إعادة بناء الثدي (Breast Reconstruction)

أصبح المحافظة على مظهر الثدي موضع اهتمام كبير بعد أن ساهم في تحسين الحالة النفسية للمريضات ويعتمد هذا الخيار على نوع الجراحة فالنساء اللواتي عولجن بالجراحة المحافظة سواء أزيلت العقد اللمفاوية الابطية أو لم تزل لا يحتاجون إلى إعادة تكوين الثدي ما عدا الحالات التي يكون فيها الورم يحتل مساحة كبيرة من الثدي الصغير الحجم. أما الحالات التي تم فيها استئصال الثدي بشكل كامل فيحتاجون الى إعادة بناء الثدي.

هناك نوعان من إعادة بناء الثدي:

  • الزرع
  • استخدام أنسجة من نفس المريضة.

بالإمكان عمل أي من النوعين إما بعد عملية استئصال الورم مباشرة أو أن تؤجل إلى وقت لاحق.

 

إعادة البناء بالزرع تتم فور استئصال الورم ولذلك أثر ايجابي على المرأة حيث لا تشعر بعدم وجود ثدي بعد العملية. ولكن هذا الإجراء يتطلب إطالة مدة العملية الجراحية ويزداد احتمال حدوث مضاعفات (فقدان جلد، حدوث التهابات) وسيكون للعلاج الإشعاعي المصاحب تأثير عكسي على إعادة بناء الثدي.

 

من الأمور الهامة والحيوية جدا استشارة طبيب التجميل (المسئول عن إعادة بناء الثدي) قبل العملية الأساسية (الجراحة المحافظة) وان يكون القرار بمشاركة المريضة والأسرة.

 

 

إعداد: لافا عبدالله

الفريق الطبي التطوعي