داء المبيضات :

عالمي الانتشار ينجم عن فطور خميرية الشكل من جنس المبيضات الذي يضم أنواع كثيرة

القليل منها عزل من الإنسان (حوالي عشرين نوع) أكثرها شيوعا ًالمبيضات البيض التي تشكل75%من الحالات 0

توجد المبيضات البيض بشكل مطاعم في المخاطيات (الهضمية خاصة والمهبلية) لدى الإنسان

فهي توجد بشكل طبيعي لدى 15-30 % لدى الأشخاص الأصحاء وبالمقابل فإنها لاتوجد

بشكل طبيعي على الجلد السليم ، من الأنواع التي توجد بشكل مطاعم في المخاطيات والجلد

السليم المبيضات الجرداء والمدارية والدبلينية وهناك نوع عزل حديثا ًمن مرضى الإيدز هو

المبيضات c.parapslosisوالمرطية لدى المصابين باعتلالات دموية خبيثة التي تسبب

أخماجا ً، اعتبرت لفترة طويلة أنها مبيضات بيض تتميز عنها بأن اختبار التبرعم يكون سلبياً

الصفات الشكلية :

المبيضات خلايا مدورة أو بيضوية تقيس وسطيا ً 4-6 ميكرون ،وهي تتكاثر بالبرعمة ويعطي بعض أنواعها خيوط فطرية كاذبة تساهم في غزو النسج المصابة.

المظاهر السريرية :

تتعدد المظاهر السريرية لداء المبيضات وهي تصنف ضمن مجموعتين سطحية وعميقة تختلفانمن حيث التوضع والإنذار وعوامل الخطورة الأنواع المسببة

داء المبيضات السطحي :

شائع جدا ً وسليم في أغلب الحالات وهو سهل التشخيص والمعالجة 0

الأعضاء المستهدفة : المخاطيات – الجلد – الأظافر 0

أما الأنواع المسببة فهي المبيضات البيض<95% الإنذار جيد والنكس شائع ،ومن الهام معرفة العواملالمؤهبة واستبعادها لمنع النكس .

العومل المؤهبة لحدوث داء المبيضات :

  1. العوامل الداخلية :1- الفيزيولوجية :الرضع ، المسنين ،الحمل 0

    2-موضعية :التعرق ، التعطن ، الرطوبة ،الاحتكاك ،التماس مع

    السكاكر (عمال صنع الحلويات )، بدلات الأسنان 0

    3-الحالات المرضية : السكري ، كبت المناعة (الإيدز، قلة

    العدلات ،السرطان )

ب – العوامل الخارجية : 1- تناول بعض الأدوية لفترة طويلة مثل الصادات ،الستيروئيدات

كابتات المناعة ،مانعات الحمل الفموية ، المعالجة الشعاعية

    الإدمان على الهيروئين وريديا ً0

    2 – تدابير علاجية :القثاطر الوريدية ، البدائل الصنعية ، الجراحات الكبيرة (الهضمية والقلبية ) 0

داء المبيضات الفموي (السلاق) :

يصيب اللسان واللثة والوجه الباطن للخدين وشاع الحنك والبلعوم ، يتظاهر بشكل بقع بيضاء أوطلاء قشدي أبيض تحته مخاطية محمرة يترافق بحس اكتواء أثناء تناول الطعام (لا يستطيعالرضيع الرضاعة ) وعسرة بلع وطعم معدني 0

يكثر لدى الأطفال حديثي الولادة والأطفال ضعيفي البنية ولدى المسنين الذين لديهم بدلة أسنان غير قويمة أو الذين يتناولون الصادات لفترة طويلة 0

022517_2209_1 داء المبيضات

022517_2209_2 داء المبيضات

داء المبيضات الجلدي والظفري :

1 – إصابة الثنيات (المذح) :

يكثر لدى البدينين (الرطوبة والتعطن في الثنيات ) أو ذوي الجلد الدهني ولدى السكريين 0

تتميز ب :1 – لويحة محمرة نازة مع طلاء أبيض في قاع الثنية التي تتشقق عادة 0

2 – المحيط غير واضح الحدود وفيه حويصلات صغيرة محمرة 0

3 – الآفة حاكة 0

4 – متناظرة 0

5 – كثيرا ً ما تصاب بخمج ثانوي أو بالأكزيما 0

أشكال المذح :

  • مذح أصابع اليدين

    :

    يشاهد لدى الأشخاص الذين تكون أيديهم بتماس مع الرطوبة (بات البيوت ، عمال

    الكوي )أو المواد السكرية (صانعي الحلويات ) وهو يصيب المسافة الفوتية الثالثة بينالإصبعين الثالث والرابع 0

  • مذح أصابع القدمين :


يمكن أن يبدأ في المسافة الفوتية الأولى أو الأخيرة وهي الشائعة ، يمكن أن تمتد

الإصابة بسرعة عند عدم تطبيق العلاج مؤدية لصعوبة في المشي 0

022517_2209_3 داء المبيضات

التهاب ما حول الظفر والتهاب الظفر :

يشاهد في أظافر اليدين عادة وخاصة عند النساء لتماسهم مع المنظفات ولدى باعة العصير

وتدخل المبيضات من المنطقة المحيطة بالظفر 0

التهاب حول الظفر :

يتظاهر بتورم أحمر مؤلم يحيط بقاعدة الظفر تخرج منه عفوياً أو بالضغط بضعة قطرات من

القيح ويكون الخمج ذو سير مزمن وكثيرا ًما يمتد لسرير الظفر 0

التهاب الظفر :

يسبق أو يتشارك مع التهاب ما حول وهو يصيب في البدء الجزء الداني من الظفر أو الحافة

الوحشية من الظفر ثم النهاية الحرة التي يضطرب لونها وتصبح مصفرة وقد ينفصل الظفر عن سريره.

022517_2209_4 داء المبيضات022517_2209_5 داء المبيضات022517_2209_6 داء المبيضات

داء المبيضات الجلدي المخاطي المزمن :

إصابة مزمنة بالمبيضات البيض تصيب المخاطيات (الفموية والمهبلية ) والأظافر والجلد

،وهناك حالة نادرة هي الورم الحبيبي بالمبيضات تصيب الأطفال في السنوات ت الأولى من

العمر وتترافق بعوز في المناعة الخلوية وتتظاهر بشكل لويحات مرتفعة الحواف ذات سطح

حبيبي مغطاة بقشور صفراء ينزف الجلد تحتها بسهولة .

داء البيضات العميق :

الأعضاء المستهدفة : الدم والأعضاء العميقة .

الأنواع المسببة المبيضات البيض 50 % المبيضات غير البيض 50% .الإنذار سيء

الوفيات 40 % (تفطر دم ).

داء المبيضات والأرج :

يعتبر الأرج لمستقلباتالمبيضات ظاهرة معروفة وتتنوع تظاهراتها .

التظاهرات الجلدية لها عدة أنماط كالشكل الشروي أو القلاع ،التظاهرات الرئوي غير نوعية

التشخيص المخبري لخمج المبيضات :

أخذ العينات من:1 –المخاطيات (تعزل الآفات بماسحتين قطنيتينمعقمتي مرطبتين بالماء

المقطر المعقم ،واحدة للفحص المباشر والأخرى للزرع )

    2 –الآفات الغشائية للمخاطية الفموية : تنزع الأغشية بواسطة مجرفة

3 -الجلد: يحك الآفات بمجرفة حادة

4 – الأظافر :في التهاب الظفر نقص قطع من الظفر للزرع ثم تؤخذ البرادة على مستوى سرير الظفر للفحص المباشر

التهاب حول لظفر تؤخذ بماسحة المفرزات المصلية القيحية الناتجة عن الضغط على قاعدة الظفر

الفحص المباشر :يظهر خيوط خميرية متبرعمة مع أو بدون خيوط فطرية كاذبة

البراز والبول: بدون تلوين

الوسوف – الأظافر : بعد التشفيفبماءات البوتاسيوم 16-30 %

اللطاخات–المقاطع النسيجية :بعد التلوين

الزرع وتحديد النوع :

يتم الزرع على أنبوبين من وسط سابورو الأول مضاف إليه إحدى الصادات كاكلورامفينكول والثاني مضاف إليه الاكتيديون لمنع نمو الفطر الرمامة وهناك أوساط سابورو تحوي كلورامفينكولواكتيديون معاً .

تزرع العينات المأخوذة من الجلد أو الأظافر بدرجة 26 مئوية أما تلك المأخوذة من المخاطيات أو الأعضاء العميقة توضع في الدرجة 37 %مئوية .

تنمو المزارع خلال 24-48 ساعة وتكون المستعمرات خميرية الشكل (قشدية بيضاء لماعة)ما عدا التي تكون مستعمراتها كامدة (مبيضات كروزي ) ولا تشاهد على وسط سابورو إلا الأشكال الخمائرية (الأبواغ البرعمية )

التعرف على المبيضات البيض (اختبار التبرعم ):

يؤخذ جزء من المستعمرات النامية على وسط سابورو ويستحلب في 0.5 مل من مصل إنساني أو حيواني وبعد 3 ساعات من الحضن بدرجة حرارة 37 مئوية تفحص قطرة من المعلق مجهرياً ويعتبر هذا الفحص إيجابياً إذا شكلت 50 %من الأشكال الخميرية أنبوب منتش متعرج (وليس براعم ) يبلغ طوله ثلاثة أضعاف قطر الأشكال الخميرية على الأقل .

تشكيل الأبواغ المتدثرة :

تقرأ النتائج بعد 24-48 ساعة من الحضن بدرجة حرارة 26 مئوية RAT أو وسط P.C.B يتم هذا التشكل في أوسط فقيرة بالعناصر المغذية كوسط المبيضات البيض :تبدي أفطورات كاذبة و أبواغ متدثرة كبيرة الحجم (قطرها 10-12 ميكرون )وثخينة الجدار .

المبيضات الأخرى تبدي فقط أفطورات كاذبة دون أبواغ متدثرة .

من الطرق الديثة التي تسمح بمعرفة نوع المبيضات وخاصة المبيضات البيض بسهولة هي الأوساط المولدة للألوان التي تحوي صادات وركازة مولدة لأنزيم نوعي لكل نوع من المبيضات المدروسة ويؤدي تفاعل الحلمهة بينهما لظهور مستعمرات بلون خاص بكل نوع من المبيضات .

الطرق التشخيصية السريعة :

تنتج المبيضات البيض أنزيمين هما :Bغالاكتوز ،L برولين أمينو ببتيد ،بينما بقية أنواع المبيضات تمكن أن تنتج أحد هذين الأنزيمين فقط .

يمكن تحديد نوع المبيضات البيض من خلال ذلك بمدة لا تتجاوز النصف ساعة باستخدام :

  • طاقة اختبار التحسس على مضادات الفطور :يجرى في حالة داء المبيضات الجلدي أو المخاطي الناكس أو على المبيضات المعزولة من عينات عميقة .
  • التفاعلات المصلية :

    لكشف الأضداد النوعية بطريقة التألق المناعي اللامباشرأوالتراص الدموي اللامباشر وهي تفيد في تشخيص التوضعاتالحشوية العميقة .

    المعالجة :

    يجب في البدء السيطرة على العوامل المؤهبة كضبط الداء السكري وإيقاف تناول الصادات أو الستيروئيدات أو مثبطات المناعة .

    داء البيضات الجلدي :يعالج بمستحضرات تطبق موضعياً من أحد مشتقات الايميدازولكالكيتوكونازول أو الميكونازول لمدة أسبوعين .

    وفي حال النكس أو الأشكال الشديدة تشرك بمعالجة بالطريق العام .

    داء المبيضات الظفري :

    التهاب ما حول الظفر : نطبق موضعياً أحد مشتقات الإيميدازولكالكيتوكونازول أو الميكونازول لمدة 1-2 أسبوع على المنطقة المحيطة بالظفر 0

    التهاب الظفر : يعطى فلوكونازول عن طريق الفم بجرعة 100 ملغ /يوم لمدة 1-2 شهر .

    داء النخالية المبرقشة :

    هو داء فطري يظهر على شكل بقع على الصدر والظهر تشبه النخالة لها ألوان مختلفة من الأبيض إلى البني 0

    الأعراض السريرية :

    تظهر أعراض هذا المرض على الجذع والعنق والأطراف ونادرة في بقية أجزاء الجسم ، قد تكون هذه البقع زهرية اللون أو مائلة للون البني أحياناً أو فاتحة مختلفة عن طبقة الجلد المحيطة بها وتصاحبها حكة خفيفة 0

    يكون لون البقع شاحباً بالنسبة لذوي البشرة السمراء ومن هنا جاءت تسميتها بالنخالية المبرقشة ،تظهر أحياناً هذه البقع باللون البني ثم تتحول إلى اللون الأبيض مع مرور الوقت 0

022517_2209_7 داء المبيضات022517_2209_8 داء المبيضات

مسببات المرض :

تعتبر الخمائر هي المسبب الرئيسي لمرض النخالية المبرقشة والتي تسمى الملاسيزيا وهي تنتشر في الجلد الطبيعي 0 تصيب فطريات الملاسيزيا مناطق مثل فروة الرأس والصدر والوجه ولا يرافقها طفح جلدي وأحياناً تنتشر هذه البقع عند بعض الأفراد على سطح الجلد لأسباب غير معلومة ، تنشأ البقع الباهتة بسبب إفراز الفطريات مواد كيميائية تعمل على تقليل عمل الخلايا الصبغية 0

022517_2209_9 داء المبيضات022517_2209_10 داء المبيضات

طرق العلاج :

هناك العديد من طرق علاج داء الخالية المبرقشة أهمها : العلاج بمضادات الفطريات الموضعية وهي : 1 – بروبلين غليكول 0

2 – محلول سلفات الصوديوم 0

3 – سيلينيوم سيلفايد 0

أنواع أخرى للعلاج مثل : 1 –كلوترومازولوميكونازولوإنكونازولوكيتوكونازول 0

2 –جل تربينافين 0

3 – مرهم أو محلول سيكلوبيروكس 0

يتم دهن المستحضرات أعلاه على المنطقة المصابة قبل النوم ،يستمر العلاج لمدة أسبوعين 0

في حالة الإصابة الشديدة ينصح بتناول أقراص الكيتوكونازولأوكبسولاتالإيتراكونازول لعدة أيام حيث أن تناول هذا الدواء يساعد في تحسن الحالة لعدة شهور 0

022517_2209_11 داء المبيضات022517_2209_12 داء المبيضات

    تكرار الإصابة بالمرض :

عادة ما تختفي البقع الحمراء والبنية من الجلد مع العلاج ، لكن يعاود الطفح الجلدي بالظهور عندما تكون الفرصة سانحة لانتعاش هذه الفطريات في الجلد ، ويجب معاودة استعمال الدواء المضاد للفطريات للحد من الإصابة بالمرض 0

قد يوصى بتناول أقراص مضادة للفطريات من يومين إلى ثلاثة أيام في الشهر كوقاية للأفراد الذين يتعرضون للمرض بشكل دوري .

 

مواضيع متعلقة :

الورم الفطري

سعفة القدم

سعفة الجسد

 

مرجع :

https://www.aad.org