلال فترة المعالجة لأن الليزر والمواد الموجودة في المقشرات قد تحرض على ظهور عقابيل حول الفم،،وطبعاً لا تخلو تلك الحلول جميعها من بعض الآثار الجانبية المحتمل أن تحدث ويجب أخذها بعين الاعتبار منها (احمرار الجلد، جفاف، تقشير، تدرج في لون الجلد…)
‏7-علاجات طبيعية: لم تثبت فعاليتها تماماً كما سابقاتها ولكن لا مانع من استخدامها باعتدال ومنها:
◆عصير الليمون: يطبق مباشرة على الجلد بفركه بقطنة ثم يغسل،ويعتقد أنه يساعد على تفتيح البشرة.
◆العسل: خلط العسل مع السكر أو الملح وفرك الجلد به يساعد على التخفيف من التصبغات.
◆اللبن: وضع قناع منه لمدة عشر دقائق ثم إزالته بالماء الدافئ يعتقد أن له القدرة على تخفيف النمش؛ لاحتوائه على حمض اللاكتيك.
◆البصل: فرك البشرة به ثم شطفه بالماء الدافئ يكون بمثابة مقشر يساعد على تخفيف البقع.
■هل من الممكن أن يزول النمش لوحده؟
•إن كان مشاهد في فصل الصيف ستلاحظ أنه يتلاشى أو يخف كثيراً في الشتاء…وإن كان سببه وراثي ستلاحظ أنه من الممكن أن يضعف مع التقدم في العمر، ولكن انتبه للتعرض المتكرر لأشعة الشمس ما قد يزيد منه مع التقدم في العمر.
■متى يجب علي أن أستشير طبيبي بشأن النمش؟
•النمش ليس سرطان وغير ضار أو مؤلم وإنما يزعج الآخرين ويسعون لتخفيفه لأغراض تجميلية فحسب…
أما إن لاحظت تغيرات في لونه أو حجمه أو شكله، أو لاحظته يزداد كثيراً فقد يكون ذلك إنذار لإصابة خلايا الجلد بالسرطان.
حيث من المعروف أن التعرض بكثرة للأشعة فوق البنفسجية يزيد من خطر الإصابة بسرطانات الجلد، لذا لا مانع إن لاحظت تلك الأعراض من استشارة طبيبك.

المصدر.

إعداد: علا الشرع.

تدقيق: ماريا الحاج موسى.

الفريق الطبي التطوعي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.