سوء التغذية أثناء المراهقة يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي

0 30

وجدت دراسات سابقة أن النظام الغذائي غير الصحي ( القليل من الخضراوات والكثير السكريات والكربوهيدرات ونسبة عالية من اللحوم الحمراء مع التهاب مزمن ) يرفع خطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات.

و وفقاً لدراسات حديثة فإن الالتهاب المسبب من قبل نظام غذائي غير صحي يزيد من خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي قبل سن اليأس.

يعد سرطان الثدي الأكثر شيوعاً في الولايات المتحدة الأمريكية بعد سرطان الجلد.

مواضيع متعلقة

هذا العام تم تشخيص 252710 امرأة مصابة بسرطان الثدي الغازي و 40000 امرأة سوف تموت بهذا المرض.

حوالي 12% من النساء في الولايات المتحدة الأمريكية تطور لديهم سرطان الثدي ومع ذلك فان خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى كل امرأة يختلف عن الأخرى ويعتمد ذلك على عدة عوامل :

– الاستعداد الوراثي والعوامل السكانية ونمط الحياة

في هذا المقال سوف نتناول كيف يمكن لنظام غذائي مسبب للالتهاب خلال فترة المراهقة أو المراحل الأولى من البلوغ قد يؤثر على إصابة النساء بسرطان الثدي لاحقاً.

أكثر من 40% من خطر الإصابة بسرطان الثدي يكون مترافق مع حمية غذائية مسببة للالتهاب ” حمية غذائية ما قبل الالتهاب ”
حلل الباحثون المعلومات التي قد تم جمعها على 45204 امرأة كانوا جزءا من دراسة صحة الممرضات :

• بعض النساء أتموا استبيان لتواتر الغذاء في عام 1991 حيث كانت أعمارهم بين 27 و 44 سنة هذا الاستبيان كشف تفاصيل نظامهم الغذائي في المراحل المبكرة من البلوغ والاستجواب استكمل لاحقاً كل 4 سنوات.

• في عام 1998 م كانت هؤلاء النساء تتراوح أعمارهم بين 33 و 52 أكملت بعض النساء استبيان تواتر الغذاء الذي فصّل نظامهم الغذائي خلال المرحلة الثانوية.

• باستخدام التقنية التي تربط بين الغذاء المتناول وعلامات الالتهاب في الدم ربط الباحثون بين الالتهاب الناتج والنظام الغذائي لكل امرأة.

• حيث تم تقسيم النساء إلى خمس مجموعات بناءاً على درجات الالتهاب لديهم.

النساء اللواتي لديهن درجة أعلى من الحمية المسببة للالتهاب خلال المراحل المبكرة من البلوغ وجد ليهم نسبة أعلى ب 41% من خطر الإصابة بسرطان الثدي قبل انقطاع الطمث مقارنة مع أولئك اللواتي لديهن درجة أقل من الحمية المسببة للالتهاب
لم يترافق ولم يؤثر النظام الغذائي السابق للالتهاب مع معدل الإصابة بسرطان الثدي أو خطر الإصابة بسرطان الثدي “بعد سن اليأس “.

(تأثيره كان فقط على معدل الإصابة بسرطان الثدي قبل انقطاع الطمث)

photo_2017-03-25_01-15-01-226x300 سوء التغذية أثناء المراهقة يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي

 

على الرغم من أن الدراسة لم تعثر على السبب و النتيجة التي تربط بين النظام الغذائي خلال المراحل المبكرة من البلوغ و بين سرطان الثدي قبل انقطاع الطمث.
لكن يعتقد الفريق أنّ النتائج تسلط الضوء بشكل أكبر حول أهمية إتباع نظام غذائي صحي.

دراستنا تعتمد على أن الحمية الغذائية في وقت مبكر من البلوغ يعزز الالتهاب المزمن الذي يعمل بدوره كعامل خطر بالنسبة للمرأة.

حيث خلال فترة المراهقة و المراحل المبكرة من البلوغ الغدد الثدية تتطور بسرعة وبالتالي هي عرضة بشكل خاص لتغيير نمط الحياة.
و من المهم تناول نظام غذائي غني بالخضراوات و الفواكه و الحبوب الكاملة و المكسرات و البذور و البقوليات و تجنب استهلاك مشروبات غازية و تناول كميات كبيرة من السكريات و الكربوهيدرات و اللحوم الحمراء.
[toggle title=”المصادر” state=”close”]http://www.medicalnewstoday.com/articles/316128.php[/toggle]

 

إعداد : حنان التلي

تدقيق : هبة السعيد

الفريق الطبي التطوعي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.