تقرير طبي لحالة مريض محظوظ مصاب برض صدري نافذ

0 111

مقدمة :

إن تدبير رضوض الصدر النافذة يعد مشكلة مهمة للفريق العامل في قسم الإسعاف.قد تكون طلقات العيارات النارية سببا للأذيات النافذة من منطقة الظهر أو قد تكون أدوات حادة أخرى هي السبب. هنالك طيف واسع من رضوض الصدر النافذة حيث تتراوح من رضوض خفيفة إلى أذيات مهددة للحياة. في هذه الحالات ، يجب تقييم الأذيات الوعائية الكبرى بسرعة .قد تحدث أيضا أذيات مريئية ، رئوية ،عصبية .

في هذه المقال نتناول حالة مريض يمكن اعتباره محظوظا جدا من حيث آلية حدوث الرض وتقديم الإسعاف الأولي في مكان الحادث و كذلك سنقدم مراجعة للأدب الطبي الحديث عن تدبير حالات مماثلة للرضوض النافذة لمنطقة الظهر .

الحالة :

تم إحضار رجل يبلغ من العمر ثلاثين عاما بعد أن تم نقله بسيارة الإسعاف إلى قسم الطوارئ وذلك بعد إصابته بطعنة سكين في ظهره. تم وضعه على النقالة وكان واعيا تماما . من الملاحظ أن السكين اخترقت صدره من منطقة  الظهر جانب الفقرات وبين لوحي الكتف وتم نقله إلى غرفه الإنعاش وتقديم السوائل الوريدية دون إزالة السكين من مكانها .الحالة العامة للمريض جيدة ولم تتأثر بشكل كبير، فقد كان معيار غلاسكو عنده 15 .

علامات المريض الحيوية عند قبوله في المشفى كانت كالتالي: ضغط الدم الشرياني الذي يبلغ 80/ 130 ملم زئبقي ومعدل النبض 100 ضربة بالدقيقة ، درجة حرارة الجسم 36.8 مئوية ، وإشباع الأوكسجين 97% .

لم يظهر الفحص السريري أي نزف فعال أو ورم دموي متضخم مكان الإصابة . لا يوجد لدى المريض أي أعراض تشير إلى أذية برانشيم الرئة كالزلة التنفسية أو النفث الدموي والسعال . بإصغاء الصدر كانت الأصوات السنخية القصبية متساوية الشدة في كلا الرئتين . تعداد الدم الكامل والفحوص الكيمياء الحيوية الروتينية كانت ضمن الحدود الطبيعية

تم نقل المريض لإجراء تصوير وعائي طبقي محوري مع الحذر الشديد بعدم تحريك السكين من مكانها .أظهر الطبقي المحوري للصدر أن السكين تخترق جوف الصدر من خلال  الناتئ المعترض للنصف الأيسر للفقرة بمستوى القرص الفقري الظهري 6- 7 و تقدمها باتجاه منقطة الأبهر لكن لا توجد إصابة وعائية ولاريح صدرية ولاتدمي صدر يمكن ملاحظتها.

تم طلب استشارة أخصائي جراحة صدرية وقلبية وعائية ونظرا لغياب الأذية الصدرية والوعائية وكذلك استقرار حالة المريض تمت المواقفة على استخراج الجسم الأجنبي . حيث تم نقل المريض إلى غرفة العمليات لإخراج السكين وتم تعقيم مكان الأذية مع وضع قناع التخدير، ووضع المريض بوضعية الاستلقاء الجانبي الأيمن وتم سحب السكين وإزالتها مع تطبيق رباط ضاغط على الجرح وأثناء المراقبة لم يلاحظ أي نزف وتمت خياطة الجلد مكان الجرح ومن ثم تم وضع المريض على طاولة العمليات بوضيعة الاستلقاء. تمت مراقبته لمدة 30 دقيقة في غرفة العمليات و انتهت العملية عندما أصبحت حالته الهيموديناميكية جيدة والهيماتوكريت لم يتناقص.

تم نقل المريض إلى غرفة العناية المشددة للمراقبة و في اليوم التالي تم نقله إلى إحدى غرف المشفى العادية وخضع لتنظير مري ومعدة والذي أظهر عدم وجود أي إصابة . تم تخريج المريض  بعد الشفاء التام وذلك في اليوم الثاني من القبول في المشفى  بعد التأكد بالتصوير الوعائي الطبقي المحوري من عدم وجود أي أذية مرضية.

بمتابعة المريض لم تظهر أي أعراض متأخرة;  كذلك لم يظهر الفحص العصبي أي تغيير من الناحية العصبية و بالتصوير الوعائي الطبقي المحوري لم يلاحظ أي أم دم كاذبة في الشهر الأول والثالث من المتابعة.

النقاش :

قد تكون رضوض  الصدر نافذة أو كليلة ، وإن 70 % من رضوض الصدر رضوض كليلة أما البقية فهي أذيات نافذة. وفي دراسة محلية ( في الولايات المتحدة)  تبين أن 72% من الرضوض الكليلة للصدر و28% من الرضوض النافذة تم الإبلاغ عنها .الرضوض المترافقة بأذيات صدرية ظهرية تنتج عادة عن التعرض للطعن أو أذيات ناتجة عن أدوات نافذة حادة .إن معدلات الوفيات الكلي الناجمة عن رضوض الصدر تتراوح بين 3.6 و37%.بينما أذيات الطلق الناري العنيفة جدا تعتبر مميتة  حيث تنتهي الحالات بالوفاة في لحظة الحادث .

إن هدف العلاج الناجح للرضوض هو تحديد فيما إذا كانت الحالة مهددة للحياة .القواعد العامة في تدبير الرضوض النافذة هي تجنب الفحص العميق أثناء تقييم موقع الجرح ،وتجنب إزالة الأجسام النافذة قبل وضع تشخيص دقيق والأخذ بعين الاعتبار في كل دقيقة احتمال القيام بالتنبيب للحفاظ على الطريق الهوائية.

معظم وفيات المرضى الناجمة عن الرضوض النافذة سببها الإصابة الوعائية الهامة ، لذا يجب تقييم العلامات الحيوية بسرعة وبحذر وفي حال وجود احتمال أو التأكد من إصابة عضو ما يجب تقديم الدعم بالسوائل بسرعة وكذلك نقل المريض لغرفة العمليات مباشرة .

في  حالة مريضنا نتعلم ضرورة الحذر من نزع السكين من موقعه وأهمية تقييم المريض  بسرعة ونقله إلى غرفة العمليات.

في رضوض الصدر ، يتم تحديد الآليات الإمراضية بعد الرض داخل الصدر بالاعتماد على شدة الرض ، و إن أشيع الإمراضيات بعد رضوض الصدر هي استراوح الصدر ويُتبع بتدمي الصدر .

إن تكدم الرئة، اندحاس القلب ،أذية المري والمنصف الرئوي ،أذية الحبل الشوكي والأذية الوعائية قد تكون من الإمراضيات المحتملة بعد رضوض الصدر لكن مريضنا محظوظ لأنه لم يصاب بأي إمراضية صدرية مترافقة بالطعن. من النقاط المهمة كذلك في مثل هذه الحالات ;تجنب أي أذية علاجية المنشأ للمريض خصوصا خلال نقله والذي قد يؤدي لإنقاذ حياته.

الخاتمة :

خلال العناية الأولية بالمريض المصاب برض نافذ ; يجب عدم إزالة الجسم الأجنبي من مكانه .

مريضنا محظوظ بشكل كافي لعدم تعرضه لأذية صدرية خلال الحادث ولا لرض ثانوي أثناء عملية نقله إلى المشفى . ww-300x196 تقرير طبي لحالة مريض محظوظ مصاب برض صدري نافذ

المصدر : International Journal of Surgery Case Reports

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.